أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 19 أكتوبر    هام/ تواصل انقطاع الطرقات بهذه الجهات    سيارات التاكسي الفردي في إضراب    حادث السفينة ''أوليس'': قضية جديدة ضدّ كل من سيكشف عنه البحث    الفلاحون بتمغزة يطالبون بجبر أضرار الأمطار الأخيرة    حجز 11 ألف بيضة في المنستير    مهنيو قطاع الألبان يطالبون بدعم المنتج بدلا من دعم المستهلك    الشرطة التركية تبحث عن جثمان خاشقجي في غابة ومدينة ساحلية    ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت بالفعل والتداعيات ستكون وخيمة    أبطال افريقيا: 40 ألف تذكرة على ذمة أحباء الترجي في مباراة بريميرو دي أغوستو    الاتحاد الأوروبي يحقق في شغب الجماهير في مباراة باريس سان جيرمان ورد ستار    بطولة الرابطة المحترفة الثانية(الجولة 4):مستقبل سليمان و هلال الشابة لتعزيز موقعهما في الصدارة    بالفيديو: للمرة الأولى عمرو دياب يعلنها رسمياً: ''دينا الشربيني حبيبتي''    بعد قليل : جلسة مفاوضات بين الحكومة واتحاد الشغل    حمدي حشاد:الظواهر الطبيعية ستكون أكثر عنفا وتكلف البلاد خسائر مادية وبشرية    التوقعات الجوية ليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018    تواصل البحث عن مفقودي الفيضانات باستعمال طائرات دون طيار    نوفل الورتاني: لم أجبر أحدا على مغادرة الحوار التونسي    لصحتك : خدعوك فقالوا الشاي الأخضر لا يضرك    الترجي الرياضي: كل اللاعبين في الموعد و40 الف تذكرة ستطرح للجهمور    كاتب الدولة للموارد المائية : "مخزونات السدود تجاوزت المليار متر مكعب"    الطبلبي : شرطة النجدة تفكك عصابة سرقة من ستة انفار    منها 185 عمليّة حجز .. هذه حصيلة نشاط الشرطة البلديّة ليوم أمس    الجزائر تمنع ارتداء النقاب بالمرافق العامة "بصفة نهائية"    بالفيديو: برنامج حكايات تونسية، يعيد إحياء ذكرى شوفلي حل    سؤال الجمعة : كيف تتغلب على وسوسة الشيطان    حظك ليوم الجمعة    لقاء الملعب التونسي وشبيبة القيروان بالمنزه عوضا عن باردو    طقس مغيم جزئيا فتدريجيا كثيف السحب بعد الظهر    ابنة بوش: أشباح في البيت الأبيض وموسيقى مجهولة المصدر تنبعث من مواقده    ماكرون يعلق الزيارات السياسية الفرنسية للسعودية على خلفية اختفاء خاشقجي    بوتن يهدّد: الروس "مكانهم الجنة" إذا اندلعت حرب نووية    نجم برشلونة السابق متهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب على أردوغان !    اليوم: استئناف الدروس بكل المؤسسات التربوية التي توقفت فيها بسبب الأمطار    آية ومعنى : "لا تسألوا عن أشياء"    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018..    استئناف حركة المرور في 12 طريقا وتواصل انقطاع المرور في 18 طريقا آخر    عاصفة مغناطيسية وشيكة تضرب الأرض    إمام يكشف أن "الجميع" كان يصلي في الاتجاه الخاطئ ل 37 عاما!    شاهد .. هرة فأل خير على أُنس جابر!    مايويذر يعلّق على تحدي نورمحمدوف.. "تعال إلى عالمي"    الاتحاد الأوروبي يتجه لإفريقيا لمواجهة الهجرة غير الشرعية    الحوار يستند على قواعد الآداب    ملتقى مسار للشعر والأغنية الملتزمة    «القادمون» في قاعة الفن الرابع    7 أطعمة لمشكلة اللحمية الأنفية    خبيرالشروق ... حمض ألفا ليبويك المضاد للأكسدة الأول (3)    صفاقس: الاحتفاظ بعون بلدي بتهمة الرشوة    مجموع مخزون المياه بالسدود التونسية بلغ نحو 1.03 مليار متر مكعب صباح اليوم    آخر طلعة في بن عروس: يروج الزطلة للمارة بحجة أنها ستنسيهم الأمطار والفيضانات..