أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وهل في آفتي الخمر والقمار غير خسارة الصحة وخراب الديار؟    سلسلة حرائق متزامنة بين باجة ومجاز الباب    رحلات «الحرقة»: القبض على الذراع الأيمن للزعيم الإيطالي في قليبية    متابعة اخر تطورات الوضع الاقتصادي محور الاجتماع الدوري لمجلس ادارة البنك المركزي    بعد اتهامه من موقع بتلقي أموال أجنبية:القضاء البريطاني يُنصف راشد الغنوشي    حي التضامن /يواجه دورية أمنية بالحجارة عند محاصرة شقيقه المنحرف    بعد تسرّب "تأوهات جنسية" على المباشر: مدير الإتصال بالإذاعة الوطنية يوضح    علاء الشابي يروي أسرار تأسيس قناة الحوار…لماذا الآن؟    بالأرقام.. معدّل الانتاج اليومي للمحروقات من 18 إلى 24 ماي 2020 (صور)    اللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا تبحث قرار مواصلة استعمال دواء "كلوروكين" من عدمه    وزير التربية: مركز اختبار احتياطي بكل ولاية لانجاز الامتحانات الوطنية للمترشحين المصابين بكوفيد إن وجدوا.. وإجراءات استثنائية لهذه السنة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها في 19 ملفا    غدا الحسم في التاس: الترجي يعلق على دعوة أحمد أحمد للشهادة    مفاجاة في هوية احد المتورطين في حرق قاطرة لفسفاط قفصة (متابعة)    البنك المركزي يعلن عن إحداث صنف جديد من التمويلات الاستثنائية القابلة لإعادة التمويل    بلدية الحنشة تمنع بيع ''القوارص''    عشق بالصدفة.. رسالة "فايسبوكية" خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    النجم الساحلي: تحديد موعد لاستئناف التمارين.. وشرف الدين يمنح صلاحيات واسعة للعميري    يوميات مواطن حر: بلاغات مخيفة ومدمرة    نابل: يوم غضب للعاملين في قطاع الصحة    المهدية..العودة المدرسية الاستثنائية ل3502 تلميذا و849 أستاذا    نقل مصابين بكورونا الى مركز ايواء بجربة    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    فتح التسجيل في حركة نُقل مدرّسي التعليم الابتدائي في نطاق الحالات الإنسانية بالنّسبة للسّنة الدّراسية 2020-2021    وزارة المالية تدعو المؤسسات المتضررة من وباء كورونا بآجال التسجيل بالمنصة الالكترونية    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا غير المصابين بالفيروس    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    سيدي بوزيد..وقفة احتجاجية للمعطلين عن العمل ممن طالت بطالتهم    قفصة..المندوب الجهوي للتربية: العودة المدرسية الاستثنائية كانت طيبة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    هيئة النجم توضّح    جندوبة ...وفاة رضيع وجدته وإصابة 6 آخرين في حادث مرور    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    باجة: المصادقة على 22 مركزا لتجميع الحبوب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضحكني ما قاله...وأبكاني حاله - حسين الجلاصي
نشر في الحوار نت يوم 26 - 09 - 2011


26 سبتمر2011 أضحكني ما قاله ... وأبكاني حاله نعم لقد أضحكني برهان بسيس بعمق في أول ظهور إعلامي له بعد 14 جانفي وإن مما قاله برهان بسيس وهو صادق فيه أنه لم يكن وحده من خدم بن علي ودعّم نظامه من أجل حطام الدنيا كما اعترف بذلك . وإذا كان هو قد اعترف بهذا بكل جرأة وصراحة وشجاعة وأقر بأنه فتن بالجاه والسلطان وقد كان يحلم بتقلد المناصب السياسية، وقد سخّر في سبيل ذلك كل ما أوتي من دهاء وذكاء ومعرفة وفصاحة للوصول إلى مبتغاه ولو كان ذلك على حساب آهات وعذابات المناضلين وجماجم الشهداء الذين بذلو الغالي والنفيس من أجل الحرية وحياة كريمة ولم يضع في حسبانه إمكانية السقوط من أعلى السلم عندما رهن مستقبله السياسي بمصير طاغية هو أقرب إلى الزوال منه إلى البقاء، ولكن مشيئة الله أبت إلا أن يتجرع كأس الذل والهوان الذي سقى منه بن على خصومه دون رحمة وسانده في ذلك من سانده ممن أجرمو في حق الله والوطن في مختلف قطاعات الدولة ولكن إذا كان برهان قد أقر بذنبه وتجرّع مرارة ذلك وعبّر عن استعداده لطلب العفو والصفح من الفئات