عبير موسي تعلّق على قرار شورى النهضة    برشلونة يعلن: نهاية موسم غريزمان    نجم المتلوي يتعادل ( 0 - 0 ) مع هلال الشابة    وزارة الداخلية: احباط 4 محاولات اجتتياز للحدود خلسة وضبط 59 على شخصا بكل من المحرس وسوسة ونابل    تطورات متسارعة في قضية رونالدينيو    مشاركة هامة في الجولة الثانية لكأس تونس لسباق الدراجات الهوائية بمنوبة    البابا متالم بعد تحويل متحف ايا صوفيا إلى مسجد    رسمي: شورى النهضة يكلف الغنوشي بالتفاوض حول حكومة جديدة مع هذه الأطراف...    يوميات مواطن حر: قد يعاد على جيلنا القادم هراء التغيير    برمجة "سهريات الحمامات" من 25 جويلية إلى 22 أوت    القيروان: لقاء حول الالتزامات الاخلاقية والمالية للعائلة بعد الكورونا (صور)    نفطة: مربو الأغنام والإبل يشتكون من الإستيلاء على أراضي الدولة    الجامعة التونسية لكرة القدم توفر تربصا مجانيا باسبوع لفائدة اندية الرابطة الاولى    بنزرت: تحرير محاولة غش لثلاثة مترشحين في البكالوريا بسبب اصطحاب هواتف جوالة داخل القاعة    دراسة تؤكد: قرابة نصف المؤسسات السياحية سرحت جزءا من أعوانها    إيقاف المستشار السابق للمنصف المرزوقي في مطار جربة    جربة: جيش البحر يحبط رحلة «حرقة» ل8 تونسيين    كورونا: مستجدات الوضع الوبائي بالمنستير    عدنان الشواشي يكتب لكم : لا تنسوا أنّنا نحن الذين إنتخبناكم    ايقافات وحجز في حملات للشرطة البلدية    توزر: إيداع 4 أشخاص من الجنسية البوركينية وتونسي الحجر الصحي الإجباري بعد اجتيازهم الحدود    منوبة: ساعي بريد يحصل على الباكالوريا ويدعّمها بالإجازة في الفلسفة    مخلوف: شرطة الحدود بمطار جربة توقف الدكتور محمد هنيد    بسبب أزمة كورونا: دول تمنحك جنسيتها بأسعار منخفضة    مدرب أتلانتا بعد هدفي رونالدو من ركلتي جزاء: هل نقطع أذرع اللاعبين؟؟!    الفنان قصي الخولي وزوجته مديحة التونسية يحتفلان بعيد ميلاد ابنهما (صور)    صورة: كادوريم ''الحمدلله لقيت المرا الي نحبها و نتمناها''    نقابة معمل الأمونيتر بالمجمع الكيميائي التونسي بقابس توقف وحدات الإنتاج    سامي الطاهري: المرحلة الحالية مناسبة للفرز بين الأطراف المدنية والجهات المعادية للحريات والعمل النقابي    جندوبة: ضبط شخصين بصدد اجتاز الحدود البرية خلسة    وزارة الصحة تعلن: 18 إصابة وافدة بكورونا    إيران.. 6 هزات أرضية تضرب شرق طهران خلال ساعات    الجيش الليبي يحدد شروط فتح حقول وموانئ النفط    استمرار الاحتجاجات في مالي.. والرئيس يعلن حل المحكمة الدستورية    هل تعلم ؟    حدث في مثل هذا اليوم    الامينة العامة المساعدة لاتحاد الشغل: حماية قانون الاقتصاد الاجتماعي من سوء الاستغلال تفرض تأمين ضمانات    أشهر روايات عن الحب    جرزونة.. صعقة كهربائية قاتلة    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    تاجيل الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لكرة اليد الى ما بعد اولمبياد طوكيو    إصابات كورونا تقترب من 13 مليونا.. وهذه آخر التطورات حول العالم    الشواشي يستبعد انسحاب النهضة من الحكومة    أغنية لها تاريخ: «لوكان موش الصبر»....أغنية واجه بها «منتقدي» حبّه    باكالوريا 2020: فتاة تقدم على الانتحار بعد ان ضبطت في محاولة غش    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    معتصمو الكامور يقطعون طريق الإمداد باتجاه الحقول البترولية    روسيا: استكمال اختبارات لقاح مضاد لكورونا بنجاح    سليانة: السيطرة على حريق نشب في غابة    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سليانة : الفلاحون يطالبون الحكومة بتفعيل منحة الأضرار
نشر في الشروق يوم 20 - 03 - 2012

كثيرة هي الأسئلة التي طرحها فلاحو الجهة اثر الوقفة الاحتجاجية أمام المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بولاية سليانة مطالبين بحقهم في منحة الاضرار التي لحقت محاصيلهم الزراعية ومعداتهم الفلاحية جراء الأمطار الطوفانية.
