سمير الوافي: حياة الابرياء اصبحت رخيصة في مستشفياتنا!    وزارة الشؤون الدينية تدين الاعتداء على إطار مسجدي    وزارة الصناعة: الترفيع في فواتير الكهرباء سيشمل كبار المستهلكين    الترفيع في فاتورة الكهرباء بنسبة 10 بالمائة تشمل هؤلاء فقط    روني الطرابلسي: "السياحة رجعت موش خاطر روني.. والحذر واليقظة واجبة"    القاء القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن    وزارة المرأة تتابع ملف قضية الأطفال الثلاثة ضحايا الاستغلال الاقتصادي والجنسي    زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفقة القرن    المنستير.. احباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة    القصرين.. القبض على 6 أشخاص مجتازين الحدود خلسة    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    تونس: هذا ما قاله خالد شوكات عن حزب نبيل القروي الجديد    خلاف بسبب رجل أعمال ومهدي جمعة.. خليل قائد السبسي وراء قرار إقالة ناجي جلول    باجة..646 مترشحا لامتحان «النوفيام»    وزارة الثقافة ترصد مليون و400 ألف دينار لدعم العمل الثقافي بالكاف    ميركاتو: نحو عودة نيمار الى برشلونة هذا الصيف    زياد الأخضر يعلن تضامن الجبهة الشعبية مع نائبة النهضة سناء المرسني وزوجها ويدعو الى حمايتها    الغزواني فاز على مرشحهم في الرئاسة ...نكسة للإخوان في موريتانيا    عثر عليها ملقاة في الطريق : وفاة عجوز بسبب ارتفاع درجات الحرارة..    2712مترشحا للنوفيام والسيزيام موزعين على 24 مركز اختبار    كاتب الدولة لدى وزير النقل: تم رفع ومتابعة 16 نقطة من الاخلالات المرصودة من قبل محكمة المحاسبات والمتعلقة بديوان الطيران المدني والمطارات    بالفيديو: فيصل الحضيري يوضّح حقيقة عودته للحوار التونسي    نبيل معلول : تونس ستفوز على مالي بشرط ان يتخلى جيراس عن فكرة الاسماء والنجوم    بعد مبارات تونس,انغولا: نسور قرطاج حديث الصحافة في مصر    قفصة: الاذن بفتح بحث بخصوص تخريب وحرق أنابيب بلاستيكية حاملة للمياه بمنطقة وادي الحاشي بامّ العرائس    الكاف ..امتلاء مراكز تجميع الحبوب    الغنوشي: تغيير الحكومة أمر غير مطروح قبل الانتخابات    نابل:تحقيق حول تسليم جثامين الولدان دون إعلام السلط القضائية    طرد زوج النّائبة سناء المرسني من عمله بسبب موقفها السياسي.. وهذه التفاصيل    950 مليما ثمن إرسالية نتائج الباكالوريا: 60 مليما لشركات الهاتف.. من المستفيد من الباقي؟    كأس أمم افريقيا (جولة ثانية) : هيثم قيراط حكما لمباراة مدغشقر وبوروندي    تونس : سارّة بسباس تُحرز ذهبية بطولة إفريقيا للمبارزة بباماكو    مباريات اليوم تحت مجهر فريد شوشان..غينيا بيساو قد تكون مفاجأة الدور الأول    سيدي حسين/إلقاء القبض على 10 أشخاص مفتش عنهم خلال حملة أمنية..    قبلي : تضرّر 40 شجرة نخيل وعدد من اشجار الزيتون جراء نشوب حريق في واحة الجديدة    إيران تهدد أمريكا بإسقاط مزيد من الطائرات    مدينة الثقافة: حفل موسيقي لأكاديمية الأركستر السمفوني التونسي    ترامب يرد على صحافية اتهمته باغتصابها : لست من نوع النساء المفضل لدي!!    أحكام بين 4 و36 سنة سجنا في حق سجنا في حق قيادي "داعشي" وزوجته    فيديو/مريم بن شعبان تخرج عن صمتها وتتحدث عن فستانها العاري الذي أثار ضجة..    سجنان : إحتراق مدجنة ونفوق أكثر من 4000 دجاجة    ايطاليا: قرار بهدم ملعب «سان سيرو» العملاق (صور)    حفاظا على الموقع الأثري بقرطاج .. هدم بنايات غير قانونية في مدرسة اطارات الأمن ونزل فيلا ديدون    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون .. فلسطين ضيف شرف ونجوم من سوريا ومصر والمغرب    كان مصر 2019: المساكني يصبح اول لاعب تونسي يسجل في اربع نسخ للمسابقة القارية    البريد التونسي يصدر طابعين جديدين    البنك الدولي يمنح تونس قرضا جديدا    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم ويوم غد..    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    في ملتقى الرقص الثاني بدار الثقافة بالمنيهلة : عروض و مسابقات ومعرض فني    بن عروس ..اكتشاف موقع أثري يعود الى القرن الثالث قبل الميلاد    دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها    أمريكا تسجل 33 إصابة جديدة بالحصبة أغلبها في نيويورك    لصحتك : المشمش يعالج الإمساك ويقوي البصر    تجربة لقاح ثوري للسرطان على الكلاب!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يستغلون الفتيات ومن بينهن قاصرات/عصابات الجنس والمخدرات تسيطر على ملاهي ليلية في العاصمة..وفتيات تبعن بهذه الأسعار..
