مجلس نواب الشعب يشرع في مناقشة مشروع ميزانيته    نقابة القضاة: التمديد في الإضراب إلى 4 ديسمبر    مسؤول أمني إيراني: التحقيقات الأولية تشير إلى تورط إسرائيلي في اغتيال فخري زادة    النجم الساحلي: وصول المدرب البرتغالي فييرا الى تونس    ماطر.. وقفة احتجاجية لجمعية الرياضيات الفردية    معين الشعباني في مواجهة خاصة مع مهاجمه السابق بعد تخليه عنه    بنزرت: وفاة فتاة بسبب الأقراص المخدرة    المنستير: تسجيل 42 إصابات جديدة و ارتفاع الوفيات الى 140 حالة    حالتا وفاة وعشر إصابات جديدة بكورونا بجندوبة    في حالة نادرة.. امرأة تضع مولودا يحمل أجساما مضادة لكورونا    الشرميطي لن يتولى هذه الخطة في النجم الساحلي    لوكاكو يشيد بمدافع ريال مدريد    قام بتغييره للمرة الثانية...صلاح غاضب من قرار كلوب    جماعة بوكو حرام الإرهابية تذبح 43 مزارعا نيجيريا    طقس اليوم.. رياح قوية وأمطار رعدية بهذه الجهات    اليوم: دخول فصل الشتاء    حضور الأمن و الجيش لتوزيع قوارير الغاز بالڨصرين    سبيطلة: حجز شاحنة لبلدية مجاورة كانت بصدد افراغ نفايات منزلية في مصب بالمنطقة    البحر ''يقذف '' ذهبا بأحد الشواطئ بالهند    رئيس الحكومة يقترح فتح حوار اقتصادي واجتماعي وطني يخص التنمية الجهوية    حدث اليوم ...بعد تهديدات إيران بالثأر ل«فخري زاده» الكيان الصهيوني في حالة رعب وتأهّب    «وول ستريت جورنال» السعودية تراجعت عن التطبيع مع الكيان الصهيوني    بسبب جائحة كورونا....تأجيل أربعينية الفنانة نعمة إلى 14 ديسمبر    مغن كندي يجسد قصة حياة أوباما في فيلم سينمائي    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 3ر22 مليار دولار بما يغطي 154 يوم توريد    أخبار الملعب التونسي: بن عيسى «يحصّن» سليم نصر والرجيش آخر الوديات    بسبب الكورونا...الصناعات التقليدية في أزمة    أم العرائس .. الإيقاع بمروجي مخدرات وضبط 50 قطعة مخدرة وأموال    نكسة جديدة لحملة ترامب ... المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات    نحو تغيير عقوبات الصكوك دون رصيد    مع الشروق..مقاربة جديدة للتعاطي مع الأزمة    تعبئة في عدة مدن فرنسية للتنديد بقانون"الأمن الشامل" واشتباكات متفرقة بين محتجين والشرطة في باريس    إصابة والي القصرين ب«كورونا»    أولا وأخيرا... حمّام النهضة وشفرة عبير    في مناوشة خلال الجلسة، البحيري للرحوي: نحب نذكّرك الّي وقت أحنا كنا نناضل ضد الاستبداد أنت كنت من الصبابة والقوّادة    المرسى: إلقاء القبض على شخص من أجل السّرقة من داخل محلّ مسكون    نوّاب يطالبون بهدنة اجتماعية عاجلة    مسرحية "لنڨار".. أو تونس بتفاصيلها المبكية المضحكة    يوميات مواطن حر: طموح الوعي    يوميات مواطن حر: سحر الجاذبية من سحر الشذى    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    الخطوط التونسيّة: تراجع عائدات النقل ب67 بالمائة إلى حدود 436 مليون دينار    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    يوميات مواطن حر: لقاح الجائحة من زوالها    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    رابطة الابطال.. السي آس آس يذّل ملانديج الزنجباري    حليمة عدن تعتزل عالم الأزياء    توقعات بإحداث 52 ألف موطن شغل جديد خلال سنة 2021    مدنين: القبض على شخص من أجل تحوّزه على بندقيّتي صيد وأسلحة بيضاء دون رخصة    القبض على شخص محل 8 مناشير تفتيش    قفصة: تدافع وازدحام للحصول على الغاز المنزلي    127 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    اليوم اختتام مهرجان نوادي المسرح ببن عروس    الإعلامي والأكاديمي ناجح الميساوي «التلفزة الوطنية»: لم أفكّر قطّ في التخلي عن العمل التلفزي رغم مرارة الجحود    أزمة حاويات ديوان التجارة    طقس اليوم.. أمطار ورياح قوية    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية القضاة: إخلالات جسيمة في حركة القضاة العدليين وممارسات خطيرة في حركة القضاة الإداريين
نشر في الصباح يوم 17 - 09 - 2020

اعتبرت جمعية القضاة التونسيين، أن الحركة القضائية السنوية الأخيرة للقضاة العدليين شابتها إخلالات جسيمة، فيما اتهمت الرئيس الأول للمحكمة الإدارية بانتهاج ممارسات خطيرة في حركة القضاة الإداريين ترقى إلى حد الجرائم.
