نبيل بفون: 149 قائمة تقدمت للاتنتخابات التشريعية في اليوم الأول    سيدي بوزيد/ زوج شقيقة ارهابي من جند الخلافة يهدد نساء اجواره ويمنعهن من الخروج للشارع    الخارجية الإسرائيلية: وصول صحفيين سعوديين وعراقيين.. وسيلتقون بأعضاء الكنيست    هنيد ينتقل إلى نادي سلافيا براغا التشيكي مقابل مبلغ هامّ للسّي آس آس    شركات عالمية تتقدم بعروض لتنفيذ مشاريع في مجال الطاقة الشمسية    تجميد الأرصدة البنكية لشركات جهوية للنقل البري    استقالة 4 أعضاء من المكتب الجهوي للتيار الديمقراطي بالقصرين    وزير الدفاع يوضح سبب نزول الطيار الليبي بتونس    سليانة: شاحنات الجيش الوطني تشرع في إجلاء الحبوب المجمع بالهواء الطلق    اعترافات « الزعيم » المتهم بتهريب ذهب بقيمة 5 ملايين دينار كشفت عن تورط عون امن (متابعة)    الجيش الوطني الليبي يتقدم على كافة المحاور نحو طرابلس    مهرجان جربة أوليس الدولي ..عندما تتمايل الحروف بين أجراس الموسيقى على مسرح الهواء الطلق    مرتجى محجوب يكتب لكم: كلنا فداء للوطن ...    القصرين وتطاوين..حجز شاحنتي نقل محمّلة ببضاعة مهرّبة    ماجد المهندس يخضع لعملية تجميل.. ما الذي تغير في وجهه؟    كارول سماحة تُغازل الجمهور التونسي قبل حفلها في قرطاج    القيروان..القبض على شخص محكوم ب 10 سنوات سجنا    عملية بيضاء لحجيج الجنوب    تونس : لاعب النادي البنزرتي يقترب من التوقيع للنادي الإفريقي    الترجي الرياضي..الغاني بونسو ضمن المجموعة .. وود ضد فريق ايفواري    تونس: وزير الدفاع يقدم تفاصيل جديدة حول هبوط طائرة حربية ليبية بمدنين    ‘أغنّي الحبّ وسط هذه الحرب”.. يوسف الشاهد يوجه رسالة إلى خصومه من حفل “سولكينغ”    بنزرت : بطاقة ايداع بالسجن ضدّ المتهم بقتل شخص والاعتداء على المواطنين بمدينة راس الجبل    سليانة :شاحنات الجيش الوطني تشرع في إجلاء كميات الحبوب المجمعة بالهواء الطلق    البرلمان يرفض اتفاقا ماليا بسبب عدم توفر النصاب القانوني لتمريره    تأسيس حزب سياسي جديد تحت اسم “حزب الجبهة الشعبية    الأسعد الدريدي ل"الصباح الأسبوعي": اسم النادي الافريقي يستحق المجازفة .. وخماسي بارز في الطريق    بالفيديو/ فايا يونان لالصباح نيوز: التمثيل خطوة مؤجلة وهذه أسباب غنائي بالعربية الفصحى    غيلان الشعلالي يلتحق بالدوري التركي    بعد غياب أسبوعين ..رئيس الجمهورية يعود للظهور    بطولة افريقيا للكرة الطائرة..المنتخب يواجه بوتسوانا في المنزه    اضطراب وانقطاع في توزيع الماء الصالح للشرب الساعة العاشرة ليلا من يوم غد الثلاثاء بقرطاج والكرم وحلق الوادي    حلق الوادي: ''حوّات'' يُهشّم رأس زميله ويفقأ عينه    فتح باب الترشح للمدرسة التطبيقية للحرف المسرحية، إختصاص ممثل الدورة السادسة 2019 / 2021    نابل: مداهمة مصنع طماطم بدار علوش بصدد تفريغ علب الطماطم منتهية الصلوحية و اعادة تعبئتها    مهرجان صفاقس : حفل ناجح لفايا يونان واللّيلة عرض "الزيارة" (صور)    توننداكس يستهل معاملات حصة الاثنين متراجعا بنسبة 23ر0 بالمائة    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    تسريبات/ الشّاهد و السبسي لا يتواصلان منذ خروجه من المستشفى.. وهذه التفاصيل    الكيان المحتل يهدم منازلا على مشارف القدس وسط إحتجاجات فلسطينية    تونس : نتائج اليوم الأول من منافسات بطولة إفريقيا للأمم لكرة الطائرة    الخطوط التونسية تقدم برنامجا خاصا برحلات الحج    الإنسان عقل وضمير ووجدان    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بسبب إرتفاع الحرارة.. العقارب والأفاعي تشن الهجوم 20 ألف ملدوغ سنويا ووفيات بالسموم..    لطفي بوشناق يغني للوطن في مهرجان جرش    اليوم: طقس صاف والحرارة تصل إلى 39 درجة    الهند.. الصواعق والأمطار تقتل 32 شخصا    مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ل"الصباح الأسبوعي": هذه الامتيازات التي منحها القانون الجديد للاستثمار الفلاحي والباعثين الشبان    حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    أول صدام بين رونالدو ومدرب يوفنتوس الجديد    القصرين : تقدم أشغال عدد من مشاريع البنية التحتية    الملح يسبّب أمراضا خطيرة    ظهور الحب في اللسان    نصائح جدتي ..معالجة مشكل ثقل اللسان    ريحة البلاد .. بلال بن أحمد قرمبالية..سنمثل تونس أحسن تمثيل في الخارج    معهم في رحلاتهم    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ممنوع من الحياد: إذا لم تجمعهم القدس فما الذي سيجمعهم؟
نشر في الصباح يوم 16 - 01 - 2018

إذا لم تجمعهم القدس فمتى يجتمعون؟ وإذا لم يوحدهم قرار ترامب الجائر فمتى يتوحدون؟..
