حجز 234680 معدات وقائية طبية منتهية الصلاحية في ميناء رادس    سمير ديلو يكتب لكم : اللهم اشغلهم بالفارينة والسميد    الهايكا: دعوة عاجلة للممثل القانوني لقناة التاسعة    حمام سوسة :حالة من الاكتظاظ والفوضى بسوق الجملة للخضر والغلال    السليطي ل"الصريح" : احباط عمليتين ارهابيتين والقبض على 4 متورطين وحجز متفجرات    رئيس الاتحاد الأوروبي لا يعرف متى يمكن استئناف الموسم    النفيضة.. إيقاف نفرين تعمدا نقل أشخاص في وسائل غير معدة للغرض    المكلف بالاعلام بوزارة التربية: العودة المدرسية لن تكون قبل 4 أفريل القادم    تخربيشة : الدروشة الحقيقية هي ان تسخر من التوجه الى الله والاستعانة به    أكتب إليكم من إيطاليا، هذا ما نعرفه عن مستقبلكم    بعد تأجيله... مقر مهرجان "كان" يفتح أبوابه لاستقبال المشردين بسبب كورونا... صور    تقرير الطب الشرعي السوري يتهم زوج نانسي عجرم بالقتل العمد    فنانة كويتية تستفز جمهورها بفيديو لغرفة سجائر زوجها    عدد مصابي فيروس كورونا حول العالم يتجاوز حاجز ال 600 ألف    بطاقة إيداع بالسجن ضد الداعي الى التجمهر ليلا وأخرى ضد مروّج خبر استقالة قيادات أمنيّة و مسؤولين بالدولة    سوسة : حملة أمنية مشتركة للتصدّي لكلّ ما يخل بالأمن العام    الإتّحاد الدّولي لكرة القدم يكشف عن ترتيب المنتخب الوطني سيّدات    تخربيشة : "إكسبراس أف أم" ضد التيار في زمن الرداءة    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : اليست عبارة "يا خامج" دليلا على ضخامة قاموس البذاءة الرائج الهائج؟    وزير التجهيز يرجح تأجيل انجاز 4 آلاف مشروع يهم البنية التحتية    رشيدة النيفر للبرامج التلفزية: "الحجر على من خرق الحجر"    بنزرت : انتفاع 267 أسرة بالماتلين بالمساعدات    6 نجوم مهددون بالرحيل عن ريال مدريد    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    فيديو "مؤثر" من المستشفى يثير بكاء مدرب ليفربول    وزير التجهيز: قد نضطر الى تأجيل انجاز عدد من مشاريع البنية التحتية المبرمجة لهذا العام    سيدي بوزيد: حجز 30 طنا من مادة “السميد” المدعم    الكاف: عزل مدينة تاجروين إلى غاية 4 افريل وفقا لقرار بلدي    المهدية: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في عائلة واحدة    جربة: إرتفاع عدد المصابين بوباء ''الكورونا''    مبعوثة برنامج علاء الشابي تشتم مواطنا في الحجر الصحي لرفضه التصوير    أغنى رجل في العالم يثير موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي؟!    كورونا: أصحاب المحاضن ورياض الأطفال سيتمتّهون بهذه المنح    المكّي معلقا على برنامج علاء الشابي: يتعاملون مع قضية أمن قومي بمنطق ال buzz بالتجني على المجهود الوطني والدفاع عن الفاسدين    ر_م_ع الستاغ: 3500 عون يباشرون العمل بصفة عادية    في الكرم : ايقاف شخصين بسبب خرق الحظر    صحفية التاسعة لمواطن ''توّا ياكلك الدود''...علاء الشابّي يردّ    كريستيانو رونالدو يخفض راتبه مع جوفنتوس بسبب الكورونا و زملائه في الفريق ينسجون على نفس المنوال    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    ماكرون يحذّر الإيطاليين من المساعدات الصينية والروسية    وزير خارجية إيطاليا متحدثا عن الدول الأوروبية: كلمة الولاء لها وزن كبير بالنسبة لنا    لجنة النظام الداخلي بالبرلمان تنظر في مشروع قانون متعلق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم    المستاوي يكتب لكم : شكرا جزيلا لكل من بارك وشارك في ذكر اسم اللطيف بعدد 14967 كي يحفظنا الله من وباء كورونا    تونس: كيف ستكون حالة الطّقس نهاية هذا الأسبوع؟    تاجروين: حجز طائرة مسيرة عن بعد    قصر قفصة.. مداهمة مخزن والعثور على كميات كبيرة من المواد الغذائية    اليوم…تونس تتسلّم مساعدات طبية من الإتحاد الافريقي لمقاومة تفشي”كورونا”    كورونا يجبر أتليتيكو مدريد على تخفيض رواتب لاعبيه وجهازه الفني    يهم فرجاني ساسي.. رئيس الزمالك يوضّح حقيقة التخفيض من أجور اللاعبين    "ساعة الأرض" تحين اليوم!    قفصة .. الاحتفاظ بأربعة أشخاص بتهمة خرق الحجر الصحي    المهدية : الحجر الصحي يتسبب في الإيقاع بمتحيّل محكوم ب12 سنة سجنا    السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة ب 450 مليار دولار    ديبالا :عدت للتدريبات مجددا بعد أن تعافيت من كورونا    وزير الصحة: ''الكوررونا'' قضية أمن قومي''    السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة ب 450 مليار دولار    بالأرقام: هذه مساهمات كل البنوك التونسية في صندوق مكافحة ''كورونا''    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حيرة في وسط الفلاحين
البطاطا الفصلية بين الإنتاج والتصرّف في المحاصيل:
نشر في الصباح يوم 01 - 02 - 2009


التفريط في المحاصيل في السوق الداخلية بشكل عشوائي
تونس الصباح: يتميز قطاع الفلاحة في تونس بناء على المناخ المتوفر في البلاد بانتاج مادة البطاطا خلال فصلين في السنة الواحدة. الفصل الاول يكون خلال هذه الايام الشتوية، اما الثاني فيكون صيفا.
