إيطاليا: بدء محاكمة وزير الداخلية السابق سالفيني بتهمة احتجاز مهاجرين    معهد الرصد الجوي يصدر نشرة خاصة بالتقلبات الجوية    إصابة أمني بطلق ناري في سوسة    الأوضاع في تونس محور محادثة هاتفية بين الجرندي ووزير الخارجية البريطاني    بلاغ وزارة الداخلية حول الإعتداء على رئيس النجم الساحلي    منزل بورقيبة: خلاف بين الأجوار ينتهي بجريمة قتل    جرجيس : القبض على شخصين من اجل تكوين وفاق    اختتام المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون..6 جوائز لتونس و«حرقة» في الصدارة    المرسوم المتعلق بجواز التلقيح الخاص بكوفيد 19 يهدف إلى تحقيق المناعة الجماعية في أقرب الآجال للتوقي من ظهور طفرات جديدة للفيروس    «وول ستريت جورنال»: الكثير من الأمريكيين يفقدون الثقة في بايدن «المرتبك»    نشرة خاصة بالتقلبات الجوية    المهدية : تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد و تعافي 9 مصابين    كاس الكاف: النادي الصفاقسي يفوز على بايلسا يونايتد برباعية نظيفة.. ويتأهل الى الدور الموالي    بنزرت: تركيز 13 فريقا رقابيا للتصدي لظاهرة الاحتكار والمضاربة    المغرب يحتل المرتبة الأولى عالميا في إنتاج الزيتون    تقلّص عجز ميزانية الدولة بنسبة 38 بالمائة مع موفى أوت 2021    اتحاد الشغل يدعو الى تشريك الاحزاب والمنظمات في الحوار المرتقب باستثناء التي حرضت جهات خارجية    دولة عربية رائدة في استخدام السيارات الكهربائية    بداية من 27 أكتوبر: تونس تفرض إجبارية الاستظهار بتحليل "بي سي آر" سلبي على جميع الوافدين من الخارج    الرابطة 1 (جولة 2) : نتائج مباريات السبت    النادي الصفاقسي : الترشح ثم ارضاء الجماهير    جامعة كرة القدم تستنكر اعتداء الأمن على رئيس النجم الساحلي    منوبة : ارتفاع عدد الموقوفين بسبب شبهات فساد مالي وإداري في إسناد رخص تاكسي جماعي في ولاية منوبة    "أزمة خطيرة" تهدد العراق    الاسبوع القادم: حملة تلقيح ضد فيروس كورونا بقصر المعارض بالكرم    معطيات جديدة تخص الحركة القضائية وتسمية الرئيس الأول لمحكمة التعقيب    رئيسة الحكومة تستقبل أنس جابر وتشجعها على مزيد التألق    الاطاحة بثلاثة أشقّاء بصدد سلب المارّة بواسطة أسلحة بيضاء    سيف الدين مخلوف يتعرّض للتحرش الجنسي داخل السجن: الهيئة العامة للسجون توضّح    نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا    قبل العودة إلى المسرح ب«السيدة المنوبية»...عبدالعزيز المحرزي يجري عملية جراحية    المديرة العامة ل«الكريديف» الدكتورة نجلاء العلاني ل«الشروق»: موسوعة النساء... إحياء للذاكرة النسوية    أي تأثير لانخفاض الحديد على الصحة في منتصف العمر؟    القيروان: فيما المصانع التحويلية توقف عملية قبول المنتوج..صابة الفلفل الأحمر... مهدّدة بالتلف!    رأس الجبل: إيقاف مفتش عنه محكوم ب78سنة سجنا    الطاهري: "مرسوم جواز التلقيح يحوّلنا إلى روبوات وقطايع ماكينات"    جديد الكوفيد: 125 اصابة جديدة في صفوف تلاميذ جربة ميدون    وزارة التربية "تتوعّد"    أخبار الأمل الرياضي بحمام سوسة: تشكيلة مثالية في مواجهة النادي البنزرتي    أخبار الترجي الرياضي : المدب يدرس ملف بدران والبدري يشرع في التأهيل    قرار بالجزائر "ينصف" اللغة العربية    تسهيلات هامة في شروط الاقامة للأجانب في روسيا..وهذه التفاصيل..    إصدار طابع بريدي مشترك بين تونس والجزائر حول "وادي مجردة"    عاجل: تقلبات جوية وأمطار منتظرة نهاية الأسبوع..    سوق الجملة ببئر القصعة سجلت امس الخميس تحسنا في امدادات الخضر بنسبة 12 بالمائة    10 دول توجّه انذارا لتركيا بشأن "عثمان كافالا": فمن هو؟    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    بطلب من رئيس الجمهورية، إحالة القاضية اشراف شبيل على إجازة دون مرتّب لمدّة 5 سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفنانات وأجواء عيد الاضحى: نزيهة يوسف لا تحضر ذبح الخروف... «المدفونة» اختصاص منيرة حمدي
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

يعتقد البعض ان الفنان يعيش في برج عاجي، ولا علاقة له بالواقع وأمور الحياة العادية والمسائل اليومية، وهذا يجانب الصواب.. فالفنان ككل إنسان له حياته اليومية يفرح ويحزن، ويحتفل بالأعياد الوطنية والدينية، ويذهب للسوق، ويشتري من المحلات والدكاكين.