غياب "الجهاد" و"حماس" عن اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية المنعقدة في رام الله على مدى اليومين الماضيين لا يمكن الا ان يحمل الرسالة الخطأ في الوقت الخطأ.. الامر لا يتعلق بمحاكمة للنوايا او توجيه الاتهامات، ف"حماس" التي تسيطر على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات تمثل جزء أساسيا من المشهد الفلسطيني وغيابها الى جانب "الجهاد" عن اللقاء الذي يفترض أن يعيد تصحيح المسار وتصويب البوصلة وتجنب سقوط المعبد على رؤوس أصحابه مسألة لا يمكن قبولها او استساغتها..
ففي الوقت الذي تسجل فيه القضية الفلسطينية عودة قوية بعد طول تغييب وتهميش الى المنابر الاقليمية والدولية، وفي الوقت الذي تسجل فيه انتصارا ديبلوماسيا مهما في الامم المتحدة، وفي الوقت الذي تنتصر فيه القوى الكبرى الداعمة للحق الفلسطيني المشروع، اختارت حركة "حماس" ان تبرز بالغياب وهو ما لا يمكن ان يجنبها الانتقادات أو يحصنها من الغضب الشعبي لا سيما وأنها ليست المرة الاولى التي تتلاشى فيها فرص اعلان المصالحة الوطنية الفلسطينية وخروجها من الورق الى التطبيق..
بل ان كل الاسباب والمبررات تسقط أمام حجم الخطر القائم وتتحول الى محاولة للهروب الى الامام وقطع الطريق امام كل الاصوات والمطالب بموقف عربي موحد ازاء مخططات التهويد والاستيطان ومحاولات قبر ما بقي من القضية الفلسطينية بعد قرار الرئيس الامريكي الجائر بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس المحتلة، وبعد الدعوات ايضا بقطع المساعدات الامريكية عن السلطة الفلسطينية ولإلغاء "الأونروا"( كالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) التي تقدم منذ سبعين عاما الخدمات التي لا يمكن للاجئين أن يعيشوا بدونها وهو ما يعني في حال حصوله قبل حل ملف العودة، التخلي نهائيا عن هذا الحق وإسقاطه.
صحيح ان هناك مخاوف لدى "حماس" و"الجهاد" من انعقاد الاجتماع في الضفة الغربية تحت مظلة الاحتلال الإسرائيلي، وهذه حقيقة لا مجال لإنكارها. حيث أن لا أحد في فلسطين المحتلة يملك حرية التنقل بين مدن الضفة دون ان تسمح له السلطات الاسرائيلية بذلك... ولهذا وجب الاعتراف بأن قيادات "حماس" تخشى التعرض للاعتقال والسجن ومن هنا دعوتها لانعقاد المؤتمر خارج الأراضي المحتلة..
ومن هنا أيضا ضرورة التوقف عند تصريحات محمود عباس الذي يقر ولأول مرة منذ اتفاقيات اوسلو ان "السلطة الفلسطينية من دون سلطة وانه لم يعد من مجال للاستمرار في القبول بذلك ".. ابو مازن ولأول مرة ايضا خرج عن هدوئه المعهود واعترف بأن ما يريده ترامب ليس صفقة العصر بل صفعة العصر وهو ما ظل الرئيس الفلسطيني يتجنبه منذ قمة الرياض العربية الاسلامية الامريكية التي اعلن فيها الرئيس الامريكي عنوان مبادرته في الشرق الاوسط معلنا من جانبه نهاية دور الوساطة الامريكية في اي مفاوضات وداعيا الى لجنة دولية بدلا من ذلك ...
ليس من الواضح ان كان موقف الرئيس الفلسطيني اعلان نهاية مسار استمر نحو 23 عاما حمل شعار الارض مقابل السلام، احتلت بمقتضاه اسرائيل الارض وانتهكت العرض وفرضت واقعا جديدا لم يمنح الفلسطينيين غير الوعود الزائفة، سيكون اشارة الى انهاء استراحة المقاتل وعودة المقاومة الفلسطينية لمواصلة ما كانت بدأته..
الاكيد أن خيار المقاومة لا يمكن الانجرار اليه او اتخاذه منفردا بل سيحتاج الى بحث وتأمل كل تداعياته والسيناريوهات التي قد ترتبط به.. وهو خيار ينبغي ان يأخذ أيضا بعين الاعتبار كل التحولات في المنطقة التي تشهد مرحلة تدمير ذاتي ممنهج ولا مجال بالتالي للتعويل على دول المنطقة... مع ذلك يبقى الأكيد ان الملاحم النضالية الشعبية الفلسطينية لم تنته من كتابة مسيرتها الرائعة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.