تأجيل النظر في قضية إغتيال الشهيد شكري بلعيد    عاجل: أوامر رئاسية بتعيين 4 ولاة على هذه الولايات    أستاذة متهمة بالعنف ضد تلميذ :تأجيل النظر في القضية    وزيرة التجارة: هكذا سيتمّ توفير ''زيت الحاكم''    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهد بالبحث في محاولة اقتحام الداخلية    كأس العرب "فيفا قطر 2021": المنتخب الوطني يصل الدوحة    السليمي : هدف المنتخب التونسي هو البطولة    رادس: تفاصيل وفاة شاب تحت عجلات القطار    سوسة: دهس تلميذا...عرض سائق السيارة على اختبار الكحول    تونس: لم يتمكّن من اللحاق بها الى فرنسا فنشر صورها ''الحميمية''    الداخلية تنشر تفاصيل جديدة عن حادثة شارع الحبيب بورقيبة    الصحة العالمية تطلق تسمية أوميكرون على سلالة المتحور الجديد    دعوة ملحّة من زكرياء بوقرّة: ''غلق الحدود توّا''    نابل.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالوسط المدرسي    القصرين: بعد الانتهاء من أشغالها .. سرقة أسلاك نحاس من 3 أقسام جديدة بالمستشفى الجهوي    حدث اليوم: تداعيات الاتفاقيات الأمنية بين المغرب والاحتلال.. الجزائر مستهدفة من الصهاينة    الإفراج مؤقتا عن وزير الفلاحة السابق سمير الطيب والنيابة تستأنف    ماذا في لقاء رئيس الجمهورية ووزير الداخلية؟    توننداكس ينهي معاملات الجمعة على ارتفاع طفيف بنسبة 1ر0 بالمائة    إنقاذ 487 "حارقا" قبالة قرقنة    تونس تتسلّم 400 ألف جرعة لقاح كورونا من فرنسا    تونس تسجل 127 اصابة جديدة بكوفيد-19 و 4 وفايات بتاريخ 25 نوفمبر الجاري    الصحة العالمية تسمّي المتحور الجديد لكورونا ''أوميكرون'' وتصنّفه كمتحوّر''مقلق''    امطار متوقعة ليلا بالشمال ومناطق اخرى وشدة الرياح تحتاج الى اليقظة قرب السواحل    بالصور: إطلالة تونسية لزوج درّة زرّوق    الفاضل عبد الكافي: أحنا الخير تحت ساقينا في تونس    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    هذه أسباب الارتفاع ''الكبير'' في أسعار الأعلاف والمواد الأولية    يهمّ جميع التونسيين: الستاغ تُصدر إعلاما هامّا    ما قصّة ''طريق الكباش'' في مصر الذي هزّ حفل افتتاحه العالم    لا لتقليد ملابس الزعيم: كوريا الشمالية تمنع معاطف الجلد    الحلقة الأخيرة من مسلسل الهيبة تورط نجومها وتيم حسن يعتذر    ال"كاف" يؤيد بالإجماع تنظيم كأس العالم كل عامين وإطلاق بطولة إفريقية جديدة    سيارات ذاتية القيادة تصبح قيد الخدمة    توزر: افتتاح الدورة 41 للمهرجان الدولي للشعر    يصوّر سيدتين عاريتين في بيت الاستحمام ويبتزهما على فيسبوك..وهذه التفاصيل..    موتسيبي يؤكد إقامة كأس أمم إفريقيا في الكاميرون    مصالح الحرس الديواني تحجز خلال يومين بضائع استهلاكية مهربة بقيمة ناهزت 800 ألف دينار    هذا ما تقرّر في حقّ المعلّم الذي اعتدى بالعنف الشديد على تلميذ داخل القسم بسوسة    الرابطة المحترفة الاولى – ذهاب المرحلة الاولى : الاقصر زمنيا والاشح من حيث الاهداف.. واتحاد المنستير الافضل    عائلة مارادونا تطلب إقامة ضريح عام لأسطورة الأرجنتين    الكاف: منطقة جزة بتاجروين .. مربو الماشية يطالبون بزيادة حصة الجهة من الأعلاف    سوسة .. لإنعاش القطاع السياحي بعد كورونا .. الرقمنة والإقامات الريفية من أهم الحلول    القضاء العسكري الليبي يطالب بتوقيف حفتر على خلفية 5 قضايا    النادي الافريقي يستعيد رسميا ملكية مغازة الحديقة    الرابطة الثانية: تعيين حكام مقابلات الجولة الثالثة    الهجوم على محكمة تنظر في طعن يتعلق باستبعاد سيف الإسلام من الانتخابات    اذكروني اذكركم    أولا وأخيرا.. «يا جبل ما يهزّك ريح»    مهرجان الوفاء للمسرح بقفصة: تتويج فرقة بلدية دوز للتمثيل    بن قدّور يدعو الى المحاسبة    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    بعد استبعاده من الانتخابات الرئاسية في ليبيا: أول تعليق من سيف الإسلام القذافي    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    وزيرة الصناعة تصدر قرارين بالرائد الرسمي حول إلغاء رخصتي البحث عن المحروقات " جنوب رمادة" و"جناين الوسطى"    غدا بمدينة الثقافة: ندوة حول تحولات الرواية الفلسطينية    هاني شاكر يعاقب محمد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



آلاف الشغالين في شارع بورقيبة : شعارات... استفزازات ونعي «التنمية الجهوية» الأحزاب بالجملة... والشعارات بالتفصيل