ولأننا على أبواب عيد الاضحى المبارك، والكل يستعد لهذه المناسبة أردنا معرفة علاقة الفنانات بالعيد والعلّوش وكيف تحتفل فناناتنا بهذه المناسبة.
الممثلة منية الهيشري أكدت لنا انها نزلت منذ أيام قليلة إلى احدى نقاط البيع مع زوجها واشترت خروفا، وهي عادة دأبت عليها منذ تزوجت.
وتضيف منية: «كأي سيدة تونسية احتفل بعيد الاضحى على عكس عيد الفطر الذي اعتبره احتفالا للصغار.. وقد جهزت كل ما يلزم من «بخور» و»توابل» وغيرها من المستلزمات».
منية الهيشري تحسن التعامل مع «العلوش» إلا «العصبان» وهي تقول: «لا آكل العصبان ولا أعدّه، وزوجي يتناوله عند والدته أو والدتي».
المطربة عليا بلعيد تعتبر ان عيد الاضحى مناسبة مقدسة تعطيها حقها، وتقول علياء: «منذ طفولتي كنت أفرح بقدوم عيد الاضحى وأسعد بالخروف في بيتنا وأنا إلى اليوم أعطي هذه المناسبة قيمتها وككل بيت تونسي أصيل تكون طقوس العيد حاضرة في بيتي ولو أنني في غالب الأحيان أقضي العيد في بيتنا مع أهلي، فالعيد هو أيضا مناسبة للمّ الشمل».
«القديد»
وتقول المطربة علياء بلعيد انها تعلمت من والدتها القيام بكل شؤون العيد وانها تحسن طهي كل الأطعمة المرتبطة بعيد الاضحى، لكنها تعتبر ان عيد الاضحى هو مناسبة دينية قبل كل شيء.
أما الممثلة نزيهة يوسف فتؤكد على أنها تسعد بالعيد لكنها تكره رؤية الخروف وهو يذبح وقالت ان هذا المشهد يصيبها بالدوار وتذكر انها فقدت وعيها ذات مرّة بسبب متابعتها لعملية ذبح الخروف.
لكن مع هذا تؤكد نزيهة على أنها تحرص سنويا على اتباع هذه السنّة الحميدة، وهي تقول: «العيد بالنسبة لي مسألة مقدسة والاحتفال بعيد الاضحى من الركائز في بيتي على غرار كل البيوت التونسية».
وتضيف نزيهة: «أنا أحسن التعامل مع الخروف» وأتقن تجهيز «الدوارة» و»العصبان» وكل أنواع المآكل ك»الملوخية» و»الكسكسي».. إضافة إلى غسيل الجلد ومراحل تجهيزه».
وتختم نزيهة: «عيد هذا العام له نكهة خاصة بالنسبة لي باعتبار ان خالي المقيم في فرنسا اختار أن يقضي العيد معنا، وهذا يسعدني باعتبار حبّي الشديد له».
المطربة منيرة حمدي تؤكد ان عيد الاضحى هو احتفال ديني ومناسبة جميلة للمّ شمل العائلة.. وتضيف منيرة: «يوم العيد أستفيق باكرا على غير عادتي، أجهّز «الكانون» و»البخور» الذي أعشق رائحته، واستمع إلى تلاوة القرآن الكريم، وبعد صلاة العيد استدعي جزارا لذبح الخروف، وهي اللحظة الوحيدة التي اقطع فيها مع طقوس العيد، فأنا لا أحتمل هذا المشهد».
وتقول المطربة: «أنا ربّة بيت ممتازة بشهادة العائلة والأصدقاء وأحسن طهي أصعب الأكلات ك»المدفونة» و»الكسكسي» و»العصبان».. كما أحرص على ترتيب «القديد» و»المرقاز» وهي عادة أخذتها عن أمي ولم أنقطع عنها».
وتختم منيرة حمدي حديثها بالقول: «في السنة الماضية لم أحتفل بالعيد لأنني كنت في لندن لالتزامات مهنية، لذلك سيكون عيد هذا العام استثنائيا بالنسبة لي حيث سأكون بين أهلي وأولادي».
هذه اذن طقوس بعض الفنانات وكما صرحن به، هن لا يختلفن عن بقية سيدات تونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.