الغنوشي: تونس تعيش حربا ضد عدو مشترك    صفاقس: حراك 25 جويلية.. تجمهر امام مقر الولاية    فيديو وصور: مواطنون يتظاهرون بساحة باردو رغم غلق جميع المنافذ المؤدية للبرلمان    الكاف: انطلاق الحراك الشعبي أمام مقر الولاية    بنزرت: صعقة كهربائية تنهي حياة عامل بالستاغ    من قفصة: سعيد يدعو إلى وضع حد للاستهتار بصحة المواطن والاتجار بها (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم    تواصل ارتفاعها: درجات الحرارة المتوقعة لليوم الأحد 25 جويلية 2021    قفصة: مخدرات وعملة ليبية بحوزة شابين    عامل البناء الذي «شيد» ثورة موسيقية (1)..سيد درويش وحياة صبري... والحب الملهم لفنان الشعب !    اولمبياد طوكيو – السباح التونسي أحمد الحفناوي يتوج بالميدالية الذهبية    أفضل وصفات تطويل الأظافر    بعد اقتحام مقره: ائتلاف صمود يحذّر من عودة سياسة القمع    أخبار شبيبة القيروان: بوقرة في باحة..عرض هزيل للمطيري وبلحاج مرافقا للفريق    قفصة: وفاة مصور بطلق ناري في حفل زفاف على وجه الخطأ    حسب هيئة الترجي..اليوم حسم إسم المدرب الجديد    معي ...بين المدن..في بعلبك    طقطوقة اليوم: هدى سلطان ...إن كنت ناسي    أكثر من 3 مليارات في طريقها الى ال«سي آس آس»..هل تنفرج أزمة النادي الصفاقسي ؟    صحتك زمن الكورونا..ما هو كوفيد 19 وكيف يمكنني حماية نفسي منه؟    أعشاب طبيعية تفيد في إنقاص الوزن الزائد    القيروان: الجيش الوطني يتدخّل لإخماد حريق جبل زغدود    "نهاية مرض ألزهايمر؟".. العلماء ينجحون في عكس فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر لدى الفئران!    تونس تتسلم معدات ومستلزمات طبية ودفعة أولى من مادة الأكسجين، مساعدات بمبادرة من التونسيين بالخارج    تونس تعرب عن تضامنها مع جمهورية الصين الشعبية على خلفية الفيضانات الأخيرة    فلاحو جندوبة .. الترفيع في أسعار الأسمدة استهداف للفلاحة وسنتصدى له    صفاقس يقطع يد صديقه إثر جلسة خمرية بواسطة ساطور    النادي الصفاقسي: سوليناس يلوح بالرحيل.. استياء من هيئة الحكماء.. واللاعبون يرفضون استئناف التمارين    مركز الامن كمون بقرمدة: حجر45 شيشة بطريق الافران وغلق محل اخر لهذا السبب    انطلاق أول قطار سريع في تونس    بعد نجاح تجربته: تأجيل الاستغلال الرسمي لخط برشلونة -بوقطفة    أولمبياد طوكيو 2020 – سباحة : تأهل السباح أحمد أيوب الحفناوي الى نهائي 400م    إعصار يهدد أولمبياد طوكيو    اليوم: درجات الحرارة في ارتفاع …    السيلية القطري بقيادة المدرب سامي الطرابلسي في تربص اعدادي بمدينة طبرقة    حضره المشيشي: اجتماع عاجل في قصر قرطاج    أعلى حصيلة وفيات منذ الجائحة: تسجيل 317 وفاة بكورونا في يوم واحد    اولمبياد طوكيو: المنتخب التونسي للكرة الطائرة ينهزم امام البرازيل 0-3    صفاقس حصيلة الموقوفين من الأفارقة إثر نشوب معركة    وفاة الفنانة دلال عبدالعزيز عن عمر ناهز 61 عاما    بورصة تونس تنهي معاملاتها الاسبوعية على وقع ايجابي    هل أصبحت الإنتخابات محور الصراع الجديد في ليبيا؟    وزارة النقل توضّح سبب تعليق أكبر شركات النقل التجاري البحري سفراتها إلى تونس    معهد الرصد الجوي يحذّر من موجة حر    عالميا.. 3.8 مليارات جرعات تطعيم كورونا    قفصة: تسجيل 41 مخالفة صحية خلال النصف الأول من شهر جويلية    الإسلام دعا إلى المحافظة على البيئة    حماية البيئة أحد مقاصد الشريعة    بنزرت: اندلاع حريق بالفضاء الداخلي بمصنع لتحويل الملابس المستعملة بالمنطقة الصناعية بمنزل جميل    النائب منجي الرحوي : الزيادة في الأسعار أصبح أسبوعيا!!!    حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق    QNB يعزز تواجده في آسيا بافتتاح فرعه بهونغ كونغ    الحجاج يرمون جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى    أنا يقظ المشيشي قضى نهاية الأسبوع في نزل فاخر وترك أهل الوباء في الوباء    قيل إن حالتها خطيرة: آخر التطورات الصحية للفنانة المصرية ياسمين عبد العزيز    "مجنون فرح" في اختتام أسبوع النقاد.. تونس عنوان دائم للحب والفرح    غياب الجمهور في مهرجاني قرطاج والحمامات واعتماد تقنيات البث الرقمي للعروض    وزارة الشؤون الدينية تنعى الشَّيخ "محمّد الكَامل سعَادة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كي لا ننسى شيء من ذاكرة التحرير الفلسطينية الحية
نشر في الحوار نت يوم 02 - 10 - 2010


كي لا ننسى
شيء من ذاكرة التحرير الفلسطينية الحية
(الميثاق الوطني الفلسطيني، اتفاق أوسلو، وصمود المقاومة المتجدد)
فاعتبروا يا أولي الأبصار.
