وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية السابق يصرح بمكاسبه    تونس تجمّد أرصدة 23 مدانًا في قضايا إرهابية    "زوجة خاشقجي السرية" تخرج من الظل وخديجة تعلق!    طارق ذياب يعلّق على هزيمة "نسور قرطاج"    في الكرم : قطعت علاقتها به فاقتحم المنزل وأضرم النار فيه وهي بداخله    منجي الرحوي من صفاقس: مشروع ميزانية 2019 بأنّها ميزانية انتخابية وليست ميزانية انقاذ    مسؤول بالرصد الجوي ل"الصباح نيوز": هكذا سيكون الطقس إلى غاية الخميس القادم    بعد التقرير الذي بثته قناة الحوار التونسي: المركب الفلاحي وادي الدرب بالقصرين يوضّح    أريانة : حجز 25352 قارورة مياه معدنية وغازية منتهية الصلوحية    الطبوبي في تجمع عمالي ببطحاء محمد علي:"هنالك غرفة أخرى سوداء.. فَعَنْ أيّ عدالة اجتماعية يتحدثون الأغبياء؟"    رئيس الغرفة الوطنية للباعثين العقاريين: تراجع مبيعات الباعثين العقاريين يضر بالتزاماتهم تجاه البنوك    الجامعة تكشف عن تفاصيل بيع تذاكر مواجهة تونس والمغرب    صفاقس : غدا اجتماع عامّ لجامعة التّعليم الثّانوي.. وإصرار على مقاطعة الامتحانات    معدل الزيادة السنوية في اسعار السكن بلغ 10 بالمائة خلال الفترة 2013/ 2017    "الدّاخلية" تُعلن عن ضياع تلميذة    تطور الاستثمارات المصرح بها في قطاع الصناعات المعملية بنسبة 2,2 بالمائة

    نادي الصحة بكلية الحقوق بصفاقس ينظم تظاهرة تحسيسية لمرضى السكري    المشروع الحكومي جاهز والتنفيذ قد يتم خلال السنة المقبلة.. إصلاح منظومة الدعم.. الملف المعقد والمزعج لجل الحكومات المتعاقبة    الجامعة التونسية تقاضي مدرّب مصر    دورة فرنسا الدولية للتايكواندو : محمد قرامي يحرز الميدالية الفضية    في مباراة ودية فاز فيها على امريكا:روني يودّع منتخب انقلترا بالدموع    بعد اعتداء انصاره عليه:روما يدفع 150 ألف أورو لأحد مشجعي ليفربول    صدمة في ريال مدريد بعد إصابة راموس    “بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية    رقم اليوم    المنستير:تربية الأحياء المائية:مشاكل إجرائية وقانونية تعيق الاستثمار في القطاع    بالصورة: غادة عبد الرازق تستغيث و تتهم المخابرات المصرية    مواعيد آخر الأسبوع    محمد الحبيب السلامي يسأل : محمد رشاد الحمزاوي    صوت الشارع:هل تعتبر أنّه تم تحييد الخطاب الديني في المساجد؟    جلسة عامة بالبرلمان للحوار مع وزيري الداخلية والعدل ،محورها المعطيات التي قدمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد و البراهمي    التعرف على احدث التطورات الطبية في مجال تحاليل الدم محور اليوم الثاني للبيولوجيا السريرية بدوز    مبادرة من خلية أحباء النادي الافريقي بباريس لحل أزمة الفريق المادية    العثور على الغواصة الأرجنتينية المفقودة بعد عام على اختفائها    الاحتلال يعترف:حماس ستصبح بقوة حزب الله في غضون عام واحد    حاتم بالرابح في ذمة الله:وداعا نجم «الخطاب على الباب»    لطيفة تقدّم برنامج تلفزي ضخم    الجامعة التونسية تفقد أحد أعمدتها:الدكتور محمد رشاد الحمزاوي ....وداعا    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 17 نوفمبر 2018    المهدية:رفع 672 مخالفة اقتصادية    صفاقس:أنشأ صفحة فايسبوكية على انه طبيبة للتحيل على المراهقات    قفصة:شاحنة لنقل الفسفاط تتسبب في وفاة امرأة    فنان شهير يعلن تخلّيه عن الدين الإسلامي...    قفصة .. اليوم الاعلان عن نتائج مناظرة الشركة التونسية لنقل المواد المنجمية    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    ماهي حركة "السترات الصفراء" التي تهدد بشل حركة فرنسا؟    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي    رئيس الوزراء الروسي: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية    لصحتك : القهوة تحميك من الإصابة بالسكري    بعد تناوله لحماً مغطى بالذهب.. أصالة تهاجم فناناً كويتياً    قفصة/ القبض على شخصين بحوزتهما كمية من مخدّر "الزطلة"    ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 71 شخصا    علماء يحددون المدة الأفضل لقيلولة منتصف اليوم    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    تظاهرة “النجم الذهبي” تكريم خاص للزميلين حافظ كسكاس وريم عبد العزيز    الصريح تحتفل بمولده (6) : قراءة في الحوار الذي دار بين هرقل وأبي سفيان حول رسول الله صلى الله عليه وسلم    تعزية ومواساة    اشراقات:هذا أنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعلامية زينة فياض ل «الشروق»: التلفزيون وجبة سريعة... وخفيفة في بعض الفضائيات
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

تعتبر زينة فياض من ابرز قارئات الاخبار في المشهد الاعلامي العربي، وهي صاحبة تجربة ثرية وخبرة طويلة في مجال الصحافة والاعلام...