هذه الأمطار الطوفانية التي نزلت بعديد معتمديات سليانة خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الفارطين كان لها الأثر البالغ خاصة في الزراعات السقوية هذا بالإضافة للعديد من المعدات الفلاحية من انابيب السقي ومضخات للمياه كل ذلك أتلفها «التسونامي المائي».
تدخلت السلط الفلاحية بسليانة لمعاينة مخلفات غزارة الامطار وفيضان بعض الأودية وما ألحقته بالعديد من الهكتارات السقوية والبعض من الزراعات الكبرى من أضرار متفاوتة وبعد حصرها من قبل السلط الفلاحية اتخذت لذلك الحكومة قرارا مفاده تمكين هؤلاء المتضررين من مبلغ مالي قدره 500 الف دينار يوزع عليهم حسب الأضرار ومنذ الاعلان عن هذه المنحة أي منذ نوفمبر الفارط لم يتلق منها الفلاحون المتضررون سوى الوعود رغم مساعيهم المتكررة لكن في كل مرة يصطدمون بنوع من المماطلة لتفعيل ملف منحة الاضرار مما جعل فلاحي الجهة ينفذون احتجاجا امام مقر مندوبية الفلاحة.
السيد عادل بن قدور الخروبي أكد ان مقسمه الفلاحي المعد لزراعة قرابة 120 حوض من البسباس والبصل أتت الفيضانات على جميع المغروسات كما حملت المياه معها العديد من أنابيب السقي ومحرك لضخ المياه ,ويضيف بانه تقدم للمندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بتاريخ 28 نوفمبر من السنة الفارطة بمطلب لجبر الاضرار التي لحقت ارضه لكنه لم يتلق اي رد.
أما السيد سالم المليتي (أصيل منطقة قعفور) فقد أضاف بانه قام بتقديم مطلب للغرض في جبر الاضرار بعد معاينة اللجنة المكلفة بهذا الموضوع منذ نوفمبر الفارط لكنه اصطدم بخيبة امل ولم يتلق اي شيء الى حد الان .
أما السيد عبد الجليل الكريفي فيقول بانه يملك قطعة ارض فلاحية وسقوية ومعدات ري تعرضت للتلف بسبب فيضان وادي سليانة وتقدم بعدة مطالب بعد ان تمت معاينة ارضه من قبل فنيين في مناسبتين وتم على اثر ذلك تقدير قيمة الضرر الحاصل وتلقى وعودا بالمساعدة لجبر ما لحقه من اضرار مادية لكن دون جدوى.
السيد نبيل المرواني رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة بسليانة وجدناه ضمن المعتصمين أكد ان الفلاحين المتضررين من امطار نوفمبر خاصة والأخيرة عامة معظمهم من الفلاحين الصغار الذين ينشطون بمقاسم فلاحية صغيرة لا يتعدى أكثرها ال5 هكتارات مما يعني بانهم من ضعاف الحال ولا يقوون على مجابهة مثل هذه الاضرار الا بتدخل الحكومة وما عدى ذلك فان عائلاتهم ستصبح مهددة بالتشرد والضياع لان الديون البنكية اثقلت كاهلهم والاسمدة الباهظة زادت مصاريفهم بالاضافة الى ان من الاسباب المباشرة في غلاء الخضروات في الفترة الاخيرة انحباس انتاجهم بعدما كانوا من ابرز مزودي السوق المحلية والوطنية.
اما السيد المرواني فيضيف بانه طرح الموضوع على السلط المعنية وتلقى وعودا بطرح هذا الملف باكثر حزم وجدية على وزارة الاشراف حتى تعم الفائدة على المنتج والمستهلك وتعود للفلاحين المتضررين الامل في شق طريق الكفاح الفلاحي من جديد.
من جهته اكد السيد محمد المحمدي المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بسليانة انه من حق الفلاح المطالبة بحقوقه بعد تضرر منتوجه لفترتين مضيفا بانهم يعتبرون من الفلاحين الصغار الذين لا يقدرون على الوقوف ثانية إلا بتدخل الحكومة وانهم يساهمون في تزويد السوق الوطنية والجهوية لذلك يجب اعانتهم لمواصلة الانتاج.
فلاحو الجهة من المتضررين نفد صبرهم واصبحوا مهددين في معيشتهم لان ما اتلف يعتبر عائلهم الوحيد ومورد رزقهم خاصة بعد ان طالت مدة انتظارهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.