والحرس يتدخل    نابل: انتشال جثة حارس غابات مفقود منذ يوم أمس    تقلص فاعلية التقلبات الجوية اخر النهار على مجمل مناطق البلاد    تعطل حركة سير القطارات بين تونس والرياض (الأحواز الجنوبية لتونس)    العزوزة هازها الواد و هي تقول العام صابة    زياد الرحباني يعود الى حضن أمه الرائعة فيروز‎    في مدينة الثقافة:ألوان تونسية مهاجرة    طقس اليوم.. أمطار غزيرة بهذه الجهات    منشوراتك على فيسبوك تفضح حالة صحتك العقلية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان بين الايمان والعلم : عبدالباقي خليفة
نشر في الفجر نيوز يوم 13 - 08 - 2010

من مظاهر تفوق الاسلام ، أنه يجمع بين متطلبات الدنيا ولوازم الآخرة .وبين رغبات الجسد وأشواق الروح وسموها ، وفق ضوابط فسرتها الآية الكريمة " وابتغ فيما أتاك الله الدار الآخرة ، ولا تنسى نصيبك من الدنيا " وقوله صلى الله عليه وسلم " الدنيا مزرعة الآخرة " . ولا توجد عبادة من العبادات التي يمارسها المسلم في حياته اليومية فرضا ونفلا ،ك" الصلاة " ، والاسبوعية ك" الجمعة " ، والموسمية ك" الصوم " و" الحج "، إلا ولها فوائد حسية وروحية . وبذلك كان الاسلام الدين الذي كان وسطا بين مادية اليهودية ورهبانية النصرانية . والاسلام هوالدين الذي وحد العلم والايمان فلم تكن بينهما خصومة ، كالتي جرت بين الكنيسة والعلماء في القرون الوسطى ، ولا تزال تلقي بظلالها على علاقة الدين بالعلم والدين بالحياة في الغرب .
الصلاة في الاسلام طاقة روحية وجسدية ، وكذلك سائر العبادات كالحج وصوم رمضان . وما يقوله البعض عن حاجة الجسم للماء بمعدل ليترين في اليوم ، وبذلك يجب ترك الصيام للحفاظ على الصحة ، قول متهافت علميا ، فالجسد الطبيعي يختزن كميات من الماء ، يستهلكها عند الحاجة ، وكذلك الفواكه التي يتغذى عليها الانسان عند الافطار والسحور تزود الجسم بالكثير من حاجياته للماء . وتغيير نظام الطعام في رمضان ، يكسب الجسم حيوية أكبر ، وقدرة على المقاومة عند الحاجة ، فهو بمثابة تدريب سنوي على الطوارئ في الحياة الفردية، والجماعية على حد سواء . واستحضار البعد الروحي للصيام ، يخفف كثيرا عن الصائم شعوره بالجوع والعطش ، فلولا صيام الفريضة ، وحتى التطوع لما قدر انسان على تحمل الجوع والعطش ، وحالنا في سائر الأيام أكبر دليل على ذلك . وقد دهش العلماء كثيرا العام الماضي عندما استطاع هندي الامتناع عن الطعام والشراب لمدة 60 يوما متواصلة ، ودون أن يأكل خلالهاأ ي شئ ، ولم يهدد ذلك حياته ، لأنه ربط ما أقدم عليه بعوالم أخرى . وهو ما ينطبق على حالات أخرى يضطر فيها الانسان للامتناع عن الطعام والشراب .
صوموا تصحوا : الأمر المهم الآخر ، خلايا جسم الانسان تتغير كل ستة أشهر ، وبعض الأنسجة كما يقول العلماء تتجدد خلاياها في فترات قصيرة تعد بالايام والأسابيع مع الاحتفاظ بالشكل الخارجي الجيني، وتتغير خلايا جسم الإنسان وتتبدل؛ فتهرم خلاياه، ثم تموت، وتنشأ أخرى جديدة تواصل مسيرة الحياة، وهكذا باضطراد ،حتى يأتي أجل الإنسان.
إن عدد الخلايا التي تموت في الثانية الواحدة في جسم الإنسان يصل إلى 125 مليون خلية، وأكثر من هذا العدد يجدد يوميًا في سن النمو، ومثله في وسط العمر، ثم يقل عدد الخلايا المتجددة مع تقدم السن.
