رادس: محامي صاحب المقهى يُكذّب وزارة الداخلية    حجز لحوم قطط في سيدي حسين: الداخلية توضّح    ترامب: لا نسعى إلى تغيير نظام إيران.. وسنبرم اتفاقا معها    مؤسس "هواوي" يعترف بخسائره.. ويتحدث عن "الرد"    الرابطة الاولى( ج 24): النجم يفتك مركز الوصيف.. وواقع "الستيدة" و" الجليزة" مخيف    كميات الأمطار خلال الساعات الأخيرة    استعملت فيها اللكمات والكراسي معركة ضارية بين شيخين بسبب حشيشة رمضان    كانت ستجري بواسطة المبلغ عملية جراحية الاطاحة بمنحرفين سلبا أستاذة 2500 دينار    منزل تميم قتيل و4جرحى إثر اصطدام سيارتين    "علاء الدين" يتصدر إيرادات السينما الأميركية    أيام قرطاج السينمائية ..أفلام الشتات لأول مرة ..وورشات خاصة بالأفلام الوثائقية    مهرجان ربيع الفنون بالقيروان ..زياد غرسة وليلى حجيج نجما الدورة    من التاريخ العربي ...الى الحب الإنساني .. «ملوك الطوائف» و«بحيرة البجع» لأول مرة على ركح قرطاج    المجتمع المدني ينتفض ويطلق صيحة احتجاج وفزع    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم يوم غد..    المعهد الوطني للرصد الجوي، تواصل الاضطرابات الجوية اليوم    الاعتداء على مقهى رادس: وكيل الجمهورية ينفي علاقة الأشخاص الموقوفين بالفكر السلفي    السيسي يهنئ المصريين بفوز الزمالك بكأس "الكاف"    من جديد يوسف رزوقة : في اتجاه تونس اخرى    اتحاد الشغل: لا إضراب في قطاع المحروقات    دبارة اليوم الثاني والعشرون من رمضان..    تدوينة اليوم لالفة يوسف : زيدو اشكيو وابكيو    تخريبيشة : لا صوت يعلو على "معركة الباندية"    عطلة العيد..5 أيام؟    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 27 ماي 2019    صفاقس والمطار تحت الحصار    سقوط قذيفة مصرية على مدينة رفح الفلسطينية    4 قتلى في هجوم جديد على كنيسة في بوركينا فاسو    خسرت كل ما في حسابها المصرفي بحيلة خبيثة على تويتر    قيادي في البديل التونسي ل«الشروق»..تونس في غيبوبة عما يحدث في ليبيا    رئيس بلدية فريانة علي الهرماسي..«مهربون « سيطروا على المجلس وعطلوا عمله    سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن الكريم    الجزائر: النيابة العامة تباشر المتابعة القضائية لمسؤولين سابقين    بعد فوز حزبها: مارين لوبان ترحب بنتائج الانتخابات الأوروبية وتدعو ماكرون لحل البرلمان    عماد بن حليمة: طوبى لنا بحكومة البلايك التي يقودها شاب متهور لا خبرة له حتى في إدارة كشك    لماذا كان الرسول يحرص على التمر في رمضان    جندوبة: تضرر مزارع الحبوب والطماطم واللفت السكري بسبب نزول حجر البرد وتواصل الأمطار    الرابطة المحترفة الاولى – النجم الساحلي ينفرد بالمركز الثاني ونادي حمام الانف ابرز مستفيد في صراع البقاء    مساعد وكيل الجمهورية ببن عروس : “لا علاقة للموقوفين في حادثة الاعتداء على مقهى برادس بالفكر السلفي”    نقابة الفلاحين: إيقاف الرحلات الدولية من مطار صفاقس ضربة قاصمة للجهة    ظاهرة نادرة تشهدها الكعبة المشرفة الثلاثاء المقبل    الجامعة تستدعي خبراء تحكيم من الفيفا لحضور نهائي رابطة الابطال    وزارة التجارة: تسجيل تراجع في أسعار الخضر والغلال واللحوم مقارنة مع بداية شهر رمضان    غلال رمضان..الموز مفيد للأكسدة    التشكيلة الأساسية للنادي الصفاقسي في مواجهة شبيبة القيروان    حملة ليلية على المقاهي بحي النصر    الوداد يراسل الكاف احتجاجا على قرارات الحكم جريشة    افتتاح الدورة 46 للأيام التجارية والثقافية بقصر هلال    كرة السلة .. فتيات شرطة المرور يتوجن بالكأس    بعد مرور 5 قرون على وفاته....علماء يكشفون «سر دافنشي»    بعد اشتراء الفهري لأسهمها .. نوفل الورتاني “إلى اللقاء قناة التاسعة”    خبراء التغذية يكشفون كيف يمكنك أكل كل شيء دون زيادة وزنك    المراقبة الصحية تقترح غلق 166 محلا ومؤسسة غذائية    رولان غاروس: الجزيري وأنس على موعد اليوم الاحد مع منافسات الدور الاول    توزر: حجز 4246 كلغ من الخوخ وإعادة ضخّها في سوق الجملة    قف..لحوم القطط في رمضان !    أهلا رمضان..الدكتور محمد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (3 3)    منظمة دولية تحذركم بخصوص أطفالكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قضية بركة الساحل
نشر في الخبير يوم 09 - 11 - 2011

انطلقت صباح يوم أمس الثلاثاء 8نوفمبر محاكمة المتهمين في ما عرفت بقضية بركة الساحل، ومن ابرز المتهمين...
