مصر: خطوة قضائية لوضع أردوغان على قوائم الوصول    بالاسماء: هيئة تنفيذية جديدة لفرع رابطة حقوق الانسان ببنزرت    طقس بداية الاسبوع: غيوم بأغلب المناطق وأمطار رعديّة    القبض على 12 شخصا بميناء حلق الوادي من أجل اجتياز الحدود البحرية بطريقة غير نظامية    المنتخب الوطني يستقر بمالابو.. ويجري غدا أول حصة تدريبية قبل مواجهة غينيا الاستوائية    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    الرابطة المحترفة الثانية: اولمبيك سيدي بوزيد يفوت على نفسه فرصة تعميق الفارق في صدارة المجموعة الاولى    وزير السياحة روني الطرابلسي يؤكد أن السياحة البديلة هي المستقبل    وزارة الداخلية تؤكد فتح بحث إداري بخصوص فيديو يتعلق بحوار بين عون أمن وأحد المواطنين بشأن تسلم مبلغ مالي    الفريق المشترك للتفتيش الأمني بمطار تونس قرطاج يحجز 14741 من الحبوب المخدرة نوع إكستازي.    شوقي طبيب يدعو المجلس النيابي الجديد الى المصادقة على الاستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد    تظاهرة الكثبان الالكترونية بنفطة.. خروج الموسيقى الالكترونية من الصناديق الى الخيام والهواء دون تحرش ولا ضوضاء    فتح تحقيق حول وفاة الشاب آدم بفندق بتونس    وزير الداخلية الفرنسي: ايقاف 254 متظاهرا في احتجاجات السبت    محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها    نسور قرطاج يطيرون إلى مالابو    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    جربة : الإيقاع بامرأتين تنتحلان الجنسية السورية من أجل التسول    بنزرت: انتشال بحار غرق بالميناء الترفيهي مارينا    محكمة عسكرية تقضي بإعدام متشدد ليبي أدين في أحد أعنف الهجمات على قوات الأمن المصرية    في انتظار الإعلان الرسمي.. غاريدو مدربا جديدا للنجم    روني الطرابلسي: النزل الجديد بتوزر سيستقطب الأسواق الاسيوية والأمريكية لنوعية جديدة من السياحة    تصادم طائرتين على مدرج مطار فرانكفورت غربي ألمانيا    في اختتام المهرجان الوطني للمسرح التونسي دورة "المنصف السويسي" : جوائز وتكريم لممثلين قدموا الكثير (صور)    محمد المحسن يكتب لكم : استفحال ظاهرة العنف بتونس..والمرأة أولى ضحاياه    الترجي الرياضي.. فوز ودي على الهمهاما ..والمباركي في مركز جديد    سمير الشفّي في تجمّع عمّالي بصفاقس : اتّحاد الشّغل عصيّ على أعدائه (صور)    الرابطة الأولى ..برنامج الجولة التاسعة    صفاقس : مداهمة وكر دعارة ومخدرات تديره امراة وابنتها المراهقة    مصر..4 قتلى في انهيار برج كهرباء    حاتم بلحاج يكشف لأول مرة عن بعض كواليس سلسلة شوفلي حل    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    بشهادة نجوم الفن العربي: مهدي العياشي مرشح للقب «ذو فويس» ويثأر لهالة المالكي    اتحاد الفلاحين يدعو رئيس الحكومة المكلّف الى تشريكه في اختيار وزير الفلاحة الجديد    قبل انطلاق المفاوضات في القطاع الخاص.. الاتحاد يرفض مقترح منظمة الاعراف بتكييف ساعات العمل    حكومة الوفاق الليبية ترفض تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية    بعد موسم سياحة الشواطئ.. السياحة الصّحراوية تستقطب آلاف الزوّار    الداخلية الإيرانية تحذر المحتجين وتلوح بإجراءات صارمة    بنزرت : "داعش" يظهر بلونه الازرق في منزل عبد الرحمان (صور)    الحبيب جملي: سأقلص في عدد الوزارات وهذه أولوياتي    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الجزائر.. 5 مُترشحين للرئاسة يُوقعون على ميثاق أخلاقي    رونالدو وريال مدريد.. العودة المدوية تقترب والسعر مفاجأة    لم ينس أفضال الإفريقي: عبد الحق بن شيخة يدعم خزينة النادي الإفريقي    طقس اليوم.. حرارة منخفضة.. ورياح قوية    الشعب التونسي يثق في قيس سعيّد باغلبية كبيرة ولا يثق في الغنوشي    المهرجان المغاربي لمسرح الهواة في نابل.. عروض من ليبيا والجزائر والمغرب    وزير السياحة: الصحراء التونسية يمكن أن تكون أفضل من مراكش    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    حاتم بلحاج يفصح عن بعض تفاصيل وردت مبهمة في سلسلة ''شوفلي حل''    فيلم «قبل ما يفوت الفوت» لأول مرة في سوسة .. عندما يتحول المكان والزمان إلى مأساة    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا للتمعش من قطاع التحكيم
افتتاح ملتقى مراقبي ومتفقدي الحكام
نشر في الصباح يوم 28 - 02 - 2009

افتتح أمس (الجمعة) بإحدى نزل ياسمين الحمامات ملتقى مراقبي ومتفقدي الحكام والحكام المساعدين الذي يتواصل اليوم (السبت) تحت إشراف الجامعة التونسية لكرة القدم بتنظيم من اللجنة الفرعية للمراقبين وبرعاية اللجنة الفيدرالية للتحكيم.