بقلم د.أحمد بوعشرين الأنصاري مكناس
تصدير عام
للذاكرة معنى جليل، فهي الحقيقة التي لا تنمحي أبدا، وهي شاهد الماضي والحاضر والمستقبل، لا تستطيع أن تحرف حقائقها، وهي تفضح المتلاعبين بالألفاظ والمصطلحات والهوية والآمال والمبادئ والحقوق، هكذا هي الذاكرة ساطعة في كل لحظة، صارخة في كل آن، نافضة غبار التناسي، فاضحة منطق الغصب والتزوير والزيف.
هذه الذاكرة هي أساس بناء الوعي التاريخي الذي يربط الماضي بالحاضر ويؤسس إرادة للمستقبل بخلفية تاريخية موصولة زمانا ووقائعا، وحينما تهمل الذاكرة يقل الارتباط بالتاريخ وتحدث خصومة معه، ويصبح واقع الحال هو المحدد في المواقف والتطلعات، فالذاكرة تمتن الهوية بما هي تعبير عن شخصية و إرادة المجتمع والأمة، وتقوي الاعتزاز بها،
عاشت الأمة العربية والإسلامية أياما من عمرها تفاعلت فيها شعوبها وكياناتها مع مجريات التحولات والمستجدات التي شهدتها، من انتصارات و إخفاقات و استدراجات نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني المعتدي على مقدسات هذه الأمة وعلى جزء من أراضيها الطاهرة.
والمقال هذا محاولة للحفر في بعض من ذاكرة هذه الأمة، والغاية من ذلك هو نفض الغبار على بعض الوقائع الكبرى، واستدعائها حاضرا محاولة لفهم مجريات ما يدور من داخل هذه الأمة، خصوصا فيما يتعلق بالقضية المركزية التي ارتبطت بها أفئدة أغلب الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم-قضية فلسطين-، وهو استدعاء أيضا لفهم سياقات الوضع الداخلي الفلسطيني، والتمكن من تسليط الضوء على الأخطاء والانحرافات والعلل، التي بسببها وصل الوضع الفلسطيني إلى ما هو عليه،
إن من متطلبات المرحلة ثقافيا المزيد من التسلح بهذه الذاكرة الحية التي تنعش الآمال المتناسية من جديد، وتفعمها بروح الصمود والاستمرارية. فعفوا إن بدت سطور هذا المقال سطورا في ترديد وقائع مضت ومواقف سلفت، فليس ذلك إلا محاولة لفهم ما جرى وما يجري، أتقدم بها للقراء والمهتمين وكل شرفاء هذه الأمة وكل أحرار العالم.
كانت بداية هذه الاستدراجات مع الحلقات الأولى لما يسمى بتدشين "مسلسل السلام"، مع بعض الاعترافات الرسمية العربية بالكيان الصهيوني، وإقامة علاقات دبلوماسية معه، وحق وجوده ضدا على جريمة اغتصابه للأرض الفلسطينية الحبيبة، ثم مع توالي الاعترافات تترى، على شاكلة ما صوره الشاعر الكبير أحمد مطر في قصيدته "فرار الثور"، مرورا بانطلاق مسلسل مفاوضات السلام العلنية، التي توازت معها مفاوضات سرية أفضت في الأخير إلى توقيع "اتفاق أوسلو"، أو ما قد سمي آنذاك ب"اتفاق غزة أريحا أولا"، هذا الاتفاق الذي بموجبه تم الإعلان عن منح حكم ذاتي للفلسطينيين داخل "بقعة" من الأراضي المحتلة، حكم ذاتي اقتصر فقط على منح بعض الصلاحيات التدبيرية لإدارة الحكم الذاتي، المتمثلة فيما أراد أن يسميه أصحاب أوسلو ب"السلطة الوطنية الفلسطينية
بالمقابل لهذا المسلسل الاستسلامي الرسمي التراجعي، كان هناك خط آخر يرسمه الشعب الفلسطيني والمقاومون على الأرض المحتلة، وتسجل وقائعه البطولية بأحرف من ذهب ودم، وبالتالي كان كل هذا المسلسل التفاوضي الميئوس منه، يزاحم بمسلسل مقاوم مفعم بآمال تحرير الأرض من الاحتلال، تلك الآمال التي ظلت مستمرة وموصولة جيلا بعد جيل، منذ اقتراف الصهاينة والمتواطئين معهم جريمة اغتصاب الأرض، عاشت الأمة ذلك مع بطولات المجاهدين الفلسطينيين الأوائل في ثورات العشرينيات والثلاثينيات والأربعينات والخمسينيات،ضد الهجرة اليهودية للأراضي الفلسطينية، و ضد مؤامرة الانتداب البريطاني لإنفاذ وعد بلفور المشؤوم، و ضد محاولات اقتحام المسجد الأقصى من طرف الصهاينة اليهود، ثم مع تصاعد نوع عمليات الكفاح المسلح الذي قادته فصائل المقاومة تحت مظلة منظمة التحرير مع عقود الستينيات والسبعينيات، التي تأسست بهدف تحرير فلسطين عبر الكفاح المسلح على قاعدة الميثاق الوطني الفلسطيني باعتباره البرنامج الاستراتيجي الشرعي الوحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين.
