السبسي يعلن عن مبادرة سياسية جديدة.. “حان الوقت لتجميع النّداء التّاريخي”    “توننداكس” يستهل معاملات الجمعة متطورا ب16ر0 بالمائة    البنزرتي يختار هذه التشكيلة لمواجهة الترجي    أخبار النادي الصفاقسي..لماذا تواصل الفشل في المواعيد الكبرى هذا الموسم ؟    في جنوب طرابلس .. اشتباكات عنيفة بين الجيش الليبي وميليشيات الوفاق    الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!    دبارة اليوم ..حسو بكعابر اللحم / كوشة دجاج/ يويو / مسفوف بالليمون والعسل    رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تستقيل من منصبها    "الوباء الخفي" يقتل 140 ألفا كل عام.. وخطة عاجلة لمواجهته    تونس : استئناف التزويد بمياه الشرب بالتضامن ودوار هيشر تدريجيا    أمر حكومي بإحداث لجنة وطنية لتنظيم القمة الثامنة عشر للفرنكوفونية    هيثم الجويني: نتيجة مباراة الليلة لن تكون حاسمة    انتقالات : ريال مدريد ينتظر العروض المناسبة لتسريح غاريث بيل    وزارة التربية تضع على ذمة المترشحين لامتحان الباكالوريا مجموعة هامة من مقاطع فيديو للمراجعة    سُرقت من إحدى الضيعات بساقية الدائر..حجز رؤوس اغنام و معدات فلاحية مسروقة بحفوز    جندوبة/حجز 17 غراما من مخدر الكوكايين و 40 نبتة من الماريخوانا    فظيع/يحصل في رمضان: تفاصيل احتجاز زوجة لزوجها في اسطبل وتعنيفه رفقة ابنها..السبب صادم..    رمضان زمان ..حقيبة المفاجآت    لأوّل مرة: نضال السعدي يتحدّث عن حبيبته وموعد زواجه    مع مرور الشهر : كيف تتغلب على صعوبات الصوم ؟    أمراض تمنع الصيام ..مرضى الكلى    بنزرت ...الأطباء يلوحون بالتصعيد ويتمسكون بالإضراب الاداري    بعد خيبة كأس آسيا.. ليبي يعود إلى منتخب الصين    الإعلان عن تشكيل التنسيقية الوطنية للتصدي “للأليكا”    : وزير السياحة يعطي إشارة استغلال وحدتين أعيد فتحهما استعدادا للموسم السياحي    تطور معتبر في انتاج الغلال الصيفية ذات النوى    الإتحاد العام التونسي للشغل يطالب بفتح تحقيق بخصوص وكالة أسفار تنظم رحلات الى اسرائيل    فرقة الابحاث العدلية ببنزرت تلقي القبض على متهمين خطيرين صادرة في شانهما 15 منشور تفتيش    مصر.. سبب الحرارة الشديدة ''بشري '' وليس طبيعيا    القصور ..تضرر 100 هكتار بسبب تساقط البرد    بالفيديو: طرد صحفية من مهرجان ''كان'' بسبب حذائها    دراما رمضان في عيون الفنانين .. إجماع على نجاح المسلسلات واستياء من تهريج «السيتكومات»    توضيح    مقياس صحة المؤسسات الصغرى والمتوسطة: 62 بالمائة أكدت ارتفاع منسوب الفساد.. و50 بالمائة منها قدمت "رشاوى"    تكثر في رمضان بعديد الجهات .. موائد الإفطار لله... أم لعباد الله؟    يتسبّب في اسهال حاد وتقيؤ..انتشار فيروس «القريب المعوي» في صفوف الاطفال    أهلا رمضان ..الدكتور محمّد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (1 3)    زوجات النبي ﷺ..زينب بنت خزيمة    شوقي طبيب: توجيه نحو 5 آلاف تنبيه لأشخاص معنيين بواجب التصريح بالمكاسب والمصالح    القنوات الناقلة لمباراة الترجي والوداد وموعدها    ترامب: هواوي ''خطيرة جدا'' لكن يمكن تخفيف القيود عنها بشرط..    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 24 ماي 2019    اتحاد الشغل يطالب بفتح تحقيق في نشاط وكالة أسفار تنظم رحلات إلى الكيان الصهيوني    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم ويوم غد..    جامعة ألعاب القوى تنفي خبر وفاة البطل محمد القمودي    طقس الجمعة: تقلبات هامة منتظرة ظهر اليوم وأمطار غزيرة بهذه المناطق    دار الإفتاء المصرية ترد على فتاوى إخراج زكاة الفطر    بالفيديو: عاصي الحلاني يكشف حقيقة المرض الذي سبب انتفاخ وجهه    الترجي يختتم تحضيراته.. وهذه التشكيلة المحتملة    تسليم جائزة رئيس الجمهورية للنهوض بالأسرة بعنوان سنة 2017    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    سفيان طوبال: الاتهامات التي وجهتها لوزارة الداخلية كانت في لحظة انفعال    السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية    إتلاف أطنان من المشمش لفشل تصدريها: الوزارة توضّح وتعلن عن سعره الحقيقي    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    فلكيا: السعودية تعلن عن موعد عيد الفطر    على هامش مهرجان كان : إدارة أيام قرطاج السينمائية تعلن عن جديد دورة 2019    لأول مرة/بية الزردي تكشف: سأتزوج قريبا من هذا الشخص..وهذه التفاصيل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انقلاب الأدوار بين «النهضة» و«نداء تونس» : من الجلاد... ومن الضحية ؟
نشر في الشروق يوم 29 - 12 - 2012

