فوز عريض للنادي الافريقي على الشرطة الكاميروني 40-23 في البطولة الافريقية للاندية البطلة لكرة اليد    سوسة.. تسجيل إصابة بحمّى غرب النيل    بورصة تونس تنهي مداولات الجمعة على تراجع بنسبة 0،34 بالمائة    جرجيس : يحتجز زوجته لمدة 08 سنوات ويخفي أسلحة نارية وبيضاء بغرفة سرية    المغرب يتهم "أديداس" بسرقة التراث ويطالبها بسحب قمصان منتخب الجزائر لكرة القدم..    مسرحية "مهرجون في مهمّة".. رحلة بحث عن الأحلام السعيدة    الناطق بإسم الحكومة: وفد سيتوجه الأسبوع القادم إلى نيويورك للتفاض مع صندوق النقد    زيلينسكي يدعو الشعب الروسي للتمرد على بوتين    وزارة التجارة: رفع 8956 مخالفة اقتصادية بين 23 أوت و27 سبتمبر 2022    وبدأت المشاكل... نجم المتلوي يرفض خوض أي مباراة فاصلة    بلاغ مروري بمناسبة مباراة الترجي التونسي والنادي الصفاقسي    رفض الإفراج عن الأمنيين متهمين بالإعتداء على الصحفي بن نجيمة    إيطاليا توصي رعاياها بمغادرة روسيا    تتويج مسرحية "غربة" في الإسكندرية    الإمارات: معهد الشّارقة للتّراث يعتزم إصدار كتاب ضخم يضمّ كل حكايات عبد العزيز العروي    مصر تسترد تابوتا فرعونيا من الولايات المتحدة    وزير التربية يحسمها بخصوص ملف المعلمين النواب..    وحدات الحرس وجيش البحر تحبط 10 محاولات لتجاوز الحدود البحرية والبرية خلسة    الكرملين: الهجوم على مناطق تضمها موسكو سيعتبر هجوما على روسيا نفسها    بنزرت: تأجيل اضراب أعوان مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة    حادثة رش المادة السامة وإختناق 37 تلميذا في القصرين: النيابة العمومية تأذن بإحالة تلميذة في حالة تقديم    الحمامات: إصابة 8 مسافرين وسائق سيارة الأجرة بكسور وإصابات متفاوتة إثر اصطدام شاحنة لنقل الغاز ب"لواج"    وزيرة الصناعة :الزيادة في أسعار المحروقات رهين إكراهات المالية العمومية    عشرات القتلى والجرحى بعملية انتحارية في كابل..    الرابطة الأولى: الجليدي العرف رئيسا جديدا لاتحاد بن قردان    "نرمين صفر" تعلن اعتزال الفن الاستعراضي..    سلمى المولهي: نشاط الاكاديمية الافريقية الدولية للتنس بسوسة سينطلق في جانفي المقبل    يوم تكويني بمستشفى الكريب حول البرنامج الوطني للتلقيح    تونس تحتفي غدا باليوم العالمي لكبار السن    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و02 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    "عتيد" و"شاهد" ينتقدان التخلي عن تمويل العمومي للتشريعية ويحذران..    الكيلاني يمثل أمام محكمة الاستئناف العسكرية..    عاجل: ظهر في فيديو يتلقى رشوة..هذا ما تقرر في حق نقيب الحرس..    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    إطلاق البوابة الإلكترونية للخدمات القنصلية    هلال الشابة يرفض قرارات المكتب الجامعي بلاغ رسمي للرأي العام الرياضي الداخلي والخارجي    مخزونات السدود قاربت 761 مليون متر مكعب بحلول يوم 23 سبتمبر2022    رئيسة الجمعيّة التّونسية لأمراض القلب: أمراض القلب والشّرايين المتسبّب الأوّل في الوفيات بنسبة 26 بالمائة    قرارات المكتب الجامعي بعد صدور الحكم بارجاع هلال الشابة الى الرابطة الأولى    خطبة الجمعة: من صفات الحبيبِ محمد صلى الله عليه وسلم    من أبطال الإسلام: زيد بن ثابت... جامع القرآن الكريم    الاتصال السياحي    الفصائل الفلسطينية .. المقاومة لن تتوقف إلا بزوال الاحتلال    شهداؤها يتساقطون يوميا ... جنين قصّة صمود فلسطينية    مع الشروق..