ذاكرة الميثاق الوطني الفلسطيني المنسية
هكذا وبآمال موصولة بما سبقها من همم عالية متشبثة بتحرير الأرض الفلسطينية، صار الميثاق الوطني الفلسطيني يسطرها ببنود عريضة، نقرأ هذا في مادته التاسعة التي قالت: "الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين وهو بذلك استراتيجية وليس تكتيكاً ويؤكد الشعب العربي الفلسطيني تصميمه المطلق وعزمه الثابت على متابعة الكفاح المسلح والسير قدماً نحو الثورة الشعبية المسلحة لتحرير وطنه والعودة إليه وعن حقه في الحياة الطبيعية فيه وممارسة حق تقرير مصيره فيه والسيادة عليه"، وفي مادته التاسعة عشرة التي تعري باطلية الاحتلال ولا شرعية وجوده فتصرح: " تقسيم فلسطين الذي جرى عام 1947 وقيام إسرائيل باطل من أساسه مهما طال عليه الزمن لمغايرته لإرادة الشعب الفلسطيني وحقه الطبيعي في وطنه ومناقضته للمبادئ التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمتها حق تقرير المصير" وما تلاها من المادة عشرين التي أقرت ببطلان صك الانتداب ووعد بلفور المشؤوم، وفي مادته الخامسة التي تعلن عدم التنازل على فلسطينية كل من كان يقيم إقامة عادية حتى 1947، حيث تقول: "الفلسطينيون هم المواطنون العرب الذين كانوا يقيمون إقامة عادية في فلسطين حتى عام 1947 سواء من اخرج منها أو بقي فيها، وكل من ولد لأب عربي فلسطيني بعد هذا التاريخ داخل فلسطين أو خارجها هو فلسطيني."[1] وفي هذا إقرار بأن عودة اللاجئين الفلسطينيين مطلب استراتيجي لا يجوز التنازل عليه باعتبار حقهم المشروع في العودة إلى موطنهم الأصلي،


ذاكرة الميثاق الوطني الفلسطيني الموؤود
ومن أراد أن يكتشف "خبايا" هذا الميثاق الوطني الفلسطيني الذي على أساسه انطلقت منظمة التحرير الفلسطينية معلنة تحرير فلسطين كل فلسطين هدفها الرئيسي، فما عليه إلا أن يقلب أوراق "أٍرشيف التحرير" الفلسطينية، ليقرأ بأم عينه ويتأمل بقلب حزين، المواد التي ألغيت أو عدلت والتي كانت تشير إلى الكفاح المسلح أو تحرير فلسطين كل فلسطين أو لا شرعية الاحتلال الصهيوني، وليقرأ من داخلها مجمل هذه التحولات التي جرت على الساحة الفلسطينية، ويعتبرها أساسا في تقييم المواقف وفهم السياقات، وكذا حتى الانقسامات الجارية التي تجري على ساحة فلسطين الحبيبة.
