المنظمة العربية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات : التزام استراتيجي بالأمن السيبراني في العالم العربي    دلس أحكام قضائية: السجن مدى الحياة لعدل منفذ..    شاكر مفتاح ينسحب من تدريب مستقبل سليمان    الرابطة 1: الترجي يستقبل اليوم النادي الصفاقسي..التوقيت والنقل التلفزي    أنشيلوتي: "هازارد يجب أن ينتظر فرصته للعب مع ريال مدريد"    تصفيات كأس العالم: الاتحاد الافريقي يكشف عن تواريخ مباراتي تونس ضد غينيا الاستوائية وزامبيا    عاجل: نشرة محينة للوضع الجوي..تنبيه من أمطار غزيرة بهذه المناطق..    التقلبات الجوية: نشرة انذارية لولاية نابل    متحيّل يبيع النقود و يوهم ضحاياه أنها قطع ذهبيّة    المنستير: مهرجان دولي للحكاية بمشاركة 1000 تلميذ    ألفة بن رمضان تفتتح تظاهرة أكتوبر الموسيقي بالعوينة    نابل: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    القصرين .. حريق بمقر الإدارة الجهوية للتضامن الاجتماعي    اورنج تونس تؤكد التزامها بدعم القطاع الفلاحي    وزارة تكنولوجيات الاتصال تفتح باب الترشح لخطة رئيس مدير عام "اتصالات تونس"    إشراقات .. شعر وأيّ شعر    أرسنال وتشيلسي وسندرلاند إلى دور الثمانية لكأس الرابطة    جديد الكوفيد .. تدخل حيز التطبيق بداية من اليوم.. إجراءات جديدة للوافدين على تونس    مكتب إقليمي بالساحل لمجلس الأعمال التونسي الافريقي    قريبا سينطلق موسم انتاجه وتصديره..زيت الزيتون ثروة ستتضاعف قيمتها إن تم تثمينها    بغاية تكثيف مبادلاتها مع تونس..فعاليات متنوعة في الدورة 36 لمعرض اندونسيا التجاري    فرع كرة اليد بالنادي الإفريقي...من يتحمّل مسؤولية الفشل وهل من قرارات لتصحيح المسار؟    انطلقت فعالياته امس بقصر المعارض بالكرم...«سياماب» فرصة متجددة للاهتمام بالفلاحة التونسية    قضية التحرش المتعلّقة بالنائب مخلوف: غدا وقفة احتجاجية لمُساندة الضحيّة    رغم امتلاكها لثروات كبيرة ومتنوعة...الكاف عطشى «اقتصاديا» والماء على ظهرها !!    مع الشروق.. حرية الفرد... حرية المجموعة    رقم اليوم: 600 ألف    أخبار النجم الساحلي: الهيئة تتصدّى لحملة التشويش على الدريدي ورهان على مزياني    القضاء البريطاني ينظر في استئناف حكم عدم تسليم أسانج لواشنطن    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على منحى سلبي    الإعتداء على رضيع بالعنف …وزارة المرأة على الخط والإحتفاظ بصاحبة المحضنة    تحسّن العائدات السياحية بنسبة 7 بالمائة إلى حدود 20 أكتوبر 2021    الداخلية تكشف عن ملابسات وفاة عون حرس ببن قردان    الرئيس الأمريكي يعترض على مشروع اسرائيلي استيطاني جديد    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    احباط محاولة تهريب أكثر من 3 كلغ من الزطلة بمطار تونس قرطاج    الرابطة المحترفة 1 : اختتام ذهاب المرحلة الاولى يوم 21 نوفمبر    ياسين العياري:" أزمة خبز في الأفق"    القصرين: اندلاع حريق بمقر التضامن الاجتماعي    نقابة الفلاحين بالمهدية ترفض تحديد سعر البيض    عبد اللطيف المكّي ينتقد نجلاء بودن بسبب خطأ لغوي    الإحتفاظ بسمير الطيّب وسبعة مسؤولين بوزارة الفلاحة    سامسونج للإلكترونيات تعزز قيمة علامتها التجارية من خلال تصنيفها ضمن أفضل خمس علامات تجارية    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    يبيع زوجته لمسن لشراء هاتف ذكي..!    جلسة طارئة لمجلس الأمن بخصوص الاوضاع في السودان    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    وزارة الصحة: تطعيم 54687 شخصا ضد كورونا من مجموع 124225 من المدعوين لتلقي التلقيح يوم 25 أكتوبر الجاري    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 27 اكتوبر 2021    مع الشروق.. أزمة حادّة في السودان    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    عاجل: حريق في مصنع للأجبان بمنزل تميم    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نابل: «الجرة» رمز المدينة تحتفل بعيد ميلادها الخمسين
نشر في الشروق يوم 01 - 07 - 2012

تحتفل جرة نابل اليوم بعيد ميلادها الخمسين، هذه الجرة أصبحت والشجرة التي بوسطها رمزا للمدينة له أحباؤه عبر العالم، لكن الكثيرين يتساءلون اليوم إن كانت الجرة سبقت الشجرة أم العكس قياسا إلى علاقة الدجاجة بالبيضة.

جرة نابل ما تزال صامدة بشجرتها في مكانها منذ مفتتح شهر جويلية من سنة 1962 وفي ذلك قصة واقعية ننقلها عن بعض المطلعين. ففي تلك الفترة اقترح أحد مهندسي الأشغال على المجلس البلدي بنابل إنشاء شارع كبير يربط وسط المدينة بالبحر وهو الشارع الذي يحمل حاليا اسم الزعيم السابق الحبيب بورقيبة. وصادف في تلك الفترة أن نمت قرب محطة القطار شجرة اشتد عودها فلم يشأ المهندس أن تُقتلع لذلك استوحى لها طريقة مميزة للحفاظ عليها، وتكفل بعض الحرفيين في الفخار بصنع جرة ضخمة احتوت هذه الشجرة وحمتها من الإتلاف، ما يعني أن الشجرة قد سبقت وضع الجرة، وظلت تنمو داخلها. «الجرة» وشجرتها تجاوزت شهرتهما وقيمتهما الفنية والتاريخية حدود الوطن القبلي، فقد أصبحت زيارة مدينة نابل مقترنة بزيارتهما، وأصبحتا المحددين الرئيسيين لاتجاهات المدينة ومكانا لضرب المواعيد.

والسؤال المطروح الآن هل تصمد الجرة والشجرة التي بوسطها أمام التقلبات المناخية؟ وهل ستتمكن الأجيال القادمة من الحفاظ على رمز من رموز المدينة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.