أظهرت نتائج سبر الآراء ان حزب حركة نداء تونس مازال يزحف نحو طليعة الترتيب ويأتي ذلك بالرغم من ان الحزب ليست له انشطة اكثر من البقية باستثناء انه منذ نشأته يظهر دائما انه ضحية حركة النهضة الحاكمة فهل هو بالفعل ضحية ام انها لعبة سياسية؟
تحصلت حركة نداء تونس في آخر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «سيغما كونساي» على 36 بالمائة من اصوات المستجوبين بفارق ثمانية نقاط عن متصدر الترتيب حركة النهضة في حين تحصلت قبل شهر على 29 بالمائة وهنا يظهر الزحف الذي يحققه النداء لكن ما هي العوامل التي ساهمت في هذا التقدم ان كانت انشطة الحزب عادية ولا تفوق في العدد والحجم انشطة باقي الاطراف مثل الجبهة الشعبية؟

وفي هذا الصدد طرحت في الساحة السياسية خاصة بعد الاعتداء على اجتماع نداء تونس في جزيرة جربة عديد الأسئلة من بينها هل ان الاتهامات التي وجهت لحزب الباجي بسعيه الى استفزاز بعض الاطراف ليتعرض الى الاعتداء ثم يستثمره، هل هي حقيقية؟ وهل ستلعب النهضة الدور الذي لعبته الاطراف التقدمية في الانتخابات الماضية والتي جعلت من انتقاد النهضة برنامجها الانتخابي ما ادى الى نتائج عكسية وأكسب الأخيرة مزيدا من الشعبية لكن الآن مع تغيير في الأدوار ليحل نداء تونس محل النهضة؟.

العديد من المحللين يرون ان حركة النهضة صعدت الى السلطة بعد ان كانت طيلة اكثر من عقدين ضحية الإقصاء والتهميش والملاحقة ، فهل يرغب نداء تونس اليوم ان يستعيد نفس الاسطوانة لكي يكون لاحقا مؤهلا للسلطة وحكم البلاد وما دور خصومه وخاصة حركة النهضة في تعزيز تلك المشاعر بالمحاصرة والاعتداء والتهجم التي يتعرض لها حزب الباجي قائد السبسي ؟ الم يقل قادة نداء تونس مثلا ان قانون تحصين الثورة يستهدف شخصيا زعيمهم السبسي وان ذلك القانون انما وضع لعزله عن الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة وعن مواصلة الفعل السياسي ؟

هي أسئلة قد تزعج البعض عند طرحها وقد أزعجت فعلا لكن لمعرفة الاجابات التي تحتملها توجهنا الى كل من نداء تونس وحركة النهضة واحد المختصين في علم الاجتماع السياسي وهو الدكتور سالم الابيض.

بوجمعة الرميلي «نداء تونس» : نحن الخصم الأساسي لذلك نتعرض للاعتداءات

هذا لا يستحق ان اجيب عليه كما ان الرأي القائل ان نداء تونس يسعى الى ان يكون عرضة للاعتداءات هذا ر أي سخيف ولا ينطلي على احد اسألوا الناس وقولوا لهم ذلك وسترون كيف يجيبون.