منذ ساعات الصباح احتشدت الآلاف في ساحة محمد علي كل الحناجر في الساحة كانت تهتف بالشعارات في الوقت الذي رفعت فيه الأعلام واللافتات... لم يسبق لآلاف التونسيين أن احتفلوا بكل هذ الحماس بعيد الشغل.
عجزت ساحة محمد علي على احتضان تلك الآلاف التي هتفت طويلا بحياة الاتحاد العام التونسي للشغل.بعد خطاب الأمين العام انطلقت موجات بشرية هادرة نحو شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة الشارع الذي أبى الاتحاد إلا أن يبقى مفتوحا أمام الجماهير وأمام كل الشعب.شعارات مختلفة
«كرامة الشعب من كرامة الوطن»، «بالروح والدم نفديك يا اتحاد»، «وحدة وحدة يا عمال ضد القمع والاستغلال»، «الاتحاد للأحرار لا يمين ولا يسار»، «يا مواطن يا مقموع زاد الفقر وزاد الجوع»، «يا حشاد يا شهيد على دربك لن نحيد»، «الاتحاد مستقل والشرعية هي الكل».. هذه الشعارات وغيرها رفعها أمس آلاف المحتفلين بعيد الشغالين الذين رفعوا لافتات مختلفة ومتنوعة.
شارع الحبيب بورقيبة غص بآلاف المتظاهرين الذي جمعوا بين مختلف الشرائح العمرية وبين ايديولوجيات مختلفة اتحدت جميعها احتفالا بعيد الشغالين الكادحين كطبقة تتوق للتحرر والانعتاق الاجتماعي وترفض كل القيود المكبلة للنضال النقابي والسياسي والاجتماعي.
«أحبك يا شعب» عبارة رددها الجميع ممن كانوا متواجدين في شارع بورقيبة كما كتبت على البالونات الهوائية التي زينت المكان بلونيها الاحمر والابيض كرمز لعزة تونس فكان النشيد الوطني حاضرا بين الحين والآخر.
اتحاد
اتحاد مسيرة الاتحاد كانت أهم ما حرص على تحقيقه المحتفلون الذين ولئن اختلفوا في انتماءاتهم السياسية والفكرية الا أنهم آمنوا جميعا بحيادية الاتحاد ودوره في الدفاع عن مطالب الطبقة الشغيلة كأكبر قوة عمالية في البلاد فتحدّوا جميع الاستفزازات التي صاحبت المسيرة منذ انطلاقها من ساحة محمد علي الى آخر شارع الحبيب بورقيبة حيث رفع بعض المتواجدين عبارة Dégage و«الصفر فاصل» كما تعالت أصوات التكبير والشهادة لترد عليهم مجموعة أخرى بعبارة «صحة اللحية يا تجمع»، و«يا العريض سير سير نحن معاك بالبندير» إلا أن الأغلبية عمدت الى تهدئة الخواطر وحثهم على ضرورة الوحدة في هذا اليوم بالذات.
مساندة واحتجاج
رغم كبر سنّها الا ان ذلك لم يمنع عجوزا في الثمانين من الالتحاق بالمسيرة مساندة منها للاحتفاء بعيد الشغل حيث قالت: «أنا سعيدة اليوم بنجاح هذه المسيرة التي عبّرت عن حق الكادحين في يوم يمثلهم» وأضافت: «ليست المرة الاولى التي أشارك فيها ولكن اليوم هو احتفال استثنائي على جميع المستويات» وهو الموقف ذاته الذي عبّر عنه العم محمد (والد شهيد) الذي اعتبر ان عيد الشغالين هو اعتراف بالطبقة العمالية الكادحة، مؤكدا ان تشغيل المعطلين عن العمل مسؤولية جماعية، وقال «المطالبة بالتشغيل واجب والاعتصام عائق» مشيرا ان تونس للجميع والاتحاد للجميع والتوحد أساس البناء.وغير بعيد عنه تواجد عدد من الشبان العاطلين عن العمل حيث قال أحدهم بلهجة حادة: «جئنا نحتفل بعيد لم نكن أبدا جزءا منه ويبقى الامل موجودا بأحقيتنا في شغل يحفظ كرامتنا» ليضيف زميله الذي كان حاملا لافتة كبيرة كتب عليها «عيد البطالة» ان الفئة التي خرجت يوم 14 جانفي 2011 ونادت بسقوط الطاغية وبالتشغيل ظلت على حالها رغم تعدد وتعاقب الحكومات التي تجاهلت مطالب الشبان وهو ما أيده فيه أحد أبناء الحوض المنجمي الذي بدا منفعلا مرددا: «وين فلوس الفسفاط؟ وين خيرات بلادي»، محمّلا المسؤولية لحكومة الجبالي متهما إياها بالتقصير في حق هذه الجهة.
وجوه سياسية وحقوقية وفنية ونقابية وعمالية شاركت في مسيرة الاتحاد العام التونسي للشغل التي تحولت الى دوائر نقاش فيما بينهم وصلت حد الاحتقان في بعض منها، كما تواجد عدد من السلفيين الذين أبدوا تذمرهم من بعض الاتهامات الموجهة اليهم وخاصة الموجودة على شبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» و«التويتر» مؤكدين أنها محاولات لتشويه صورتهم أمام الرأي العام. وأضاف أحدهم أن مشاركتهم في مسيرة العمال هي مساندة لحق هذه الفئة في العمل بعيدا عن كل الانتماءات الحزبية والسياسية.\


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.