غدا الاثنين ..وفد تونسي يشارك في القمة الأولى للاستثمار في إفريقيا بلندن    بعد تسلمها مهامها في تونس.. رئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تزور الجنوب التونسي    جماهير الترجي تهشّم حافلة الافريقي    حالة الطقس ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    مطار تونس قرطاج ..حجز 4 صفائح من القنب الهندي لدى مسافر تونسي    كاس امم افريقيا لكرة اليد ( تونس 2020) :فوز الراس الاخضر على كوت ديفوار 29-26    لبنان: 70 إصابة في مواجهات المحتجين وقوات الأمن وسط بيروت    معين الشعباني: المنتدب الجديد عبد الرحمان مزيان محظوظ لأنه سيلعب في الترجي    نجمة تونسية تدخل في منافسة وخلاف مع الفنانة العالمية ريهانا على ملياردير سعودي؟    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    تحذير: الكشف عن أحذية مروّجة في أسواقنا تحوي موادا مسرطنة    الدوري الإنقليزي الممتاز : قطار ليفربول يواصل دهس منافسيه    مؤتمر برلين: إيطاليا وألمانيا يستعدان لإرسال قوات إلى ليبيا    الرابطة المحترفة 1: الترجي يحسم الدربي رقم 131 ويتصدر الترتيب ب 31 نقطة    الحزب الجمهوري يدعو رئيس الدولة الى اختيار رئيس حكومة “منحاز لقيم الثورة وقادر على اعادة تشغيل محركات الاقتصاد”    وزارة الصحة تدعو الى اتباع جملة من التوصيات من أجل التوقي من امكانية دخول فيروس “كورونا الجديد” الى تونس    انطلاق قمة برلين بحثا عن حل سياسي للنزاع الليبي    قرطاج: حملة أمنية بمرجع نظر منطقة الأمن الوطني بالمرسى    صادرات تونس انخفضت كميا خلال 2019 بنسبة 5 بالمائة في ظل تقلص حجم الواردات بنسبة 9 بالمائة    فيما حركة النهضة (المحافظة) ترشح امرأة لرئاسة الحكومة.. أحزاب تقدميّة تكتفي بالمرأة ورقة دعاية    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    نابل: غرس 5 آلاف شجرة    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    الرابطة الاولى: الترجي يواصل الانتصار وينفرد بالصدارة    "روّح".. مونودراما تعريك وتلبسك أردية بألوان الحياة    متابعة/ وزارة الصحة تحذر من فيروس« كرونا»    محسن مرزوق ” كان على تونس المشاركة في مؤتمر برلين”    في سيدي بوزيد: جثة رضيع مجهول الهوية ملقاة في الشارع    تراجع معدل السعر الشهري للكلغ من دجاج اللحم عند الانتاج ب18،2 %    بين المنستير وسوسة/ مئات الملاييين نقدا محجوزة....لغز الاموال التي توزع في الولايات؟ (صور)    شبيه بحادث عمدون/ مقتل 12 جزائريا واصابة 46 اخرين في حادث حافلة نقل مسافرين    قفصة .. الساحة الثقافية تفقد احد المشغلين الرواد لآلة البث السينمائي    خولة السليماني: حقيقة العلاقة بيني وبين أيمن عبد النور...والحبيب الذي أبكاني بعد الإنفصال    سيدي حسين: الكشف عن شبكة مختصّة في ترويج المخدرات    هل يستفيق رجال «السّي آس آس» من سباتهم؟    مقتل 12 شخصا في حادث اصطدام حافلتين بالجزائر    أفلام تونسية في القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020    قمة برلين تدعو للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية الليبية    الغنوشي: نسير نحو حكومة وحدة وطنية    اميمة بن حفصية تكشف حقيقة الكاستينغ الوهمي والفتيات بلا ملابس في عمل رمضاني!    أمّهات يفترشن الأرض لقضاء الليلة قرب أطفالهنّ: مدير المستشفى يُوضّح    قريبا استقالة الناصفي من الأمانة العامة لحزب مشروع تونس    ايقاف صحافي جزائري فرنسي نشر معلومة عن ماكرون    ليبيا : المؤسسة الوطنية للنفط تعلن حالة «القوة القاهرة»    نابل: الفلاحون يستغيثون ويطالبون بحلول عاجلة...