هكذا ألغيت المادة السادسة التي أقرت بعدم اعتراف ضمني لكل اليهود الذين هاجروا بعد الغزو الصهيوني إلى فلسطين وباعتراف صريح بفلسطينية اليهود الذين كانوا يقيمون في فلسطين قبل الغزو الصهيوني، حيث تقول: " اليهود الذين كانوا يقيمون إقامة عادية في فلسطين حتى بدء الغزو الصهيوني لها يعتبرون فلسطينيون"، وألغيت المادة السابعة التي أكدت على ضرورة تنشئة الفرد الفلسطيني على ثقافة التحرير وتأهيله على الكفاح المسلح حيث تصرح: " الانتماء الفلسطيني والارتباط المادي والروحي والتاريخي بفلسطين حقائق ثابتة، وان تنشئة الفرد الفلسطيني تنشئة عربية ثورية واتخاذ كافة وسائل التوعية والتثقيف لتعريف الفلسطيني بوطنه تعريفاً روحياً ومادياً عميقاً وتأهيله للنضال والكفاح المسلح والتضحية بماله وحياته لاسترداد وطنه حتى التحرير واجب قومي"، وألغيت المادة الثامنة التي تنبذ كل انقسام فلسطيني على حساب استقواء العدو الصهيوني، وتعتبر أن التناقض الرئيسي هو مع الاحتلال الصهيوني وتؤكد على ضرورة توحيد الجبهة الوطنية من أجل تحرير الأرض، حيث تنص على أن:" المرحلة التي يعيشها الشعب الفلسطيني هي مرحلة الكفاح الوطني لتحرير فلسطين ولذلك فإن التناقضات بين القوى الوطنية هي من نوع التناقضات الثانوية التي يجب أن تتوقف لصالح التناقض الأساسي فيما بين الصهيونية والاستعمار من جهة وبين الشعب العربي الفلسطيني من جهة ثانية، وعلى هذا الأساس فإن الجماهير الفلسطينية سواء من كان منها في أرض الوطن أو في المهاجر تشكل منظمات وأفرادا جبهة وطنية واحدة تعمل لاسترداد فلسطين وتحريرها بالكفاح المسلح."، وألغيت المادتين التاسعة والعاشرة اللتان أقرتا صراحة بأن الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين، حيث نقرأ في ثنايا المادة التاسعة ما نصه: " الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين وهو بذلك استراتيجية وليس تكتيكاً ويؤكد الشعب العربي الفلسطيني تصميمه المطلق وعزمه الثابت على متابعة الكفاح المسلح والسير قدماً نحو الثورة الشعبية المسلحة لتحرير وطنه والعودة إليه وعن حقه في الحياة الطبيعية فيه وممارسة حق تقرير مصيره فيه والسيادة عليه"، وفي ثنايا المادة العاشرة: " العمل الفدائي يشكل نواة حرب التحرير الشعبية الفلسطينية وهذا يقتضي تصعيده وشموله وحمايته وتعبئة كافة الطاقات الجماهيرية والعلمية الفلسطينية وتنظيمها وإشراكها في الثورة الفلسطينية المسلحة وتحقيق التلاحم النضالي الوطني بين مختلف فئات الشعب الفلسطيني وبينها وبين الجماهير العربية ضماناً لاستمرار الثورة وتصاعدها وانتصارها"، وألغيت المادة الخامسة عشرة التي نصت على وجوب تصفية الوجود الصهيوني في فلسطين، فاعتبرت ذلك واجب قومي عربي، حيث نصت على أن " تحرير فلسطين من ناحية عربية هو واجب قومي لرد الغزوة الصهيونية والإمبريالية عن الوطن العربي الكبير ولتصفية الوجود الصهيوني في فلسطين، تقع مسؤولياته كاملة على الأمة العربية شعوباً وحكومات وفي طليعتها الشعب العربي الفلسطيني، ومن أجل ذلك فإن على الأمة العربية أن تعبئ جميع طاقاتها العسكرية والبشرية والمادية والروحية للمساهمة مساهمة فعالة مع الشعب الفلسطيني في تحرير فلسطين، وعليها بصورة خاصة في مرحلة الثورة الفلسطينية المسلحة القائمة الآن أن تبذل وتقدم للشعب الفلسطيني كل العون وكل التأييد المادي والبشري وتوفر له كل الوسائل والفرص الكفيلة بتمكينه من الاستمرار للقيام بدوره الطليعي في متابعة ثورته المسلحة حتى تحرير وطنه"، وألغيت المادتين التاسعة عشرة و العشرون، اللتان أكدتا على باطلية وعد بلفور وصك الانتداب وعلى باطلية الكيان الصهيوني وعلى باطلية تقسيم فلسطين بموجب القرار الأممي لسنة 1947، حيث تقول المادة التاسعة عشرة: " تقسيم فلسطين الذي جرى عام 1947 وقيام إسرائيل باطل من أساسه مهما طال عليه الزمن لمغايرته لإرادة الشعب الفلسطيني وحقه الطبيعي في وطنه ومناقضته للمبادئ التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمتها حق تقرير المصير."