ألا ترون ان الاعتداءات زادت من شعبية حزبكم؟

انا ارى عكس ذلك تماما فصورة نداء تونس ومصداقيته وهو من يطرح التوافق والحوار ويريد تجاوز حالة الاستقطاب والمحافظة على مكاسب تونس هذا ما اعطاه الثقة الشعبية وذلك ما دفع المليشيات الارهابية الى مقاومته وشهرته هي التي ادت الى الاعتداء عليه هم لا يريدون كسب الانصار بالديمقراطية وانما بالعنف والتهريج.
نحن لا نطالب بالعنف لنتقدم بل اتركونا نعمل ثم من له برنامج افضل سينجح، وهذه مسألة شرعية ولكل حقه وموقعه في الرأي العام وفي البلاد ولا يجب ان نغرق البلاد في المآسي.

هم يعتبرون ان الخصم الاساسي للنهضة والمؤتمر نداء تونس فيما تعتبر باقي القوى ثانوية بالنسبة اليهم لذلك هم يستهدفون النداء لأنهم يعتبرونه العائق اما بقائهم في السلطة لكن البقاء في السلطة يتطلب النجاح في الحكم وليس ازالة المنافسين ومن الطبيعي ان تغيرهم الانتخابات ان فشلوا لماذا لا يسوون اوضاعهم مع الاعلام والمثقفين لكن بدل تحسين امورهم يفسدون امور الآخرين.

الدكتور سالم الابيض : نداء تونس ضحية الإرث الثقيل للتجمع المنحل

بالنسبة لنداء تونس نشأ منذ البداية حول فكرتين مركزيتين الفكرة الاولى هي ان يقع استثمار الرمزية التي تحققت للأستاذ الباجي قائد السبسي ابان الفترة التي اشتغل فيها رئيس حكومة بعد سقوط حكومة الغنوشي الثانية والاستجابة ولو جزئيا الى بعض مطالب اعتصام القصبة الثاني هذا ما هو معلن.

الفكرة الثانية تتمثل في الجانب المسكوت عنه وهي استثمار القوة البشرية والمنظومة الشبكية والتجربة السياسية والحزبية والقوة المالية للتجمع ولكن ليس تحت يافطة التجمع مباشرة او تحت أي تسمية دستورية اخرى وانما تحت يافطة نداء تونس بالرغم من ان الحزب لما نشأ ارتكز على بعض النقاط مثل الحفاظ على مدنية الدولة ومكاسب المرأة خاصة وهي من المشتركات بين الكثير من مكونات المجتمع السياسي والمدني، فاذا اخذنا النقطتين المذكورتين نفهم ما يتعرض له نداء تونس من عنف او محاولات منع فالسيد الباجي قائد السبسي لا يمتلك رمزية تسييره للدولة ما بعد سقوط نظام بن علي فقط وانما يلاحقه ارث سياسي ثقيل ابان فترة مشاركته في حكومات بورقيبة او حتى لما شارك مع بن علي في انتخابات مجلس النواب سنة 1989 وفوزه بمقعد في ذلك المجلس باسم التجمع وتوليه منصب رئيس المجلس علما وان اسم السيد الباجي قائد السبسي بقي متداولا حتى في مؤتمر التجمع لسنة 2008 وهو موجود ضمن القائمة الطويلة التي تعد مئات الاسماء الذين شاركوا في ذلك المؤتمر كمؤتمرين او كضيوف او كشخصيات تاريخية.

كذلك يلاحق نداء تونس ارث التجمع نفسه المتأتي من استثماره للمستويات التي تحدثت عنها بما في ذلك الشبكية الكبيرة والتجربة السياسية واصحاب المال والاعمال وهنا يجب على نداء تونس ان يقبل بان مثلما لذلك الارث الطويل لشخصية الباجي او للتجمعيين الذين دخلوه من ايجابيات يستثمرونها لهم سلبيات تنعكس عليهم أوزارها ولكن هم يدركون اكثر من غيرهم ان صراع النهضة معهم هو في التوظيف وفي التوظيف المضاد ضمن مصالح حزبية وسياسية لكلا الطرفين وحتى وان وظفت النهضة لصالحها مثل تلك النقاط وهو بدوره يبحث عن سلبيات النهضة كي يوظفها بما في ذلك وجود تجمعيين في داخل النهضة فان عامة الناس لن يعطوا لنداء تونس او للنهضة صكا على بياض فيما يتعلق بمواقفهم ووجودهم السياسي واستثمار كل ذلك في محطات انتخابية.

