الفيفا: لن يتم رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر    تأجيل امتحانات في مصر بسبب ارتفاع درجات الحرارة    بالفيديو.. حلا شيحة تدخل في حالة صدمة بسبب ‘غوريلا رامز جلال'    نابل: 1920 زيارة ميدانية و 320 مخالفة حصيلة النصف الاول من رمضان    فيصل الحفيان: نحو الإعلان عن اندماج حزبي حركة تحيا تونس والمبادرة الدستورية    الدائرة الاستعجالية تقرر مواصلة بث مسلسل الجزء الثاني من مسلسل شورب ..    ارتفاع تسعيرة الحج إلى 13.896دينارا    إحباط عمليتي إبحار خلسة في المهدية وضبط 35 شخصا    اريانة :ضبط مذبح عشوائي للدواجن وحجز كميات من الدجاج الفاسد    الجولة 23: البنزرتي يعود للانتصارات والتعادل يسيطر على 4 ملاعب    أسماء الأسد في حماة    بعد " باريس 2" وانطلاق السباق نحو الرئاسة : تونس ..إلى أين ؟    بنزرت..الايقاع بمروج مخدرات    ستة قتلى في مواجهات مرتبطة بالانتخابات الرئاسية في اندونيسيا    مباراة المتلوي والإفريقي تنطلق بتأخير 45 دقيقة كاملة!!    مدرّب الأرجنتين يكشف عن قائمة اللاعبين المشاركين في كوبا أميركا    تأجيل النظر في قضيّة اغتيال الشهيد محمّد براهمي    مؤشرات بصابة قمح واعدة في الأفق    اتحاد الفلاحة يتّهم وزارة التجارة بضرب انتاج البطاطا    إعلامية بالإذاعة الوطنية: غلق المقاهي في رمضان استبداد وألذ قهوة أشربها خلال أيام الصيام    رئيس الدولة يلتقي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا    القيروان: أقراص مخدرة ملقاة في الطريق تحيل أربعة تلاميذ سنة أولى على الاستعجالي    لقي نجاحا واسعا.. ممثلون ومخرجون تونسيون يهاجمون مسلسل “مشاعر” بسبب مخرجه التركي    رئيس الحكومة من جربة: تونس مثال لحرية المعتقد والضمير وقيم الإعتدال والتسامح    حركة النهضة تدعو هيئة الانتخابات الى التمديد في فترة تسجيل الناخبين    الموافقة على خروج تونس الى السوق المالية العالمية لتعبئة 800 مليون دولار    تسبب في إفطار الصّائمين/ رفع آذان المغرب قبل موعده.. والإمام يوضّح    22 لاعبا في رحلة الترجي إلى المغرب    إدارة الجودة و حماية المستهلك تحجز 28 طنا من المواد الغذائية    البريد التونسي يؤمن حصة عمل يوم الاحد المقبل بمناسبة عيد الامهات    نتائج حملات المراقبة لمادة الزيت النباتي المدعم.. الكشف عن إستعمالات مهنية غير مشروعة للزيت.. وحجز كميات كبيرة لدى صانعي الزلابية و المخارق والحلويات    فظيع: شاب ال26 سنة ينتحر شنقا بسوسة.. وهذه التفاصيل    حدث اليوم .. فيما طهران تتحدى ترامب نوويا ..مبادرة عراقية لإنهاء النزاع بين إيران وأمريكا    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي واتحاد بن قردان    ليبيا .. إمدادات المياه تعود إلى العاصمة بعد يومين من الانقطاع    صفاقس: تشكيل لجنة تحقيق فني للبحث في ظروف حادث اصطدام قطار بسيارة    جامعة التعليم الأساسي تدعو إلى مقاطعة تراتيب إصلاح الامتحانات    قائمة المنتخب المصري لكأس أمم افريقيا 2019    خطير/ أقراص مخدّرة بمحيط مدرسة ابتدائيّة تحيل عددا من التلاميذ على المستشفى.. وهذه التفاصيل    دبارة اليوم ..شربة فطر champignons / مبطن بروكلو / نواصر علوش/ موس شكلاطة وكايك مع لبن    رؤوف كوكة يكشف سبب طرده من التلفزة التونسية    رمضان زمان من فرنانة..الهادي السملالي ... من «افهمني» الى «فاش مطلوب»    ليالي باب سويقة في رمضان 3..مقهى العباسية وصالة الفتح    رفع اذان المغرب قبل موعده بجامع المؤمن في سوسة.. الإمام الخطيب ينفي    التين والزيتون..أضرار التين المجفّف    غلال رمضان..اللوز    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    الموت يفجع الشاب بشير    بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم تختتم يوم 15 جوان المقبل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صوت الشارع.. ماهي تأثيرات "فايسبوك" على الانتخابات؟    هكذا سيكون الطقس اليوم    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باحث ألماني: ربط الاندماج بالإسلام تطور خطير!
نشر في الحوار نت يوم 01 - 11 - 2010