قطاع النقل... مُهمّش إلى الأبد    أخبار المال والأعمال    في حادث مرور بقمرت .. سرقوا أغراض الشقيقين سليم وفريال وتركوهما يصارعان الموت    المهدية.. إثر مداهمة لمحلّ تاجر مصوغ ...حجز 352 قطعة نقديّة أثريّة وقطعتين من الألماس    ملف التسفير .. 13 أكتوبر المقبل النظر في الطعن في الإبقاء على 39 متهما بحالة سراح    أخبار النادي الإفريقي: الأحباء يضغطون لتشكيل لجنة فنية    منبر الجمعة: تاريخ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف    الحشرة القرمزية تهدد التين الشوكي بالقصرين والوالي يدعو المواطنين إلى اليقظة    الأديب والقصاص صالح الدمس يفوز بجائزة علي بلهوان الأدبية    يا وديع يا وديع فيق على روحك ماشي تضيع…عبد الكريم قطاطة    رسميا تحديد موعد انتظام الدوره الجديده من مهرجان مراة الوسط الثقافي    أسبوع الموضة في باريس: حضور لافت للتونسية أماني اسيبي    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهزلة في المدرسة الابتدائية المنار الثاني
نشر في المصدر يوم 01 - 07 - 2013

انتهت السنة الدراسية ونال التلاميذ المتفوقون الجوائز. لكن الأمر لم يكن كذلك في مدرسة المنار الثاني، لا لغياب التكريم والجوائز فقط، بل لأن تسلّم الدفاتر كان ممزوجا بالمرارة خاصة بالنسبة لتلاميذ السنة الثانية "ب".

ككل العائلات، قصد أولياء تلاميذ السنة الثانية "ب" المدرسة صبيحة الجمعة 28 جوان 2013 للحصول على دفاتر أعداد أبنائهم، لكن لا وجود بين المعلمات الجالسات خلف طاولات أمام الأقسام، لأي مربّية تتولى توزيع دفاتر تلاميذ هذا الصفّ، الذين تداول على تدريسهم هذا العام ثلاث معلمات معوضات. فلم يجد الأولياء من يقدّم لهم دفاتر الاعداد أو يمدهم بملاحظات بخصوص مستوى أبنائهم.

توجهوا نحو مكتب المدير الذي كان شبيها بسوق أسبوعية، فقد اختلط الحابل بالنابل وتعالت الأصوات. الكل يريد الحصول قبل غيره على ميدعة ابنه أو ابنته للسنة المقبلة (الزي الموحّد). أما المدير فكان منحني الظهر غارقا في البحث عن ميدعة هذا وذاك وسط كومة من الصناديق الكرتونية غير عابئ بحيرة الصغار وبحثهم دون جدوى عمّن يسلمهم دفاتر أعدادهم وشهادات نجاحهم.
و بعد هرج ومرج ، تمكن بعض الأولياء من إيصال أصواتهم عبر نافذة مكتب المدير للسؤال عمن سيسلمهم دفاتر أبنائهم فكان جوابه المذهل "ابحثوا عن الحارسة، عاملة تنظيف المدرسة" !!!!
هكذا وبكل بساطة في نظر المدير، يتعين على الأولياء البحث عن عاملة النظافة لتسلّمهم دفاتر أعداد أبنائهم . ومع ذلك فإن رحلة البحث لم تكن هيّنة إذ يبدو أن العاملة غادرت المدرسة لبعض الوقت نحو مقهى مجاور لتشتري فطور الصباح. وكان الأولياء يتبعون زميلتها (عاملة النظافة الثانية) ذهابا وإيابا وسط الساحة وأمام الباب الرئيسي للمدرسة قبل أن يتفطنوا بعد عناء الى مكان وجود الدفاتر (على احدى الطاولات) بالقرب من معلمة أحد الأقسام الأخرى.