ومن الاعتراف بموضوعية الوقائع كذلك القول ان تحفظ الكثير من الناس على تجربة نداء تونس للأسباب المذكورة ليس من موقع الانحياز او تأييد موقف حركة النهضة تجاه النداء وانما من موقع مبدئي او من موقع الحس التاريخي تجاه التجربة الدستورية ككل باعتبارها افرزت الفساد والاستبداد والتدخل في حياة الناس والتأثير عليها بما لا يقبل اعادة انتاجها.

اعتقد ان نداء تونس كحزب سياسي ليبرالي جديد ظهر بعد الثورة عندما يخلص نفسه من الار ث الدستوري ومن شوائبه فانه لا يعود بإمكان حركة النهضة او غيرها ان تشوش على اجتماعاته او تمنعه من القيام بأنشطته تحت اي مسمى سواء رابطات حماية الثورة او غيرها وهذه المسالة ربما هناك من القيادات السياسية في حزب نداء تونس من هو على دراية بها ولكن هناك اعتقاد سائد لدى بعض القيادات الاخرى بان التوازن مع النهضة لا يحدثه الا التجمعيون وهذا هو مربط الفرس في الصراع حتى وان كانت النهضة تستثمره لأغراض حزبية وانتخابية وسلطوية فقط وليس لأغراض تتعلق بنظافة الحياة السياسية التونسية من كل العوامل التي ادت الى سرقة الدولة وصهرها في الحزب وجعلها مجرد اداة له وما صاحبه من فساد سياسي واقتصادي ومالي واعلامي طيلة الخمسين سنة المنقضية، نداء تونس يستهدف ليس لأنه نداء تونس وانما يستهدف لأنه اثقل نفسه بذلك الارث الثقيل اصلا.

العجمي الوريمي «قيادي في حركة النهضة» : استراتيجية نداء تونس قائمة على الاستقطاب وتقمص دور الضحية

كيف تنظر حركة النهضة الى نشأة حزب نداء تونس؟ وما قراءة الحركة لم يذهب اليه بعض المحللين بان هذا الحزب كان صنيعة ما تعرض له من هجمات واعتداءات؟ وهل فعلا ان نداء تونس هو حاليا في موقع الضحية المستهدف؟

عن هذه الأسئلة يجيبنا الاستاذ العجمي الوريمي القيادي في حركة النهضة :

نداء تونس رغم انه آخر الاحزاب التي حازت على الاعتراف القانوني الا انه قدم نفسه على انه المتحدي للائتلاف الحاكم وللنهضة وهناك استراتيجية قائمة على الاستقطاب وتغذية هذا الاستقطاب بالرغم من انه ليس حزبا ايديولوجيا بالمعنى الكلاسيكي للكملة الا انه سيحاول تجميع كل المناهضين لمشروع النهضة كما يحاول تقديم مشروع الائتلاف الحاكم والنهضة من ضمنه على انه مشروع دكتاتورية جديدة اخطر من سابقاتها.

وبالتالي كل مناخ فيه توتر يكون هو طرف فيه يعتقد مناضلو الحزب وقادته ان ذلك يمكن ان يرسخ وجودهم في الواقع خاصة عندما يظهرون بمظهر الضحية او المستهدف باعتباره يمثل منافسا فعليا وحقيقيا هو ليس حزب توافق ولا هو حزب تجميع انما هو حزب يريد ان يرسخ فكرة ان التونسيين منقسمين وان قسم منهم يمثل الخير المطلق والآخر يمثل الشر المطلق وحتى عملية التجميع التي يقوم بها وترميم المنظومة القديمة هو تجميع قائم على منطق التقسيم.

نداء تونس ليس طرفا يبحث عن القواسم المشتركة مع الاطراف القائمة في الحكم بقدر ما انه يشكك في طبيعة برنامجها واهدافها وفي قدرتها على انجاح المسار وقدرتها على انقاذ البلاد ولو أتيحت له الفرصة لإرجاع عقارب الساعة الى الوراء لإرجعها الى ما قبل الانتخابات الفارطة.

