تجميد أموال وموارد عشرات الأشخاص تتعلق بهم شبهات إرهاب    "هيومن رايتس ووتش": ديمقراطية تونس تعيش أكثر اللحظات خطورة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    سليمان البيوضي رئيس حزب التجديد الليبي ل«الشروق»: هناك ضغط قوي لإجراء الانتخابات في موعدها    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    تباع خلسة بالمليارات...مرشح رئاسي سابق يتورط في سرقة آثار    قابس: حجز 1500 علبة سجائر في قطار المسافرين    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    وزارة الصحة تفتح مناظرتين لانتداب أطباء    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    بعد الغاء حظر الجولان: وزارة السياحة تدعو المؤسسات السياحية إلى الالتزام بالقرارات المتعلقة بالبروتوكول الصحي    أحزاب تعلن عن دعمها لخيارات قيس سعيد    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    رسميا: استئناف نشاط بطولة كرة اليد يوم الثلاثاء القادم    "أنا يقظ" تقاضي غرسلاوي المكلف بتسيير الداخلية    صفاقس :4 حالات وفاة و19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أيام قرطاج السينمائية 2021: قائمة المشاريع المختارة في قسم "قرطاج للمحترفين: شبكة وتكميل"    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    توزر: القبض على عنصر خطير    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    هام: تمتع نحو 620 ألف عائلة معوزة أو محدودة الدخل ومتضررة من جائحة كورونا بمنحة 300 دينار الى غاية اليوم    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    اتحاد الشغل يرفض استمرار التدابير الاستثنائية و"تحويلها حالة مؤبّدة"    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    إيقاف المصارع الروسي ماخوف لأربع سنوات بسبب المنشطات    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    حملات توعية وتحسيس للمهاجرين غير النظاميين في تونس لحثهم على التلقيح ضد كورونا: مسؤولة بمنظمة أطباء العالم تتحدث ل"المصدر"..    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لهذه الاسباب    المحكمة الإدارية توقف تنفيذ قرار إنهاء إلحاق قضاة بوظائف عليا    عبير موسي:" قيس سعيّد مازال يعترف براشد الغنوشي رئيسا للبرلمان"    برشلونة يتعادل مع قادش رغم طرد دي يونج وكومان    هكذا سيكون الطقس اليوم    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    "صحيفة "الغارديان": القوات البريطانية مسؤولة عن مقتل حوالي 300 مدني أفغاني    استعدادات مهرجان المولد    قرعة كأس الرابطة الانقليزية...مواجهات صعبة لمانشستر سيتي وتشيلسي    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    "بيزنس إنسايدر": نجل بايدن طلب مليوني دولار سنويا مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة    بوحجلة: حجز نقود مزيّفة وقطعة أثرية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحكومة التشادية تعلن استعادة انجمينا.. وديبي يخاطب التشاديين خلال ساعات

أعلنت الحكومة التشادية عن اعادة سيطرتها التامة للعاصمة نجامينا، وان قواتها تطارد من سمتهم المرتزقة في مناطق مختلفة داخل العاصمة وخارجها، وان الرئيس التشادي إدريس ديبي، سيوجه خطاباً الى مواطنيه خلال الساعات المقبلة، متهما الحكومة السودانية بشن هجوم جديد امس على اراضيها في منطقة ادري استخدمت فيه مروحيات عمودية وطائرات «انتنوف» وباسناد من مليشيا الجنجويد. فيما اتهمت قوات المعارضة القوات الفرنسية بانها تواطأت مع ديبي، مشيرة الى ان طائراتها ضربت قواتهم امام قصر الرئاسة. وقال السفير التشادي في واشنطن الدكتور محمود بشير ل«الشرق الاوسط» ان قوات حكومته تسيطر على الاوضاع في البلاد، مشيرا الى انه على اتصال برئاسة البلاد بشكل مستمر. وتابع «الرئيس ديبي سيلقي خطاباً مهما للشعب التشادي خلال ال24 ساعة القادمة». وقالت مصادر في انجامينا ل«الشرق الاوسط» إن انقساماً حدث في صفوف المتمردين بين تيمان اردمي (ابن أخت ديبي) الذي دخلت قواته العاصمة ومحمد نوري زعيم التحالف، مشيرة الى ان قوات اردمي الذي يتحدر من قبيلة الزغاوة التي ينتمي اليها الرئيس ديبي دخلت العاصمة انجمينا، في محاولة منها استباق أطراف المتحالفين معها لتسلم السلطة. وظهر انقسام آخر عندما وافق أحد فصائل التمرد على وقف اطلاق للنار بطلب من الزعيم الليبي معمر القذافي، فيما رفضه فصيل آخر على اعتبار انه يسيطر على الاوضاع.