حاول النائب الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز توظيف تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حول الاندماج و"فشل محاولات بناء مجتمع متعدد الثقافات" في ألمانيا، في حملته المعادية للإسلام والمسلمين في أوروبا. ففي خطاب له أمام البرلمان الهولندي "أشاد" فيلدرز بميركل وقال "أهم سياسية في أهم بلد أوروبي كسرت المحظور وقالت ما يفكر فيه ملايين الناس". ولم يكتف فيلدرز بهذا الكلام بل مضى إلى أبعد من ذلك حين اعتبر بأن حزبي الاتحاد المسيحي (الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل والاتحاد الاجتماعي المسيحي بزعامة رئيس وزراء ولاية بافاريا هورست زيهوفر) توليا "القيادة في مجال انتقاد الإسلام".

لكن محاولة فيلدرز وضع تصريحات ميركل حول الاندماج في خانة انتقاد الإسلام لم تمر مرور الكرام لأن فيها "إحراجا لهذه المستشارة المحافظة والشخصية المعتدلة التي تحارب الأفكار المتطرفة بلا هوادة"، حسب غيدو شتاينبرغ الباحث في المعهد الألماني للسياسة الدولية والأمن في برلين. ويضيف شتاينبرغ، في حوار مع دويتشه فيله، بأن محاولة فيلدرز خطيرة لأنه يسعى إلى "إضفاء شرعية على مواقفه اليمنية المتطرفة من خلال تفسير خاص لتصريحات ميركل". كما سارعت المستشارة نفسها، وعبر المتحدث باسمها شتيفان زايبرت، إلى رفض "إشادة فيلدرز بها". ونفى زايبرت أن تكون ميركل قد "انتقدت الإسلام لأنها تكن احتراما لهذه الديانة العالمية". فميركل، والكلام للناطق باسمها، لا توجه نقدا للدين بل لتصرفات أفراد محددين.

"مشكلة ميركل في حزبها"


ومن المعروف أن ألمانيا تشهد، في هذه الفترة، سجالا حادا حول الإسلام والاندماج والأجانب، العرب والأتراك منهم على وجه الخصوص. وكان المصرفي ووزير مالية ولاية برلين السابق تيلو زاراتسين قد فجر هذا السجال حين اتهم المسلمين، العرب والأتراك، برفض الاندماج وبأنهم يشكلون خطرا على مستقبل ألمانيا. كما أدلى رئيس وزراء ولاية بافاريا هورست زيهوفر، حليف ميركل، بدلوه في الموضوع وطالب بالحد من هجرة "العرب والأتراك الذين يرفضون الاندماج" وهو ما أثار انتقادات واسعة في ألمانيا.