ومثل هذا الملتقى الذي أشرف عليه رئيس الجامعة كمال بن عمر وبحضور رئيس اللجنة الفيدرالية عبد السلام شمام ورشيد بن خديجة وناجي الجويني وعمر الدراجي وأحمد علولو... فرصة لإلتقاء العائلة التحكيمية لتدارس أهم مشاغل سلك المراقبين وتعميق الحوار حول بعض النقاط من أجل مزيد دفع هذا السلك نحو مزيد التطوير للنهوض بكرة القدم التونسية التي تبقى في أمس الحاجة إلى العناية أكثر بالتقييم لإضفاء طابع النزاهة والمساواة كعنصرين هامين أراد المنظمون أن يكونا شعارا لهذا الملتقى.
لا للتمعش من قطاع التحكيم !...
رغم وصوله بشيء من التأخير عن موعد إنطلاق الجلسة في فترتها الصباحية فقد إعتذرعن ذلك مرجعا السبب إلى ظروف مهنية... أكد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم أن سلك المراقبين هام جدا ويستوجب العناية به أكثر فمراقب المقابلة يجب أن يتحلى بالنزاهة خلال تقييمه لمردود الحكم لأن ذلك يفيد اللجنة وينير لها السبيل لتكوين الفكرة الحقيقية عن الحكم، وقد تعرض إلى نقطة تواجد المراقب ومندوب الرابطة في المباريات والتداخل في الأدوار ووضح بأن إحداث خطة مندوب الرابطة أتت نتيجة الفراغ الذي تسبب فيه المراقب في مصداقية بعض التقارير وتطابقها مع الوقائع والأحداث التي شهدتها بعض المباريات... ومن أجل الحصول على صورة كاملة وشاملة عن الظروف التي دارت فيها المباريات فكان لزاما اللجوء إلى مندوب للرابطة يواكب المقابلات ويرفع التقارير. وقد فاجأ رئيس الجامعة الحضور بقوله: "لا للتمعش من قطاع التحكيم" وقد أشار أن الأسباب التي دفعته لذلك رغبة كل حكم قديم في الإلتحاق بسلك المراقبين وهذا ليس إجباريا مؤكدا أنه حان الوقت لهيكلة هذا السلك لتفعيل دوره أكثر وتمكين المراقب من جميع الصلوحيات للمساهمة الفعلية في تحسين مستوى التحكيم ومقاومة بعض المظاهر السلبية التي تفشت في ملاعبنا.
النزاهة والمصداقية والحيادية
أكد رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم على الدور المحوري للمراقبين للمساهمة في تطوير أداء الحكم، فالمراقب يعتبر العين الساهرة للجامعة وهو المؤطر للحكام والمكلف بحسن إدارة المباريات لذلك منحت الجامعة كامل ثقتها للمراقبين والواجب يدعوهم أن يكونوا في مستوى هذه الثقة، وقد دعاهم إلى النزاهة والمصداقية في تطبيق القانون دون تأثيرات خارجية مع التحلي بالحيادية عند تدوير التقارير وتقييم مردود الحكم مع المطالبة بالتحلي بروح المسؤولية والأمانة مع التأكيد على المساواة وتجنب التاثيرات الجانبية التي أكد عبد السلام شمام أنها أفرغت بعض التقارير من محتواها الحقيقي فما يرى ويسمع في بعض المباريات يكاد لا يذكر في تقارير بعض المراقبين وهذا شيء خطير وغير مقبول من طرف بعض المراقبين لذلك لا بد من مراجعة الأمور لتفعيل دور المراقب، قبل أن يختم مداخلته بما تقوم به اللجنة الفيدرالية للتحكيم من أجل تحسين مستوى الحكم والارتقاء بجودة أدائه للمباريات.