اكتشفناها في قناة «المستقبل» اللبنانية وتابعناها بشغف في قناة «الجزيرة» القطرية... وهي تستعد هذه الايام لخوض تجربة جديدة ضمن المركز الاخباري العربي (A.N.B).
زينة فياض كانت بيننا في الايام الاخيرة الماضية، اغتنمنا هذه الفرصة والتقيناها في لقاء سريع حول عديد المسائل المتصلة بتجربتها وبواقع الاعلام العربي ومحطة «اي.ان.بي»
سيدة زينة، هل هذه اولى زياراتك لتونس؟
نعم هذه اول زيارة لي لتونس، لكن علاقتي بها قديمة، من خلال ما يبث على شاشات التلفزيونات من حفلات مهرجان قرطاج وغيرها، كما ان لي صداقات مثل الفنان صابر الرباعي والمذيعة التلفزيونية فرح بن رجب، الى جانب عديد الزملاء الاعلاميين.
الجمهور التونسي يعرف المذيعة زينة فياض من خلال الشاشة، لكن ماذا يمكن ان يعرف عنك ايضا؟
مذيعة اخبار، اعمل منذ اكثر من عشر سنوات، عملت في «المستقبل» اللبنانية ثم «الجزيرة» القطرية، جنوبية المنشأ وعربية التطلع، واحب الاعلام الى اقصى الحدود..
الاعلام بالنسبة اليك، مهنة أم رسالة أم وسيلة تعبير..؟!
الاعلام مهنتي، وأتعامل معه كرسالة نبيلة وخطيرة بالنسبة لي الاعلام هو اهم وسيلة لتوجيه رسائل الى دول العالم، ساحات القتال، لم تعد ساحات المعارك وفوهات البنادق، بل اصبحت على المنابر الاعلامية ومن هنا تأتي خطورة واهمية ودقة التعاطي مع الشؤون المصيرية. فيا حبذا لو عمل المسؤولون عن المؤسسات الاعلامية على توحيد الموقف ورص الصفوف لمواجهة اخطر وأدق مرحلة تمر بها الامة العربية.
التحقت مؤخرا بالمركز الاخباري العربي وهو احدث قناة تلفزيونية عربية، فهل تأملين في ممارسة هذه القناعات من خلال المحطة الجديدة؟
اختياري للمركز الاخباري العربي كان وليد هذا التصوّر الذي اتمنى ان نتمكن من ابرازه عبر هذه الشاشة المستقلة الا عن عروبتها..
كإعلامية عربية، برأيك هل تعمل الفضائيات العربية ضمن هذا التصوّر؟
إلهاء شعوبنا العربية بالازمات الاقتصادية وإشباع الحاجيات اليومية، أبعد المواطن العربي عن التفرّغ واعطاء الوقت للمطالعة والتحليل، فبات التلفزيون الوجبة السريعة وأخاف ان تكون هذه الوجبة احيانا خفيفة فتسطح العقول والتوجهات والافكار.
ماهي الاضافة التي ستحملها زينة فياض معها الى المحطة الجديدة؟
سأحمل معي 11 سنة من التجربة والخبرة، مارست فيها مهنتي بكل حب وجد وصدق، واشكر الله ان المشاهد والناقد انصفني وكرّمني خلال الفترة السابقة عبر منحي عدة جوائز وحفلات تكريم.
وماذا تنتظرين من هذه التجربة الجديدة؟
انتظر تجسيد ما نطمح اليه من اعلام عربي منافس، يطرح المسائل بموضوعية وبلهجة قد يحاول الغرب الاستماع اليها وربما ايضا فهمها، وعلنا عندها نصبح رقما محسوبا في الاعلام العالمي.
هل سيقتصر عملك في القناة الجديدة على تقديم الاخبار؟
لا، لدي العديد من الافكار وهي تطبخ وتنضج على نار ساخنة، واعد المشاهد العربي بتقديمها بعد فترة قليلة من بدء رسالتنا الاعلامية.
ختاما لهذا اللقاء؟
سعيدة بوجودي في تونس التي انطبعت في اذهاننا بأنها مليئة بالحياة، خضراء يانعة تحتفل دائما ودوما بخيراتها، اتمنى للشعب التونسي الشقيق دوام الجمال والمزيد من التقدم والازدهار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.