سوسة: ايقاف مغني الراب "رادي"    القبض على المنحرف الذي اعتدى بالعنف الشديد على فتاة ببراكة الساحل    تونس: أعوان و إطارات السجن المدني بالمسعدين يحتجون    قبلي: استئناف المعلمين النواب لعملهم بعد اسبوعين من الاضراب    حزب الرحمة: تأثيرات خارجية وراء استقالة نائبين من الحزب    هام/ نحو تعطيل الهواتف الذكيّة المهرّبة أو المسروقة    سلامة يأمل أن تجتمع لجنة (5+5) العسكرية الليبية مطلع الأسبوع المقبل    لبنان.. عون يترأس أولى جلسات حكومة دياب في بيروت    مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على قواعد محاكمة ترامب    أبرز مباريات “كان” اليد..دربي تونسي-جزائري ولقاء ومصر تواجه أنغولا    أبطال افريقيا: تفاصيل بيع تذاكر مباراة الترجي والرجاء    غموض حول تقارب التيار الديمقراطي مع يوسف الشاهد    الغنوشي يبحث مع نائب رئيس البرلمان الأوروبي التعاون الثنائي الأزمة الليبية    زلة لسان أرملة قتيل منزل نانسي عجرم تورط الراحل...    مروان العباسي ل "الصباح": مكاتب الصرف وفرت 350 م.د من العملة وقريبا تفعيل "الباي بال"    عبد اللطيف المكي: "رئيس الجمهورية تعرض إلى ضغوطات قبل الإعلان عن رئيس الحكومة المُكلف"    جاك ميدينا رابع أجنبي يحل بباردو    اضطراب وانقطاع توزيع مياه الشرب ببني خلاد ومنزل بوزلفة    سنة 2019.. ارتفاع رقم معاملات مجموعة دليس القابضة بنسبة 12,3 %    بعد تداول صوره عبر "الفايسبوك".. الاطاحة ب"سارق" حي التحرير    القلعة الكبرى.. اصابة نفر بطلق ناري في معركة    بنزرت.. تفكيك شبكة متورطة في سرقة المواشي    تفاصيل القبض على شخصين مشتبه بهما في الانتماء لتنظيم ارهابي    جربة : استعدادات لدورة المنصف الصايم لمهرجان "فرحات يامون للمسرح"    بالصورة: وزيرة الدفاع اللبنانية تثير الجدل    صورة: علاء الشابّي يتغزّل ب''حموه''    14 مصابا في تصادم شاحنة ثقيلة بسيارتي لواج بسوسة    العثور على الشاب عباس كوكة..    وزير المالية اللبناني الجديد: نحن على حافة الإفلاس    جندوبة: حجز لحوم غير صالحة للاستهلاك في مطاعم مدرسية    6 أعراض لفيروس "كورونا الجديد"..تعرفوا عليها    بسبب فيروس كورونا…منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا للجنة الطوارئ    دورة استراليا المفتوحة .. انجاز تاريخي لأنس جابر    الاتحاد اللبناني يعلّق نشاط البطولة    نادي منزل بوزلفة .. الشماري يلتحق..والشيخ يعود    حكم جديد ضدّ سعد المجرد من المحكمة الفرنسية    فائدة مفاجئة لحرائق أستراليا: كشف أقدم نظام مائي بالعالم    موديز: تخفيض محتمل للترقيم السيادي لتونس    فيروس "كورونا" الفتّاك.. ماهو؟ وكيف نقي أنفسنا منه؟    لدعم صادراتها إلى أوروبا …الصناعات التقليدية تستخدم التكنولوجيا الرقمية    الفنان المصري يوسف فوزي يكشف إصابته بمرض شلل الرعاش    سبب غريب لانفصال ريهانا عن حبيبها السعودي    الستاغ تؤكد تعرّض أعوانها الى اعتداء بالعنف    بلال السعيداني يتعاقد مع ضمك السعودي    استدرج تلميذ لمفاحشته.. سبعيني في قفص الاتهام!!    المنظمة الفلاحية تدعو الفخفاخ إلى تعيين وزيرا للفلاحة كفؤا ونزيها    حسب تقريرالبنك المركزي...الناتج الصافي البنكي للمصارف الإسلامية يواصل تحسنه    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 22 جانفي 2020    أول دولة في العالم تغلق حدودها بسبب فيروس كورونا الجديد    اليوم: بحر هائج، دواوير رملية وطقس مغيم    تشاهدون اليوم    الفنان المصري خالد النبوي يتعرض لأزمة صحية خطيرة    القضاء الفرنسي يشدد اتهام المجرد ويصف جريمته بالاغتصاب    فعلها بيطريون روس لأول مرة: أطراف اصطناعية من التيتانيوم للحيوانات    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في صفاقس : «الزقوقو» مفقود... و»الصبارص» ب 20 دينارا فقط
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

لا حديث في الشارع الصفاقسي خلال هذه الفترة الا عن «الزقوقو» المفقود من الاسواق والمحلات التجارية وسعر «الصبارص» الذي قفز الى 20 دينارا للكيلوغرام الواحد.
أسعار «الصبارص» الملتهبة لا تبررها الا اللهفة على هذه الاسماك التي تجد في مثل هذه الفترة من كل عام اقبالا كبيرا بسبب رغبة المستهلك في اقتنائها في فصل الربيع وهو الفصل الذي يبلغ فيه «الصبارص» قوته في مرحلة التزاوج والبيض.
وحسب مصدر مطلع من المراقبة البلدية بصفاقس، تستقبل اسواق عاصمة الجنوب يوميا حوالي 7 أطنان من الحوت 800 كلغ منها من الصبارص الذي يتراوح سعره ما بين ال 3 وال 10 دنانير في حين يقفز سعر «الصبارص الشرافي» الى 20 دينارا بل انه بيع ب 25 دينارا للكيلوغرام الواحد في بعض الاوقات.
ويؤكد المصدر البلدي ان «الصبارص» المعروض بالاسواق يفوق الطلب، ومع ذلك لا تنخفض الاسعار الا نادرا بسبب توفر «غرف التبريد» الخاصة بالخزن وبامكانية ترويج هذه الاسماك في يوم لاحق.
واذا كان «الصبارص» موجود، فإن مادة «الزقوقو» وقبل ايام قليلة من حلول المولد النبوي الشريف مفقودة تماما من الاسواق مما اضطر اغلب تجار المدينة العتيقة الى تعليق لافتات على واجهات المحلات يقول نصها «الزقوقو غير موجود» او «الزقوقو غير موجود، يرجى عدم الالحاح».
ويهمس بعض المستهلكين ان «الزقوقو» متوفر في بعض المحلات لكنه يباع ب 13 دينارا للحرفاء فقط او «بالوجوه» على حد تعبير احدهم علما وانه تم تسعيره ب 8 دنانير للحبوب و10 دنانير و600 مليم للمرحي والجهات الاقتصادية المعنية تشن كعادتها هجومات معاكسة للضرب على ايدي المحتكرين في اطار عنايتها بحماية القدرة الشرائية للمواطن خصوصا في مثل هذه المناسبات.
ومقابل غياب «الزقوقو» من الاسواق بصفاقس، سجلت مواد الزينة من حلويات وشوكولاتة وفستق وبندق وغيرها حضورها بقوة... فهل يكتفي المستهلك «بالحصيرة قبل الجامع»؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.