الصحبي بن فرج ل"الصباح نيوز": 6 آلاف مؤتمر في مؤتمر "تحيا تونس".. وقائمة وطنية توافقية للمكتب الوطني    الامين العام للاتحاد العام التونسي للطلبة ل"الصباح نيوز": نساند الأساتذة في مطالبهم ..لكننا نرفض حجب الاعداد ومقاطعة الامتحانات    هذا الاسبوع : رجال أعمال من روسيا يزورون تونس    المنزه 6.. إصابة 5 اشخاص في حادث اصطدام حافلة بسيارتين    بالفيديو: ماذا في لقاء قائد السبسي بمحسن مرزوق؟    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الجهيناوي لغسان سلامة: تواصل الحرب والمواجهات العسكرية في ليبيا ستكون له عواقب وخيمة على كامل المنطقة    مركز الإحاطة والتوجيه الإجتماعي بصفاقس: اغتصاب وتحرش وفساد مالي وإداري    في العوينة : إغتصاب أجنبية تحت التهديد بموس    النفيضة: حجز 25 طنا من النحاس المهرب    اخلالات بمنظومة التلقيح تتسبب في إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة.. جمعيات تطالب بفتح تحقيق "جدي"    مفاجأة: تقارير استخباراتية تم تجاهلها قبل 10 أيام من تفجيرات سريلانكا    بعد القبض على الأميرة العربية..مهمة افريقية جديدة لأبناء الجنرال لومار    رغم تجاهل سلطة الاشراف.. أولياء يستقبلون ابنائهم القادمين من روسيا بعد مشاركتهم في دورة دولية للرياضة    هنا الهوارية : إنخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال    الكاف : انتهاء الدراسية التمهيدية لمشروع الطريق السيارة الكاف – تونس    حاتم العشي: فما ناس معملة باش تربح الانتخابات التشريعية والرئاسية بالفايسبوك    حصري / الحرب على الفساد تطال الأحزاب : القبض على رئيس حزب معروف ونائبه ينشطان في شبكة تدليس تأشيرات    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مادة القنب الهندي    السراج: واشنطن لم تبلغنا بتغيير نهجها لكن اتصال ترامب بحفتر قد يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    كمال بن خليل ل”الشاهد”: هذه حقيقة استقالتي من هيئة الافريقي    عاجل/ رفع درجة التأهب وسط العاصمة الليبيّة طرابلس    بنزرت تستعد ليوم الجهات بمدينة الثقافة    الدورة السابعة لمهرجان قفصة الدولي للفرجة الحية .. إقبال شبابي كبير على الافتتاح وغدا موعد مع عرض    رئيس الجمهورية يشرف على موكب أداء اليمين الدستورية للعضوين الجديدين بالمجلس الأعلى للقضاء    المتحدث باسم حكومة سريلانكا: التفجيرات التي وقعت في البلاد نفذت بمساعدة شبكة دولية    بداية معاملات الإثنين ..شبه إستقرار ببورصة تونس    الطرابلسي: بطاقات العلاج الالكتروني "لاباس" ستمكن من اضفاء الحوكمة والشفافية على التعاملات    بالصور/ سامي الفهري يرسل محضر تنبيه لفيصل الحضيري.. وهذا فحواه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    حملة “سيّب القائمة” تتهم الشاهد وبودربالة بعرقلة نشر القائمة النهائية لشهداء الثورة ومصابيها بالرائد الرسمي    الناطق باسم الديوانة ل"الصباح نيوز": احباط محاولة تهريب الاف حبوب "الهلوسة" نحو الجزائر    صورة/شاهدوا زوجة علاء الشابي الأولى تحضر حفل زفافه..وهذه التفاصيل..    مقداد السهيلي : برشا في المعارضة يقوموا العشية مثمولين يسبّوا في النهضة ومشكلتهم القهاوي في رمضان    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    إقالة مدير حرس ديواني منع فرنسيين مسلّحين من الدخول: الديوانة تُوضّح    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    المهدية: كيلو ''الصبارص'' بدينار...    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    طقس بداية الاسبوع: سرعة الرياح تصل الى 90 كلم/س    بطولة فرنسا : سان جيرمان يحتفل باللقب الثامن مع عودة البرازيلي نيمار    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 22 أفريل 2019    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    جزائرية تتوج بلقب «ملكة جمال العرب» (صور)    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 09 - 12 - 2018

باريس (وكالات) - قال نائب وزير الداخلية الفرنسي لوران نونيز في تصريح لقناة "فرانس 2"أن نحو 31 ألف شخص شاركوا في تظاهرات حركة "السترات الصفراء" في أنحاء فرنسا أمس السبت، مشيرا إلى اعتقال 700.
وأطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع واعتقلت المئات في باريس السبت بينما أغلقت أبرز معالم العاصمة مع خروج تظاهرات جديدة نظمتها حركة "السترات الصفراء". وأطلق الغاز المسيل للدموع وسط هتافات تطالب ماكرون بالرحيل قرب جادة الشانزيليزيه، التي شهدت السبت الماضي أسوأ أعمال شغب في باريس منذ عقود.
وقال سائق شاحنة إنه يخطط كغيره للسير باتجاه القصر الرئاسي للتعبير عن غضبه حيال ماكرون المتهم بمحاباة الأغنياء.وأضاف السائق البالغ من العمر 30 عاما الذي قدم إلى باريس من ميناء كيان في نورماندي "أنا هنا من أجل ابني. لا يمكنني تركه يعيش في بلد حيث يستغل الفقراء".وبدأ الحراك في 17 نوفمبر بإغلاق الشوارع للاحتجاج على ارتفاع أسعار الوقود قبل أن يتفاقم ليتحول إلى حراك واسع ضد سياسات ماكرون.وخرجت تظاهرات منسقة نظمتها حركة "السترات الصفراء" في أنحاء البلاد السبت بما في ذلك في عدة طرقات سريعة.وأعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب في وقت سابق أنه تم اعتقال 481 شخصا في باريس في وقت نفذت الشرطة عمليات تفتيش استهدفت من يصلون إلى محطات القطارات وفي المواقع التي تركزت فيها الاحتجاجات على غرار الشانزيليزيه وقلعة الباستيل.وبين المعتقلين عشرات تم توقيفهم بعدما عثرت السلطات بحوزتهم على أقنعة ومطارق ومقاليع وحجارة يمكن استخدامها لمهاجمة الشرطة.وتم إغلاق متاجر ومتاحف وبرج إيفل إلى جانب العديد من محطات القطارات ومعظم المناطق الواقعة وسط المدينة بينما ألغيت مباريات كرة قدم وحفلات موسيقية.
وليل الجمعة، التقى فيليب وفدا من مجموعة وصفت نفسها ب"المعتدلة" ضمن حركة "السترات الصفراء" والتي حثت الناس على عدم الانضمام إلى التظاهرات.
في انتظار خطاب ماكرون
وقال أحد المتحدثين باسم الحركة كريستوف شالينسون إنّ رئيس الوزراء "استمع إلينا ووعد برفع مطالبنا إلى رئيس الجمهورية. الآن نحن ننتظر ماكرون". وعبر عن أمله في أن يتحدث الرئيس "إلى الشعب الفرنسي بحب واحترام، وأن يتّخذ قرارات قويّة".و تحولت العاصمة الفرنسية باريس الى ثكنة عسكرية و في وقت سابق اعلن ادوارد فيليب رئيس الوزراء أنه تم نشر نحو 89 ألف عنصر شرطة في أنحاء البلاد بينهم 8000 في باريس حيث تم نشر عشرات العربات المدرعة لأول مرة منذ عقود.ووضعت المتاجر في محيط الشانزيليزيه ألواحا خشبية على واجهاتها وأفرغت البضائع الجمعة بينما تم إغلاق متحفي اللوفر وأورسي وغيرهما.وأغلقت كذلك المتاجر الكبرى أبوابها خشية تعرضها إلى نهب في نهاية أسبوع تسبق عطلة عيد الميلاد وكانت لتشهد حركة بيع واسعة في الأحوال العادية.بدورها، ترصد الحكومات الأجنبية الأوضاع عن كثب في إحدى مدن العالم الأكثر رواجا في أوساط السياح.
