بدعوى من ملك السعودية: رئيس الجمهورية يشارك في أشغال القمة الإسلامية والقمة العربية الطارئة    صرف باقي الزيادات في الأجور والمنح لفائدة أعوان رعاية ذوي الاعاقة    طاقم مصري لكلاسيكو السي آس آس والنجم    ''الكاف: القبض على مروّجة ''زطلة    مليون مسجل جديد في الانتخابات التشريعية والرئاسية    بعد تسريب فيديو مثير للجدل لسفيان طوبال: ياسين العيّاري يعلّق    مدنين: حجز حوالي 2.5 طن من المواد الغذائية المدعمة كان يعتزم أصحابها توزيعها خارج المسالك القانونية    معروف ينفي اي علاقة بين تغيير رئيس مدير عام اتصالات تونس وحصول الوكالة التونسية للانترنات على اجازة تركيز واستغلال شبكات عمومية للاتصالات    "توننداكس " يستهل معاملات حصة الاثنين في ارتفاع    السعودية.. اعتراض صواريخ حوثية باتجاه مكة وجدة    غوغل تعلق بعض معاملاتها مع هواوي    فيديو الكابريه: عوض التوجّه لهيئة مكافحة الفساد.. نداء الحمامات يتوجّه للقضاء    تصنيف المحترفين: ديوكوفيتش يبتعد في الصدارة رغم خسارته أمام نادال    حمدي الحرباوي افضل هداف في البطولة البجليكية هذا الموسم    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 ماي 2019    تونس : تغير في تركيبة الكتل النيابية بالبرلمان    الاعدام شنقا حتى الموت في حق قاتل خالته في حي الزهور    تتويج شيماء بن فرج بلقب ملكة جمال الورد بأريانة    المصري جهاد جريشة يدير نهائي الوداد والترجي    سيدي بوزيد: تسجيل 182 مخالفة اقتصادية خلال النصف الاول من شهر رمضان    التيار الديمقراطي يستنكر الإقتصار على الحلول الأمنية في التعاطي مع احتجاجات ساقية الزيت    “المصدر” يقدم لكم دبارة اليوم الخامس عشر من شهر رمضان    تطاوين: اصابة 7 اشخاص في حادث مرور    نهضة بركان يفوز على الزمالك المصري 1- صفر    مُنع من جمع ''المهبة'': إمام يغادر المسجد بعد الركعة الرابعة    ارتكبا أخطاء فادحة ..تجميد نشاط الحكمين الخنيسي وبوعلوشة    أخبار الترجي الرياضي .. البطولة «محسومة» والعيون على تاج افريقيا    هام/ هذه حقيقة حجز كميّة من الخوخ المسرطن بتونس    مصر: مقتل 12 إرهابيا خلال مداهمات أمنية    المنستير: تشريك السياح في الدورة السادسة لتظاهرة “شعبانية الأجيال”    زوجة أحمد الفيشاوي تعاني من مرض غامض وتلتمس الرحمة..    وزير الصناعة: ملف حقل "حلق المنزل" مُعقّد.. والحلّ "الأفضل" التسوية القانونية    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    حدث اليوم ..قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة    صفاقس .. حادث قطار مروّع...هلاك 3 أطفال من عائلة واحدة    البرازيل.. مقتل 11 شخصا في حانة    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر الكان 2019    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    تراجع الصادرات التونسية يتواصل    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سيدي بوزيد: إتلاف 400 كلغ من اللحوم الحمراء    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    اليوم.. طقس بملامح ربيعية خالصة    قف.. لا إنتاج والتعلة «صائم»    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    التونسي محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي ل2018    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 16 - 01 - 2018

إذا لم تجمعهم القدس فمتى يجتمعون؟ وإذا لم يوحدهم قرار ترامب الجائر فمتى يتوحدون؟..
غياب "الجهاد" و"حماس" عن اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية المنعقدة في رام الله على مدى اليومين الماضيين لا يمكن الا ان يحمل الرسالة الخطأ في الوقت الخطأ.. الامر لا يتعلق بمحاكمة للنوايا او توجيه الاتهامات، ف"حماس" التي تسيطر على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات تمثل جزء أساسيا من المشهد الفلسطيني وغيابها الى جانب "الجهاد" عن اللقاء الذي يفترض أن يعيد تصحيح المسار وتصويب البوصلة وتجنب سقوط المعبد على رؤوس أصحابه مسألة لا يمكن قبولها او استساغتها..