نشر في المصدر يوم 25 - 08 - 2018

بعد ارتفاع ظاهرة تجارة المخدرات في عدد من الملاهي الليلية في العاصمة قامت وحدات الأمن بمداهمة عدد من الملاهي المشبوهة ولكن تمكن تجار المخدرات و عناصرهم من الفرار بسبب مخبريهم.
وقد نشرت صحيفة الشروق تفاصيل عمليات المداهمة لعدد من الملاهي الليلة التي تبين انها تحولت الى اوكار للمخدرات خاصة لأبناء رجال الاعمال و المسؤولين..
وحسب الصحيفة فانه يتم اختيار الهدف الذي سيتم بيع المخدرات له بعد القيام بدراسة كاملة عن حياته و مهنة والديه ونفوذهما في تونس و يتولى العملية منذ بدايتها عناصر تابعة لكبار تجار المخدرات ثم يتم في مرحلة ثانية تصوير مشاهد للمدان و هو يتعاطى المواد المخدرة لتهديد عائلته في صورة تفطنهما لوضعية ابنهما كما حصل مع رجل اعمال بارز دفع ما يقارب 100 الف دينار حتى لا يتم نشر الفيديوات التي تدين ابنه على "الفايسبوك".
وقد كثرت الشكاوى المقدمة ضد تجار المخدرات و تضاعف عدد الضحايا الذين سقطوا في فخ المخدرات وتحولوا من شباب يدرس في الجامعات او تلاميذ معاهد الى مدمني مخدرات حيث قامت والدة تلميذ باكالوريا بتقديم شكوى ضد عنصر اجرامي خطير اصيل السيجومي اتهمته بانه قام ببيع مواد مخدرة لابنها و تهديده باستعمالها او تشويه وجهه و بعد فتح تحقيق تبين ان المتهم صادرة بشأنه 12 منشور تفتيش 8 قضايا منهم في تجارة المخدرات .
فما بين 4 و 5 ملاهي ليلية تحولت الى اوكار للدعارة و المخدرات في منطقة قمرت بالضاحية الشمالية بتونس و رغم الحملات الامنية التي تمت في 48 ساعة الاخيرة تمكن المتهمون و البالغ عدهم مبدئيا ما بين 20 و 25 عنصرا تابعين لتجار السموم من الفرار و الاختباء عن الأعين ..
واكدت الشروق نقلا عن مصدر امني وصفته بالمطلع ان تجار المخدرات تمكنوا قبل المداهمات الاخيرة التي عرفتها عدد من ملاهي قمرت من الكشف عن توقيت الدوريات الامنية التي يتم توزيعها و هو ما يؤكد وجود عناصر تابعة لهم تقوم بمراقبة الأمنيين و نقل تحركاتهم حتى يتسنى لهم الفرار قبل المداهمة مضيفا في هذا السياق ان تجار المخدرات تمكنوا من التغلغل و رغم الحرب المفتوحة ضدهم الا انهم ينجحون في كل مرة من الفرار .
ومن المتعارف عليه انه يتم في عدد كبير من الملاهي الليلية السماح للزبائن بالدخول الا بمرافقة فتاة وهذا ما جعل احد المنحرفين يقوم باستغلال فتيات وكرائهن لمرافقة الوافدين على الملاهي مقابل دفع 30 دينارا للساعة تتحصل الفتاة على نصفها حسب ما اكده مصدرنا مضيفا انه في صورة ان يكون الزبون اجنبيا او عربيا يتضاعف سعر الساعة ليصل الى 60 دينارا و احيانا 100 دينار .
خوفا على مصالحهم و افلاس علبهم الليلية قرر عدد من اصحاب هذه الملاهي الاتفاق مع العصابات الاجرامية على توفير المخدرات و الفتيات للزبائن كما قاموا بتسهيل عملهم عبر زرع عناصر تابعة لهم لمراقبة الاماكن التي من المحتمل ان تمر منها وحدات الامن بمختلف اسلاكها سواء الامن السياحي او شرطة الاخلاق او باقي الاسلاك الاخرى .
رغم منع القاصرات من دخول الملاهي الليلية الا ان احد العناصر الاجرامية المكنى "بالزربوط" يقوم ايضا باستغلالها و دفعهن لمرافقة الزبائن و خاصة الخليجين منهم و الذين يشترطون استغلال فتيات صغيرات و اطفال في الجنس و المتعة و اكد محدثنا ان والد فتاة لم تتجاوز بعد 16 سنة يقوم بكراء ابنته للمنحرف الخطير و يتسلم بنفسه "المعلوم" على حد تعبيره .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.