المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"يحيى يعيش": عندما تستشرف أحلام المسرح سقوط بن علي

ذات صباح خطرت لفاضل الجعايبي فكرة مجنونة للجزء الثاني من الثلاثية، "يحيى يعيش – أمنيزيا". "قلت لزوجتي: أريد محاكمة بن علي. فأجابتني: عليك أن تزور الطبيب".
لبرهة من الوقت - وما أطول لحظات الصمت في المسرح - وقف ممثلو فرقة "فاميليا للإنتاج" وجها لوجه أمام الجمهور ونظراتهم تنم عن فهم متبادل. وكأنهم بنظرة واحدة يقولون للجمهور: "لستم سذج، ولا نحن". ثم استلقوا على الكراسي متظاهرين بالنوم تأخذهم رجفة من حين إلى آخر كأنها صحوة خاطفة كالبرق أو كوابيس مكبوتة. وهكذا دواليك إلى أن تظهر الشخصية الرئيسية، رجل اسمه "يحيى يعيش" يأتيه مباشرة على الخشبة خبر بأنه خلع من منصبه على رأس الدولة.
سيناريو هذه المسرحية يختلف اختلافا طفيفا عن واقع الثورة التونسية التي أفضت إلى سقوط زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير. فقد تخيل فاضل الجعايبي وجليلة بكار مخرجا مسرحية "يحيى يعيش – أمنيزيا" (فقدان الذاكرة)، مشهد إلقاء القبض على "يحيى يعيش" -أو بالأحرى على بن علي- في أحد المطارات ومحاولته الانتحار ودخوله المستشفى والصعوبات التي اعترضت جمع مستندات الاتهام لمقاضاته. هذا التباين بين الخيال والأحداث الواقعية ليس نوعا من المواربة المسرحية، بل إن الفنانين وضعا سيناريو سقوط بن علي دون أن يظنا أن هذا السقوط وشيك.
إنها تلك النزعة إلى التفريج عن المكبوتات والتأثير الصادم التي تميز إبداع مسرح الجعايبي وبكار.
العروض الأولى والاصطدام بالرقابة في عهد بن علي
عندما عرضت فرقة "فاميليا للإنتاج" مسرحية "يحيى يعيش-أمنيزيا" لأول مرة في تونس في نيسان/أبريل 2010، أصيب الجمهور بالذهول والذعر. يقول فاضل الجعايبي متذكرا "لقد أخذ بعضهم يلتفت يمنة ويسارا للتيقن من عدم قدوم أفراد المخابرات للقبض على كل من في القاعة، ممثلين وجمهورا".
وقد كانت آنذاك الرقابة الذاتية في الصحافة أمرا سائدا. هذه المسرحية "يمكن أن تكون محاكمة لعهد بورقيبة وما ساده من استبداد وغياب للديمقراطية وحظر مفروض على حرية الصحافة والتعبير وقمع المعارضة وشتى صنوف استغلال النفوذ" هكذا وصف المسرحية أحد الصحفيين في أسبوعية " Réalités" وكأنه لم يفهم أن يحيى يعيش هو بن علي شخصيا.
ولبكار والجعايبي تجربة قديمة مع الرقابة. فقد عانيا وقاوما بشدة في عهد بن علي عندما أرادا أن يعرضا في تونس العاصمة مسرحية "خمسون"، وهي الجزء الأول من ثلاثية ("يحيى يعيش" هي الجزء الثاني) صفق لها جمهور مسرح "الأوديون" الباريسي عند ظهورها عام 2006. يقول الجعايبي في مؤتمر صحفي "فور عودتي إلى باريس، منع عرض المسرحية في تونس لمدة ستة أشهر". حظر السلطة هذا في تونس أدى إلى "احتجاجات غير معهودة، وربما كانت تمهيدا لما هو قادم في 14 كانون الثاني/يناير". "وقد لقي ذلك تأييد المعارضة والفنانين والحقوقيين". "بعدها أرادت الحكومة تجريد المسرحية من محتواها وفرضت علينا قص 286 مقطعا منها". "لكننا رفضنا وانتصرنا وقدمنا العرض لمدة ثلاث سنوات". ومسرحية "خمسون" تتحدث عن تائه مصاب بانفصام الشخصية وعن الذاكرة وطبعا مع الجعايبي وبكار لا مفر من الخوض في السياسة.