المتضررة ولكن يحق لكل مواطن شريف تضرّر أن يسأل هل برهان بسيس وحده من مارس الرذيلة والفجور والعهر السياسي ،وهل برهان بسيس هو من عذب وسجن ألاف الشرفاء، وهل برهان بسيس هو من نهب وسلب أموال الشعب، وهل برهان بسيس وحده من سيحاسبه التاريخ . وإذا كانت لبرهان الشاب الطموح والذي دفعه طمعه في الجاه والسلطان من الشجاعة الأدبية ما أهله ليعترف على الملأ ودون إكراه من احد بجريمته السياسية فإن كثيرا غيره وبعضهم بلغ من العمر عتيا لا يزالون في مناصبهم ويمارسون حياتهم دون أن يشعروا بتأنيب الضمير وهم دعموا الطغيان ونظّروا له في العهدين البورقيبي ومن تلاه ،بل الغريب أن الكثير منهم يتقدم صفوف "الثوار" ويزايد عليهم وهذا مثير للضحك والسخرية . وإذا كان برهان فعل ما فعل وهو يعلم أنه يخدم نظاما قمعيا استبداديا فاقدا لأي قاعدة شعبية حقيقية وفاته شرف أن يكون مناضلا ضد الفساد والطغيان بسبب شهوته الآنية، فإن هناك من كان يدافع عن بن علي ونظامه الاستبدادي باستماتة ودون طمع في جاه أو سلطان جهلا وضلالة عن الهدى وقد تم هذا باسم الدين أحيانا وأشير إلى أئمة المساجد والخطباء ونفر من شباب السلفية "العلمية " وليس السلفية الجهادية "للتنبيه" وقد كانوا يعتبرون بن علي ولي خمرهم وغيّيهم. فلماذا إذا نريد أن نلقي باللائمة على برهان ونطالبه بالاعتذار من هؤلاء العبيد للطاغية عن حمق وجهل وضلالة . وما برهان بسيس إلا ظاهرة مجتمعية مرضية ينبغي معالجتها معالجة ثقافية وتوعوية وأخلاقية وقد برزت بشكل جلي في صورة برهان لأنه وُضع تحت دائرة الضوء بظهوره الإعلامي في أدق مراحل الثورة فبدا وكأنه أكثر الشخصيات إجراما في نظام بن علي أو كأنه وحده من يتحمل المسؤولية والحال أنه أبعد الناس عن الإنتهاكات والممارسات العدوانية والقمع الذي مورس على النشطاء السياسيّين سواء كان ذلك بالعنف اللفظي أو العنف المادي وجرائم الفساد والرشوة المتنوعة التي كانت ترتكب زمن الطاغية. ولن ننسى لبرهان حسنة معلنة نشرت في الصحافة وقد يكون هناك غيرها غير معلن عندما طالب بإطلاق سراح عدد من المساجين السياسيّين وعلى رأسهم القيادي في حركة النهضة السيد عبد الكريم الهاروني وقال عنه "بأنه قضى من السجن مافيه الكفاية" وهذا الطلب يعد نشازا زمن ين علي لا يجرؤ عليه أحد من دائرته الضيقة فما بالك ببرهان ولكن هذا لا يعفي الرجل من المسؤولية الجنائية والأخلاقية أمام الله والناس ولكن مادام قد خطى الخطوة الأولى نحو التوبة والتي ينبغي أن نشجعه عليها حتى يقتدي به غيره ونمهد بها إلى انتقال حضاري ونوعي للعدالة من الجرائم والانتهاكات التي حصلت في العهد البائد ونؤسس لدولة القانون والمؤسسات ركائزها الأخلاقية والحضارية. المسائلة والمصالحة . والرسالة التي أوجهها إلى برهان هي أن الإعتذار كل الإعتذار خطوة مهمة وضرورية وواجبة ولكن هي لوحدها غير كافية بل لا بد أن تكون على استعداد للمحاسبة والمحاكمة على كل اسهاماتك في دعم الطغيان. وكذلك وهذه نصيحتي إليك من منظور شرعي أن لا تعتزل الحياة السياسية فليس هذا هو الطريق السليم للتوبة النصوح فالتوبة النصوح تقتضي منك ليس أن تصلح ما بينك وبين الناس وحسب وهذا ضروري ومهم ؛ ولكن أن تصلح مابينك وبين الله فأنت أخطأت في حق الله قبل أن تخطئ في حق الناس فالله الذي أنعم عليك بنعمة البيان وفصاحة اللسان وصفاء الذاكرة من الأسقام هذه النعمة التي لأجلها اصطفاك الطاغية لتضليل الناس ودعم سلطانه هذه النعمة التي كرستها لخدمة الطغيان جريا وراء نعيم زائف أدت بك إلى السقوط والهوان ونالت منك الغربان وبكى من حالك أولي النهى والأحلام خوفا من العزيز الرّحمان حتى لايحيق بهم ما حاق بك في سالف الأيام . إن التوبة النصوح تقتضي منك أن تكرس هذه النعمة للحق كما كرستها للباطل أن تكرس هذه النعمة لإقامة العدل كما كرستها لإستمرارية الظلم أن تكرس هذه النعمة لنشر الفضيلة كما كرستها لنشر الرذيلة وأن لا تبتغي بذلك غير الله عسى الله أن يتوب عليك ، حينها ستأتيك الدنيا التي جريت خلفها ولم تنلها وهي راغمة. حسين

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.