ولعل الاهم من كل هذا ان عديد المناطق الفلاحية في البلاد تبقى منتجة لهذه المادة التي لها اهمية كبرى في الاكلة التونسية لكن الملاحظ ان الفلاح يبقى في حيرة من امره بين الاقبال على انتاج البطاطا، او العزوف عن ذلك، نتيجة التخوفات التي تنتابه بخصوص ترويجها وتدني اسعارها، وعدم توفر الضمانات الكافية حتى لتخزينها او تصديرها.
هذا الواقع يعيشه الفلاح في كل فصل من فصول انتاج هذه المادة وذلك في غياب استراتيجية واضحة في التعامل مع هذا الانتاج. فما الاسباب التي ادت الى هذا الوضع؟ لماذا يتواصل تخوف الفلاح في كل موسم؟ وماهي الاساليب التي يمكن توخيها لتجاوز هذه الوضعية؟
إمكانيات الانتاج
تبقى وافرة.. لكن
المتتبع للنشاط الفلاحي المتصل بانتاج مادة البطاطا، يقف عند دلالات هامة على الامكانيات المتوفرة مناخا وريا لانتاج هذه المادة في البلاد، وهو امر هام قد لا يتوفر في عديد البلدان التي تعول على التوريد بخصوص ثمار البطاطا.
ففي تونس تتعدد الجهات المنتجة للبطاطا حيث يبقى الشمال والساحل والوسط والجنوب ارضية سانحة لانتاجها. ويمكن القول بشكل عام انه يمكن ان تتحول البطاطا الى انتاج فلاحي بارز موجه للتصدير كغيرها من المواد الرئيسية الفلاحية في تونس على غرار الزيت، والتمور والقوارص، اذ لها نفس الحظوظ في الترويج في الاسواق الخارجية. والثابت ان هذه المادة على الرغم من اهميتها والامكانيات المتوفرة لانتاجها واستهلاكها وتصديرها لا تحظى باهمية كبرى لدى الفلاح، اما عن اسباب العزوف او التخوف من الاقبال على زراعتها وانتاجها في كل موسم فانه يعود حسب ما افادنا به الفلاحون الى ما يعترضهم من صعوبات في تصريف الانتاج محليا على وجه الخصوص، وفي مجال التصدير في بعد آخر.
ماذا نتج عن التذبذب في انتاج البطاطا؟
منذ سنوات عديدة يشهد انتاج البطاطا تذبذبا كبيرا رغم ان الانتاج يتسم بفصلين في السنة الواحدة. وقد حصل ان توفرت البطاطا في السوق بشكل كبير في بعض السنوات، بينما غابت في سنوات اخرى الى حد تدخل وزارة التجارة لتوريد كميات هامة منها، مع تسجيل ارتفاع مشط في بعض الاحيان في اسعارها.
وهذا الواقع مازال يتواصل في كل سنة حيث ما ان ينتهي فصل الشتاء حتى تقل البطاطا من السوق، وما ان يمر فصل الصيف الذي يمثل موسما اخر لانتاجها، حتى تفقد البطاطا من السوق، وتظهر التعلات المعهودة بتقاطع الفصول الذي يبرر به النقص في هذه المادة والواقع الذي يجب ان يقتنع ويعترف به الجميع هو ان التصرف في محاصيل البطاطا يكون دوما عشوائيا وغير منظم بالمرة، حيث ما ان تحل الصابة منها شتاءا او صيفا، حتى تتكدس المعروضات منها في كل مكان، وتتزاحم الشاحنات لعرضها بأبخس الاثمان على قارعة الطرقات، وفي الشوارع، وقرب اماكن انتاجها، وماهي الا ايام حتى تتبخر الصابة وكأن شيئا لم يكن.
كما يحصل في بعض المواسم العكس، حيث يقل الانتاج، وتصبح مادة البطاطا من الاشياء الثمينة التي يبحث عنها المستهلك، ومقابل هذا ترتفع اسعارها، وتصبح بضاعة مروجة في نقاط خلفية، لا يطالها كل الناس.
فما سر هذا التذبذب في الانتاج وكيف يمكن تجاوزه والتعويل على هذه المادة في مجالات التصدير، وانصراف كامل للفلاح نحو الانتاج، مع اطمئنان لديه في تصريفها دون بخس في اسعارها، او صعوبة في توزيعها؟
الضرورة تدعو الى وضع استراتيجية وحسن التصرف في المحاصيل
ما ينقصنا في تونس بخصوص هذه المادة المتصلة بالانتاج الفلاحي او غيرها من بعض المواد الاخرى، هو رسم استراتيجية واضحة تتصل بمراحل الزراعة، وجمع المحاصيل، وتخزينها والتصرف فيها داخليا وعلى مستوى التصدير. وفي غياب هذه الاستراتيجية التي تمثل جملة من الضمانات في مجال تواصل الانتاج، خاصة لدى الفلاح يكون هذا التذبذب، وتغيب القيمة التي يمكن ان تحصل دوما لدى الفلاح، ليكون مطمئنا على انتاجه. فهل توضع استرتيجية لهذه المادة وتتوفر للفلاح مجالات التشجيع والتحفيز والقروض، ويضمن تصريف محاصيله دون كساد لها حتى نحول النقص او التذبذب في استقرار مواسم انتاج البطاطا الى انتاج وفير يمثل مادة حيوية للتصدير؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.