رسميا/ قيس سعيّد يكلّف الياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة    هام/ السيرة الذاتيّة لرئيس الحكومة المكلّف الياس الفخفاخ    كاس امم افريقيا: المنتخب التونسي يفوز على المغرب 31-24    البطولة التونسية الاولى عربيا وافريقيا ...    طقس الثلاثاء.. رياح قوية وسحب كثيفة    الاطاحة بأخطر 5 منحرفين استهدفوا الركاب على متن قطار «التي جي آم»    توقيع رواية "أمطار على أفريكا" لروضة الفارسي    حجز 26 صفيحة زطلة في بنزرت    انطلاق عملية بيع القسط الثاني من اشتراكات النقل المدرسية والجامعية يوم الاثنين 27 جانفي    الشاعر صلاح الدين بوزيان يكتب لكم : اللَّيْلُ لَيْلٌ وَالنَّهَارُ نَهَارُ... وَالبَغْلُ بَغْلٌ وَالحِمَارُ حِمَارُ    المكي: لوبيات يحاولون الضغط على سعيد لتغيير الشخصية التي ستُكلف برئاسة الحكومة    توننداكس يقفل معاملات الاثنين متطورا بنسبة 54ر0 بالمائة    جامعة امريكية : القران افضل كتاب للعدالة في العالم    السراج يعلن : لن اتقابل مع حفتر مرة اخرى    لجنة شهداء الثورة وجرحاها بالبرلمان تفتح ملفات شهداء الثورة والعدالة الانتقالية    تعيينات في وزارة الثقافة    الصور أثارت جدلا، المعهد الوطني للتراث يتدخل بخصوص زاوية الفلاري بنهج تربة الباي بالمدينة العتيقة    ماذا في لقاء قيس سعيد ونور الدين الطبّوبي؟    كأس إيطاليا – ربع النهائي : لاتسيو يواجه نابولي وقمة بين يوفنتوس وروما    المحامون يعلنون مقاطعتهم الدفاع عن المتورطين في قضايا "البراكاجات"    الشعباني والمباركي مهددان بعقوبة قاسية    قيس سعيّد لن يُشارك في منتدى ''دافوس''    تطورات ميدانية "خطيرة" في العراق    أسعار قياسية للنفط بعد تعطل الانتاج في ليبيا    القبض على منفذي عملية سطو استهدفت فنانة شعبية مشهورة.. وهذه هويتها    المنستير: حملة تلقيح وقائية في إعداديتين بعد تلقي اشعارات بوجود حالتي التهاب كبدي من نوع "أ"    سليانة: تقدم موسم جني الزيتون ب 35 بالمائة فقط بسبب عدم توفر اليد العاملة    نابل: انطلاق تصدير البرتقال المالطي وتوقعات بتراجع الكميات المصدرة    مدير القناة الوطنية 1: التوجه نحو احداث قناة وطنية ثالثة اخبارية    تاجيل محاكمة المتهمين في قضية الماديسون الى جلسة 27 جانفي    لكلّ رئيس وجهة نظر.. مبادرات تونسية لحلّ الأزمة الليبية وصلت طريقا مسدودا    الديوانة تُسجل أعلى نسبة مداخيل لخزينة الدولة خلال سنة 2019    رابطة نابل لكرة القدم .. بئربورقبة بطل الخريف    جندوبة.جمعية غار الدماء..تذمر كبير من التحكيم وعقوبات قاسية ضد ثلاثة لاعبين    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    النادي البنزرتي : فسخ عقد "مدينا" ومنع الحباسي و "كاك" من المشاركة في التربص    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل "الصباح نيوز" عن فيروس "كورونا الجديد"    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل الصباح نيوز عن فيروس كورونا الجديد    ارتفاع طفيف لعدد المنتدبين التونسيين بالخارج في اطار التعاون الفني خلال سنة 2019    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    2019: انخفاض الواردات بنسبة 9% والصادرات بنسبة 5%    منال عبد القوي تدخل القفص الذهبي دون عائلتها وأصدقائها (صور +فيديو)    وفاة غامضة: العثور على جثة عون أمن بالمنستير    التصدي للصيد العشوائي بولاية تونس    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب أيضا    بطولة اسبانيا : ميسي يمنح المدرب سيتين بداية مظفرة مع برشلونة    لمنع تمويل الإرهاب..