من أجل تصحيح المسار
من جهته أعرب الحكم السابق ناجي الجويني عن سعادته بالمشاركة في هذا الملتقى الذي يراه فرصة هامة لمراجعة أمور التحكيم على مستوى سلك المراقبين. متمنيا أن تكون مناسبة للخروج بنظرة جديدة وإحياء روح النقد لدى البعض لمراجعة نقائصهم بهدف تصحيح المسار للنهوض بمستوى لعبة كرة القدم في تونس ما دام التحكيم أحد أركان اللعبة. وعن وضعية التحكيم في بلادنا فقد أكد المحاضر أن القطاع يمر بمرحلة صعبة وهذا نشاهده أسبوعيا مؤكدا على أن النقد الذي يوجه لبعض الحكام من طرف وسائل الإعلام هو في محله. وبعد ذلك دخل في صلب الموضوع المتعلق بالمداخلة التي ركز فيها على دور المراقب في تنظيم المقابلات وإدارتها حسب قوانين الجامعة التونسية لكرة القدم والتي عددها في جملة من النقاط هي: الإلمام التام بلوائح وقوانين الإتحاد المنظم، وبكيفية تنظيم المباريات، والتحقق من توفير الحماية الأمنية داخل وخارج الملعب، ومن العناية الطبية (رجال الإسعاف وسيارات الإسعاف المجهزة)، وتنسيق تواجد رجال الإعلام في الأماكن المخصصة لهم بالمدرجات، إضافة إلى تنسيق توزيع المصورين خلف المرميين، والتحقق من ملائمة الغرف الخاصة بالفريقين وطاقم التحكيم للمعايير المطلوبة، ومن تلبية التجهيزات الخاصة بالملعب للمعايير المطلوبة، ومن عدم تواجد أي شخص غير مصرح له داخل محيط أرضية الملعب .
دور المراقب في تنظيم المباريات
وأما عمر الدراجي الذي قدم مداخلة محورها دور المراقب في تنظيم المقابلات وإدارتها حسب قوانين الجامعة التونسية لكرة القدم، فقد أكد على دور المراقب لسير المقابلة والحكم وقد وصفه بأنه عين الجامعة في الملعب وهو يلعب دور المساعد للحكم في تنظيم المباريات خاصة على مستوى محيط الملعب الذي عادة ما يمثل الحزام الساخر، منبها المراقبين على ضرورة تحمل مسؤوليتهم فكلما تحلوا بالصرامة بالحضور المبكر في الملعب قبل إنطلاق المقابلة بساعة ونصف حسب القانون كلما سهلوا الأمور من أجل إنجاح الحدث. مشددا على ضرورة التفاهم بين الحكم والمراقب في النقاط الأهم للعبة وهي التسلل والأخطاء وسوء السلوك. فالمراقب مطالب خلال تقييمه بالتركيز على خصال الحكم من الناحية الفنية وردة الفعل في أخذ القرار الحاسم والصائب في ظرف وجيز الذي عادة ما يرتبط بالإستعداد الذهني للحكم وهو شيئ هام جدا فكلما تردد الحكم في قراره كلما غذى عامل الشك حول مردوده وجعله عرضة للإنتقاد والأمثلة عديدة... وقد وضع المحاضر في سياق مداخلته دور المراقب المطالب بتقديم تقرير مفصل عن المباراة بجميع عناصره، بينما دور مندوب الرابطة يختلف لأنه يقدم تقريرا عاما.
لا بد من آليات إضافية لدعم الحكم والمراقب
من جهته طالب رشيد بن خديجة بآليات إضافية لدعم الحكم والمراقب، مشيرا إلى بأنه لا بد أن يكون المراقب مرشدا بيداغوجيا للحكم لا أن يتبنى الثقافة التحكيمية للمراقب. فعلى الحكم أن يمتاز بقوة الشخصية ليمكن من السيطرة على الوضع داخل المستطيل الأخضر.
المراقبون يتذمرون
في باب النقاش عبر المراقبون عن تذمرهم من بعض المشاكل والتي تتمثل في :
- عدم تجديد بطاقات الدخول إلى الملاعب لممارسة مهامهم في مراقبة المباريات فهم يمارسون عملهم ببطاقة الموسم الفارط .
- المطالبة بتمكينهم من باللوائح العامة للقانون .
- ضعف المنحة المقدرة ب60 دينار على كل مباراة وهي لا تساوي عشر منحة ما يتحصل عليه لاعب بعد الفوز بمقابلة.
- المطالبة بتشريك بعض الكفاءات من داخل الجمهورية في سلك المراقبين وقطاع التحكيم عموما.
و في معرض رده على بعض التساؤلات أكد رئيس الجامعة أن محدودية الإمكانيات المالية للجامعة تحول ودون الترفيع في منح المراقبين في الوقت الحالي. بينما أشار محمد الجباهي رئيس اللجنة الفرعية للمراقبين بأنه تم طبع 200 نسخة من القانون الداخلي وستوزع قريبا على المراقبين، كما سيتم وضع القانون على شبكة الأنترنات على موقع الجامعة التونسية لكرة القدم، مضيفا أنه تمت مراسلة الإتحاد الدولي لكرة القدم للحصول على 200 نسخة من القانون الدولي وسيتم تمكين المراقبين منها قريبا ليكون على إطلاع بالمستجدات العالمية في مجال التحكيم. وسيختتم هذا الملتقى اليوم (السبت) بمداخلتين لناجي الجويني، الأول محورها القدرة على تمييز قيام الحكم بتطبيق مواد القانون بطريقة ذكية، والثانية الربط بين آداء الحكم والعلامة المسندة في التقييم. فضلا عن دراسة حالات من البطولة الوطنية ومن البطولات العالمية. على أن يتولى الإختتام رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم عبد السلام شمام بعد تلاوة التقرير الختامي لأهم توصيات الملتقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.