انتعاشة ملحوظة في احتياطي البنك المركزي من العملة الصعبة    كوتينيو إلى بيارن ميونيخ الألماني    جندوبة: سيارة تضع حدا لحياة أب لثلاثة أطفال    الانتخابات الجزئية لبلدية السرس: 3,3% نسبة الاقتراع للامنيين والعسكريين    اتحاد تطاوين: الجزائري مزيان يُوَقِّعُ 5 مواسم    الأطراف السودانية توقع وثائق الفترة الانتقالية    أساء التصرف في أزمة الماء ..ارتياح واسع بعد اقالة والي صفاقس    عائدات تصدير الغلال التونسية قاربت 70 مليون دينار خلال 8 اشهر    تونس تشارك ب171 رياضية ورياضيًا في دورة الالعاب الافريقية بالمغرب    تسريبات تكشف هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا    انطلاق أشغال بناء أكاديمية الباجي قايد السبسي للدبلوماسية (صور)    تونس: وفاة امرأة وإصابة 12 شخصا في حادث مرور بطريق تطاوين بمدنين    في حادث اصطدام بين شاحنة وحافلة: وفاة رضيع وأكثر من 36 جريحا    فنانون يتضامنون مع وائل كفوري ضد طليقته أنجيلا بشارة    مشهدية تطاوين: عرض ساحر في مهرجان شرفة السماء في سويسرا    أنيس الوسلاتي واليا جديدا على صفاقس    في أريانة: القبض على مروّج مخدرات وبحوزته 40 قرصا مخدرا ..    في مهرجان بنزرت: مروان خوري يُمتع الجمهور ويُغضب الفة بن رمضان! (صور)    السعودية توضح بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"!    في حملة للشرطة البلدية.. 152 عملية حجز وتحرير 60 مخالفة صحية    ائتلاف حركة أمل لن يدعم أي مرشح للرئاسية في الدور الأول    برشلونة يتلقّى صدمة جديدة بعد الهزيمة أمام أتلتيك بيلباو    بعد فتح باب التسجيل عن طريق الهاتف الجوال..أكثر من 130 الف تلميذ سجلوا في ظرف 3 أيام فقط    التشكيلة المحتملة للنادي الصفاقسي…نيبوشا يحافظ على نفس اختيارات كرول    أمريكا تأمر باحتجاز الناقلة الإيرانية وجبل طارق تقول الأمر بيد المحكمة    استرجاع سيارة الاسعاف المسروقة وايقاف السارق    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    إعادة فتح مطار سبها الدولي اللّيبي    هيئة الانتخابات تستجيب لمطالب المجتمع المدني وتتعهد بنشر قائمة النواب المزكين    مسكنات الألم .. أخطاء شائعة عند الاستعمال    3 حيل فى التنظيف و الترتيب تجعل حياتك أسهل    النادي البنزرتي ينتدب مدافع "سندرلاند" الانقليزي ويتحول إلى المغرب للمنافسة على بطاقة التأهل لدوري أبطال العرب    حدث ذات صيف .. 1991 .. مهرجان قرطاج يحتفي بالهادي حبوبه من خلال «النوبة»    سرقة سيارة اسعاف من المستشفى الجامعي في سوسة    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    في ظل قصور القانون الانتخابي..شبهات تزوير التزكيات تحرج هيئة الانتخابات    مصرع 8 أشخاص في حريق فندق بأوديسا الأوكرانية    زغوان : الدّولة تسترجع 98 هك من أراضيها المستولى عليها    زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد    اليوم انطلاق الدورة 18 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالمنستير    الفنان سميح المحجوبي في إيطاليا    بالفيديو: كافون يُكذّب وزارة الثقافة ''مانيش مغنّي في قرطاج'' ''    لطيفة لمجلة سيدتي : مدير مهرجان قرطاج لا يحبني وما قاله بحق جورج وسوف معيب    انخفاض في اسعار السيارات الشعبية    درجات الحرارة تتجه الى الارتفاع بشكل طفيف غدا الاحد    الدنمارك ترد على ترامب: لن نبيعك غرينلاند    تقليص أيام العمل إلى 4 أسبوعياً بهذا البلد !    رابطة ابطال افريقيا.. الزمالك يكتسح شباك ديكاداها الصومالي بسباعية نظيفة    توفيق الراجحي: الدولة ستسدد ما قيمته 3،2 مليون دينار من جملة ديون العائلات المعوزة لالستاغ بالقصرين    تقرير هام: محلل ليبي يتساءل عن سر صمت المجتمع الدولي تجاه التدخل التركي في ليبيا    انطلاق موسم حماية صابة التمور باستعمال اغشية الناموسية    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في أسعار الأدوات المدرسية    ألفة يوسف: عندما تفهم    بورصة تونس: نتائج 70 شركة مدرجة بلغت مجتمعة سنة 2018 زهاء 1920 مليون دينار وسط تراجعات طالت قطاعات استهلاكية كبرى    حديث الجمعة: وفي أنفسكم    منبر الجمعة..الإيمان بالقدر جوهر الإسلام كله    وباء الحصبة يغزو العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذو القرنين و الإنجاز الحضاري
نشر في الحوار نت يوم 01 - 12 - 2009

