اريانة: وقفة احتجاجية لاعوان العدلية على خلفية مطالب مهنية    «سواغ مان» يحاول الإنتحار داخل سجنه؟    نحو إعادة انتشار سفارات تونس بالخارج وتعزيزها في افريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية    بنزرت: حجز كمية هامة من السجائر مختلفة الأنواع بدون فواتير    تاج محل يستتقبل الزوار مجدّدا رغم ارتفاع عدد الإصابات بكورونا    النادي الإفريقي.. جلسة بين اليونسي والدريدي لوضع النقاط على الحروف    قبلي: 5 اصابات جديدة ب''كورونا'' والمخبر العسكري للتحاليل الجرثومية يغادر الولاية    نابل: تسجيل 20 حالة شفاء وارتفاع حالات الشفاء بالجهة إلى 96 حالة    نادي منزل بوزلفة .. انطلاق التحضيرات بإشراف المدرب محمد السويحلي    نجم الزهور..مباراة فاصلة من أجل الصعود    ملعب المكناسي..رسالة شكر للمكتب الجامعي    القلعة الرياضية..الغاء مباراة المكناسي    قبضت خلالها على 247 شخصا.. وحدات الحرس الوطني تحبط 19 عملية هجرة غير نظامية    محمد الميساوي (رئيس النادي المنزلي)..استقلت لغياب الدعم    مستقبل سليمان .. اليوم تنطلق التحضيرات للموسم الجديد    وزارة المالية تنفّذ عقلة على حسابات المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية    المدينة العتيقة تنزف .. كنوز مهجورة ... وتاريخ مستباح !    عاجل: رئيس الحكومة يكشف حقيقة امكانية العودة إلى الحجر الصحي الشامل..    من الأعماق .. يا فلسطين.. ستنتصرين    الكاف: 22 اصابة جديدة بفيروس ''كورونا''    بئر مشارقة يحقّق الصعود إلى الرابطة الثالثة    ريال مدريد يبدأ حملة الدفاع عن لقبه بتعادل مع سوسيداد    مع الشروق.. قريبا توريد مياه البحر !    روع ركاب المترو بمحطة باب سعدون بالبراكاجات والنشل" فنوش" في قبضة الامن    مقرين.. حملة بوسائل النقل تطيح ب 10 عناصر اجرامية والاحتفاظ ب6 انفار من اجل السكر واحداث الهرج في الطريق العام    في الانطلاقة"محاصرة "المبشش" "اخطر منحرف وفي حقه 12 قضية اجرامية    عودة التقلبات الجوية.. وأمطار رعدية منتظرة بهذه المناطق...    حجز 9600 علبة جعة    الجزائر تعلن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة    الرئيس الجزائري : على فرنسا إعادة المزيد من رفات شهدائنا والاعتراف بجرائمها    طيلة 8 سنوات: إمام مسجد يغتصب فتيات قاصرات    يستأنف أعماله بعد أيام .. هل يقطع البرلمان مع الفوضى؟    المكتب التنفيذي الجديد لنقابة الصحفيين    امرأة متهمة بإرسال طرد سام إلى الرئيس الأمريكي    طقس الاثنين: تواصل الأمطار الرعدية وانخفاض في درجات الحرارة    طقس اليوم: تقلبات جوية وامطار    كورونا.. وزير الصحة البريطاني يحذر من "نقطة تحول"    966 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس    توضيح وزارة الصحة: 1166 إصابة بكوفيد 19، هو مجموع الحالات المسجلة يومي 16 و17 سبتمبر الجاري وليس يوم الأحد    غدا الثلاثاء ... الاعتدال الخريفي 2020.. وأول أيام الخريف    مع أسعار صاروخية: اخطبوط الإحتكار يعتصر المواطن حتّى الموت؟    يوميات مواطن حر: ممرض وطبيب وكوفيد 19    عدنان الشواشي يكتب لكم : الى زملائي ...لا تغترّوا بشبابكم و لا بتهليل معجبيكم ولا بتطمينات مسؤوليكم..    1700 مليار ديون المؤسسات العمومية لدى شركة "الايتاب"    الدكتورة هاجر كريمي تطلق صيحة فزع    في الفيلم المرتقب عن حياتها.. مادونا تروي قصة اغتصابها تحت تهديد السكين    مسرحية "و يحكى أنّ»....لامست الإبداع نصاّ وتمثيلا وإخراجا...    وزارة الطاقة تمنح 8 رخص للبحث عن المواد المعدنية لهؤلاء    الاتحاد الأوروبي: لا يمكن لواشنطن فرض عقوبات على إيران    في متحف سوسة: الإعلان عن انطلاق مشروع "متاحف للجميع" موجّه إلى المكفوفين    الشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله عمر لم يتجاوز52 سنة وعمل شمل كل مجالات العطاء الديني والعلمي والاجتماعي    تأجل عدة مرات... هذا موعد عرض برنامج ''The Voice Senior''    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 44 ألف مخالفة اقتصادية خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2020    طبرقة :انطلاق الدورة الثانية لبطولة تونس في رياضة القولف    الإجابة قد تفاجئك: مفتاح السّعادة مع الأصدقاء أم مع العائلة؟    اليوم.. استئناف حركة سير قطارات نقل المسافرين بين تونس و قابس    طلب العلم فريضة على كل مسلم    الإسلام حث على طلب العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل إخباري: ترامب وصفقة القرن.. هل أضحت «الطبخة» جاهزة؟