فقد أفاد رئيس الجمعية أنس الحمادي، أثناء ندوة صحفية عقدتها الجمعية اليوم الخميس بقصر العدالة بالعاصمة، بأن الحركة القضائية السنوية للقضاة العدليين الصادرة يوم 12 أوت المنقضي تمت للمرة الرابعة على التوالي خارج الآجال القانونية (نهاية شهر جويلية من كل سنة).
وأضاف أن المجلس الأعلى للقضاء تعمد إحالة الحركة على رئاسة الجمهورية لنشرها بالرائد الرسمي في الأيام القليلة الماضية، بما من شأنه أن يعيق القضاة من ممارسة حقهم في الاعتراض عليها ويخلق حالة من التنازع، على غرار الحالة المتعلقة بوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية تونس 1 الذي تمت نقلته رغم تقييمه الجيد وفق المعايير التي وضعها المجلس.
وأشار إلى استمرار المجلس الأعلى للقضاء العمل على الحركة القضائية دون تفعيل حقيقي لمعايير النزاهة والحياد والاستقلالية، وإصراره على "ازدراء" مبادئ الشفافية والمساءلة وعدم تنفيذ الأحكام الصادرة عن المحكمة الإدارية بخصوص الطعون في الحركة القضائية، بالإضافة إلى عدم تنفيذ قرارات هيئة النفاذ إلى المعلومة بخصوص نشر جداول تنقيط القضاة.
وأكد الحمادي أن الحركة القضائية الأخيرة تضمنت إخلالات جسيمة، من ذلك عدم الإعلان عن شغورات أصلية في عديد الخطط القضائية التي تم تسديدها في الحركة وعدم الإعلان عن الشغورات المستحدثة أثناء الحركة، محذرا من بروز ظاهرة المحاباة بين أعضاء مجلس القضاء العدلي بخصوص التقييم وإسناد المسؤوليات.
كما صرح بأن المجلس الاعلى للقضاء لم يلتزم في الحركة الأخيرة بتسديد الشغورات المعلن عنها والبالغ عددها 51 ، في المقابل تم إسناد 52 خطة قضائية دون الإعلان عن الشغورات بها.
واعتبر أن المجلس يعمل على تفكيك الدوائر المتخصصة في العدالة الانتقالية للمرة الرابعة بطريقة ممنهجة، حيث شملت النقلة 29 قاضيا من جملة 91 قاضيا بنسبة إفراغ لهذه الدوائر بلغت 32% ، وهو ما يمثل خطورة كبيرة على مسار العدالة الانتقالية بإفراغ دوائرها من أعضاء تلقوا تكوينا في الغرض.
وأضاف الحمادي أن المجلس تمادى في مخالفة مبدأ عدم نقلة القاضي دون رضاه المنصوص عليها بالفصل 107 من الدستور، باعتماد نقلة 47 قاضيا لمصلحة العمل بطريقة اتسمت بالتشفي على حد قوله، على غرار حالة القاضية إشراف شبيل (زوجة رئيس الجمهورية).
من جانبها، حذرت الكاتبة العامة للجمعية كلثوم مريبح، من الممارسات الخطيرة للرئيس الأول للمحكمة الإدارية "التي ترقى إلى حد الجرائم" وفق تقديرها، معتبرة أنه انحرف بالسلطة وانفرد بالقراد مخالفا بذلك اختصاصات المجلس الأعلى للقضاء الإداري والمجلس الأعلى للقضاء ورئاسة الجمهورية.
وأوضحت أن الأمر الرئاسي الذي تم نشره بالرائد الرسمي ينص على تسمية القضاة الجدد بالمحكمة الإدارية بتونس، لكن رئيس المحكمة قام في وقت لاحق بنقلتهم بقرار منفرد إلى داخل الجمهورية، دون المرور بالجلسة العامة للمجلس الأعلى للقضاء.
كما انتقدت الجمعية تقاعس المجلس الأعلى للقضاء ووزارة العدل عن الاستعداد للعودة القضائية، مكتفين باجترار قرارات سابقة للتوقي من تفشي وباء كورونا رغم أن الظرف يستوجب إقرار إجراءات أخرى وصياغة بروتوكول صحي جديد يأخذ بعين الاعتبار تطورات الوضع الوبائي في البلاد.
وأكد الحمادي في هذا الجانب، أن الجمعية ستتصل بوزارة الصحة بهدف صياغة بروتوكول صحي دون انتظار وزارة العدل التي حملها والمجلس الأعلى للقضاء مسؤولية إصابة أي شخص من مرتادي المحاكم بفيروس كورونا.
تجدر الإشارة إلى أن وزارة العدل توجهت أمس الاربعاء بمذكرة إلى رؤساء المحاكم، تضمنت بعض الإجراءات الواجب إتباعها لمجابهة تفشي فيروس كورونا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.