هذا هو منطق الحزب الذي كان في الاصل فكرة حركة ثم تحولت الى حزب وهي حركة في البداية لضم المجموعات التي خسرت انتخابات 23 اكتوبر وحققت نتائج هزيلة وليس له استعداد لتقبل نتائج الانتخابات وفي نفس الوقت له قناعة ان الاطراف المنهزمة لا يمكن ان تتواصل بصيغها القديمة مثل القطب الحداثي مثلا محسن مرزوق يقول ان البلاد بلا أب او بوجمعة الرميلي يقول ان القطب الحداثي عاجز على التقدم هم شاعرون بان المعارضة في ازمة وانه من الضروري البحث عن البديل لكنهم رأوا انه لا يكون بالعمل مع الحكومة او في اطار الشرعية وانما بالاستقطاب وايجاد قوة اخرى تعارض مشروع الاسلاميين وحلفائهم علما وان هؤلاء الذين يحذرون من دكتاتورية جديدة فكرهم لا يمكن الا ان ينتج دكتاتورية وهم يتجاهلون بان الدولة الابوية paternalisme هي دولة دكتاتورية ولا تقوم على القانون.

هذه النظرة تعتبر ان التونسيين قاصرون وليسوا جديرين بأن يتمتعوا بحقوقهم كمواطنين ويعتبرون انهم لم يختاروا الافضل وهذه هي الدكتاتورية ويمكن العودة الى آراء الفلاسفة السياسيين سيجدون ان فكرة الدولة الابوية تجسد الاستبداد.
سمعت مثلا الطيب البكوش يقول ان البلاد مقبلة على الدكتاتورية وهاته الفكرة هي التي ستعيد الاستبداد.

ألا ترون ان النقد المتواصل والاعتداءات تزيد من شعبية نداء تونس وهذا ما لاحظناه في نتائج سبر الآراء؟

اولا نداء تونس حزب تحت التأسيس مهما قيل عنه وهو في رصيده اجتماعات تعد على الاصابع وتشقه تناقضات مثل احزاب المعارضة ككل وقام باجتماعات الغرض منها التنديد بوجود الحزب في حالة انهيار ومثلا اجتماع اريانة خصص لكي يحذر الطيب البكوش من ان الحزب في حالة انهيار وانه لابد من اثبات وجوده وبالتالي هو في الميدان ليس سوى واجهة سياسية ولذلك فان احداث ضجة كبيرة الغاية منه محاولة اظهار وكأنه هناك استقطاب ثنائي، هناك تعددية صحيح لكن لم نصل مرحلة التوازن الفعلي بوجود احزاب كبيرة لها برامج تقنع التونسيين وتجعل المجال مفتوحا للتداول على السلطة واذكر هنا تعليقا لاحد رموز الجبهة الشعبية عبد الجبار المدوري على صفحته قال «اذا رأى احدكم واحدا من نداء تونس يعلمني» وكان هذا التعليق اثناء احداث سليانة وجاء ليقول انه حزب بلا امتداد شعبي .

لو عدت الى وقت تشكيل نداء تونس الى الآن ليس هناك بيانات رسمية للنهضة حول هذا الحزب ولا نذكره في اجتماعاتنا بتاتا والاحتجاجات عليه نابعة من القاعدة الشعبية وليست اهدافا من اي حزب آخر في البلاد ونحن قلنا انه حزب قانوني له ما له وعليه ما عليه واذكر بان الاجتماع التأسيسي تم تحت حماية الحكومة والمحتجين ضد نداء تونس تم قمعهم بشدة من طرف قوات الامن.

انا اعتبر ان كل ما يقولونه مردود عليهم وانه بالفعل هناك كثيرون من نداء تونس كأشخاص هم اصدقائي لكن مشروعهم ليس ديمقراطيا ولا يقوم على احترام ارادة الشعب او الثقة في الناخب او المواطن بقدر ما هو يمارس وصاية على الشعب ولم يضع نفسه في سياق ايجابي في العملية السياسية وانما في سياق الدعوة الى نسف ما جاءت به الانتخابات.