نشر في الصباح يوم 28 - 09 - 2018

سجلوا أقوال ترامب ولكن لا تنجرفوا الى الأوهام.. على المجتمع الدولي أن يحاسب ترامب على موقفه من السلام في الشرق الأوسط وان يعمل على ان تكون وثيقة رسمية بإقرار حق الشعب الفلسطيني في دولة ذات سيادة كما اقر حدودها القرار 242 وليس كما يريد لها ناتنياهو وترامب ان تكون.. ندرك جيدا أن كل كلام لا يقابله فعل يتنزل في إطار السفسطة والتدجيل السياسي لهدف معلوم أو مجهول ومع ذلك فان المطلوب ملاحقة ترامب عن كل التزام أعلنه بشان إعلان الدولة الفلسطينية خلال ثلاثة أشهر وقبل انقضاء ولايته الأولى ...
في تحول مفاجئ ولكن له مبرراته التي لا تخفى على ملاحظ أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولأول مرة منذ فوزه بالانتخابات الرئاسية تأييده حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين معتبرا أن الفكرة جيدة، وكان بالإمكان اعتبار هذا الموقف تحولا مهما من جانب الرئيس الأمريكي لولا أنه اختار، وهنا مربط الفرس، أن يأتي الإعلان بعيدا عن قبة الأمم المتحدة حيث ألقى خطابه الناري على إيران والصين وكل من لم عارض سياساته وهو اختيار مقصود بالنظر إلى أنه يجعل من واشنطن الراعي الوحيد لملف السلام في الشرق الأوسط ويقف صدا منيعا دون عودة القضية الفلسطينية إلى رحم الأمم المتحدة التي أقرت ولادة الكيان الإسرائيلي وتجاهلت غير ذلك من القرارات الملزمة وغير الملزمة الصادرة عن مجلس الأمن الدولية أو الجمعية العامة بشأن أطول وأعقد قضية احتلال حتى الآن ...
وهو ما يعني مجددا عدم استعداد الإدارة الأمريكية للتخلي عن الحليف الإسرائيلي ولا القبول بالقانون الدولي. أما النقطة الثانية التي وجب الانتباه لها في إعلان ترامب الذي يبدو أنه خدر الكثيرين وجعلهم يحلمون بإعلان وشيك للدولة الفلسطينية حسب الخطة التي وضعها فريق ترامب فتتعلق بقرار واشنطن وبالتزامن مع إعلان ترامب في نيويورك بسحب الولايات المتحدة بعض أنظمة الدفاع الصاروخي "باتريوت" من الكويت والبحرين والأردن وهو ما يمكن اعتباره تراجعا عن مستوى الحماية التي تلتزم بها واشنطن في المنطقة في خضم الاختلاف مع إيران وربما طريقة للضغط على دول المنطقة وابتزازها لدفعها للقبول بما خفي من صفقة القرن التي يصر ترامب على عدم كشف تفاصيلها ..
وبالعودة إلى تصريحات ترامب حول حل الدولتين للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي، فقد أبدى ثقة لا محدودة في عودة الفلسطينيين إلى التفاوض وهو ما يدفع إلى توقع مزيد الضغوطات على الجانب الفلسطيني لتحقيق هذا الهدف لا سيما وأن ترامب لم يتوان عن اتخاذ قرارات ترقى الى درجة إعلان الحرب على الفلسطينيين .اذ وبعد كشفه عن عنوانه الخطة الأمريكية في الشرق الأوسط والتي وصفها بصفقة القرن بدأ بتنفيذ خطوات استفزازية على الأرض مع قراره منح ما لا يملك لمن لا يستحق وبالتالي استنساخ ما كان وعد بلفور فرضه على الفلسطينيين قبل عقود طويلة.. ومر الى نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس المحتلة وهي الخطوة التي ظل الرؤساء الأمريكيون يتجنبونها قبله وزاد بأن جفف المساعدات والتمويلات الهزيلة المخصصة للسفارة الفلسطينية في واشنطن قبل إغلاقها وانتهى الى وقف المساعدات المخصصة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين التي تقدم المساعدات لأكثر من ستة ملايين لاجئ والتي ارتبط إلغاؤها بحل القضية الفلسطينية سياسيا وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة ...
