عبير موسي تعلّق على مقترح صندوق الزكاة الذي اقترحته حركة النهضة    الشواشي ل”الشاهد”: سنلتحق مجدّدا بمشاورات تشكيل الحكومة إذا دعانا الجملي    شوقي الطبيب: “سيتم قريبا تركيز لجنة تتولى إسناد مكافآت مالية للمبلّغين عن الفساد”    البغوري يتحدث عن شرط تفعيل الاتفاقية الإطارية المشتركة    أريانة: اجراءات أمنية استثنائية لحماية المؤسّسات التّربوية    استعدادادات حثيثة لإجراء الاختبارات التجريبية لقطارات الشبكة الحديدية السريعة خط سيدي حسين السيجومي بمسار خط منوبة    القصرين: القبض على شخص جزائري الجنسية بحوزته 2 كغ ونصف من مادة القنب الهندي    الأردن.. وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير    الرئيس العراقي يدعو "المتظاهرين" لاختيار رئيس حكومة جديد    وزارة الصحة تدعو المواطنين الى توخي المزيد من الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية    بداية من 2020: “واتساب ” لن يعمل على هذه الهواتف    تونس : القبض على عنصر تكفيري مصنف “خطير” بأريانة    الحكم بالسجن على رئيسي وزراء الجزائر السابقين    لاعبو النجم ينهون الإضراب.. والمساكني جاهز للمباريات    خلال الأسبوع القادم ..رئاسة الجمهورية تعقدُ لقاء تشاوريًّا مع رؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية    (خاص) مسلحان اعترصا مواطنا بغمراسن ومنحاه 10 دنانير لشراء "الياغرت" تحت التهديد    تفاصيل الاطاحة بمسؤولين يدلّسون العقود ببلديّة المرسى    اول ظهور لهالة الركبي بعد ابتعادها عن الاضواء لسنوات وحقيقة البرنامج الضخم    "للات النساء" عمل تركي مدبلج عن كفاح المرأة على قناة نسمة    إدارة شرطة المرور تدعو مستعملي الطريق إلى توخي الحذر عند السياقة    استعدادا ل"كان" ومونديال 2021.. 4 وديات لمنتخب الأواسط    نشرة تحذيرية: أعلى كميات الأمطار المتوقع تسجيلها تشمل 3 ولايات    الترجي يشد الرحال نحو الدوحة و23 لاعبا في الموعد    تطاوين : تمشيط منطقة واسعة من ” جبال الظاهر ” للقبض على عنصرين مسلّحين تم الابلاغ عن وجودهما    بالفيديو: محمد كوكة : "بعد وفاتي... نحب جثتي تتحرق"    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    وزارة الفلاحة تحذر البحارة    10 ألاف مكشّخ يساندون الترجي ضد الهلال    أيام قرطاج المسرحية 2019: تكريم نخبة من رواد المسرح من تونس والخارج    فقدان طائرة عسكرية في تشيلي    إقالة مسؤول بسبب "جام" على الفايسبوك : الخطوط التونسية تكذّب عماد الدائمي وتوضح..    تعرف على قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا    أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''جزء من الفانية''... تعبيرات عن متناقضات التركيبة النفسية للبشر    الكاف.. فتاة 14 سنة تقدم على حرق نفسها    تونس/ اتّحاد الفلاحين: “قرابة 600 معصرة زيت تُعاني جملة من المشاكل”    جندوبة: انخفاض درجات الحرارة...وفاة عجوز حرقا بسبب ''كانون''    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    زيت الزيتون التونسي يتوّج بالذهب    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في حملات للشرطة البلدية.. 180 عملية حجز وتحرير مئات المحاضر والمخالفات    دراسة جديدة : المشي على الأقدام إلى العمل يقلل من خطر الإصابة بالسكري    كأس العالم - قطر: المشروبات الكحولية ستكون متاحة في منطقة المشجعين    باردو: المترو يدهس كهلا    وفاة المخرج المصري البارز سمير سيف عن عمر ناهز 72 عامًا    «جوجمة... برشة حس» للمختبر المسرحي ببرج الرومي .. عندما يبدع المساجين في إدانة مناهج العلاج النفسي!    الداخلية تعلن عن القبض على شخص مفتش عنه لفائدة "الانتربول"    “مودييز” تحطّ من تصنيف خمسة بنوك تونسيّة    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    دوري أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الثلاثاء    بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية    تونس: حجز أكثر من 100 ألف قرص مخدّر    كميات الأمطار خلال ال 24 ساعة الماضية    أردوغان يلوّح بإرسال قواته إلى ليبيا    سوسة .. تحوّلت إلى أوكار للمنحرفين ..المدينة العتيقة مهدّدة بالسحب من قائمة «اليونسكو»    بكل موضوعيّة: أخبار التاريخ غير مقدسة    دولة عربية تمنع تدخين ''الشيشة'' في المقاهي    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 09 ديسمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