رئيس جمعية «رسالة القصبة» في ندوة صحفية : هذه حقيقة علاقة النهضة والمؤتمر برابطات حماية الثورة

هادية الشاهد المسيهلي
تحت عنوان «لا لتزييف التاريخ» بثت جمعية «رسالة القصبة» أشرطة فيديو تؤكد علاقة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية بأطراف من «رابطات الثورة» متورّطين في أحداث عنف أمام السفارة الأمريكية أحدهما تكفّل بذبح أضحية الشيخ راشد الغنوشي والثاني صوّر في اجتماع بمكتب محمد عبّو وقد تم الكشف عن هذه الحقائق خلال ندوة صحفية انعقدت أمس بأحد نزل العاصمة.

وذكر رئيس جمعية «رسالة القصبة» رفيق نور بن كيلاني أن جمعيته لا تطالب بحلّ رابطات حماية الثورة بل تدعو الى محاسبتها على الوقوف وراء أحداث العنف المتتالية التي حصلت في تونس من أحداث 9 أفريل الى السفارة الأمريكية الى الاعتداء على مقرّ اتحاد الشغل الى أحداث جربة والتي تسبّبت في مقتل عدد من الشباب وسجن آخرين.

كما تعرّض الى ضرورة فتح الملف المالي وتمويلات هذه الرابطات التي تنفق في كل تظاهرة تقوم بها ما لا يقل عن 4 آلاف دينار في اللافتات التي ترفعها.. وأكد أن الرابطات تصلها تمويلات من التونسيين بالخارج لاعتقادهم أنها تمثل شرعية ثورية ضمن لجان حماية الأحياء خلال فترة الثورة.

ولم يغفل المتحدث عرض «فيديوهات» لاعتصامات القصبة 2 3 التي لم يشارك فيها أعضاء رابطات الثورة على حدّ قوله بل شارك فيها الشباب الذين كوّنوا جمعية «رسالة القصبة» ولم يخف أن أحد أعضاء الرابطة تقدّم سنة 2010 الى انتخابات 2010 ضمن قائمة التجمّع في الوردية ولم يحالفه الحظ للنجاح مضيفا أن هذه الندوة تهدف الى الكشف عمّن يقف وراء رابطات حماية الثورة والتحويلات المشبوهة التي تصلها والأحزاب التي تقف وراءها وذلك لتنبيه التونسيين الى ضرورة التصدّي للعنف والتصدّي لهذه الرابطات حتى لا تتحوّل البلاد الى حمّام دم خلال فترة الانتخابات القادمة.

سألت «الشروق» رئيس الجمعية عن سبب عدم تقديم الوثائق التي لديه الى القضاء لتتبع المتورطين في أحداث العنف الاخيرة فأجاب بأن التسجيلات والفيديوهات التي تم عرضها في الندوة متوفرة على موقع الرابطات وتدينها واستغرب من عدم إثارة النيابة العمومية بالتحقيق في هذه المسألة خاصة أن المعطيات متوفرة بسهولة. ولاحظ ان هذه الندوة موجهة الى الرأي العام للشهادة التاريخية عن تكوّن الرابطات ودورها في حوادث العنف الأخيرة والمتكررة منها 4 ديسمبر التهجم على المجلس التأسيسي وإحداث الفوضى داخله والاعتداء على شخصيات وطنية والاعتداء على ابراهيم القصاص في أكتوبر الماضي وأحداث السفارة الأمريكية واعتصام التلفزة والاعتداء على جمعية المعطلين عن العمل.

الاعتداءات التي تعرض لها نداء تونس

28 اوت الاعتداء على مقر الحزب بصفاقس اثناء اجتماع للجنة المرأة
الاسبوع الاول من سبتمبر الاعتداء على مقر الحركة في قصر هلال
30 سبتمبر الاعتداء على النائب ابراهيم القصاص في قليبية
16 أكتوبر الاعتداء على اثنين من أعضاء الحزب في سيدي بوسعيد
18 اكتوبر قتل لطفي نقض في تطاوين
4 ديسمبر الاعتداء على مقر الحركة بباردو
8 ديسمبر الاعتداء على مقر تنسيقية الحركة في منزل بوزلفة
11 ديسمبر الاعتداء على عضو المكتب الجهوي بسوسة
22 ديسمبر الاعتداء على اجتماع للحزب في جربة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.