ذاب الثلج وبان المرج
الحقيقة أنه كان بالإمكان الانسياق وراء تصريحات الرئيس الأمريكي وهو الزعيم الأقوى في العالم والأقدر على تنفيذ وعوده لا سيما وهو الذي تحدث أمام العالم عن خطة تنتهي بإعلان الدولة الفلسطينية خلال أربعة أشهر وهو حلم أجيال متعاقبة رسمت معه أجمل الملاحم النضالية وقدمت معه التضحيات التي لا يمكن لترامب أو غيره تقديرها، ولكن الواقع أيضا يفترض أن مزاجية ترامب وجهله بأطوار وتاريخ وشرعية القضية واستخفافه بالشرعية الدولية واحتقاره لمن يعتبرهم حلفاءه "العرب المعتدلين"لا يؤشر الى تغيير جذري في موقف الرئيس الأمريكي بقدر ما يؤشر الى عملية تخدير للعقول والأذهان لتحقيق ما بقي من صفقة القرن التي يصفها القيادي الفلسطيني في حركة حماس د إبراهيم حمامي "بالحلم القديم الجديد" وهو عنوان الكتاب الذي ضمنه قراءته لهذه الصفقة والذي يخلص الى أن تأجيل إعلان الصفقة أكثر من مرة هو مؤشر على فشلها قبل حتى انطلاقها.. والمثير حسب القيادي الفلسطيني أن ما تسرب عن صفقة القرن كان من مصادر إسرائيلية في وسائل إعلام عبرية أو عبر تصريحات مسؤوليهم. بل ويعتبر القيادي الفلسطيني أن في توقيت الصفقة أيضا مبرراته فهي لا تتوقف حسب رأيه عند الشأن الفلسطيني ولكنها تتعداه الى كل أقطار المنطقة وهدفها النهائي وربما الوحيد هو دمج إسرائيل الكامل بالمنطقة واعتبارها شريكا استراتيجيا وحليفا في مواجهة أخطار أخرى ليست إيران آخرها.. وكما في كل الصفقات هناك رابحون وخاسرون فان كل الحسابات تؤكد أنه وفي نهاية المطاف فان إسرائيل المستفيد الوحيد من الصفقة .
ويعتبر القيادي الفلسطيني هشاشة المشهد الفلسطيني إلى حد الغياب جزءا من إصرار ترامب على صفقة القرن مجددا لا سيما في ظل تفاقم الخلافات الداخلية واحتدام معركة الخلافة وانسداد آفاق المصالحة بما عزز تراجع القضية إقليميا ودوليا فيما تاه الشعب الفلسطيني بين انقسامات القيادات وصراعات الحركات .
عربيا يبقى الأكيد أن ترامب ما كان ليتجرأ على طرح صفقة تزيل القضية الفلسطينية لولا ضحالة الموقف العربي وخذلانه للقضية الفلسطينية إلى حد التواطؤ من أجل الرهان على صداقة ودعم ترامب واستكمال التطبيع والشراكة العلنية مع إسرائيل ..
أما بالنسبة لترامب فان ثمار الصفقة ستمنحه ثقة ناخبيه لخوض معركة الانتخابات النصفية في نوفمبر القادم لا سيما دعم الإنجيليين الداعمين لإسرائيل دون أن يخسر في المقابل تدفق الأموال العربية وصفقات السلاح لإدارته. يبقى المهم أيضا أن المجتمع الدولي الذي فشل طوال عقود في التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية قد يندفع إلى التسليم بصفقة ترامب متوهما أنه بذلك يدفع الى شرق أوسط جديد ...
من الواضح وحسب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي القديمة الجديدة أن أي حل بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيجعل أي مشروع الدولة الفلسطينية مجرد كيان منزوع السلاح لا سيطرة له على حدوده فكان حديث كوشنير مبعوث ترامب الى المنطقة مقترنا بالحديث عن إقامة كونفدرالية مع الأردن أو دولة مؤقتة في غزة أو في سيناء وأخرى في الضفة.. مع التخلي نهائيا عن قرار العودة والتطبيع مع إسرائيل إعلاميا واقتصاديا وثقافيا وسياسيا وبذلك يقبر اتفاق أوسلو بعد ربع قرن على توقيعه. أما الإغراءات الاقتصادية التي تلوح بها الإدارة الأمريكية فلا يمكن أن تكون بأي حال من الأحوال في حجم التضحيات الفلسطينية ولا في حجم الطموحات والأحلام. التي استنزفت دماء الفدائيين وأطفال الحجارة في انتفاضتهم التي وان تراجعت فإنها لن تفتر ولم تتوقف وهي مستمرة في مسيرات العودة في غزة.. دخل مصطلح صفقة القرن دائرة التداول في المشهد السياسي بعد زيارة ترامب الأولى الى العاصمة السعودية التي اختارها لتكون محطته الخارجية الأولى بعد فوزه في الانتخابات ومنها كانت رحلته الأولى الى القدس المحتلة التي سينقل إليها السفارة الأمريكية بمجرد توقيعه نص القرار.. ورغم تمسك ترامب بهذه الصفقة فان مؤشرات فرضها ميدانيا ليست بالرهان الحاصل وهي أمنية بالدرجة الأولى وهدفها ضمان امن إسرائيل والمستوطنين أولا وأخيرا ...