ففي الوقت الذي تسجل فيه القضية الفلسطينية عودة قوية بعد طول تغييب وتهميش الى المنابر الاقليمية والدولية، وفي الوقت الذي تسجل فيه انتصارا ديبلوماسيا مهما في الامم المتحدة، وفي الوقت الذي تنتصر فيه القوى الكبرى الداعمة للحق الفلسطيني المشروع، اختارت حركة "حماس" ان تبرز بالغياب وهو ما لا يمكن ان يجنبها الانتقادات أو يحصنها من الغضب الشعبي لا سيما وأنها ليست المرة الاولى التي تتلاشى فيها فرص اعلان المصالحة الوطنية الفلسطينية وخروجها من الورق الى التطبيق..
بل ان كل الاسباب والمبررات تسقط أمام حجم الخطر القائم وتتحول الى محاولة للهروب الى الامام وقطع الطريق امام كل الاصوات والمطالب بموقف عربي موحد ازاء مخططات التهويد والاستيطان ومحاولات قبر ما بقي من القضية الفلسطينية بعد قرار الرئيس الامريكي الجائر بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس المحتلة، وبعد الدعوات ايضا بقطع المساعدات الامريكية عن السلطة الفلسطينية ولإلغاء "الأونروا"( كالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) التي تقدم منذ سبعين عاما الخدمات التي لا يمكن للاجئين أن يعيشوا بدونها وهو ما يعني في حال حصوله قبل حل ملف العودة، التخلي نهائيا عن هذا الحق وإسقاطه.
صحيح ان هناك مخاوف لدى "حماس" و"الجهاد" من انعقاد الاجتماع في الضفة الغربية تحت مظلة الاحتلال الإسرائيلي، وهذه حقيقة لا مجال لإنكارها. حيث أن لا أحد في فلسطين المحتلة يملك حرية التنقل بين مدن الضفة دون ان تسمح له السلطات الاسرائيلية بذلك... ولهذا وجب الاعتراف بأن قيادات "حماس" تخشى التعرض للاعتقال والسجن ومن هنا دعوتها لانعقاد المؤتمر خارج الأراضي المحتلة..
ومن هنا أيضا ضرورة التوقف عند تصريحات محمود عباس الذي يقر ولأول مرة منذ اتفاقيات اوسلو ان "السلطة الفلسطينية من دون سلطة وانه لم يعد من مجال للاستمرار في القبول بذلك ".. ابو مازن ولأول مرة ايضا خرج عن هدوئه المعهود واعترف بأن ما يريده ترامب ليس صفقة العصر بل صفعة العصر وهو ما ظل الرئيس الفلسطيني يتجنبه منذ قمة الرياض العربية الاسلامية الامريكية التي اعلن فيها الرئيس الامريكي عنوان مبادرته في الشرق الاوسط معلنا من جانبه نهاية دور الوساطة الامريكية في اي مفاوضات وداعيا الى لجنة دولية بدلا من ذلك ...
ليس من الواضح ان كان موقف الرئيس الفلسطيني اعلان نهاية مسار استمر نحو 23 عاما حمل شعار الارض مقابل السلام، احتلت بمقتضاه اسرائيل الارض وانتهكت العرض وفرضت واقعا جديدا لم يمنح الفلسطينيين غير الوعود الزائفة، سيكون اشارة الى انهاء استراحة المقاتل وعودة المقاومة الفلسطينية لمواصلة ما كانت بدأته..
الاكيد أن خيار المقاومة لا يمكن الانجرار اليه او اتخاذه منفردا بل سيحتاج الى بحث وتأمل كل تداعياته والسيناريوهات التي قد ترتبط به.. وهو خيار ينبغي ان يأخذ أيضا بعين الاعتبار كل التحولات في المنطقة التي تشهد مرحلة تدمير ذاتي ممنهج ولا مجال بالتالي للتعويل على دول المنطقة... مع ذلك يبقى الأكيد ان الملاحم النضالية الشعبية الفلسطينية لم تنته من كتابة مسيرتها الرائعة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.