إلا أن الباحث الألماني شتاينبرغ يرى بأن أساس هذا النقاش، هو الوضع داخل الاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل. ففي حزبها تيار قوي يعارض سياسات المستشارة الاجتماعية ويتهمها بالتخلي عن "القيم المسيحية المحافظة". ويستغل هذا التيار السجال الدائر حاليا في البلاد حول الإسلام والاندماج ليصعد ضغطه على المستشارة، ولأنها تعرف أن معظم الناخبين المحافظين يميلون إلى تصديق هذه الأفكار (حول المسلمين والأجانب) تدخلت في النقاش لضبطه داخل صفوف حزبها، وذلك من خلال إعلان فشل تجربة بناء مجتمع متعدد الثقافات، التي كان الاشتراكيون والخضر عرابيها حين وصلوا إلى الحكم عام 1998.

"لا خطر على انزلاق اليمين المحافظ إلى معسكر العداء للإسلام"

أما الباحث اللبناني الأصل والأستاذ في الكلية الإنجيلية في برلين رالف غضبان فيرى أن فيلدرز لن ينجح في "توظيف تصريحات ميركل حول المجتمع متعدد الثقافات لمصلحته، إذ لا يمكن لأي عاقل أن يصدق بأن المستشارة تركب موجة العداء للإسلام". ويضيف غضبان، في حوار مع دويتشه فيله، بأن ما قالته ميركل عن المجتمع متعدد الثقافات ليس بجديد، بل هو تأكيد لسياسة تتبعها منذ عدة سنوات، أي مواجهة فكرة تعدد الثقافات التي طرحتها حكومة المستشار الاشتراكي السابق غيرهارد شرودر.

وسياسة تعدد الثقافات أدت، حسب غضبان، إلى فشل ذريع، ليس في ألمانيا وحدها بل في أغلبية الدول الأوروبية. فحتى الدول، التي اعتمدت هذه السياسة رسميا، كالسويد، تراجع حساباتها اليوم كما فعلت الدنمارك عام 1994. ويؤكد غضبان بأنه يخطئ من يرى بأن "ميركل أو حزبها اليميني المحافظ قد ينزلقان نحو سياسات المعسكر المعادي للإسلام في أوروبا". إذ لا يعقل بأنه "كلما قام المرء بتوجيه انتقادات لبعض الفئات الاجتماعية التي لا تبدي رغبة في الاندماج، القول بأنه يميل إلى أفكار اليمين المتطرف أو أنه يتصرف لدواعٍ انتخابية".

"المشكلة اجتماعية وليست في الإسلام"

ويضيف غضبان بأن "هناك فئة من المهاجرين أو الأجانب لا تريد الاندماج في المجتمعات الأوروبية، وهي تتكون بشكل أساسي من العرب والأتراك ويجب الحديث عنها ومعالجة موضوعها". أما إعلان فشل المجتمع متعدد الثقافات فلا يعني "عدم السماح للمسلمين بإقامة شعائرهم الدينية، بل تعني اعتماد سياسة اندماج صلبة تستوعب الجميع وتقوم على مبدأ التعددية الديمقراطية وليس تعدد الثقافات داخل البلد". والمطلوب من المسلمين من أجل إنجاح الاندماج القائم على التعددية هو "القبول بمبادئ حقوق الإنسان وبمبدأ فصل الدين عن الدولة".

إلا أن الباحث الألماني غيدو شتاينبرغ يرى بأن المشكلة الأساسية في ألمانيا تكمن في "أننا نركز كثيرا على الدين ونغفل الجوانب الاجتماعية والثقافية؛ إذ ليس لدينا مشاكل مع الإسلام والمسلمين". ويتساءل شتاينبرغ لماذا لا يتحدث هؤلاء الذين يتهمون المسلمين بعدم الاندماج عن الإيرانيين؟ أليسوا مسلمين؟ الجواب برأيه لأن هذه الجالية أغلبها من فئات غنية ومتعلمة، وبالتالي لا توجد لديها صعوبات في قضية الاندماج. أما الأتراك فهناك نسبة كبيرة منهم قدمت من الأرياف ولم تتلق تعليما عاليا؛ فالمشكلة "اجتماعية وليست دينية وطرحها على أساس ديني يعتبر تطورا خطيرا يؤثر سلبا على العلاقات بين المسلمين وغيرهم في ألمانيا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.