النهضة تؤجّل مجلس شوراها بعد تصريحات سعيّد    أبطال افريقيا: التشكيل المحتمل للترجي ضد مولودية الجزائر    مدنين / حفل توقيع رواية "ستون " للكاتب عبد العزير الغزال    رسالة مفتوحة للسيد الرئيس...سفركم خطأ    نصاف بن علية تؤكد، خلال زيارة رسمية إلى روسيا، استعداد تونس لتكون مركزا لتصنيع اللقاحات ضد كوفيد-19    خطة طموحة لإعادة إعمار مرفأ بيروت من تصميم شركات ألمانية    جرجيس :الاتحاد المحلي للصناعة والتجارة يرفض الامتثال لقرار اللجنة العلمية    الترجي الجرجيسى: اجواء متميزة.. وتربص بالعاصمة    النادي الافريقي : الخزينة تنتعش.. ووديات تؤثث فترة توقف النشاط    الأولمبي الباجي يدعم موارده بهذه الخدمة    تينجة.. الاطاحة بعصابة مختصة في سرقة الدراجات النارية    توقيت عمل البريد التونسي خلال شهر رمضان    القيروان : ملتقى دولي بكلية الآداب و العلوم الإنسانية برقادة بعنوان "الخطأ و الغلط "    حديث الكاريكاتير والاستشهاد الخطأ    اتّحاد الفلاحين يُعارض غلق الأسواق الأسبوعية    اتحاد الفلاحين ينفذ الاثنين القادم وقفة احتجاجية تنديدا بقرار غلق الأسواق    قابس : تسجيل 83 حالات إيجابية مؤكدة وحالتي وفاة جديدتين    غلق المعابر وكورونا خفضا صادرات تونس نحو ليبيا ب 20 % السنة الماضية    عندما "تعدم" الدولة تاريخ وهوية حمام الأنف.. المجلس البلدي يحتج والأهالي يستنكرون    الليغا: التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد-برشلونة    منزل عبد الرحمان احداث نقطة بيع من المنتج الى المستهلك    عماد حفيظ: عودة مشاركتنا بالسوق الليبية بعد انقطاع ل5 سنوات    نابل.. تسجيل 3 وفيات جديدة جراء فيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات النشيطة إلى 818 حالة    عاجل: هشام المشيشي يقرّ بدخول تونس في موجة ثالثة..واجراءات جديدة اليوم    مالطا تخطط لتقديم منح مالية للسياح    بنقردان : أجواء احتفالية بموسم الجز    سيدي بوزيد :رئيس البلدية يقرر عدم إغلاق الأسواق الأسبوعية بمدينة الاسودة    107 سيارة وظيفية لوزارة أملاك الدولة.. وهذه هي كلفة المحروقات والصيانة سنويّا (وثيقة)    4 سنوات سجنا في حق أم لطفلين عملت كممرضة في صفوف داعش ليبيا    كرة اليد - النجم الساحلي يواجه يوم 20 ماي الزمالك في السوبر الافريقي المؤهل لمونديال الاندية    الدوري الاسباني (جولة 30): اليوم الموعد مع كلاسيكو الأرض..التوقيت والنقل التلفزي    مقتل 20 مدنيا على الأقل برصاص جيش ميانمار    المهدية: في عمليّة مداهمة لمنزل بمدينة كركر...إيقاف 5 أشخاص وحجز 20 ألف علبة جعة وسلاح أبيض    قابس.. القبض على محكوم ب131سنة سجنا    في ذكرى سقوط بغداد...رغد صدام حسين تتحدث عن الجواسيس والخديعة    بالفيديو/ قيس سعيّد يزور مواقع أثرية وتاريخية في القاهرة    برمجة شهر رمضان في القنوات التونسية... "ابن خلدون" و"المؤسس عثمان" يزوران تونس    «أزمنة المتاهة» الكاتب محمد بوحوش ..هل هي إعلان نهاية الرواية التقليدية ...؟    سوق النّحاس..صنّاع «بيت الدّوزان»    شريف علوي يكشف عن مشروعه لمهرجان قرطاج الدولي: الفنارة رحلة من ناظور «تاقرماس» إلى برج «إيفل»    مصر تعرض اليوم اكتشافها الجديد ل"أكبر مدينة فرعونية على الإطلاق"    مقدمات للمطر..في حفل تقديم كتاب محمد الناصر... شهادة الوزير على الوزير    الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على ساسة لبنانيين    مارين لوبان تعلن رسمياً ترشحها لانتخابات الرئاسة 2022    تحذير من هبوب رياح قويّة اليوم    إجراءات كورونا في ندوة الولاة اليوم    أخبار الترجي الرياضي : الحسابات تسيطر على خيارات الشعباني و«فيتو» في وجه الهوني    السيسي يستقبل سعيد في مطار القاهرة    إلغاء مهرجان المدينة    الكشف عن موقع أثري "ذو أهمية تاريخية كُبرى" بالكاف (صور)    زغوان: القبض على 4 اشخاص من أجل السرقة باستعمال والتهديد    إمساكيّة شهر رمضان 1442 ه / 2021 م    المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بتونس يعلن توقيتا جديدا لعمل الصيدليات على كامل تراب الجمهورية انطلاقا من اليوم الجمعة    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الغش يتنافى مع الإيمان    امتدادات..الوعي الجالس على أرائك الحياة..    طقس اليوم الجمعة 09 افريل 2021    نابل: تأجيل مهرجان الزهر إلى موعد لاحق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهير حمدي: المطلوب حاليا تجميع القوى الوطنية التقدمية من أجل مشهد سياسي مغاير
نشر في الصباح يوم 28 - 02 - 2021

دعا الأمين العام للتيار الشعبي، زهير حمدي، اليوم الاحد، في صفاقس، إلى "تجميع للقوى الوطنية التقدمية يفضي إلى مشهد سياسي مغاير" كحل للأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الراهنة و"انسداد الآفاق" جراء ما وصفه ب"عبث وفشل المنظومة الحاكمة بقيادة حركة النهضة وشركائها على امتداد عقد من الزمن".