من الحلم الاستشرافي إلى التوثيق
ذات صباح خطرت لفاضل الجعايبي فكرة مجنونة للجزء الثاني من الثلاثية، "يحيى يعيش – أمنيزيا". "قلت لزوجتي: أريد محاكمة بن علي. فأجابتني: عليك أن تزور الطبيب". ويضيف "محاكمة بن علي في 2009 أو 2010 لم تكن أمرا ممكنا (انظر فيديو المؤتمر الصحفي أدناه). "لم أكن أريدها بالمعنى المجازي، أي أن أتناول نصا من أمهات المؤلفات المسرحية من القرون الوسطى أو من شكسبير أو من سوفكليس أو إسخيليوس. لأن مسرحي أنا هو مسرح "هنا – الآن". كان علي أن أستلهم من هذا النظام الفاسد والمفسد الذي قاد شعبا بكامله نحو المعاناة والإحباط"
وعندما تحقق حلم سقوط بن علي، لم تشأ جليلة بكار ولا فاضل الجعايبي تغيير شيء في المسرحية ولا إعادة صياغتها وفق أحداث 14 كانون الثاني/يناير. وقدم العرض من جديد كما هو في تونس العاصمة في شباط/فبراير الماضي. ويتذكر كريم الكافي، أحد ممثلي فرقة "فاميليا للإنتاج"، "كنا نعرض المسرحية في مسرح قرب وزارة الداخلية وكان المتظاهرون يهربون إلى القاعة للاختباء. كان الغاز المسيل للدموع يغرقنا. فلم يعد المتفرجون يميزون بين الواقع والمسرح!"
وستعرض الفرقة من جديد مسرحية "يحيى يعيش" في تونس العاصمة بعد أسابيع قليلة. ورغم أن الفرقة استطاعت أن تؤثر في جمهور أفنيون المبهور بهذا العرض المميز الذي يلامس الواقع، فالممثلون يدركون جيدا أن المسرحية قد فقدت وهجها. وفي ظرف بضعة أشهر، انتقل نص المسرحية من حلم استشرافي إلى نص توثيقي. تقول الممثلة فاطمة بن سعيدان "لهذه المسرحية اليوم دور توثيقي يحفظ التاريخ. فهي تذكرنا بأن حرية التعبير طالما سلبت منا. إنها تعيد لنا ذاكرتنا".
ويعكف الكاتبان المسرحيان على الجزء الثالث من ثلاثيتهما، وهي مسرحية عن شباب تونس. يقول الجعايبي "قبل الثورة، كنا ننتقد شبابنا. كنا نراهم متخاذلين وأنانيين ومتواكلين. وكنا نريدهم أن يتبنوا أحلامنا."
ثم اندلعت الثورة وكانت مفاجأة في وجه المخرجين. يعترف هذا المخرج والكاتب المسرحي اليوم بأن "الإنترنت ساعد الشباب كثيرا، لكن ما أخرجهم إلى الشوارع هو البؤس والكرامة المهدورة". والمسرحية القادمة التي يأمل كلا المخرجين إتمام كتابتها لن تتناول "ما فعله الشباب"، بل "ما عليهم فعله".
وما زال كل من الجعايبي وبكار يُتحفان جمهور "أفنيون" بمسرحيات نابعة من عالمهما المسرحي. "مسرح الإنسان" كما يصفه الممثل كريم الكافي.
المصدر : موقع قناة فرنسا 24 - تحديث: 21/07/2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.