صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: في وداع الدكتور محمد الطاهر خلف الله رمز الكفاءة الطبية والخدمة الانسانية    راشد الغنوشي يعزي عبير موسي في وفاة والدها    مطلوب في 23 قضية/ منحرف حاول اغتصاب فتاة رفضت الارتباط به    بنزرت/ حجز اطنان من السميد والفرينة داخل مستودع تابع لتاجر    جندوبة .. تراجع نسبة تعبئة السدود يهدد الزراعات الصيفية    سيدي بوزيد... البرد يلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة    آخر ضحاياه قاضية: «شبيّح»... في قبضة شرطة النجدة بتونس    نابل: إحباط عملية اجتيازللحدود جلسة    جربة .. شيد سنة 668 هجريا ..برج القشتيل موقع أثري مهدّد بالاندثار    إصابة جديدة وافدة بكورونا و960 حالة شفاء    اللجنة العلمية القارة لمتابعة فيروس كورونا تدعو إلى مزيد اليقظة في تنفيذ الحجر الصحي الموجه    استقالة جديدة من هيئة الافريقي واليونسي في ورطة    أنور معروف: الحكومة لن تمنح أي دعم مالي للخطوط التونسية    ملثم يحرق سيارة نقيب بالأمن    بداية من الجمعة القادم... رحلات جديدة لعودة التونسيين بالخارج    هذا برنامج رحلات عودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن    السحيري: وزير الطاقة سيوضّح بنفسه حال عودته من السفر    وزيرة المرأة: قريبا الإعلان عن إجراءات المرحلة الثالثة من الحجر الموجه    معهد الإحصاء يحدد نسبة البطالة في تونس    سرقة مقتنيات غريبة جدا من منزل نجم مانشستر الجزائري رياض محرز... صور    باريس سان جيرمان يتعاقد مع إيكاردي حتى عام 2024    محمد صلاح ينتقم من راموس على طريقته    تم العثور على فيديوهات تدريبات قتالية بحوزته: عائد من الجبال يكشف....    اتحاد الشغل يؤكد رفضه التام لأي تدّخل أجنبي في ليبيا    مدرّب الأولمبي الباجي : نأمل في حسم الصعود منذ المباراة الاولى    انتخابات الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة مستوى أول- انيس المومني يقدم ترشح قائمته    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن كرة قدم جديدة بعد كورونا    مساكن.. حملة أمنية واسعة تسفر عن ايقافات ومحجوزات    سوسة: تسخير حافلة معهد الكفيف لنقل 6 تلامذة للالتحاق بمقاعد الدراسة    محمد علي النهدي: "جعفر القاسمي وعلاء الشابي ما كلمونيش رغم صداقتي بهما"    بنزرت.. القبض على 03 أشخاص من أجل ترويج واستهلاك المخدرات    لطيفة القفصي في عيد الأمّهات: "ما جبتش صغار من صلبي ..لكني نعتبر التوانسة الكل ابنائي"    مقتل 6 في انفجار قنبلة في حافلة بالصومال    بنزرت.. السيطرة على حريق شب بالمنطقة الغابية العيون في غار الملح    القبض على مشتبه به في الانضمام لتنظيم إرهابي في أريانة    ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفاته؟    سيدي بوزيد..وفاة امراة اثر انفجار قارورة غاز    الولايات المتحدة: احتجاجات كبيرة وحظر التجول في 25 مدينة    مع حلول الصيف: هل ينقل الذباب والبعوض عدوى كورونا للانسان؟    جمعية صيانة جزيرة جربة تحذّر من التجاوزات التي طالت بعض المساجد    قفصة/ سطو مسلح على مصاغة والاستيلاء على 25 الف دينار ومجوهرات بقيمة 100 الف دينار    كوفيد- 19: "وزارة الفلاحة لم تعالج المياه المستعملة المعالجة سابقا"    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    بعد شهرين.. إعادة فتح المسجد الأقصى للمصلين    تحاليل سريعة للطلبة و الأساتذة بداية من الغد    ابوذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: من اجمل الأمثال والحكم التي قيلت في الأم    الجامعة التونسية لكرة القدم تتكفل بإتمام أشغال إنارة ملعب المتلوي    تحوير ظرفي لمسالك خطوط النقل العابرة لساحة باردو يبدأ غدا الاثنين    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    اليوم.. تونس تحتفل بعيد الأمّهات    جربة: جمعية مدى للمواطنة تكرّم مجموعة من الأطفال    ليبيا...مخاوف من تكرار السيناريو السوري    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم/ شهر رمضان لهذا العام شهر تميز بالاستفادة و الإفادة رغم الحجر الصحي    كورونا: أكثر من 6 ملايين مصاب في العالم والوفيات تتجاوز 367 ألفا    طقس اليوم.. سحب رعدية بهذه الولايات    وداعا حسن حسني    أبو ذاكر الصفايحي يذّكر ويتذكر: سطورو كلمات في عيد الأمهات    العمل أسمى أنواع العبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت: بعد ان ماطلته السفارة الفرنسية شاب يحمل إعاقة عميقة يحلم ب«الفيزا» للعلاج
نشر في الشروق يوم 04 - 11 - 2012