، وكذا المادة العشرون التي تقول: " يعتبر باطلا كل من تصريح بلفور وصك الانتداب وما ترتب عليهما وان دعوى الترابط التاريخية أو الروحية بين اليهود وفلسطين لا تتفق مع حقائق التاريخ ولا مع مقومات الدولة في مفهومها الصحيح، وان اليهودية بوصفها ديناً سماوياً ليست قومية ذات وجود مستقل وكذلك فإن اليهود ليسوا شعباً واحداً له شخصيته المستقلة وإنما هم مواطنون في الدول التي ينتمون إليها."، وألغيت المادة الواحد والعشرون التي رفضت بالواضح كل الحلول البديلة على تحرير فلسطين تحريرا كاملا، بتنصيصها صراحة أن : " الشعب العربي الفلسطيني، معبراً عن ذاته بالثورة الفلسطينية المسلحة يرفض كل الحلول البديلة عن تحرير فلسطين تحريراً كاملاً ويرفض كل المشاريع الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية، أو تدويلها."، وألغيت المادة الثاني والعشرون والمادة الثالث والعشرون اللتان أقرتا بعنصرية وعدوانية الحركة الصهيونية، وأن إسرائيل هي أداة الحركة الصهيونية، وضرورة عدم الاعتراف بها من لدن كل الأمم المحبة للسلام والأمن حيث جاء في نص المادة الثاني والعشرون : " الصهيونية حركة سياسية مرتبطة ارتباطاً عضوياً بالإمبريالية العالمية ومعادية لجميع حركات التحرر والتقدم في العالم وهي حركة عنصرية تعصبية في تكوينها، عدوانية توسعية استيطانية في أهدافها، وفاشية نازية في وسائلها، وان إسرائيل هي أداة الحركة الصهيونية وقاعدة بشرية جغرافية للإمبريالية العالمية ونقطة ارتكاز ووثوب لها في قلب أرض الوطن العربي لضرب أماني الأمة العربية في التحرر والوحدة والتقدم. إن إسرائيل مصدر دائم لتهديد السلام في الشرق الأوسط والعالم أجمع، ولما كان تحرير فلسطين يقضي على الوجود الصهيوني والإمبريالي فيها ويؤدي إلى استتباب السلام في الشرق الأوسط، لذلك فإن الشعب الفلسطيني يتطلع إلى نصرة جميع أحرار العالم وقوى الخير والتقدم والسلام فيه ويناشدهم جميعاً على اختلاف ميولهم واتجاهاتهم تقديم كل عون وتأييد له في نضاله العادل المشروع لتحرير وطنه." وفي نص المادة التي تليها ما صريحه: "دواعي الأمن والسلم ومقتضيات الحق والعدل تتطلب من الدول جميعها، حفظاً لعلاقات الصداقة بين الشعوب واستبقاء لولاء المواطنين لأوطانهم أن تعتبر الصهيونية حركة غير مشروعة وتحرم وجودها ونشاطها"، وألغيت المادة الثلاثون التي اعترفت صراحة بمكانة المناضلين بالسلاح في معركة التحرير، حيث تقول: "المقاتلون وحملة السلاح في معركة التحرير هم نواه الجيش الشعبي الذي سيكون الدرع الواقي لمكتسبات الشعب العربي الفلسطيني.".
وبعد، هذه هي "الضمانات" التي قدمها أصحاب أوسلو من أجل اتفاق أوسلو و ملحقاته، ضمانات تغيرت بها الهوية التحريرية لأصحابها، وأصبح الميثاق الجديد الذي أقره "المجلس الوطني الفلسطيني لمنظمة التحرير" في تركيبته لسنة 1998 بعدما قرر ذلك مجلسها الوطني في سنة 1996، وأقر التعديلات في سنة 1998، ميثاقا لهذه المؤسسة "المجلس الوطني الفلسطيني"، وليس ميثاقا لكل الفلسطينيين كما أقرته النسخة الأصلية للميثاق.[2]
ذاكرة الانتفاضة الفلسطينية الأولى والحصاد البئيس لعمقها في أوسلو
ثم تأتي الانتفاضة الفلسطينية الأولى (1987)، و التي انطلقت بقادة وفصائل جدد وبانتعاش لآمال التحرير، حتى أن قادة الصهاينة سئموا من يوميات هذه الانتفاضة المستمرة، فاشتهرت مقولة أحدهم: " أتمنى أن أصحو يوماً وأرى غزّةَ وقد ابتلعها البحر"، فكانت السياسة الصهيونية لتهشيم عظام الأطفال والشباب الفلسطينيين المنتفضين، قصد ترهيب كل من يحمل حجرا يضرب به جيش العدو، و بالموازاة لذلك كان مسلسل أوسلو يهيأ في فنادق أوروبا، بدءا بمؤتمر مدريد للسلام، ثم مرورا بالمفاوضات العلنية والسرية بالنرويج ، وكان ذلك الاستثمار السيئ و البئيس لحصاد الانتفاضة، واستمرت الانتفاضة تقض مضاجع العدو الصهيوني يوميا وطيلة سبع سنوات، وكادت أن تثمر خيرا وتحريرا لولا التوظيف السيئ لحصادها، بعد انطلاق ما يسمى ب"مسلسل السلام".