واعتبرحمدي في تصريح ل(وات)، على هامش اجتماع للمجلس الجهوي للحزب أن الأطراف الحاكمة في تونس حاليا والتي هي نتاج لانتخابات سنة 2019 "أوصلت البلاد إلى مأزق حقيقي وشلل تام لمؤسسات الدولة وسلطاتها وأوضاع صعبة جدا يعيشها المجتمع التونسي دون أدنى مؤشرات لحلول حقيقية تعطي بصيصا من الأمل للخروج من هذا المأزق".
ووصف المبادرات المطروحة على الساحة السياسية في الوقت الراهن بمبادرات لإدارة الأزمة وليس لحلها، معتبرا أن الحوار الوطني الشامل المقترح لا يمكن أن يخرج عن هذا السياق "لأن من أفرز الأزمة لا يمكن أن يكون جزءا من الحلول المؤدية للخروج منها وأن الحل لا يمكن أن يكون إلا من خارج منظومة الحكم الحالية"، وفق رأيه.
وشدد، في هذا السياق، على ضرورة "إخراج هذه الأطراف المسؤولة عن الأزمة من الحكم ومن مواقع القرار عبر ضغط شعبي حقيقي يجبر حركة النهضة وحلفاءها على الخروج من سدة الحكم والمرور إلى مرحلة انتقالية جديدة تشكل فيها حكومة مضيقة تدير الأمور لمدة سنة أو سنة ونصف يتم فيها إعداد قانون انتخابي جديد يضمن انتخابات حرة ونزيهة وشفافة سابقة لأوانها ومراجعة النظام السياسي باتجاه توحيد السلطات التنفيذية ينهي العبث الحالي" حسب قوله.
وتابع حمدي قائلا : "من مهام هذه الحكومة الانتقالية كذلك اتخاذ إجراءات اقتصادية وسيادية عاجلة لإيقاف النزيف الحالي وتفادي الانهيار والسقوط التام على غرار مراجعة قانون البنك المركزي ووقف التوريد العشوائي الذي أضر بميزان الدفوعات وأفرز عجزا تجاريا كبيرا وأضر بالمنتجات الفلاحية التونسية وغيرها من الإجراءات ذات الطابع الاستعجالي دون الإجراءات الهيكلية التي تكون من مهام الأطراف التي تفرزها الانتخابات".
وعن سؤال يتعلق ببرنامج حزب التيار الشعبي وتموقعه في المشهد السياسي والحزبي بعد الخروج من ائتلاف الجبهة الشعبية، أفاد زهير حمدي أن ميزان القوى لا يمكن أن يُعدل إلا من خلال توحيد عديد القوى لخلق "تيار وطني سيادي مقاوم حقيقي لكل أشكال الهيمنة في الداخل والخارج". وأوضح أن هذا التيار يمكن أن يُشكّل من القوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات المنفتحة على خيار السيادة الوطنية والتنمية المستقلة وكذلك الشخصيات الوطنية الحاملة لهذه الرؤية.
ويبحث التيار حاليا، وفق أمينه العام، عن شكل تنظيمي آخر يحقق التقاء واسعا لمختلف القوى السياسية والمدنية والشخصيات التي تنصهر في هذه الرؤية الرامية إلى بناء حالة سياسية تشمل كل هؤلاء وتكون قادرة على تعديل ميزان القوى السياسية المختل لفائدة القوى اليمينية بكل توجهاتها .
من جهته، أكد الرئيس الجديد للمكتب الجهوي للتيار الشعبي بصفاقس، سمير مطيبع، أن تفعيل المكتب الجهوي عبر هيئة تسييرية ترمي إلى إعادة التموقع والهيكلة على المستوى الجهوي في انتظار انتخاب مكتب التيار في مرحلة قادمة.
وأوضح أن المكتب الجديد يتطلع للمساهمة في "إعادة صياغة المشهد السياسي المتأزم عبر ترشيد الحالة السياسية باتجاه الحفاظ على مكتسبات الشعب من خلال إرساء ثقافة سياسية تقوم على مبدأ الحوار وقبول الآخر والفعل الإيجابي السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والعمل على استعادة قيم الثورة التي أنجزها الشعب التونسي في 2011".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.