واستخدمت القوات الحكومية لأول مرة مروحياتها العمودية في هجومها على قوات التمرد شرق العاصمة، وقالت المصادر ان ديبي رفض عرضاً فرنسياً لمساعدته على الخروج من القصر الرئاسي الذي كان يتحصَّن به منذ تمكّن المعارضة من دخول العاصمة، مفضلا البقاءَ لمواجهة قوات التمرد.
وقال السفير بشير إن الجيش الحكومي يتعقب المتمردين الذين قال إنهم خلعوا بزاتهم العسكرية ويختبئون في بعض المناطق. وقال «استطيع ان اؤكد لم تعد هناك مجموعات للمرتزقة، والجيش يتعقبهم في الأماكن التي يختبئون فيها»، قاطعاً الطريق أمام أيِّ مفاوضات مع قادة تحالف المعارضة. وقال «لن نتفاوض معهم لأنهم لا يملكون قرارهم وغدروا بنا». وشدد على ان الجيش التشادي لن يوقف اطلاق النار مع المتمردين الى ان يتم ردهم من حيث اتوا على حد قوله وان المجتمع الدولي يعلم بأن المتمردين تم دعمهم بسيارات واسلحة من قبل السودان.
وقال ان «قوات حكومته ستطارد المرتزقة في كل مكان»، مشيراً الى ان عودة الاوضاع إلى طبيعتها في العاصمة ستأخذ بعض الوقت لتطمين المواطنيين والرعايا الاجانب. وقال بشير ان المتمردين استهدفوا منازل الاجانب والمواطنين واحدثوا رعباً وسطهم. واتهم بشير الحكومة السودانية بشن هجوم على اراضي بلاده امس في منطقة ادري التشادية. وقال ل«الشرق الاوسط» إن «الجيش السوداني استخدمَ مروحياتٍ عموديةٍ وطائرات «انتنوف» وبمشاركة مليشيات الجنجويد». ولوح بقطع العلاقات الدبلوماسية مع السودان. وأضاف «ليست هناك فائدة من التبادل الدبلوماسي مع الخرطوم، وهم يغدرون بنا بإرسال المرتزقة لغزو بلادنا بدلاً من نزع السلاح منهم حسب اتفاقيات طرابلس والرياض».
ودعا بشير الخرطوم لأن «تعيَّ الدرس وتقلع عن نظرية تغيير الانظمة في تشاد». وقال ان «قادة النظام السوداني يفتخرون بأنهم يقومون بتغيير الانظمة في تشاد». وتابع «هذا سلوك مشين وغير مشرف لأننا لا نتدخل في الشؤون السودانية». ولم يستبعد لجوء بلاده الى مجلس الامن الدولي، وقال «سبق ان تقدمنا الى مجلس الامن الدولي بأخذ الإذن لمطاردة المتمردين الى داخل السودان في حال شنهم الهجوم علينا». واضاف «ننتظر ما سيتخذه قادة الحكومة بعد عودة الحياة الى طبيعتها». واشار الى ان المجتمع الدولي يعلم «السلوك المشين الذي قامت به الخرطوم بتجهيز كامل للمتمردين من اسلحة من التصنيع الحربي السوداني وملابس عسكرية جديدة ليست ملابس المتمردين للهجوم على انجامينا وتغيير نظام الحكم فيها». وأكدت مصادر عسكرية فرنسية أن الرئيس ديبي، يقود شخصياً قوات الجيش في المعارك ضد الآلاف من المتمردين، مشيرة إلى أن القوات الحكومية بدأت باستعادة السيطرة على مناطق واسعة من العاصمة انجمينا. واتهمت قوات المعارضة فرنسا بالتواطؤ مع ديبي بعد إقلاع طائرات حكومية من مطار نجامينا الذي تسيطر عليه، وقامت بقصف مواقع للمعارضة بالقرب من القصر الرئاسي، في وقت شكلت فيه مع الجيش التشادي ترسانة امام قوات المعارضة. وقال معارض تشادي ان مروحيات تابعة للجيش التشادي تمكنت من الإقلاع من قاعدة عسكرية تشادية في المطار حيث توجد أيضا القاعدة الفرنسية لعملية «إبيرفييه» (الصقر) وهاجمت رتلا من المتمردين كانوا يحاولون التقدم في جنوب شرقي العاصمة.