لقد كان المسار النضالي الفلسطيني بالخارج قد أعلن عن بداية تقهقره بتغيير -أصحابه الذين قبلوا بمسلسل السلام- للميثاق الوطني الفلسطيني رأسا على عقب، و بتقزيم استراتيجية التحرير الشاملة إلى استراتيجية تفاوضية مفروغة من أي عمق شعبي مقاوم على الساحة، فكانت النتيجة مقابل ذلك التغيير الرخيص، اتفاق أوسلو وملحقاته فماذا أتانا به هذا المسلسل التفاوضي وبماذا أقرت اتفاقيات أوسلو؟
لقد مهد هذا الاتفاق الاعتراف بحق الاحتلال الصهيوني في تواجده على أرض فلسطين و بالإقرار بنظامه ومؤسساته وبالتالي الدخول معه في مسلسل تفاوضي ليس باعتباره عدوا محتلا ولكن باعتباره:
1. "طرفا قابلا للتعايش السلمي"، من خلال منطوق نصه الذي يقول: "تتفق حكومة إسرائيل والفريق الفلسطيني (في الوفد الأردني الفلسطيني المشترك إلىمؤتمر السلام حول الشرق الأوسط)، ممثل الشعب الفلسطيني، أنه آن الأوان لوضع حدلعقود من المواجهات والصراع والاعتراف المتبادل لحقوقهما السياسية والشرعية ولتحقيقتعايش سلمي وكرامة وأمن متبادلين والوصول إلى تسوية سلمية عادلة وشاملة ودائمةومصالحة تاريخية من خلال العملية السياسية المتفق عليها..."
2. و"شريكا صالحا" للتعاون في المجالات الأمنية والاقتصادية و التنموية، من خلال منطوق بنده الحادي عشر الذي يقول منطوقه: "التعاون الإسرائيلي- الفلسطيني في المجالات الاقتصادية: "اعترافاً بالمنفعة المتبادلة للتعاون بتشجيع تطوير الضفة الغربية وقطاع غزةوإسرائيل، وفور دخول إعلان المبادئ هذا حيز التنفيذ، سيتم تشكيل لجنة تعاوناقتصادية فلسطينية إسرائيلية من أجل تطوير وتطبيق ضمن روح تعاونية، البرامج المشارإليها في البروتوكولات المرفقة كالملحق الثالث والملحق الرابع.."، وكذا ملحقه الثالث الذي يحدد مجالات التعاون في الماء و الكهرباء والمال والطاقة والتجارة والصناعة والعمل و في المسائل المتعلقة بالضمان الاجتماعي والبيئة وتنمية الطاقات البشرية والنقل والاتصالات والإعلام،
3. و"سلطة عليا" تندرج ضمنها سلطات "الحكم الذاتي" المحدودة التي منحها الاتفاق للفلسطينيين، من مثيل التعليم والثقافة والصحة والشؤون الاجتماعية والضرائب المباشرة والسياحة، وكذا بناء قوة الشرطة الفلسطينية، كما هو منطوق الاتفاق في بنده السادس الخاص بنقل الصلاحيات والمسؤوليات التمهيدية.
ثم أن هذا الاتفاق أنجز اختراقا عمليا، حيث يسمح للصهاينة إحداث تلك القطيعة مع كيانهم من طرف العرب، وتدشين مسلسل التطبيع معه اقتصاديا، على اعتبار أنه مهد الطريق لتعاون شرق أوسطي في المجالات الاقتصادية والتنموية وفك العزلة على الكيان الصهيوني من خلال هذا التعاون الذي جره له، نجد ذلك مقرا به في ملحقاته وخاصة الملحق الرابع الخاص ببروتوكول التعاون الإسرائيلي - الفلسطيني في مجال برامج التنمية في المنطقة، والذي نص على أن الجانبان يطلبان " من مجموعة السبع أن تسعى إلى مشاركة دول أخرى مهتمة مثل الدول الأعضاء في منظمةالتنمية والتعاون الاقتصادي والدول العربية في المنطقة ومؤسسات عربية إضافة إلىالقطاع الخاص...." هذا التعاون الذي أراده الصهاينة يهم برنامج التنمية الاقتصادية للمنطقة ومنه: "(1) تأسيس "صندوق للتنمية في الشرق الأوسط" كخطوة أولى و"بنك للتنمية في الشرق الأوسط"كخطوة ثانية.(2) وضع "برنامج إسرائيلي - فلسطيني - أردني" مشترك لتنسيق استثمار منطقة البحر الميت. (3) البحر المتوسط (غزة) - قناة البحر الميت. (4) مشاريع في المنطقة لتحلية المياه ومشاريع أخرىلتنمية الموارد المائية.