أزمة «الزيتون»... تشتدّ!    سلالة جديدة من فيروس 'كورونا' يضرب في الصين    علاج مرض القولون بالاعشاب    تركيا.. اعتقال 50 بائعة هوى في منطقة سياحية    مقاطع فيديو لتونسيات في الحمّام: عائلة العروس تخرج عن صمتها    سلامة: وضعنا خطة أمنية تقضي بخروج كل المقاتلين الأجانب من ليبيا    تونس 2020 : برنامج مواجهات الجولة الثالثة لكأس افريقيا للأمم في كرة اليد    شركات تواجه الافلاس وآلاف عمال قد يحالون على البطالة بسبب «الستاغ»    نابل..12720 معاينة لأعوان التجارة بنابل سنة 2019    البنك المركزي التونسي يحدّد 14 خدمة بنكية مجانية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    السلامة المرورية مقصد شرعي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل بدأت معركة التطبيع مع العدو الصهيوني بعدما هدأت معركة الشريعة ؟ ساسي مبروك
نشر في الفجر نيوز يوم 02 - 04 - 2012

لم تكد تهدأ معركة الشريعة وتضع أوزارها، حتى ظهرت على الساحة السياسية معركة أخرى لا تقل أهمية وخطورة عن معركة الشريعة، وهي معركة التطبيع مع العدو الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين، وقد بدأ فتيلها يلتهب في المجلس التأسيسي، بين من يؤيد بقوة تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني، ويطرح إدراج التطبيع في بند من الدستور
الجديد خاص به، وبين من لا يرى لذلك ضرورة، والملفت للنّظر أنّ أصحاب فكرة التطبيع هم أقلية موزعة بين تيارات مختلفة، يسارية، وقومية، وإسلامية، تجمع بينها فكرة مركزية القضية الفلسطينية، وتُجمِعُ هذه الأطراف على أنّ القضية الفلسطينية هي من أوكد اهتماماتها في هذه المرحلة التاريخية، التي بدأت فيها أمّتنا العربية تتلمس طريقها إلى الخلاص من الاستبداد القطري المحلي الذي ضرب الطوق على شعوبنا سنين عددا، متعاونا في كل ذلك مع العدو الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين، وترى أنّ الذود عن فلسطين دَيْنًا في أعناقها للثورات العربية، التي رفعت من بين شعاراتها تحرير فلسطين، فلا يمكن لها بحال من الأحوال أن تتخلى عنها، أو تغض الطرف عن جرائم هذا الكيان السرطاني، الذي اغتصب أرض فلسطين، ويقضم في كل يوم ماتبقّى منها، على مرأى ومسمع من عالم متحضر يكيل بمكيالين، ومباركة من الامبريالية الأمريكية، الداعمة لدولة العدو، والملفت للنظر في هذه السنة، وهي السنة الأولى للثورة، ورغم الحرية المتاحة للجميع، لم نر تحرّكات ومظاهرات و ندوات في يوم الأرض، ترتقي إلى مستوى الحدث، إلاّ تحركا واحدا باهتا – لم تشارك فيه كل الحساسيات السياسية - وفريدا أمام المجلس التأسيسي جاء بدعوة من منظمات مدنية معادية للتطبيع تسعى بأدواتها البسيطة وإمكاناتها المتواضعة لتتبع ورصد مظاهر التطبيع في بلادنا على المستوى الثقافي والاقتصادي والاجتماعي، والكشف عن خباياها، والتعريف بمخاطرها، والتّشهير بها، وهي مجهودات تذكر لأصحابها، والقائمين عليها، ويشكرون عليها، وقد عمل بن علي وحزبه الفاسد في فترة حكمه الاستبدادي للبقاء في السلطة والاستئثار بالحكم على التطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين بشتى الوسائل، ومختلف الطرق الظاهرة والخفية، فقد كانت قيادات الكيان الصهيوني تتردد على بلادنا لزيارة "الغريبة" بجربة، وتلتقي برئيس الدولة آنذاك وكبار المسؤولين فى الحزب البائد، دون أي خوف ولا خجل، متحدية مشاعر الشعب، وقد ساهم الرئيس المخلوع بدور كبير في تصفية القيادات الفلسطينية المناضلة، والمجاهدة من أبناء الشعب