قبائل ليبيا تغلق موانئ النفط    مفاجأة: درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية لم تعد 37    فيروس ''كورونا'' يضرب دولة جديدة والعالم في حالة تأهب قصوى    من «خليفة الأقرع» إلى «نظارات أمي»..أقاصيص وروايات تونسية تحوّلت إلى «سينما»    المهرجان الوطني للشعر بالمتلوي ..حضور عربي لافت لدورة تفتح ملف «الشعر والتاريخ»    منحته وزارة الثقافة «إقامة فنية» في الحمامات ..أحمد الماجري يتغنى بالزعيمين بورقيبة وسينغور    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء        الرئيس الجزائري: مستعدون لاستضافة الحوار بين الفرقاء الليبيين    بالفيديو: مختار التليلي: قمت بثلاث حجات و400 عمرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاح إنفلونزا الخنازير.. ضرورة مُلِحّة أم تِجارة مُربحة لشركات الأدوية؟
نشر في الفجر نيوز يوم 26 - 08 - 2009

التّلقيح للتّحصين ضدّ وباء إنفلونزا الخنازير أو عدم التلقيح؟ هذا هو السؤال الذي يَشغل بال غالبية الشعب السويسري في الوقت الحاضر، و لا يزال الجَدَل حول هذه المسألة قائِما، حيث يَنتقِد المُعارضون آخر التّوصيات الصادِرة عن المكتب الفدرالي للصحة العمومية أيضاً. الِلجنة الفدرالية لمسائِل التّلقيح، ترى أنه ليست هناك ضرورة لتطعيم مُجمَل
السكان ضدّ وباء إنفلونزا الخنازير (فيروس A/H1N1) في الوقت الراهن. وتُمنح الأولوية في التطعيم للمجموعات المُعرّضة لخطر الإصابة بالفيروس، أكثر من غيرها، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يتعاملون مع الأفراد الخطِرين بصورة خاصة. وتشمَل هذه الفئة العاملين في القطاع الصحي والقائمين برعاية الأطفال الرُضَّع والنساء الحوامل والنساء بعد الولادة.
كما تمتَد هذه الفِئة لتَشمل الأطفال بعد عمر ستة أشهر والبالغين الذين يُعانون من أمراض مُزمِنة في القلب والرِّئة والأمراض المُتَعَلِّقة بالتمثيل الغِذائي (الأيض)، وإلى عمر 64 عاماً. ووِفقاً للمكتب الفدرالي للصحة العمومية، تُشكِّل هذه الفئة المُعرَّضة للخطر في سويسرا، بين 1.2 إلى 2 مليون شخص.
"تأثيرات ضارّة"
ولكن هذا الأمر ليس مُهِمّاً للمُعارضين لفكرة التّلقيح، فهُم لا يَشكّون فقط في فعالِية لقاح إنفلونزا الخنازير، بل ويُحذِرون أيضاً من الآثار الجانبية لهذا اللقاح، والتي قد تؤدّي إلى الشّلل.
وفي الموقع الإلكتروني التابع لرابطة "أيجيس" Aegis (جهاز المناعة الذاتي السليم الفعّال)، يُمكن قراءة التعليق التالي: "لكُل تلقيح تأثير ضارّ".
وفي مقابلة مع swissinfo.ch، تقول أنيتا بيكيت – ديمر، مُمَثلة رابطة "أيجيس": "إن حقيقة أنَّ الناس المُلَقحين يَتعرّضون لخطَر الإصابة بالأمراض مثل غير المُلَقَحين – ولا يهمّ نوع اللّقاح هنا – تُبيِّن أن هذه اللّقاحات لا تَحمي الأفراد"، وتضيف أن اللّقاح المُستَخدَم سنوياً ضد الإنفلونزا العادية، قد تَعَرّضَ إلى انتقاد شديد، بسبب ضُعف فعاليته والتي لم تتجاوز نسبة 10 إلى 30% فقط.
وقالت بأن معهد "روبرت كوخ"، التابع لوزارة الصحة في ألمانيا الاتحادية، قد اضطر للاعتراف بعدم وجود دراسةٍ أو بحثٍ مُحايِد إلى الوقت الحالي، متَعلّقة بالحماية والكفاءة التي يوفِّرها لُقاح ما.
"تصرّف غير مسؤول"
كما انتقدت الرّابطة على لسان السيدة بيكيت – ديمر التوصيات الأخيرة للّجنة الفدرالية لمسائِل التلقيح، قائلة: "في كل مَرّة، نسمع بوجوب تلقيح الأفراد الأصِحّاء فقط، وإذا ما لُقِح شخص مريض أو مُصاب بِمَرَض خطير، فسوف ترتفع مَخاطر ظهور مُضاعفات خطيرة وتبِعات نتيجة هذا اللّقاح".
وفي مؤتمر صحفي عُقِد مؤخراً، نَفَت فيرجيني ماسِّري، رئيسة قسم اللّقاحات في المكتب الفدرالي للصحة العمومية، في ردٍّ على سؤالها حول مخاطِر تطعيم النساء الحوامل، وجود أية أدِلّة مُتعلقة بِأخطار مُعيّنة.