عندما سئل الرئيس ترامب أول أمس عما ستتخلّى عنه، إسرائيل في مقابل نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قال "سحبت على الأرجح أكبر ورقة من على الطاولة، بالتالي واضح أن علينا التوصل إلى اتفاق عادل. الاتفاقات يجب أن تكون جيدة للطرفين. إسرائيل سحبت الورقة الأولى، وهي مهمة" ولا شك أن مفهوم العدل بالنسبة للرئيس الأمريكي ليس العدل في مفهومه القانوني الشامل ...
هل يملك العرب والفلسطينيون رفض الصفقة؟
حتى الآن قد توحي بعض تصريحات ترامب بتوجه إلى حل الدولتين على مقاس ناتنياهو ولكن الواقع أن كل تصرفات ترامب تؤكد العكس وتدفع إلى القناعة بأن صفقة القرن ستكون اقرب منها للسراب تسحب عن الفلسطينيين ما بقي من الأرض وتمنح إسرائيل كل أسباب البقاء والتوسع.. الموقف الرسمي الفلسطيني والموقف الشعبي ما انفك يشكك في أبعاد صفقة القرن ويعتبرها آخر محاولة لتصفية القضية والتخلص من الشرعية الدولية ومدخلا إضافيا لإعادة تقسيم المقسم وتفتيت المفتت في المنطقة وليس ما يحدث في العراق والسودان وسوريا واليمن وليبيا وحتى مصر بغائب عن الأذهان.. والأخطر وفي ظل العجز الأوروبي وعدم القدرة على التعويل على روسيا او دور القوى الصاعدة كالهند والصين فان غياب الرؤية الاستراتيجي المستقبلية العربية وانصراف اغلب الشعوب العربية إلى قضاياها وأزماتها التي خلفها الربيع العربي يبقى الانسياق وراء الحلول الزائفة وإغراءات الوعود الاقتصادية ومحاولات الاستقطاب التي لا تخفي مقامرة لا نخال الشعب الفلسطيني الذي ما انفك يقدم للعالم الدروس يمكن أن ينجرف إليها ...
ماذا سيقول الرئيس عباس على منبر الأمم المتحدة وكيف سيخاطب شعبه ومعها شعوب العالم، مسالة قد لا تغير الكثير طالما بقي الانقسام سيد المشهد وطالما تأجلت المصالحة وحضرت الصراعات والحسابات التي تعجل بضياع ما بقي من الحقوق.. الأكيد ان صفقة القرن عنوان جزئي في مسار طويل ومدخل إلى إعادة رسم وتقسيم المنطقة بزعامة إسرائيلية أمريكية.. قادم الأيام قد يكذب أو يؤكد قراءتنا للصفقة التي سيدفع العرب ثمنها غاليا...
حزب «العمال البريطاني» يصادق على رفض بيع الأسلحة لإسرائيل
صادق حزب العمال البريطاني، الثلاثاء، على اقتراح يدعو الحكومة إلى عدم بيع الأسلحة لإسرائيل، وتحويل ميزانيات إضافية إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
ورفع الحزب خلال مؤتمره أعلام فلسطين، كما وجه انتقادات حادة لإسرائيل بسبب استخدام القوة في مواجهة مسيرات العودة السلمية، التي تنظم منذ شهور على حدود قطاع غزة.
من جهتها انتقدت صحيفة «هآرتس» العبرية هذه الخطوة، متهمة حزب العمال البريطاني بأنه تحوّل إلى «معاد لليهود» تحت قيادة جيرمي كوربين، حيث يتم تصنيف الانتقادات لإسرائيل وسياساتها من باب العداء للسامية. كما أشارت الصحيفة إلى أن أحد الداعمين لكوربين، وهو بيتر ويلسمان، في الحزب كان قد صرح في جويلية الماضي أن «اليهود المتعصبين للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يختلقون الادعاءات باللاسامية داخل الحزب».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.