وبما أن الأحماض الأمينية هي التي تشكل البنية الأساسية في الخلايا، ففي الصيام الإسلامي تتجمع هذه الأحماض القادمة من الغذاء مع الأحماض الناتجة من عملية الهدم، في مجمع الأحماض الأمينية في الكبد (Amino Acid pool)، ويحدث فيها تحوُّل داخلي واسع النطاق، وتدخل في دورة السترات (Citrate Cycle)، ويتم إعادة توزيعها بعد عملية التحول الداخلي (interconversion)، ودمجها في جزئيات أخرى: كالبيورين (purines)، والبيريميدين، أو البروفرين (prophyrins)، ويُصنًّع كل أنواع البروتينيات الخلوية، وبروتين البلازما والهرمونات، وغير ذلك من المركبات الحيوية.
أما أثناء التجويع فتتحول معظم الأحماض الأمينية القادمة من العضلات وأغلبها حمض الألانين- إلى جلوكوزالدم، وقد يُستعمل جزء منها لتركيب البروتين، أويتم أكسدته لإنتاج الطاقة بعد أن يتحول إلى أحماض أكسجينية (oxoacids).
وهكذا نرى أنه أثناء الصيام يحدث تبدل وتحوُّل واسع النطاق داخل الأحماض الأمينية المتجمعة من الغذاء، وعمليات الهدم للخلايا، بعد خلطها وإعادة تشكيلها ثم توزيعها حسب احتياجات خلايا الجسم، وهذا يتيح لبنات جديدة للخلايا ترمم بناءها، وترفع كفاءتها الوظيفية ، وهو ما يعود على الجسم البشري بالصحة، والنماء، والعافية، وهذا لا يحدث في التجويع ،حيث الهدم المستمر لمكونات الخلايا، وحيث الحرمان من الأحماض الأمينية الأساسية.
فعندما تعود بعض اللبنات القديمة لإعادة الترميم تتداعى القوى، ويصير الجسم عُرضة للأسقام، أو الهلاك. فنقص حمض أميني أساسي واحد، يدخل في تركيب بروتين خاص، يجعل هذا البروتين لا يتكون، والأعجب من ذلك أن بقية الأحماض الأمينية التي يتكون منها هذا البروتين تتهدم وتدمر.
كما أن إمداد الجسم بالأحماض الدهنية الأساسية (Essential Fatty Acids) في الغذاء له دور هام في تكوين الدهون الفوسفاتية (Phospholipids)،والتي تدخل مع الدهن العادي(Triacylglycerol) في تركيب البروتينيات الشحمية (Lipoprotiens)، ويقوم النوع منخفض الكثافة جدًّا منها (very low density liprotien) بنقل الدهون الفوسفاتية والكوليسترول من أماكن تصنيعها بالكبد، إلى جميع خلايا الجسم ، حيث تدخل في تركيب جدر الخلايا الجديدة وتكوين بعض مركباتها الهامة.
ويعرقل هذه العملية عدد من المعادن والفيتامينات الهامة واللازمة في تجديد خلايا الجسم: كالحديد، والنحاس، وفيتامينات أ، وب 2 ، وب 12 ، وفيتامين د، وتقدم خلايا الكبد أيضًا أعظم الخدمات في تجديد الخلايا، حيث تزيل من الجسم المواد السامة، التي تعرقل هذا التجديد، أو حتى تدمر الخلايا نفسها، كما في مادة الأمونيا، التي تسمم خلايا المخ، وتدخل مريض تليف الكبد إلى غيبوبة تامة.
الصوم الاسلامي أوالنظام المثالي : إن الصيام الإسلامي هو وحدة النظام الغذائي الأمثل في تحسين الكفاءة الوظيفية للكبد ، حيث يمده بالأحماض الدهنية والأمينية الأساسية، خلال وجبتي الإفطار والسحور، فتتكون لبنات البروتين، والدهون الفوسفاتية، والكوليسترول، وغيرها، لبناء الخلايا الجديدة، وتنظيف خلايا الكبد من الدهون التي تجمعت فيه بعد احتراق الغذاء خلال نهار الصوم، فيستحيل بذلك أن يصاب الكبد بعطب التشمع الكبدي، أو تضطرب وظائفه، بعدم تكوين المادة الناقلة للدهون منه، وهي الدهن الشحمي منخفض الكثافة جدًّا (VLDL)، والذي يعرقل تكونها التجويع، أو كثرة الأكل الغني بالدهون كما بينَّا.