وتعليقا على تلك التطورات، قال الناطق باسم تحالف المتمردين، عبد الرحمن غلام الله، إن المتمردين لم يتوجهوا للاستيلاء على المطار من أجل عدم عرقلة حركة إجلاء الرعايا الأجانب، ووجه اللوم للقوات الفرنسية، قائلا إنها تسمح للمروحيات التشادية بالإقلاع ومهاجمة قواتهم. وكشف غلام الله عن إجراءات ستتخذها قوة المعارضة تجاه التعامل مع فرنسا. وحول المبادرة التى تبناها الزعيم الليبي معمر القذافي لرأب الصدع بين الفرقاء التشاديين، قال الناطق الرسمي ان المعارضة اكدت موافقتها على وساطة الزعيم الليبي. واوضح المتحدث ان نوري وافق على المبادرة شريطة موافقة القائدين الآخرين للتحالف (تيمان اردمي وعبد الواحد عبود ماكاي).
وحذر مدير المكتب التنفيذي للتحالف الموحد ابراهيم قدة، من مغبة السماح للطائرات الحكومية بالإقلاع ومهاجمة قوات التحالف. وكشف عن اتصال هاتفي جرى امس بين الزعيم القذافي ورئيس اتحاد القوى من اجل الديمقراطية الجنرال محمد نورى، بحكم التكليف الصادر من الاتحاد الافريقي للقذافي والرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو لتبني المصالحة بين الفصائل التشادية. وأشار الى ان القذافي طالب الاطراف بوقف فوري لإطلاق النار.
وفي هذه الأثناء، قال القائد العام لجبهة إنقاذ الجمهورية، ابراهيم غشن، في حديث ل«الشرق الاوسط» إن قواتهم تمكنت امس من السيطرة على مدينة ادري في الساعة الثانية عشرة والربع من ظهر امس. وزعم غشن ان قواته اسرت 250 فردا من قوات ديبي، بينما اوضح القيادي المعارض ابرهيم عرق ان قوات تتبع له سيطرت على مدينة تيسا، ومنها توجهت لمنطقة ام التيمان.
وأوضح وزير الدولة محمد علي عبد الله ناصر أن الرئيس ديبي يقود تحركات القوات النظامية من داخل القصر. وكان السفير التشادي لدى إثيوبيا قد أكد في وقت سابق أن الوضع تحت السيطرة، وأن رئيس البلاد لا يزال في القصر، في وقت اكد فيه متحدث باسم القوات الفرنسية العقيد تييري بيركارد أن القوات النظامية تصد المتمردين عن القصر الرئاسي، وأنها بصدد إخراجهم من نجامينا.
في غضون ذلك، تواصلت امس عملية إجلاء الرعايا الأجانب، وتم إجلاء موظفي السفارة الأميركية إلى القاعدة العسكرية الفرنسية على متن آليات على أمل مغادرة تشاد جوا إذا سمحت الظروف الأمنية. كما بدأت الصين بإجلاء رعاياها من تشاد. وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن حوالي 210 صينيين وتايوانيين اثنين سيتم إجلاؤهم إلى الكاميرون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.