(5) برنامج إقليمي لتنمية الزراعة بما في ذلكالقيام بتحرك إقليمي للوقاية من التصحر.(6) ربط الشبكات الكهربائية.(7) تعاون إقليمي لنقل وتوزيع الغاز والنفط وموارد الطاقة الأخرىواستغلالها صناعياً.(8) "برنامج إقليمي للسياحة والنقل والاتصالات".(9) "تعاون إقليمي" في مجالات أخرى..."، كما نصت على ذلك الفقرة ب من الملحق الرابع للاتفاق. ناهيك على أن هذا الاتفاق مهد ضمنيا لبداية التعاون الأمني المشترك من خلال "تشكل لجنة تعاون وتنسيق فلسطينية إسرائيلية مشتركة لأهداف أمنية متبادلة." كما نص على ذلك الاتفاق في ملحقه الثاني الفقرة ه.[3]
لسنا هنا بصدد تعداد الثغرات الكثيرة والكبيرة للاتفاق، ولا بصدد تقديم قراءة نقدية في بنوده ومضامينه، أو حتى الحديث عن مدى جدية الطرف الملتزم بتنفيذ ما عليه فيه، إنما كانت الخلفية في نظرنا واضحة وهي التأكيد على أن هذا الاتفاق ومهازل بنوده وبرتوكولاته، هو درس للأجيال وللأمة في أن إعلانات إسقاط خيار المقاومة، و الاعتراف بحق المحتل في الوجود، والمفاوضات سبيلا استراتيجيا أوحدا للتحرير، لم ولن تكون كلفتها هي التحرير بل المزيد من الانبطاح، هذا الانبطاح الذي بلغ قمته في أن هذا الاتفاق المهزلة ظل على ورق، ولم ينسحب الصهاينة من قطاع غزة ومنطقة أريحا فور التوقيع على هذا الاتفاق كما هو منصوص بثناياه، (وفرق بين الانسحاب وإعادة الانتشار)، وبالنتيجة لم تنطلق مفاوضات الحل النهائي في بداية العام الثالث من مرحلة الخمس سنوات الانتقالية التي تبدأ حسب الاتفاق حال الانسحاب المفترض للصهاينة من قطاع غزة ومنطقة أريحا.
ويستمر النفس المقاوم بالرغم من محاولات اغتيال الذاكرة
هذه هي التذكرة التي ينبغي أن يدندن حولها في كل حين، وما أبلغها من تذكرة، تذكرة ابتدأت بحكاية شعب اغتصبت أراضيه، وشرعن احتلالها عبر قرار التقسيم الأممي الجائر، وتوهجت أشكال مقاومة هذا المحتل عبر أيام وسنين اغتصابه للأرض، وكانت الغاية العادلة والمشروعة من هذه المقاومة إزالة هذا الاحتلال الظالم، تنظمت فصائل المقاومة والتفت حول هذا الهدف، ورفضت الخنوع والخضوع للأمر الواقع الذي حاول المجتمع الدولي الظالم أن يفرضه بالقوة وبالتحايل وراء دعاوى نبذ العنف والإرهاب والسلام العادل والشامل وضرورة التعايش السلمي، وكان من نتائج ذلك أن حاول بعض المخترقين والمستسلمين لهذا الأمر الواقع من داخل الأمة ومن داخل الفلسطينيين، أن يؤسسوا لمفاهيم انبطاحية ضدا على حقيقة الاحتلال وحقيقة التاريخ والذاكرة، فساروا على نهج المنتفعين أياما ودراهم ودولارات وسلطات محدودات معدودات، وعوض أن تستمر بنادقهم وخططهم وأقلامهم موجهة ضد العدو مقاومة له، حولوا وجهتها نحو شرفاء المقاومة فكان التنكيل والاعتقال والمحاصرة والتآمر ضدهم وضد التطلعات التحريرية للشعب الفلسطيني المحتل، فكان الانقسام الفلسطيني انقساما بين صف لازال قابضا على جمر استراتيجية التحرير الشاملة مقاومة ومفاوضة وسياسة ثقافة، وصف قزمها إلى استراتيجية تفاوضية متسلسلة بدون نهاية وبدون نتائج وبدون لاجئين وبدون قدس وبدون دولة وبدون تحرير.
هكذا إذن تستمر المقاومة، ويتوازى معها خط الانبطاح، قدر هذه الأمة والشعب الفلسطيني، حتى يتبين له وللأمة ولجميع شرفاء وأحرار العالم الخط المقاوم من الخط المستسلم من فجر التحرير، تستمر انتصارات المقاومة على ميدان التدافع وفوق أرض المعركة، وما الصمود البطولي للمقاومة في غزة ببعيد عنا زمنيا، وما محاولات الابتزاز المستمرة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني لثنيه على المقاومة ودعمها ببعيد أيضا عنا.
