قيس سعيد: سيتم في الأيام القادمة الإعلان عن المواعيد التي ينتظرها الشعب    رسمي: هذا ما تم الاتفاق عليه بين وزارة النقل والجامعة العامة للسكك الحديدية    بالفيديو: نور الدين الطبوبي يعتذر من نجلاء بودن    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    إيطاليا: اعتقال تونسي بشبهة الانتماء لداعش    بينها 6 دول عربية: الاتحاد الأوروبي يشطب 18 دولة من قائمة السفر غير الضروري    السعودية تعلن شروطا جديدة للعمرة    بداية من الليلة: تغييرات منتظرة في العوامل الجوية    بالصور: ظافر العابدين لأول مرة رفقة زوجته على السجاد الأحمر    إعطاء إشارة انطلاق مشروع وطني لصيانة الأرشيف السينمائي بڨمرت ورقمنته وإعادة تثمينه    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    وزارة المرأة: خصم أيام من الراتب الشهري لهؤلاء الموظّفين    اليوم: وقفة احتجاجية للبحارة أمام وزارة الفلاحة    وزير الخارجية يدعُو الى تدعيم التشاور والتنسيق بين الدول الإفريقية    تقلص عجز ميزانية الدولة    النهضة تستنكر خطابات التخوين لرئيس الدولة    توزر: افتتاح أسبوع الموضة fashion week (صور)    تركيز أول محطة أرضية في تونس للتحكم في الأقمار الصناعية بإمكانيات تونسية    إيطاليا تعتقل تونسيا مشتبه بانتمائه لداعش الارهابي    نبذة عن متاحف قطر وملامح الفن العام فيها    17 ديسمبر عيدا للثورة عوض 14 جانفي    منظمات وجمعيات وطنية تندد بدعوات الاعتداء على المجلس الأعلى للقضاء وبحملات التشهير التي طالت رئيسه وبعض أعضائه    الاحوال الجوّية تؤخر رحلتين بحريتين    قائمة الرياضيين التونسيين المرشحين للمنافسة على لقب الافضل لعام 2021    الكرباعي: 2465 تونسيا يتواجدون حاليّا داخل مراكز "الحجز والترحيل" في إيطاليا    كأس العرب للفيفا : مدرب سوريا يؤكد أن مواجهة تونس بمثابة الفرصة الأخيرة من اجل الاستمرار في المنافسات    الرابطة الثانية - تعيين حكام مقابلات الجولة الرابعة    فضيحة احتيال جديدة في الكرة الإيطالية.. وتورط مانشستر سيتي وبرشلونة    بكلية العلوم السياسية بتونس.. رحلة في فن الحكي والخرافة    تغريدة شيرين عبد الوهاب بعد تسريب خبر طلاقها من حسام حبيب    يحدث في تونس، يزور والده بالمستشفى لسرقة الشهادات الطبية وبيعها    المتحور الجديد: مستشار الصحة العالمية يطمئن التونسيين    الإمارات تسجل أول إصابة بالمتحور أوميكرون    وفاة رضيع ال6 أشهر في محضنة عشوائية بمنزل تميم    نادي كرة القدم بالجريصة: الأحباء يطالبون بعودة الجلالي وإقالة النعيمي    2465 تونسي في مراكز الترحيل بإيطاليا #خبر_عاجل    حجز حاويات بميناء بنزرت تشكل خطر على الأمن القومي: الديوانة تكشف..    غوارديولا يقول سيتي جاهز للصراع على اللقب    متابعة-اختناق تلاميذ في مدرسة ابتدائية بالقصرين: المندوب الجهوي للتربية يوضح ويكشف..    الملتقى الوطني للصورة الفوتوغرافية ببنزرت : تكريم اول مصورة فوتوغرافية بالجهة    بمشاركة 18 فيلما من 13 دولة: مدنين تحتضن المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    تقرير عبري: ضوء أخضر أمريكي للكيان الصهيوني لضرب إيران    بمناسبة عيد ميلاده الستين الاتحاد البنكي للتجارة و الصناعةUBCI يكشف عن شعاره الجديد    سجنان: ايقاف 3 اشخاص وحجز لديهم 176صفيحة من القنب الهندي لفظها البحر    كأس العرب: ترتيب المجموعات بعد الجولة الأولى    مدنين: إصابة رضيع بكورونا وحالة وفاة جديدة بالفيروس    قصد ابتزاز المواطنين: كهلان ينتحلان صفة عوني أمن    القصرين: القبض على شاب يتواصل مع عناصر إرهابية    جندوبة: عنصران تكفيريان في قبضة الأمن    صفاقس: صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية: ترويج للنموذج التونسي في التصميم والإبداع    منزل بورقيبة : إيقاف مفتش عنه يصنف بالخطير    الوضع في العالم    أخبار مستقبل قابس: بداية متعثرة واستياء من التحكيم    عاجل : شركة السكك الحديدية تعتذر    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل بقضية تعدد الزوجات    خال رئيس تحرير الشروق اون لاين في ذمة الله    الحوار منهج الأنبياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 25 فيفري
نشر في المصدر يوم 25 - 02 - 2021

"بعد تخفيض الترقيم السيادي لتونس … الافلاس … قطرة قطرة" و"الافلاس أمامكم والتاريخ وراءكم" و"لا أحد ينصت الى الاخر ويصعب أن يجتمعوا حول مصلحة مشتركة … ثلاث شخصيات تبحث عن خلاصها الفردي … " و""الفلاحون… والثروة المنسية !"، مثلت أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة، اليوم الخميس.
