هام: يوسف الشاهد يكشف موقفه من امكانية دعم حكومة المشيشي من عدمه    وصول قطاري فسفاط الى معامل المجمع الكيميائي التونسي    وزيرة العدل تستقبل الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالوظيفة العمومية    إيقاف شخص وجه رسائل مغلوطة لمنظمة دولية حول التخطيط لعمليات إرهابية تستهدف منشآت حساسة وشخصيات أجنبية هامة    عون: سبب انفجار بيروت لا يزال مجهولا واحتمال تدخل خارجي وارد    إحالة طبيب مصري للمحاكمة بعد ختانه طفلة وإصابتها بالصرع    التلفزة الوطنية: آخر قرار في خصوص مقابلة اتحاد بن قردان والترجي    الكشف عن قائمة برشلونة لمواجهة نابولي    رونالدو يحتفي بطريقة خاصة بعودة مسابقته المفضلة    زيدان: بيل لا يريد اللعب.. وما حدث بيننا يبقى "سرا"    سرير خاص يحمي ميسي من فيروس كورونا    نتائج دورة المراقبة للبكالوريا: ندوة صحفية بداية من الساعة 15:00    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    مهرجان بنزرت الدولي.. اقبال محترم على مسرحية "ملا جو"    نظام غذائي لمن يعاني من آلام المفاصل    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    رابطة أبطال أوروبا.. برنامج مباريات اياب الدور ثمن النهائي    رابطة الأبطال: الليلة المواجهة الكبرى بين مان سيتي والريال (س 21    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    يقدّم هذه الخدمات..موقع واب للإطلاع على القطاع المالي في تونس    الفاضل كريّم: «الخطوط التونسية» وصلت إلى وضعية جدّ حرجة    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تفاصيل القبض على 11 شخصا وسط العاصمة    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    تعيين التونسي أمير الفهري سفيرا للألسكو للمبدع العربي    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    دشرة نبر ...إيقاف شاب تورط في قتل مختل عقلي    ينطلق اليوم .. هل موسم التخفيضات الصيفية في وقته؟    سوسة .. شراكة إطارية لخلق قطب للسياحة الاستشفائية    صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية يفتتح مركز جهوي جديد أريانة 2    نابل... مصيف الكتاب بشاطئ بني خيار تحت شعار «صائفتي تفوح كتبا»    هيفاء وهبي تكشف آثار تفجيرات بيروت في منزلها    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    عبد اللطيف المكي:البلاد للجميع ولا أحد يستطيع ان يخرج منها أحدا ولا ان يمنعه من المساهمة في إدارة شأنها وفق الشرعية الشعبية    القيروان .. بعد تسجيل إصابات جديدة بالكورونا... إجراءات غلق استثنائية تهم هذه المرافق    بنزرت.. نتائج سلبية لتحليل عينتين بجرزونة وتسجيل إصابتين وافدتين    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    جندوبة: عون بريد يتسلّم أموال الموتى!!!    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    بطلب من الانتربول: قبرص تستجوب مالك السفينة التي تسببت حمولتها في انفجار بيروت    ترامب يوقع مرسومين بحظر "تيك توك" و"وي تشات"    اليوم: انطلاق موسم الصولد    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    لبنان: المدير العام لمرفأ بيروت ضمن 16 شخصا احتجزوا في إطار التحقيق في الانفجار    سوسة: 3 إصابات محلية و إصابة وافدة بكورونا    فنانة مصرية تنشر أول صورة لها بعد إصابتها بجرح عميق في انفجار بيروت    بعد الفيديو الشهير.. عروس بيروت تكشف ما حدث عقب الانفجار    من غرفة العمليات.. فيفي عبده تحتفل بولادة حفيدها    بنزرت: إنتشال جثة الشاب الغريق في منطقة «كاب زبيب»    شهيرات تونس ..فاطمة عثمانة زوجة حسين باي ..المحسنة الجليلة صاحبة الرأي السديد في الحكم    الستاغ تحذر من تكرر حملات التصيد الالكتروني لاختراق حسابات مستعملي شبكات التواصل الاجتماعي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم؟ ولماذا؟ وأين الشعب؟ بعد قضاء السياسي على أحلام وطموحات التونسيين.. أي بديل يقدمه المبدع؟
نشر في الصباح يوم 18 - 02 - 2020

- عاد شعراء تونس وكتابها لمراجعة الأوضاع وتحليل الواقع فهل يتعظ الظالمون؟
ما يحدث في تونس اليوم يؤكد سؤال من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم؟ ولماذا؟ وهو سؤال مشروع امام ما يعانيه المواطن التونسي من ارتفاع الأسعار وسوء الخدمات الصحية والتربوية واستفحال الفساد والمحسوبية والمثابرة على نخر مفاصل الدولة لتفتيتها والاستهانة بكرامة والمواطن بما يدفعه اما للتفكير الجدي في الهجرة او الانتحار او الانخراط في منظومة «هات اش عندك والا نقتلك» – اما ماديا أو معنويا - التي بدأت تستفحل وبدا المواطن يرزح تحت خطورتها ويحس بثقلها.