لقد ابتدأ هذا المسلسل الابتزازي الإجرامي المقيت، منذ أن حدد هذا الشعب الفلسطيني اختياراته السياسية في انتخابات حرة ونزيهة شهد العالم كله بذلك لها، كان العدو الصهيوني ومن والاه يريد لهذه الانتخابات أن تجري وفق حدود وضوابط اتفاقات أوسلو، فتكون هذه "السلطة الوطنية الفلسطينية" المفرزة، طيعة لمستلزمات هذه الاتفاقات، أي أن تكون سلطة تخاصم المقاومة وتحاصرها وتعمل على كبح جماحها، تحت دعاوى أمنية واهية، فكان أن حولت المقاومة هذه الانتخابات إلى انتزاع لشرعيتها جماهيريا و إلى مزاحمة المفسدين والمطبعين ومحاصرة مشاريعهم، وإلى "تثوير اتفاق أوسلو" من داخله، فأضحت هذه السلطة المكتسبة جماهيريا إلى سلطة تحتضن المقاومة وتدعمها ضدا على خطط " اتفاقات أوسلو وملحقاته"، وهذا ما لم يرق أعداء التحرير من الصهاينة ومن والاهم، فكان أن انطلق مسلسل "العقاب الجماعي" لهذه الاختيارات الحرة وأهلها في فلسطين، و شهد العالم مسلسل الحصار المالي ضد الفلسطينيين وحكومتهم المنتخبة، وما خلفه من آثار اجتماعية على هذا الشعب، ومسلسل الحصار الاقتصادي من منع تدفق المواد الغذائية وكل ضروريات العيش والأدوية على غزة وحتى التضييق على مرور الحجاج الفلسطينيين، و محاولات لزرع وكلاء الصهاينة بغزة عبر التحكم في الملف الأمني من خلال مخطط أمني محكم أشرف عليه جنرال أمريكي لتدريب كوادر أمنية قادرة على مواجهة المقاومة من الداخل وكبح جماحها، تلك المحاولات التي فشلت بعدما تم تخليص منطقة غزة من هذه العناصر الخيانية التي خططت لزرع الفتنة من الداخل.
كل هذا المسلسل الابتزازي كان الهدف الوحيد منه هو اقتلاع جذور المقاومة و تركيع الشعب الفلسطيني، وجر العناصر الطيعة من ما يسمى "السلطة الفلسطينية" للقبول بحلول نهائية مذلة، ولقد سمعنا آنذاك ولازلنا نسمع عن المراهنات الأمريكية على دولة فلسطينية مؤقتة بدون قدس بدون عودة لاجئين بدون الإفراج على أكثر من عشرة آلاف معتقل، بدون أراضي 67 ولا أراضي 48، أرادوا بأفعالهم الإجرامية وحصارهم الظالم و ابتزازا تهم المتكررة وخططهم الأمنية أن يوجهوا رسالة لهذا الشعب وكأني بلسان حالهم يخاطب هذا الشعب وأهل غزة خصوصا قائلا "هذا ما جناه عليكم اختياركم الحر"، وحق قولهم ولو أجرموا وأبادوا وقتلوا، فالاختيار الحر للفلسطينيين أربك حسابات الصهاينة ومن والاهم، و انفضحت شعارات الديمقراطية بعدما أفرزت ما لم تشتهيه مخططات الأعداء، فكان الانقلاب على هذه الشرعية، من خلال محاصرتها والتضييق عليها وعدم الاعتراف بها، وعجبا لمن يقلب الحقائق فينسى أو يتناسى أن الانقلاب الحقيقي على الشرعية كان ممن تشدقت أدبياتهم وأقلامهم وإعلامهم وتصريحاتهم في الغرب وعند الولايات المتحدة الأمريكية بمقولات الديمقراطية.
عذرا على هذه "الأرتودوكسية التاريخية المغالية"، عذرا !!! لأن الذاكرة قد تخون أحيانا فتفقد البوصلة في تحليل المواقف وتقييمها، لذلك فأجدني مضطرا إلى أن أنبش فيها تواصلا مع كل هذه الأجيال التي ولدت بعد الانتفاضة الفلسطينية الأولى في 1987 ، والتي تنظر بشغف وحب إلى حلم التحرير والتي عاشت انتفاضة الأقصى والحرب الصهيونية على غزة، ونظرت باستغراب إلى هذا "الانقسام الفلسطيني" الذي يجري، وإلى هذه الحرب الكلامية مع التلاعب بالمصطلحات وتوظيف شعارات التحرير من أجل المزيد من الانبطاحات والتنازلات المضرة بمسلسل التحرير الذي ينبغي أن يستمر، هذه هي الحكاية ومن اختلطت عليه وقائع الحال فلينظر إلى الذاكرة الحية فهي حتما ترشده وتنير له طريق المآل.

انتهى من كتابته أحمد بوعشرين الأنصاري
2009 بمكناس
------------------------------------------------------------------------
[1] انظر نصوص الميثاق الوطني الفلسطيني في موقع الرئاسة الفلسطينية


[2] انظر نصوص الميثاق الوطني الفلسطيني ومواده الملغاة والمعدلة في موقع الرئاسة الفلسطينية

[3] انظر نص اتفاق إعلان المبادئ بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل الذي عرف باتفاق أوسلو أو اتفاق غزة - أريحا
للحكم الذاتي الفلسطيني، نقلا عن موقع وكالة الأخبار الإسلامية http://www.islamicnews.net
وكذا انظر موقع منظمة التحرير الفلسطينية- دائرة شؤون اللاجئين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.