بقلم / المنشاوي الورداني (مترجم بالتليفزيون المصري)

شيخنا الكبير محمد الغزالي رحمه الله أقر أنه كان يشعر بالحزن عندما كان يقرأ خبر هذا الرجل .. (ذو القرنين )!! وذلك ليس لعيب فيه.. أو حسرة عليه.. إنما لعيب كبير في أمتنا وحسرة علي ما آلت إليه.

يقول الشيخ الغزالي في كتابة (نحو تفسير موضوعي لآيات القرآن): إنّ الخبرة الفنية التي أبداها ذو القرنين لا تعرف اليوم بين المسلمين، لقد انفرد الأجانب بها، وأمسوا الخبراء المتخصصين فيها. إنّ المهارة في شئون الحياة صارت لديه ملكة راسخة. ويضيف قائلا: ..إننا بدل أن نتعلم الإبداع في شئون الدنيا تعلمنا الابتداع في شئون الدين، فأتينا بأمور – ما أنزل الله بها من سلطان. وكان من وراء ذلك فوضي عقليه وخلقية، أخرتنا في معاشنا ومعادنا(1)...!! إنّ (ذو القرنين) نموذج فذ لرجل آتاه الله الملك والعلم والحكمة وكذلك القوة والإيمان والعدل وكل منها مثلث متساوي الأضلاع لأساسات هامة ترسخ وتحمل أي بنيان حضاري .. فالعلم يحتاج إلى حماية قوة الملك وقوة الملك تحتاج إلى العلم.. والملك والعلم يحتاجان إلى الحكمة كي يستمر هذا الملك.. فكم من حضارات قامت على قوة الملك وقوة العلم وافتقدت إلى الحكمة فاغترت بما فعلت وتعالت بلا قيم تساندها حتى هوت في أسفل سافلين – وما خبر حضارات بلاد الإغريق واليونان والفراعين عنا ببعيد..

هذا المثلث المتساوي الأضلاع هو.. هو.. الذي يعني كذلك القوة والإيمان والعدل.. فالإيمان يحتاج إلي قوة والقوة تحتاج إلى إيمان.. وكلاهما يغذيهما العدل والإنصاف في تدبير شئون العباد وإلا فالظلم والمحاباة وتقريب أهل الغني والسلطان دون الفقراء.. يعني الإجحاف البيّن.. واحتقان الصدور.. واندلاع الفوضى وعدم الاستقرار.

ذو القرنين نموذج للحاكم المصلح العادل:

"إنّ سيرة ذي القرنين: نموذج طيب للحاكم الصالح، يمكنه الله في الأرض، وييسر له الأسباب فيجتاح الأرض شرقًا وغربًا، ولكنه لا يتجبر ولا يتكبر، ولا يطغى ولا يتبطر، ولا يتخذ من الفتوح وسيلة للغنم المادي، واستغلال الأفراد والجماعات والأوطان، ولا يعامل البلاد المفتوحة معاملة الرقيق، ولا يسخر أهلها في أغراضه وأطماعه.. إنما ينشر العدل في كل مكان يحل به، ويساعد المتخلفين، ويدرأ عنهم العدوان دون مقابل، ويستخدم القوة التي يسرها الله له في التعمير والإصلاح، ودفع العدوان وإحقاق الحق، ثم يرجع كل خير يحققه الله على يديه إلى رحمة الله وفضل الله، ولا ينسى وهو في إبان سطوته قدرة الله وجبروته، وأنه راجع إلى الله" (2)