كما قال هانز بينس، نائب رئيس قسم اللقاحات في مقابلة مع صحيفة "تاغَس أنتسايغر" اليومية الصادرة في زيورخ، بأنَّ مَخاطر الآثار الجانبية لهذا اللُقاح هي أقل بألف مرّة من مخاطر الإصابة الجِدية بإنفلونزا الخنازير، وشدّدَ قائِلا: "مَن يَنصح بعدم التلقيح ضدّ هذا المرض، يقوم بتصرّف لا مسؤول".
أسئلة مفتوحة كثيرة
وحول تطوّر اللقاح، صَرَّح غريغوري هارتل، الناطق باسم مُنظمة الصحة العالمية مؤخّراً من مدينة جنيف، بأن نتائج الأبحاث السريرية الخاصة بلقاح إنفلونزا الخنازير، ستظهر في مُنتصف شهر سبتمبر القادم. وحتى ذلك الحين، سَتبقى هناك العديد من الأسئلة المَفتوحة المُتعلِّقة بهذا اللقاح.
وقال: "نحن لا نعلَم فيما إذا كانت جُرعة واحدة فقط كافية ومَدى قوّة الجُرعة المُتوجب إعطاؤها من اللقاح، كما أن حجم الكميات المُتاحة في القريب، غير واضح".
وحسب هارتل، تُجرى الأبحاث السريرية حاليا في المملكة المتحدة وألمانيا وأستراليا والصين والولايات المتحدة الأمريكية. وحال توفّر نتائِج أولية لهذه الأبحاث، سوف يُقدَّم هذا اللقاح إلى السلطات الصحية. ومن خلال إجراء اختبارات أكبر، سيتّضح ما إذا كان اللقاح يُسبِّب آثاراً جانبية أم لا.
إستثمار "لا معنى له"
ويتوقع المكتب الفدرالي للصحة العُمومية أن يُقارب عدد الإصابات بإنفلونزا الخنازير نحو 2 مليون مريض إلى موسم الخريف القادم، مما جَعله يُقدم طلبية ب 13.8 مليون جُرعة من اللقاح بقيمة 84 مليون فرنك سويسري، وهي كمية كافية لتلقيح كافة سكان سويسرا.
وتعتبر السيدة بيكيت - ديمر أن هذا الإستثمار "لا معنى له" وتقول: "إذا كان المكتب الفدرالي للصحة العمومية يشتري لقاحاً بالملايين ويُصرِّح في الوقت نفسه بضرورة غسْل اليدين بالصابون و"بالسعال بطريقة صِحية" كبديل للتلقيح، فلماذا يطرح السؤال عن السبب الكامِن وراء شراء هذه الكميات من اللقاح بالأصل؟"، وتُضيف بأنها تفترض وجود قِطعة صابون على الأقل في كل بيت سويسري، وأن "عدا عن النظافة، لا يُسبِّب غسل اليديْن أية أضراٍر جانبية"، ولكن من الصعب كَسب المال من خلال غسل الأيدي!
ولم تكن مُختبرات الأبحاث هي المُستفيد الوحيد من فيروس إنفلونزا الخنازير، بل والصناعة أيضاً، وبهذه الطريقة، إستطاعت شركة مُستحضرات الأدوية السويسرية العملاقة "روش" زيادة مَبيعاتها من الدواء المُستعمل في معالجة إنفلونزا الخنازير "تاميفلو" في النصف الأول من عام 2009 بثلاثة أضعاف، لتصل إلى نحو مليار فرنك سويسري.
27% فقط مستعدّون للتلقيح
وسيوصي قسم اللقاحات في المكتب الفدرالي للصحة العمومية بتلقيح جميع الأشخاص الذين يرغبون في حماية أنفسهم وبيئتهم ضدّ إنفلونزا الخنازير، بمجرّدِ توفّر العدد الكافي من اللقاحات.
وتتوقع السلطات أنه من المُمكن البدء بالتلقيح في شهر أكتوبر القادم، ويسعى هانس بينز إلى أن تصِل نسبة الأشخاص المُلقّحين إلى 95%. ووفقاً لمَسح أجراه المكتب الفدرالي للصحة العمومية في نهاية شهر يونيو المنصرم، كان عدد الأفراد المُستعدِّين لتلقيح أنفسهم حال توفّر لقاحٍ فعّالٍ وموصى به من قِبل السلطات - برغم حالة عدم اليقين العامة – يشكِّل نسبة 27% فقط من المشاركين.
كورين بوخسر وجيرالدو هوفمان - swissinfo.ch


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.