وأصدرت السفارة الأمريكية تحذيرا لمواطنيها في باريس داعية إياهم إلى "تفادي الظهور وتجنب التجمعات"، فيما حضت الحكومات البلجيكية والبرتغالية والتشيكية مواطنيها الذين ينوون التوجه إلى باريس على تأجيل سفرهم. وفي مؤشر الى العنف الوشيك، تسلم بينوا بوتيري، وهو نائب في البرلمان عن حزب ماكرون، رصاصة بالبريد الجمعة أرفقت برسالة كتب عليها "في المرة المقبلة، ستكون بين عينيك". ورضخ ماكرون هذا الأسبوع لبعض مطالب المحتجين عبر إجراءات لمساعدة الفقراء والطبقة المتوسطة التي تعاني من صعوبات معيشية تضمنت إلغاء الزيادة التي كانت مرتقبة في الضرائب على الوقود والحفاظ على أسعار الكهرباء والغاز في 2019.لكن ناشطي "السترات الصفراء"، الذين ارتفع منسوب التشدد في أوساط بعضهم، يطالبون بمزيد من الاجراءات.
«رئيس الأغنياء»
ويحتج المتظاهرون بشكل خاص كذلك على القرار الذي أصدره ماكرون في بداية عهده الرئاسي بخفض الضرائب على الأغنياء في فرنسا.وكان المصرفي السابق استبعد إعادة فرض "الضريبة على الثروة" مشيرا إلى أن إلغاءها ضروري لتعزيز الاستثمارات وخلق فرص العمل.ويعارض المحتجون سياسات ماكرون الذي أدلى بسلسلة من التصريحات اعتبرت مجحفة بحق العمال العاديين، ما دفع الكثيرين الى أن يطلقوا عليه لقب "رئيس الأغنياء".وكان الرئيس تعهد مواصلة مسعاه لإحداث تغييرات عميقة في الاقتصاد الفرنسي وعدم الانصياع إلى التظاهرات الشعبية الواسعة التي أذعن لها رؤساء سابقون.لكن التراجع عن زيادة ضرائب الوقود التي يفترض أن تمضي بفرنسا في مسار التحول إلى اقتصاد صديق للبيئة، يعد هزيمة أساسية بالنسبة للرئيس الوسطي.
اردوغان يهاجم وترامب يسخر..
دوليا قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مظاهرات السترات الصفراء ، كشفت فشل أوروبا في امتحان الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات..... وأعرب أردوغان عن معارضته مشاهد الفوضى التي تسبب بها متظاهرون في شوارع أوروبا والقوة المفرطة تجاههم على حد سواء. ولفت أردوغان إلى أن الذين أثاروا معاداة اللاجئين والإسلام من أجل الشعبوية السياسية وقعوا في الحفرة التي حفروها .وأضاف الرئيس أردوغان قائلا جدران الأمن والرفاهية التي تغنوا بها بدأت تتزعزع على يد مواطنيهم بالذات وليس من قبل اللاجئين والمسلمين.
بدوره، هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت مجددا إتفاق باريس للمناخ، مشيرا إلى تظاهرات "السترات الصفراء" الجارية حاليا في العاصمة الفرنسية كدليل على صواب قراره رفض الاتفاق.وكتب ترامب على تويتر أن "اتفاق باريس لا يسير على نحو جيد بالنسبة الى باريس. التظاهرات وأعمال الشغب في أرجاء فرنسا". وكان الرئيس الاميركي سخر الثلاثاء من التنازلات التي قدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ل"السترات الصفراء" معتبرا أن اتفاق باريس آيل الى الفشل.
انتشار «السترات الصفراء» فى بلدان العالم يثير الشكوك
وتحولت السترات الصفراء من حركة احتجاجية فرنسية إلى عالمية، إذ انتشرت فى مختلف دول العالم مما أثارشكوك وسائل الإعلام الفرنسية والتى على رأسها قناة "بى أف ام تى فى،" التى رجحت ان تكون السترات الصفراء حركة لها دوافع وأهداف محددة وتهدف إلى إثارة الشغب بشكل يصعب السيطرة عليه.
وقالت القناة التليفزيونية الفرنسية، إن ما يجري فى فرنسا مشابه بشكل كبير لما يجري في مدن بلغراد وبروكسل وبرلين وبرشلونة و البصرة في العراق، وغيرها.. وكانت الادعاءات هي نفسها كما فى فرنسا، "رفض الزيادة في سعرالوقود ، وانتقاد الضرائب الثقيلة للغاية والقوة الشرائية" ومحاربة الفساد ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.