الثواب والعقاب ضرورة لصلاح البلاد:

في سياحة ذي القرنين في أرض الله.. وجد الناس على ثلاث هيئات.. وثلاثة أطباع.. فعند مغرب الشمس وجد قوما يحسنون ويسيئون.. وعند مطلع الشمس وجد قوما متخلفين يحتاجون الإصلاح والتغيير وبين السدين وجد قوما شرارا أشد ما يكون الشر وهم (يأجوج ومأجوج).. فيتعامل مع كل قوم بحكمه وعدل وإنصاف وقوة وإيمان.. وحدّد متى يجب الثواب ومتى يحل العقاب.. ومن يحتاج إلى المساعدة والإصلاح والتغيير.. ومن كذلك يجب التخلص من شروره وآثامه.. حينما يكون وبالا وخرابا على إنتاج البشرية..

وليس هناك أجمل من سياق القصص القرآني في توضيح النماذج الثلاثة.. فلنقرأها ونتأملها مرة أخرى: (حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ووجد عندها قوما، قلنا يا ذا القرنين، إمّا أن تعذب وإمّا أن تتخذ فيهم حسنا. قال أمّا مَن ظلم فسوف نعذّبه ثم يُردُّ إلى ربه فيعذّبه عذابا نكرا. وأمّا من آمن وعمل صالحا فله جزاء الحسنى، وسنقول له من أمرنا يسرا. ثم أتبع سببا. حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا. كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا. ثم أتبع سببا. حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا. قالوا يا ذا القرنين إنّ يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدًّا. قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما.) (3)

ويعلق الأستاذ سيد قطب على هذه الحكمة في التعامل مع فئات البشر المختلفة وأطباعهم المتباينة قائلا: (هذا هو دستور الحاكم الصالح. فالمؤمن الصالح ينبغي أن يجد الكرامة والتيسير والجزاء الحق عند الحاكم. والمعتدي الظالم يجب أن يلقى العذاب والإيذاء.. وحين يجد المحسن في الجماعة جزاء إحسانه حسنا، ومكانا كريما وعونا وتيسيرا، ويجد المعتدي جزاء إفساده عقوبة وإهانة وجفوة.. عندئذ يجد الناس ما يحفّزهم إلى الصلاح والإنتاج. أما حين يضطرب ميزان الحكم فإذا المعتدون المفسدون مقربون إلى الحاكم مقدمون في الدولة، وإذا العاملون الصالحون منبوذون أو محاربون. فعندئذ تتحول السلطة في يد الحاكم سوط عذاب وأداة إفساد ويصير.. يصير نظام الجماعة إلى الفوضى والفساد.) (4)

ذو القرنين والإنجاز الحضاري:

إنّ نموذج ذي القرنين نموذج رائع كما قلنا للمثلث المتساوي الأضلاع في الإنجاز والعمل القائم على معطيات هامة تدعم وتحمل أي بنيان حضاري.. متمثلة.. في العلم والإيمان والعدل.. وكذلك القوة والإنصاف والحكمة.. وإلا فما معنى أي حضارة وهي خاوية خالية من قيم العدل والحكمة.. إنها خاوية على عروشها بفعل الزمن وعبرة مرور الأيام وتلك سنن الله في الكون. (أولم يسيروا في الأرض، فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم، كانوا أشد منهم قوة وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها، وجاءتهم رسلهم بالبينات، فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) (5)

فاكتشاف سنن السقوط والنهوض من لوازم البناء الحضاري، وإن شئت فقل: من لوازم الشهادة على الناس، والتأهيل لقيادتهم، والقدرة على اختيار وتمثل الموقع الوسط. قال تعالى: (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا)(6)

لذلك.. نعود ونقول.. إنّ سيرة ذي القرنين نموذج إسلامي حضاري وسط يأخذ بالأسباب والمسببات ولا يغفل المقدمات عن النتائج من أجل النهوض والإنجاز الحضاري.