ياسين طرشون طفل التاسعة عشر ربيعا يعاني منذ نعومة اظافره من اصابة بمرض نادر زاد من حيرة عائلته لاسيما إزاء وضعية المماطلة في الحصول على تأشيرة وبالأحرى الفيزا للالتحاق بأمه بفرنسا والتمتع بالعلاج الضروري من مرض يهدد حياته.

يعيش ياسين عند جدته التي كادت الشيخوخة تذهب بحيويتها ونشاطها وهي كفيلته الوحيدة في تونس...

حيرت الام كانت كبيرة واستفسارات بدت ملحة وغاضبة احيانا عن هضم حقوق مشروعة للمعوق في تونس للتمتع بحياة كريمة وعلاج ورعاية اسرته على حد قول السيدة «كريمة الخمار» والدة الطفل ياسين وسنده المتبقي في الحياة وذلك بعد طلاق نهاية التسعينات ووصول الحياة الزوجية مع اب الطفل مفترق طرق . السيدة كريمة وان جددت حياتها بزواج ثان ادخل نوعا من الاستقرار الاسري في حياتها بعد فترة تكبدت خلالها وعائلتها عناء اعالة دون المساعدة بل اهمال كما قالت في تقاسم الهموم من قبل الزوج اواقاربه دون تحمل عناء السؤال عن فلذة كبده... رجاؤها كان ملحا في علاج ابنها المهدد في حياته بفرنسا حيث تقيم حاليا وهو نتيجة مرض نادر جيني المتعارف طبيا ب
«Sed william beuren»

بشهادة اطباء من القطاعين العام والخاص . هذا المرض الذي اقعده في صفوف المعوقين الحاملين للإعاقات عميقة ذهنيا وجسديا على حد سواء وليلتحق وهو رضيع السنة ما بين مستشفيات الجهة والعاصمة واقسام الاطفال بمستشفى باب سعدون والرابطة ... ياسين وهو الطفل الملحق بمركز الاتحاد التونسي لاعانة الاشخاص القاصرين ذهنيا بدا هزيلا حيث بدت علامات المرض على ملامحه الشاحبة وفي قلة حركة يديه مقابل ابتسامة بريئة يبعثها بين الحين والاخر لمن يهم بالحديث معه والذي تحدث بدوره بكلمات متقطعة عن حجم الاهمال الابوي له .... مع احترام هيبة الدولة على حد وصف الام فان مماطلة سفارة فرنسا للمرة الثالثة على التوالي دون مببرات مقنعة وسط ازدواجية التعامل مع المعوقين وذوي الأولوية في الحصول على الفيزا كان الاتهام الصارخ الذي رفعته كل من والدة ياسين المتعبة والمثقلة بالهموم بعد ان اكتشفت حجم ونوعية المرض بعرض ملفه الصحي بالخارج . وهو مرض جيني نادر لا تعلم اسباب الاصابة به . وتساءلت الام الملتاعة عن اسباب المماطلة والممانعة غير المقنعة في حق مشروع ومثبت صحيا بأكثر من مؤيد في ايفاد طفل معوق الى الخارج للعلاج والحصول على سند عائلي . الحاجة « فاطمة بن رمضان جدة ياسين البالغة من العمر ستة وسبعون عاما رجتنا تبليغ صوتها الى السلط المعنية بسفارة فرنسا بتونس وتسهيل عملية عبور حفيدها الصغير الى الضفة الاخرى بطرق قانونية خاصة وانها مسنة ومتعبة وتعاني ظروف اجتماعية صعبة.. هذه الأم تنتظر أن تتم عملية الحجز بمستشفى «سانت ميس» Sainte musse» بمدينة طولون الفرنسية للطفل ياسين قصد مواصلة علاجه من مرض عضال وهو المثبت بملف طبي واجتماعي مثقل بدورها بالوثائق . وان كل الاماني في الحصول على التأشيرة لاسيما إزاء وضعيته الصحية المتدهورة والحاجة الاكيدة الى الرعاية العائلية والتكفل بمصاريف أرهقت العائلة لاسيما إزاء مرض نادر قد يهدد حياته مع بلوغ سن العشرين فضلا الى الحاح حالته المستوجبة لعدم التعرض لأشعة شمسية ونوعية خاصة في الاكل ومن ثمة حياة عادية ككل الناس وسط دفء العائلة ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.