"بعد تخفيض الترقيم السيادي لتونس … الافلاس … قطرة قطرة"
صحيفة (الشروق)
"يضع التخفيض المتواصل لتصنيف تونس السيادي البلاد على حافة منزلقات خطيرة قد تعصف بالسيادة الوطنية في ظل تواصل الصراع السياسي وغياب مشاريع حقيقية لانقاذ الاقتصاد المتهاوي".
""يعتبر الخبير الاقتصادي، عز الدين سعيدان، في تصريحه ل'الشروق' أن هذا التصنيف يعد الثامن على مستوى التخفيضات الائتمانية وهو مؤشر خطير يبرز أن المراجعة القادمة بعد ثلاثة أشهر من الان ستكون نحو مزيد التخفيض الذي يعني أن تونس لن تكون قادرة على الخروج الى الاسواق الدولية للاقتراض وسيعزف المستثمرون على القدوم اليها وستتراجع المبادلات التجارية لتعالي مخاطر العجز عن التسديد اذ أن وكالات التصنيف تتوجه اساسا الى المانحين الدوليين والمستثمرين والمؤسسات الاقتصادية والتي كانت رسالتها لهم بمثابة التحذير من أن تونس بلد ذو مخاطر عالية وقد تعجز عن تسديد ديونها".
جريدة (الصباح)
"اليوم تونس على شفا حفرة من تصنيف خطير يخرجها بصفة نهائية من خارطة الاسواق المالية الدولية ويحرمها من الحصول على قروض وتمويلات جديدة لتغطية العجز الحاصل بموازنتها العامة وحتى لتسيير أمورها بعد تعطل جميع مصادر التمويل التقليدية من استثمار وسياحة وتصدير وغيرها فضلا عن التناقض القياسي في الموارد الذاتية للدولة والتراجع التاريخي في نسبة النمو الاقتصادي".
"الافلاس أمامكم والتاريخ وراءكم …"
صحيفة (الصباح)
"من القمح الفاسد وقبلها اللوالب الفاسدة الى النفايات المستوردة والتعيينات المريبة وقضايا الفساد العالقة والمحاكمات العجيبة والفانا المغلقة والاغتيالات المنسية، يبدو المشهد في بلادنا لا سيما مع تفاقم أزمة الحكومة يتجه أكثر فأكثر نحو سيناريو الدولة الفاشلة. وبعيدا عن الانسياق في محاكمة النوايا فاننا لا نجد للرؤساء الثلاثة اليوم من قدرة على التخفيف من أزمات البلاد الخانقة".
جريدة (المغرب)
"انفصال عن واقع البلاد هو ما تقدمه تصريحات ومناورات الطبقة السياسية خلال الشهر المنقضي ناهيك عن التاريخ السابق. فما تقدمه هو الحديث اما عن استمرارية سير مرافق الحياة ودواليب الدولة دون أي تعطل أو تعثر أو تحميل مسؤولية تفاقم الازمة لاحد أطراف النزاع مع التنصل الكلي من أية مسؤولية فعلية عما بلغته أزمة المالية العمومية التي ستشهد تسارعا في وتيرة تفاقمها سيما وأن التصنيف السيادي الجديد لتونس هو B3 مع آفاق سلبية".
"ثلاث شخصيات تبحث عن خلاصها الفردي … "
جريدة (الصحافة)
"مالذي يمنع الرئاسات الثلاث من الجلوس حول طاولة الحوار …؟ مالذي يمنع المختلفين من القفز على الفجوة التي تعزلهم وبالتالي الاتقاء حول سؤال كيف نمر الى الجهة الاخرى حيث الخلاص ممكن بأخف الاضرار وقبل السقطة الاخيرة التي ستجعل من تونس دولة فاشلة على كل المستويات؟.
"الفلاحون… والثروة المنسية !"
جريدة (الشروق)
"تتواصل احتجاجات الفلاحين في أكثر من جهة في البلاد بسبب الظروف المعيشية القاسية والأداءات المجحفة الموظفة عليهم و صعوبات الانتاج و الترويج التي يعانون منها منذ سنوات".
"وفي الحقيقة مشاكل الفلاحة و الفلاحين ليست جديدة فهي بارتباط مباشر منذ إختيارات دولة الاستقلال الأولى التي منحت الأولوية لقطاع السياحة والخدمات عوض التركيز على الفلاحة وإلى حد اليوم وبعد حوالي سبعين عاما من الاستقلال مازال قطاع الفلاحة يعاني من مشاكل هيكلية من أبرزها الوضع العقاري الذي حرم الاف الفلاحين الصغار خاصة من القروض فأغلب الأراضي التي يستغلها الفلاحون على الشياع ولم تقم دولة الاستقلال في كل عهودها بأي جهد لحسم اشكالياتها العقارية وهو ما عطل الانتاج في هذه الأراضي الشاسعة وحرم آلاف العائلات من الاستثمار".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.