نعم، هكذا كان يوم 28 جوان بمدرسة المنار الثاني، بدل السعادة والتمتع بفرحة النجاح أحس الاولياء والتلاميذ بالمرارة لما رافق عملية حصولهم على شهادات نجاحهم من فوضى وغرابة.
أفلم يكن بإمكان مدير المدرسة أن يسلم الميدعات لأصحابها في اليوم الموالي أو في توقيت آخر على الأقل؟ ألم يستطع تخصيص بعض الدقائق ليسلم بنفسه دفاتر التلاميذ؟ أي ذكرى ستبقى عالقة في أذهان أطفال الثماني سنوات وهم يهرولون يمنة ويسرة وراء آبائهم في الساحة المكتظة وأمام باب المدرسة بحثا عن عاملة النظافة (مع الاحترام لشخصها) ؟
إن كل ما جرى، مرتبط في الواقع بما عاشه هؤلاء التلاميذ على امتداد السنة وخاصة في الشهر الأخير. فقد أشرف على تدريس تلاميذ السنة الثانية "ب" معلمة معوّضة باعتبار أن معلمتهم في عطلة مرض طويل الأمد. ومن حسن حظ هذه المعوضة أن تم تعيينها بصفة رسمية في إحدى الولايات الداخلية. ونتيجة لذلك كان لا بد من البحث عن معوضة أخرى بعد فترة "عطلة إضافية".
ومن سوء حظ تلاميذ هذا الفصل هو أن هذه المعلمة المعوّضة تعرضت لوعكة صحية لازمتها الفراش فكانت الطامة الكبرى. فقد تم تعيين معوضة أخرى، للأسف لم تكن تتوفر على الخبرة اللازمة ولم تتمكن من السيطرة على التلاميذ.

فكانت أحذية الأطفال تتطاير على السبورة، والهواتف ترنّ في القسم والخصومات قائمة بين الأقران إلى درجة أن تسبب احدهم في ثقب أذن زميله. وكان مشهد الدم الذي ينزف من أذن الطفل المصاب مفزعا ، وتناقل الاطفال الخبر مما جعل الأولياء يطالبون المدير بوضع حد لإشراف هذه المعوضة على القسم بل وطلبوا بإلحاح من المعلمة السابقة أن تتحامل على نفسها وتحاول تجاوز مرضها وأن تأتي لنجدة هؤلاء التلاميذ ولو في الأسبوعين الأخيرين لإنقاذ ما تبقى من السنة الدراسية.
ولئن أعرب عدد من الأولياء عن شكرهم لتفهم هذه المعلمة والتحاقها بالقسم لمحاولة إعادة الأمور الى نصابها (رغم أن هذا الأمر قانونيا غير مسموح به)، فإن ما أتاه المدير يوم الجمعة أفسد على التلاميذ والأولياء فرحة النجاح .
والمثير للاستغراب والدهشة في هذه المدرسة هو أن عدد المعلمات اللاتي يتمتعن بعطلة مرض طويل الأمد يبلغ 11 معلمة، بعضهن يتجول، بشهادة الكثيرين، بين العواصم الأوروبية ومحلات دبي ...
ولئن كان من حق كل موظف الحصول على رخصة مرض طويل الأمد فإنه لا بد من التذكير بأن مهنة التعليم ليست مجرد وظيفة عمومية بل إن أصحاب هذه المهنة يحملون رسالة نبيلة ومسؤولون عن مستقبل أجيال. لذا من الحكمة أن
تراجع وزارة التربية طريقة اختيار المعلمين المعوضين من جهة، ومسألة التعيينات النهائية من جهة أخرى. لأنه لو كان كل غياب لمدة سنة يفقد صاحبه التعيين النهائي بتلك المدرسة لأصبح المعلمون المرضى أصحاء ولسارعوا للالتحاق بمدارسهم خوفا من فقدان مراكز عملهم، وخشية أن يجدوا أنفسهم لاحقا في بعض المدارس الريفية النائية بعيدا عن حي المنار الثاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.