فيها عبد القلال وزير الداخلية الأسبق ومحمد علي القنزوعي مدير الأمن و كاتب الدولة للأمن سابقا.
وقضية براكة الساحل تعود أطوارها إلى بداية التسعينيات اتهم فيها عدد من الضباط في الجيش الوطني بالتآمر والإعداد لانقلاب على نضام الرئيس السابق زين العابدين بن علي وتم وقتها توقيف هؤلاء الضباط الذين تعرضوا حسب وقائع القضية الى التعذيب .
ونذكر أن الأبحاث في هذه القضية شملت الرئيس المخلوع وعبد الله قلال ومحمد على القنزوعي وعز الدين جنيح المدير السابق لجهاز امن الجولة وعدد من الإطارات الأمنية المتقاعدة وتم حفظ التهمة في حق عبد العزيز بن ضياء الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية سابقا والحبيب بولعراس وزير الدفاع في تلك الفترة.
وتجدر الإشارة إلى تسمية القضية بقضية براكة الساحل لأن المتهمين فيها كانوا يجتمعون ويخططون في هذه المنطقة .
وما تجدر الإشارة إليه كذلك أن مظاهرة سبقت انطلاق فعاليات جلسة الأمن و أن اكبر عدد من المتظاهرين الذين كانوا يطالبون بإطلاق سراح المتهم محمد علي القنزوعي ، كانوا أصيلي القصرين مسقط رأس هذا المتهم ، بينما اختار أفراد عائلة القلال عدم الظهور في المشهد و اكتفوا بحضور فعاليات الجلسة دون تحريك أي ساكن.
وتم في البداية منع الحاضرين من دخول قاعة الجلسة واحتج لسان دفاع المتهمين وطالبوا بالسماح للحاضرين بالدخول باعتبار أن المحاكمة علنية وقد أمر رئيس المحكمة بفتح الأبواب وتمكن الحاضرون من دخول قاعة الجلسة.
وما تجدر ملاحظته هو أن رئيس المحكمة تحلى برحابة صدر كبيرة مما سهل على هيئة المحكمة والمحامين أداء مهمتهم في أحسن الظروف.
وقد تشبث لسان الدفاع بطلب عدم سماع الدعوى بموجب التقادم باعتبار أنه لا يوجد اي حاجز قانوني يمنع ذلك بينما تمسك قاضي التحقيق بتوفر الحاجز المادي.
هذا واعتبر الأساتذة عبادة الكافي والغزواني وبشير بن سعيد أن قضية الحال هي سياسية بكل المعايير.
وقد استشهد الأستاذ بشير بن سعيد بقضايا تجاوزات ثم البت فيها في العهد البائد وأدين فيها أعوان امن متسائلا لماذا لم يتقدم جماعة براكة الساحل بقضايا حيث كان باستطاعتهم فعل ذلك وهو ما يؤكد أنه لم يكن هناك حاجزا ماديا وهو ما يفيد يرجح سقوط هذه القضية بموجب التقادم.
ومن أبرز ما لاحظناه خلال هذه الجلسة المناوشة التي حصلت بين الأستاذة نجاة العبيدي المدافعة عن المتضررين والأستاذ عبادة الكافي حيث اعتبرت أن الأخير تهجم عليها لأنه قال لها أنها لم تقم بالدفاع عن المتضررين بل لعبت دور النيابة العمومية ولم تقم بدور الدفاع على الحق الشخصي للمتضررين فقررت الأستاذة نجاة أن تتقدم بشكوى إلى هيئة المحامين في هذا المعنى.
العنصر الثاني الذي أثار استغرابنا هو الغياب التام لوسائل الإعلام المسموعة والمرئية إذ لم يحضر الجلسة سوى أربعة صحافيين تابعين لوسائل الإعلام المكتوبة فهل هي مجرد صدفة أم أن الإعلام المسموع والمرسي لم يخرج بعد من احتفالات عيد الأضحى وفوت حضور محاكمة هامة تشغل بال الرأي العام الوطني وحتى خارج حدود الوطن؟
وفي نهاية الجلسة قضت المحكمة بتأجيل النظر في قضية الحال إلى يوم 23 نوفمبر الجاري ورفضت طلب الدفاع بإطلاق سراح المتهمين مع الإشارة إلى أن عبد الله القلال بدا خلال هذه الجلسة في حالة صحية متدهورة.
ع.ب.ه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.