من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم ؟ ولماذا؟ هذا السؤال اصبح يتردد على السنة الكثير من الناس من مختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية ويصل الامر بالبعض منهم الى حد ابداء الندم على الثورة وهو ما كنا نخشاه ونحاول التمسك باي قشة تبعث الامل في النفوس المتشائمة وتجعل المواطن يصبر على ما ابتلي به باعتبار ان الثورات لا تأتي اكلها مباشرة بعد انتصارها.
لقد صبر الشعب التونسي عشر سنوات.. تأمّل خيرا وانتظر ان يقف لتونس رجالها ونساؤها ويعبروا بها الى بر الأمان ، وعللّنا النفس بتحسن الوضع ولكن يبدو ان حلمنا كان اكبر من واقعنا واعظم من ان يجد سبيلا ليتحقق.. فقد اجهزت التجاذبات السياسية والجوع الى المال والى السلطة على طموحنا لأن نكون ديمقراطية نموذجية ومثالا يحتذى به العرب ودول العالم الثالث ولنحافظ على السمعة الطيبة التي اكتسبناها في بداية الثورة وعند اختيارنا الانتقال الديمقراطي خطوة بخطوة ..
التاريخ يعيد نفسه وجرح المراوغة أعمق
طموحنا لبناء ديمقراطية ناجعة قضت عليه الصراعات وحروب التموقع وآخرها ما نعيش على وقعه اليوم بين رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي ورئيس الجمهورية قيس سعيد من شد وجذب وحرب حامية الوطيس على الصلاحيات وعلى «من يحكم من» و» من الاقدر على التسيير».. حرب لا تخدم صالح المواطن التونسي الذي لا يجد ثمن الدواء ولا يستطيع توفير قفة يومه ويعجز حتى على توفير ثمن الملابس المستعملة .. شعب يرغب واحد من بين ثلاث من مواطنيه في الهجرة وفي مغادرة تونس الى الابد لا بحثا عن القوت او العمل وانما رغبة في الراحة النفسية والابتعاد عن معارك ظلم اطرافها تونس واستباحوا كرامة أهلها ولم يفكروا فيها مثلما فكروا في انفسهم ولم يراعوا مصالحها واستقلاليتها وسيادتها وسمعتها بين الدول ..
واذا ما اضفنا لصراع الصلاحيات -الذي لن يكسر الا عظام الشعب التونسي- ما يشوب علاقة نواب الشعب من توتر ومن مشاحنات وتبادل للتهم والسباب فان الظرف يكون ملائما لطرح سؤال من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم ؟ ولماذا؟ ومحاولة الإجابة عن هذا السؤال ستدفعنا بالضرورة الى مقولة اذا كان الشعب التونسي هو الذي ثار على الظلم سنة 2011 ونجح في ثورته على دكتاتور كزين العابدين بن على وقد كان ماسكا بزمان الأمور بقبضة من حديد في دولة أركانها صلبة و قوية فلماذا يصمت امام كل هذا الجشع والظلم والقهر والاسعار المرتفعة والفساد المستشري في اغلب مفاصل الدولة ومؤسساتها فلماذا يصمت اليوم على المحسوبية وتعيين الاقارب والاستفراد بأهم الصفقات العمومية والإرهاب والتهريب وتكوين اللوبيات التي تمتص دماء الشعب وتجعل حتى الاجنة في ارحام امهاتها مدينة للغير بقروض لا تصرف فيما ينفع الناس ولا احد يعلم مآل نسبة كبيرة منها ؟. لماذا يصمت الشعب ويسكت على ممثليه ونوابه ومسؤولي الدولة الذين يستقوون بمن ليس منا من العرب والأجانب ؟ اليس الشعب من قام على الحاكم الظالم وفرض عليه شروطه وغيّر مصير تونس اين هو هذا الشعب وقد ساءت حالته ووقف على شفير الهاوي؟ .. نعم عاقب الشعب التونسي من خانوا ثقته عبر صندوق الاقتراع ووجه ورقة برتقالية للجميع ثم استقال وجلس على الربوة انتظارا لما ستؤول اليه الأمور وعلى امل ان يفكر المتصارعون في تونس وفي المواطن ولكن هيهات ان يمثل المواطن التونسي أي رقم في معادلة لا تخص الا أصحابها للأسف.
لعل المارد يتجلى من كتب ودواوين المبدعين وأفلامهم ومسرحياتهم
بعد الثورة التونسية سمعنا كلاما كثيرا عن ثورة دون آباء .. عن انتفاضة لم يسبقها نضال سياسي ولا ثقافي ولا فكري واتهم المناضلون الذين عاشوا المآسي خلال 23 سنة من حكم الراحل زين العابدين بن علي بانهم لم يفتحوا افواههم الا لطبيب الاسنان وتم طمس تاريخ المناضلين الذي لم يهربوا من تونس عاشوا فيها وقاوموا كل من موقعه وحسب قدراته في افلامهم ومسرحياتهم وفي رواياتهم ودواوينهم الشعرية ودراساتهم الاجتماعية والاقتصادية وفي مقالاتهم واغانيهم الملتزمة بقضايا التونسي وفضحوا الممارسات غير اللائقة بكرامة التونسي.
