وزير التعليم العالي: لن تكون هناك سنة جامعية بيضاء    بلاغ بخصوص تيسير تمكين المواطنين من المساعدات الاستثنائية عبر مكاتب البريد    القصرين: الارهابيان اللذان تمت تصفيتهما بجبل السلوم تابعان لكتيبة جند الخلافة    المكتب الجامعي يتعهد بالنظر في كل الملفات العالقة لدى الرابطات الجهوية والهواة    الناطق الرسمي باسم محكمة أريانة يكشف مستجدات قتل تلميذ لوالده    إيمان الخميسي ل"الصباح نيوز" "أبلة فاهيتا" لها ذوق متفرد وأسعدني الاهتمام بإطلالاتها    والي قفصة: كل تحاليل بقية أعضاء لجنة الكوارث سلبية    حمزة البلومي ...إناء بما فيه يرشح    فحوى لقاء بين وزيري الدّاخلية والفلاحة والموارد المائية والصيد البحري    المرناقية: 60 عون بلدي يتحصلون على مساعدات مالية و عينية..    جرزونة: تنفيذ تجربة نموذجية لإيصال الحوالات البريدية لأصحابها بمقرات سكناهم    يوميات مواطن حر: تعب التعب من تعبي    البنك المركزي: العائدات السياحية تصل إلى 930 مليون دينار موفى مارس 2020    النواب يصوتون للفصول ا 5 ويسقطون الفصل 3 من مشروع التفويض    كتاب اليوم: منوبي بوصندل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: قراءة في كتاب صالح البكاري سفيرا بالمملكة المغربية    صالح العود يكتب لكم:تَأملات في كتابي زمان كورونا وهو:(التوعية الصحية في الإسلام) (3-5)    المهدية: فتح تحقيق ضد خاضعين للحجر الصحي تعاطوا الخمر و"الزطلة"    وزارة الصحة تعلن: 553 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في تونس    صفاقس: حجز اكثر من 4 اطنان من الفرينة والسميد    البلايلي عائد الى الترجي    نابل: إيواء 8 أشخاص من الوافدين من ليبيا في العزل الذاتي    نابل: القبض على 5 أشخاص من أجل ترويج المخدرات    نجمة مشهورة تعلن إصابتها بكورونا وتتبرع بمليون دولار لمكافحة الوباء    جمعية أحباء المكتبة والكتاب بزغوان: مكتبة مرئية ومسموعة في الحجر الصحي    إلقاء القبض على عنصر تكفيري بسوسة: الداخلية تنشر التفاصيل    نيرمين صفر تكشف أسباب توقفها عن رقصة "كورونا"    ريفالدو يدعو برشلونة للتركيز على التعاقد مع نيمار    المدير الجهوي للتّجارة بسوسة للصباح نيوز: ضخّ 400طن من السّميد في معتمديات الولاية    اعتقال لاعب في فريق الاتحاد السعودي    نجم النادي الصفاقسي يكشف حقيقة عرض الزمالك.. والاهلي يمنع المفاوضات    الهوارية : 300 طرد مواد غذائية سيتم توزيعها على مستحقيها    تتعلق بالمساعدات الاجتماعية الاستثنائية: وزير الداخلية يوجه برقية إلى الولاّة    الفيلم التونسي جسد غريب حصرياً الليلة على MBC5    الكاف:استقرار في الوضع الوبائي ونتائج كل التحاليل الجديدة سلبية    يوسف الشاهد يتوعد بمقاضاة كل شخص يحاول تشويهه    سوسة.. الإطاحة بعنصر ارهابي محكوم ب 5 سنوات سجنا    فرنسا : قتيلان وجرحى في عملية طعن    كورونا.. الوفايات تتجاوز 60الفا وتعافي أكثر من 230 ألفاً    صدر بالرائد الرسمي.. كل التفاصيل حول "الباك سبور" وعقوبات محاولات الغش في المناظرة    اجتماع مرتقب للجنة متابعة أسعار المحروقات.. وإمكانية التقليص في الأسعار    إصابة نائب رئيس نادي برشلونة بفيروس كورونا        بلدية تونس .. مساعدات اجتماعية لعدد من المتساكنين في إطار مجابهة كورونا    سوسة : مفتش عنه يدهس دورية أمنية وإصابة عدد من الأعوان    تأجيل الأدوار النهائية لدوري أمم الكونكاكاف    تخصص لمناقشة التفويض لرئيس الحكومة.. هذا ما قاله رئيس البرلمان في افتتاح الجلسة العامة    دار علوش: حجز 10 أطنان من الفارينة    غموض حول تاريخ عودة الدوري الايطالي    مستشفى بن قردان: حجز قفّازات وكمّامات منتهية الصلوحية    اعلاها في بنزرت.. هذه كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    نيمار ينضم لقائمة النجوم المتبرعين بالملايين    وفاة المغني الأمريكي الشهير بيل ويذرز    حالة الطقس اليوم السبت    ميزة جديدة قد تجتذب الملايين إلى "يوتيوب"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم: ما أنفع التداوي بدروس ومواقف الشيخ الشعراوي    صفاقس..حجز كميات ضخمة من المواد الغذائية المدعمة لدى صاحب مخزن    كتاب اليوم: تجديد مالك بن نبي في الفكر الديني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نابل: «الجرة» رمز المدينة تحتفل بعيد ميلادها الخمسين
نشر في الشروق يوم 01 - 07 - 2012

تحتفل جرة نابل اليوم بعيد ميلادها الخمسين، هذه الجرة أصبحت والشجرة التي بوسطها رمزا للمدينة له أحباؤه عبر العالم، لكن الكثيرين يتساءلون اليوم إن كانت الجرة سبقت الشجرة أم العكس قياسا إلى علاقة الدجاجة بالبيضة.

جرة نابل ما تزال صامدة بشجرتها في مكانها منذ مفتتح شهر جويلية من سنة 1962 وفي ذلك قصة واقعية ننقلها عن بعض المطلعين. ففي تلك الفترة اقترح أحد مهندسي الأشغال على المجلس البلدي بنابل إنشاء شارع كبير يربط وسط المدينة بالبحر وهو الشارع الذي يحمل حاليا اسم الزعيم السابق الحبيب بورقيبة. وصادف في تلك الفترة أن نمت قرب محطة القطار شجرة اشتد عودها فلم يشأ المهندس أن تُقتلع لذلك استوحى لها طريقة مميزة للحفاظ عليها، وتكفل بعض الحرفيين في الفخار بصنع جرة ضخمة احتوت هذه الشجرة وحمتها من الإتلاف، ما يعني أن الشجرة قد سبقت وضع الجرة، وظلت تنمو داخلها. «الجرة» وشجرتها تجاوزت شهرتهما وقيمتهما الفنية والتاريخية حدود الوطن القبلي، فقد أصبحت زيارة مدينة نابل مقترنة بزيارتهما، وأصبحتا المحددين الرئيسيين لاتجاهات المدينة ومكانا لضرب المواعيد.

والسؤال المطروح الآن هل تصمد الجرة والشجرة التي بوسطها أمام التقلبات المناخية؟ وهل ستتمكن الأجيال القادمة من الحفاظ على رمز من رموز المدينة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.