فذو القرنين الذي أتاه الله من كل شيء سببا فأتبع سببا وكان له التمكين في الأرض لأنه عرف السنن وانضبط بها: سار في الأرض وكانت مساحة رحلته من مشرق الشمس إلى مغربها، وتعرف من خلال هذا السير إلى أسباب العجز الحضاري، والتحديات والمعاناة التي تواجه البشر، وأيقن بضرورة توفير الظروف والشروط التي تكسبهم المنعة، فكان أشبه بالمهندس الذي عرف أسباب التردي، ووسائل التمكين، في الأرض، ووضع الخطط، وأشرك الأيدي العاملة، واستحضر المواد المطلوبة لإتمام عملية الإنجاز. (7)

لقد أنجز ذو القرنين إنجازًا حضاريًا استحق أن يسجله القرآن ليكون عظة وعبرة لأمة الإسلام.. وليس المطلوب منهم أن يعرفوا زمان ولا مكان ذي القرنين.. وهل كان مقدونيا أم عربيا..أم أفريقيا.. بل المطلوب هو الاستفادة من النتيجة..(لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب) .
وتأصيل المعني في النفوس.. واستلهام العبرة في السير على درب الإسلام الداعي إلى المجد والإنجاز الحضاري.. فذو القرنين استفاد بالمقدمات وأحسن النتائج.. لأنه كان ملهما أوتي الحكمة وأسباب المنعة والقوة ودعا من معه إلى المشاركة والإيجابية وعدم التواني أو الكسل.. ورسخ مبدأ الثواب والعقاب.. وأخذ بأيدي المتخلفين الضعفاء الذين (لم نجعل لهم من دونها سترا).

لقد ظهرت عبقرية ذي القرنين الهندسية في البناء الأخلاقي والبناء الاجتماعي وكذلك البناء الهندسي.. فتعامل بألمعية مع الناس على اختلاف مشاربهم وأفهامهم فاستحق أن يكون (ذا القرنين).. بمعني أنه امتلك ناصيتي المشرق والمغرب.. ولم لا يكون المعنى أنه فهم وسبر غور واستحوذ على ناصيتي الخير والشر.. ولم لا يكون المعنى كذلك أنه امتلك ناصيتي العلم والإيمان.. يعضد بعضها بعضا في قوة ومنعة واستحكام لا يمنع السقوط.. كحال السد العظيم الذي بناه بعلم وإيمان.. لا يسقط ولا ينهار إلا بإذن الله القوي الجبار.. الذي منحه هذه القوة وأيده بأسباب التمكين و حسن التفكير.

لقد ظهرت عبقرية ذي القرنين الهندسية عندما بنى السد حيث بنى خطًا من الاستحكامات العسكرية ذوب فيه الحديد والنحاس والصخور، أعلى بناءه، وقوّى أسفله، وساوي بين حافتي الجبلين، وأنشأ بذلك حاجزا يصد الأعداء. (فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا، قال هذا رحمة من ربي) (8)

إنه إبداع في فهم الدنيا والدين، وليس ابتداع فيهما - كما قال شيخنا الغزالي - أدّى إلى الفوضى العقلية والخلقية بين جماعة المسلمين.. وكأنّ ذا القرنين نجح في بناء سدّ.. - ما اهتدى إليه إلا العلم الحديث مؤخرا - حال دون السقوط الحضاري للأمة نحتاج إليه من جديد لصد محاولات كشف عورات الأمة أعلى السد وأسفله!





هوامش:


1 - دار الشروق / القاهرة 2002 ص 237، 238
2 - سيد قطب، في ظلال القرآن، دار الشروق، القاهرة، 2002 ج4، ص2293
3 - الكهف من 86 – إلى آخر الآيات
4 - المصدر السابق
5 - الروم / 9
6 - البقرة / 143
7 - د / عمر عبيد حسنة / مقدمه لكتاب (أزمتنا الحضارية في ضوء سنن الله في الخلق
للدكتور / أحمد كنعان) – كتاب الأمة / قطر / 1990 / ص 22 ، 23
8 - الكهف / 97، 98


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.