وعلى هذا يمكن أن نستنتج أن الصيام الإسلامي يمتلك دورًا فعالاً في الحفاظ على نشاط ووظائف خلايا الكبد، وبالتالي يؤثر بدرجة كبيرة في سرعة تجدد خلايا الكبد، وكل خلايا الجسم، وهو ما لا يفعله الصيام الطبي ولا الترف في الطعام الغني بالدهون .
عادات خاطئة : يعتقد كثير من الناس أن الصيام وعدم تناول وجبات الطعام التي اعتادوا عليها، تؤثرتأثيراً سلبياً على صحتهم مما يجعلهم يقضون الليل في شهر رمضان يلتهمون كل أنواع الطعام والشراب. كما يعتقد الكثير منهم أيضا بأن الصيام يضعف المجهود البدني ويؤثر على النشاط، مما يجعلهم يقضون معظم النهار في النوم والكسل. وكل هذه المعتقدات ترجع إلى الجهل العلمي بطبيعة الصيام وفوائده الأكيدة. فماذا تقول الحقائق العلمية والأبحاث الطبية حيال تلك المعتقدات؟
تقول الدكتورة منيرة خالد بلحمر، استشارية طب مجتمع، رئيسة قسم التوعية الصحية بإدارة الرعاية الصحية الأولية إن الصيام المثالي، المتمثل في تعجيل وجبة الافطار والحفاظ على وجبة السحور ثم الاعتدال في الأكل والحركة والنشاط أثناء الصيام، لا يسبب أي ضرر للجسم البشري، لأن الذي يتوقف أثناء الصيام هما الهضم والامتصاص وليست التغذية، فخلايا الجسم تعمل بصورة طبيعية، وتحصل على جميع الاحتياجات اللازمة لها. ويتيح الصيام تمثيلاً غذائياً فريداً، إذ يشتمل على مرحلتي البناء والهدم، فبعد وجبتي الإفطار والسحور، يبدأ البناء للمركبات المهمة في الخلايا، وتجديد المواد المختزنة، التي استهلكت في إنتاج الطاقة. وبعد فترة امتصاص وجبة السحور يبدأ الهدم فيتحلل المخزون الغذائي من الغليكوجين إلى سكر الغلوكوز الذي يعتمد عليه بشكل خاص المخ البشري وخلايا الدم الحمراء والجهاز العصبي، وتتحلل الدهون لتمد الجسم بالطاقة اللازمة أثناء الحركة والنشاط في نهار الصيام.
وتشير الدكتورة بلحمر الى تأكيد الدكتور عبد الباسط محمد سيد بأن مدة الصيام الإسلامي والتي تتراوح من 12-16 ساعة في المتوسط يتوفر فيها تنشيط جميع آليات الامتصاص والتمثيل الغذائي (الاستقلاب) بتوازن، فتنشط آلية تحلل الغليكوجين وأكسدة الدهون وتحللها وتحلل البروتين وتكوين الغلوكوز الجديد منه، ولا يحدث للجسم البشري أي خلل في أي وظيفة من وظائفه. أما تأثير الصيام على وظائف خلايا الكبد، فان الصيام الإسلامي المثالي يمتلك دوراً فعالاً في الحفاظ على نشاط ووظائف خلايا الكبد حيث يؤدي الصيام إلى مد الكبد بالأحماض الدهنية والأمينية الأساسية، خلال وجبتي الإفطار والسحور، فتتكون لبنات البروتين، والدهون الفوسفاتية والكوليسترول وغيرها لبناء الخلايا الجديدة وتنظيف خلايا الكبد من الدهون التي تجمعت فيه بعد الغذاء خلال نهار الصوم، مما يؤدي إلى تنشيطها لتقوم بدورها خير قيام، فتعادل كثيراً من المواد السامة حتى تصبح غير فعالة ويتخلص منها الجسم.