32.5 مليارا من المهدئات استهلكها التونسي سنة 2009
نشر في الحوار نت يوم 21 - 08 - 2010

بلغت التكلفة العامة لاستهلاك التونسي لمضادات الألم سنة 2009، 32.5 مليون دينار خصصت ل 112 اسم تجاري 78 منها صنع محلي والبقية توريد، وتنقسم هذه الأدوية إلى ثلاثة أصناف; مسكنات للآلام الخفيفة وثانية متقدمة نسبيا ومضادات للآلام الحادة وهي مسكنات المورفين. وأضافت الأستاذة في أمراض الأعصاب ورئيسة قسم مركز علاج الألم بمستشفى الرابطة منية الحداد أن 80 بالمائة من الزيارات الطبية بالنسبة للمرضى يكون دافعها الآلام على اختلاف الاختصاصات، والتونسي يقبل على أدوية مضادات للالم حتى أنها استشهدت بقولة اعتادت قولها لمرضاها.."الأدوية ليست نوعا من الحلويات نتناولها متى شئنا".

وأفاد السيد علي العجمي المدير التقني بالصيدلية المركزية أن 12 بالمائة من الأدوية التي استهلكتها المستشفيات العمومية سنة 2009 كانت من الأدوية المهدئة والمخففة للالام وهي ثالثة صنف دوائي يتم اقتناؤه في "العمومي" بعد الأدوية الخاصة بالسرطان والمضادات الحيوية.
تأثيرات جانبية
ونظرا أن جميع الأدوية المسكنة للالام تشترك في مكافحة نفس العوارض المرضية كالحمى، آلام الظهر، العادة الشهرية، الصداع، الام العظام والام الأضراس... فيمكن شراؤها وتناولها دون استشارة طبيبة ولا يخضع الاختيار لأي قانون وفي الغالب يحكمه الترتيب التفاضلي لدى المريض اما بالاعتماد على السعر أو التجربة الخاصة.
وترى الأخصائية منية الحداد أنه من الضروري تفادي أي نوع من التطبب الذاتي مهما كان مستوى الآلام خفيفة أو حادة...وتوضح أن تناول الأدوية المسكنة أو المضادة للآلام لا يكون عند الشعور بالأوجاع وإنما يكون بارشاد طبي بصفة دورية خلال اليوم ودون انتظار ظهور الألم خاصة بالنسبة للذين يعانون من آلام متواصلة أو مناسبتية كالشقيقة والام الظهر...
وتؤكد رئيسة قسم مركز علاج الألم أن جميع الأدوية المضادة للآلام لها مضاعفاتها وتأثيراتها الجانبية سواء الخاصة بالآلام الحادة أو الخفيفة وعموما للمسكنات تأثيرات على الكلى على المدى وتتسبب في القصور الكلوي وفي الكثير من الأحيان في القرحة ولذلك لا ينصح بها لكبار السن التي تكون مستوى عمل الكلى عندهم أضعف.
وتربط الأستاذة منية حداد بين الحالة النفسية للمريض ومستوى آلامه وتقول أن المريض يتم علاجه اجمالا نفسيا وعضويا.
كما أوضح الدكتور محمد الطاهر مرابط (طب عام) أن الأدوية المخففة للالام على اختلاف أسمائها التجارية تحتوي جميعها على نفس المكون الأساسي وهو مادة "الباراستمول" أو "الاسبيرين" المهدئة للأوجاع.
ويضيف أن جميع الوصفات الطبية تقدم كأدوية مكملة للأدوية الاساسية وهي ضرورية في أغلب الحالات المرضية و يرتفع الاقبال عليها مع ارتفاع نسق الحياة والضغط النفسي.
ويرى أن دور الطبيب يكون في تحديد كمية الدواء وفقا لمستوى الألم ويتجسم الخطر في تناول الأدوية المخففة للآلام دون استشارة طبيب عند أصحاب الأمراض المزمنة، فمرضى الضغط المرتفع والقرحة يمنع عليهم تناول مادة الأسبرين كما أن الصنف الثاني من هذه الأدوية له فاعلية أكبر ويحتوي على مادة "الكوديين " المشابهة "للمورفين " وتناوله بكميات كبيرة وغير محددة تتسبب في حالات إدمان.
مرضى... الآلام
تشير الأستاذة منية الحداد أنه من غير المهني إطلاقا ترك المريض يتألم فتهدئة الألم في الاستعجالى واجب وضروري حتى وان لم يتم تحديد موقع الألم بعد.
وتضيف أنه في العيد من الحالات يكون المرض فيها هو الألم وهي الحالات التي يعالج فيها العضو المريض ويبقى الألم على حاله مثل حالات عمليات النخاع الشوكي أو مرضى السرطان والتهابات الروماتيزم وعرق الأسى...
ويذكر أن عدد مرضى قسم مركز علاج الألم بمستشفى الرابطة قد بلغ 8960 زائرا سنة 2008 وبالتالي تضاعف حوالي 5 مرات منذ تأسيس المركز سنة 1997.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.