الفلسطيني، فقد سهّل للمخابرات الإسرائيلية كلّ الطرق لاغتيّال المناضل الفلسطيني أبو جهاد، و مكّنها من حرية النشاط والحركة، وسهّل لها فتح مكاتب ببلادنا، تحت يافطات اقتصادية واجتماعية متعددة، وأمام التّعاون الإعلامي الحقوقي الدولي، والحقوقي المحليّ التونسي الفاضح لجرائم بن على، واستبداده، وفساده, عمد هذا الأخير إلى تقديم التّنازل تلو التنازل للكيان الصهيوني، مقابل نيل رضاه ودعمه بما يملكه العدو الصهيوني من لوبي مؤثر في العواصم الأوروبية، فقد أرسل دعوة لشارون أكبر سفاح عرفه الكيّان الصهيوني الذي استباح دماء إخواننا الفلسطينيين في مخيمات صبرا وشتيلا لزيارة تونس، بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي لتكنولوجيا المعلومات، إلاّ أنّ هذا الأخير قدّم شكره لنظام بن علي، وأرسل وزيره " شالوم " المولود بقابس ليحلّ ببلادنا، ويجد التّرحاب الكبير من السلطات التونسية، المطبعة مع العدو الصهيوني، وفتح الباب مشْرعا لدخول المهندسين المعماريين المتصهينين لبلادنا، لحضور المنتدى الدولي للمهندسين، المنعقد عندنا، رغم اعتراضات العديد من المهندسين الدوليين المنادية بمقاطعتهم، وقد تمكّنت مخابرات هذا العدو من التغلغل أكثر في كثير من القطاعات الاقتصادية، والثقافية ببلادنا بعد هذه الزيارة، وما حادثة بعض الفنانين الهاتفين بحياة السفاح الكبير " ناتانياهو" عنّا ببعيد، وإنّ هذا التغلغل لاينفك يجد الدّعم والمساندة تحت غطاء "لا لمعاداة السامية" ونحن من موقعنا لا نعادى اليهود لجنسهم، أو لدينهم، فقد حفظ لهم الإسلام حقهم في الاعتقاد، ولم يكرهم رسولنا صلى الله عليه وسلّم على الإسلام، وقد لقوا الرعاية والعون والمساواة والعدل في بلاد المسلمين عبر التاريخ، ما لم يروه في أي بلاد أخرى من بلاد العالم، ولكنّنا نعادى الصهاينة منهم، الذين اغتصبوا أرض فلسطين الحبيبة إلى قلوبنا، واستولوا على بيت المقدس أولى القبلتين، وثاني الحرمين الشريفين، واطردوا إخواننا الفلسطينيين من ديارهم، وهجّروهم، وشردوهم في المنافي، وساموا من بقي منهم سوء العذاب، بحجة كون أرض فلسطين هي أرض الميعاد، وأرض رسلهم وأنبيائهم، لذلك أدعو كل الأحزاب التي تدعى حبّ الوطن، وحب الذّود عنه، أن تناهض التطبيع وتجرم فاعليه، والمشجعين عليه، وأن تدعو لإدراجه في بند خاص من الدستور الجديد، وحري بكل الغيورين على هذا البلد، أن يتصدّوا لهذا التغلغل الصهيوني في بلادنا، ويعملوا على تصفية مشاريعه، ويضعوا من اهتماماتهم المركزية تحرير فلسطين، وتحرير بيت المقدس، أولى القبلتين، وثاني الحرمين الشريفين، كما فعل من قبل أسلافنا المصلحين، من أمثال الشيخ عبد العزيز الثعالبي، والشيخ محي الدين القليبي، وغيرهم، وما يفعله كثير من الشرفاء من أمثال الناشط القومي أحمد الكحلاوي الذي قدّم الكثير لنصرة القضية الفلسطينية، ومازال يقوم بدور كبير وفاعل في مناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني، لأنّه لا تحرر للأمّة، ولا كرامة لها بدون تحرر فلسطين، ففلسطين هي مركز قضيتنا، وكلّ مشاريع التحرر والتنمية ستسقط، ما لم تجعل من اهتماماتها قضية تحرير فلسطين، وكل الأحزاب ستفشل ما لم تجعل من خياراتها طرد الصهاينة المفسدين من أرض فلسطين، وان السكوت عن مجازر هذا الكيان الغاصب لأرض فلسطين، إنما هو تواطؤ معه، وإرضاء له، وشعبنا سيحاسب كل حزب من الأحزاب السياسية وسيحكم لها أو عليها بما تقدمه من عون، ودعم مادي ومعنوي للفلسطينيين، وما تبذله من جهد للتصدي للصهيونية ولأعوانها

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.