ولعله من المفيد اليوم ان نقول ان المثقفين يواصلون النضال وانهم يشخصون ويحللون ويوثقون ويكتبون ويفضحون الممارسات وانهم بصدد كتابة عشر سنوات من تاريخ الثورة بأسلوب ابداعي بحت والشاعر الملتزم بقضايا الانسان لزهر الضاوي واحد منهم وقد كتب في قصيدة بعنوان «عتبة مشؤومة» مثلا («دار الضيافة» هاذي..»عتبة مشومة»..// ومُحال.. كان تتشكل منها «حْكومة»..// شهرين..فيها «الجملي» تكسّر وجهو..// وخرج منها ..»مْنسّل الشلغومة»..!!// ومن بعدو..جاها «الياس»..يجرّب حظّو..// في بالو البيعة سالْكة..محسومة..// يطلع عليه «الشيخ»..باسو.. وعَضّو..خلّاه يزوي في مثيل البومة..!!*** // و» مْيات يوم»..على «الرئيس» تعدّوا..// لا عرفنا آمس خير..ولّا اليومة..؟؟..// والشعب هاو مازال مْلقّي خدّو..// يطلع عليه « حلّوف..بوزمزومة»..// يجري عليه في» السوق»..لا من شدّو.. // قَطّع جيوبو الفالْسة المخرومة..// و»القرض»..بعد» القرض»..آشكون تيْردو..؟؟// وسْط «الديون» حْلِت بيه العومة..؟!!// ومستنّي «ريح العِطْر» فاوحْ نَدّو..// يهَبْهبْ عليه ما بين «بصلة»..و»ثومة»..؟؟!!.// **** يلعن «زمان القهر» و»بوه»..و»جدّو»..// خَلّى «تونسنا» دايخة..مصدومة. )
الروائي التونسي الكبير عبد القادر بن الحاج نصر وقد كتب اكثر من عشرين عملا ابداعيا فيها قرابة 15 رواية ، لم يغب وسجل هو أيضا مآسي تونس بعد سنة 2011 في رواية بعنوان «احزان الجمهورية الثانية» بعد ان كتب في عهد الرئيس بن علي روايات أتساءل كلما اعدت قراءة احداها كيف تمكن من كتابتها وكيف قال ما قاله عن الجبروت والاستبداد؟ كيف تمكن من الحديث عما كان يحدث في تونس وعن واقعها الاجتماعي والإداري والسياسي في رواية «ملفات مليحة «مثلا .. و رواية «احزان الجمهورية الثانية « صدرت عن منشورات زخارف في أفريل من سنة 2019 في 334 صفحة ومن يقرؤها سيجد فيها نفسه وبلده والواقع كما هو وقد نجح فيها عبد القادر بن الحاج نصر في استشراف ما يحدث لنا اليوم رغم ان الرواية كتبت قبل صدورها بمدة.
وتعبّر قصيدة الجليدي العويني « في بلاد الانتقالي والمؤقت والموازي» بوضوح وتكتب تاريخ تونس وعشر سنوات من الثورة التونسية وتشخص واقعها ولا يمكن عند الانتهاء من قراءتها الا ان نقول كيف حدث لنا كل هذا و يا خيبة المسعى . ولعله من المفيد أيضا ان ننهي المقال بقصيدة» فصول ناقصة « للشاعر محمد علي اليوسفي (يندب المهزومون ربيعهم المخطوف؛// الفصول ينقصها ضرس رابع// لنا أمطار شتاء تسبقها ثلوج صحراء،// صيف تعجز دونه عطور الكافرين،// ولنا الخريف، لنا... الخريف.) او بقوله :(ها مرّت الآن تسعٌ،// ونحن هنا،// في بلادٍ يقودها قومٌ الأذى العلنيِّ،// ببطء نموتْ// وقد غلبتْنا التفاهةُ، //في حصصٍ لكلامٍ جديدٍ علينا،// ولكنه لا يوفّر قوتْ// ترَكْنا لهم داءَ مضغِ الكلام،// ولُذْنا بكلّ السبابِ... وبعضِ السُّكوتْ!) والتي ينهيها بقوله : « (بلا أمل في التحسّن، أعيد نشر هذا النص كما فعلت سابقاً. مازالت القصيدة، من حيث الإيقاع، صالحة لعام آخر؛ أما مع حلول العام الحادي عشر فينكسر الوزن!) .
والأكيد ان تردي وضع تونس على كل المستويات اوحى لعديد الكتاب والشعراء والسينمائيين والمسرحيين بأعمال إبداعية كثيرة لا يمكن حصرها ولكنها موجودة على كل حال .
علياء بن نحيلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.