الطاقة المحفوظة : وقد أثبتت التجارب العلمية أيضاً أن العطش أثناء الصيام يسبب إفراز جرعات، تتناسب وقوة العطش، من هرمونين يسببان تحلل الغليكوجين إلى سكر الغلوكوز مما يساعد في إمداد الجسم بالطاقة، خصوصاً في نهاية اليوم. كما أن العطش يزيد من إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول طوال فترة الصيام في شهر رمضان الذي قد يكون له دور مهم في تحسين القدرة على التعلم وتقوية الذاكرة. ولذلك فان القدرة العقلية قد تتحسن عند الصائمين، بعكس ما يعتقد عامة الناس. كما أن المراجع الطبية ذكرت أن الجهاز العضلي يستهلك الغلوكوز القادم من الكبد ( للحصول منه على الطاقة)، فإن زادت الحركة وأصبح الغلوكوز غير كاف لإمداد العضلات بالطاقة، حصلت على حاجتها من أكسدة الأحماض الدهنية الحرة القادمة من تحلل الدهون في الأنسجة الشحمية، فإن قلت الأحماض الدهنية حصلت العضلات على الطاقة من الأجسام الكيتونية الناتجة عن أكسدة الدهون في الكبد، مما يؤكد أن النشاط والحركة ينشطان جميع عمليات الأكسدة لكل المركبات التي تمد الجسم بالطاقة. لذلك فالحركة أثناء الصيام تعتبر عملاً إيجابياً وحيوياً يزيد من كفاءة عمل الكبد والعضلات، ويخلّص الجسم من الشحوم، ويعمل على تنشيط التمثيل الغذائي للمخزون من الغليكوجين العضلي إلى غلوكوز، وتقديمه للأنسجة التي تعتمد عليه كالمخ والجهاز العصبي. يُستنتج من ذلك أن الكسل والخمول والنوم أثناء نهار شهر رمضان تعطل الحصول على كل هذه الفوائد، بل قد تصيب صاحبها بكثير من العلل وتجعله أكثر خمولاً وتبلداً، كما أن النوم أثناء النهار والسهر طوال الليل، يؤديان إلى حدوث اضطراب عمل الساعة البيولوجية في الجسم، مما يكون له أثر سيئ على الاستقلاب الغذائي داخل الخلايا.
فوائد متعددة
فوائد الصوم الاسلامي : وتشير الدكتورة منيرة بلحمر لبعض الفوائد العديدة الأخرى للصيام التي أثبتتها الأبحاث الطبية ، منها
1 ) المساهمة في وقاية الجسم من كثير من الأمراض، حيث يقوي الصيام جهاز المناعة في الإنسان عن طريق تحسين المؤشر الوظيفي للخلايا الليمفاوية عشرة أضعاف، وزيادة نسبة الخلايا المسؤولة عن المناعة النوعية، وزيادة نسبة بعض أنواع الأجسام المضادة.
2 ) وقاية الجسم من تكون حصوات الكُلى، إذ يرفع الصيام معدل الصوديوم في الدم فيمنع تبلور أملاح الكالسيوم، ويزيد مادة البولينا في البول فيساعد على عدم ترسب أملاح البول، التي تكون حصوات المسالك البولية.
3 ) تمكين آليات الهضم والامتصاص من أداء وظائفها على أكمل وجه، حيث يحقق الصيام راحة فسيولوجية للجهاز الهضمي وملحقاته، وذلك بمنع تناول الطعام والشراب لفترة زمنية بعد امتصاص الغذاء، فتستريح آليات الامتصاص في الأمعاء طوال هذه الفترة من الصيام.
4 ) تمكين الغدد الصماء ذات العلاقة بعمليات التمثيل الغذائي من أداء وظائفها في تنظيم وإفراز هرموناتها الحيوية على أتم حال .
وفي شهر أبريل من العام الماضي ( 2008 م ) أفادت دراسة أميركية أن الصيام قد يقي مرضى السرطان من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي مما يمكن الأطباء من إعطائهم جرعة أكبر . جاء ذلك في البحث الذي أجراه باحثون من جامعة " ساثرين كاليفورنيا " في لوس أنجلوس .كما أجرى الباحثون اختبارات مماثلة على خلايا بشرية سليمة وأخرى سرطانية منعت عنها التغذية فنجت الخلايا السليمة من الآثار المدمرة للعلاج الكيمياوي وماتت الخلايا السرطانية ، مما يمهد لاستخدام العلاج الكيمياوي بشكل أكثر فاعلية لقتل الأورام مع الابقاء على الخلايا السليمة . وقال الباحث في الأورام بجامعة كاليفورنيا بينكاس كوهين " إن هذه الدراسة قد تفتح الباب من الناحية النظرية لأساليب جديدة للعلاج وإنها تستحق المتابعة في التجارب الالكلينيكية على البشر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.