نفوق جماعي لأصناف بحريّة بخليج قابس: وزارة الفلاحة توضّح    أسرار تكريم لمين النهدي وابنائه لسعاد محاسن (صورة)    وزير الخارجية يشارك في أشغال الدورة الثالثة لمؤتمر مجموعة العشرين للشراكة مع إفريقيا    تونس: تحوير في جولان المترو و السّيارات في مفترق السّكة بحي ابن سينا    تونس: صرف منحة العودة المدرسيّة لفائدة الأساتذة    إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم لمخرجة سعودية    قابس/ القبض على شخص من أجل مسك واستهلاك وترويج مادة مخدرة    متابعة/ هذا ماوعد به المدرب الاسباني الجديد للنجم غاريدو    خاصّ / علاء المرزوقي يرفع شكوى ضدّ السّي آس آس ويطالب بفسخ عقده وبغرامة مالية    والي القيروان يُكرّم الصباح نيوز    مؤلم: فيديو أثناء وصول جثمان الشاب آدم لمنزله    بسبب صندوق الجيش... أمير الكويت يعفي وزيري الداخلية والدفاع    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة الافتتاحية ) . دخول قوي للمرناقية    رئاسة مجلس نواب الشعب تدين بشدة العدوان الصهيوني على غزة    وزير التربية: اعداد المخططات الجهوية للتربية نقلة نوعية و ثورة على مستوى التصرف في الموارد التي ستخصص للمجال التربوي    دخول حقل نوارة للغاز الطبيعي بصحراء تطاوين حيز الاستغلال موفى ديسمبر القادم    معز العبيدي ل"الصباح نيوز": تراجع نسبة الفائدة في السوق النقدية رهين مُحاربة جذور التضخم وتراجع قيمة الدينار    منزل عبد الرحمان : البحارة ينفذون وقفة احتجاجية برا وبحرا ويستنكرون تجاهل السلط لمطالبهم    في انتظار القرار النهائي ..هل تكتفي الجامعة بتسليط عقوبة مالية على ديلان برون؟    أخبار النادي الإفريقي.. اليونسي يقاضي فوزي الصغير ويلوّح بالرحيل    وزيرة المرأة: انتفاع 12 الف امرأة من منظومة احميني المتعلقة بالتغطية الاجتماعية    رأي / من يشكّل الحكومة ..الجملي أم الغنوشي؟؟؟    تطاوين: تشكيلة عسكرية تتعرض لإطلاق نار من مجموعة مسلحة من ليبيا    بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة التستر على جرائم حرب    زيادة في منح الاستثمار الفلاحي الخاص الى حدود 111 مليون دينار موفى أكتوبر 2019    تونس: نواب إئتلاف الكرامة يرفعون شعارات تنادي بتحرير فلسطين    منذ جانفي 2019.. ارتفاع طلبات التشغيل بنسبة 6%    القصرين: إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام ''لواج'' وشاحنة خفيفة    المنظمات المهنيّة تطالب بحكومة كفاءات    كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    تقرير الطب الشرعي يكذب وفاة هيثم أحمد زكي بسبب المكملات الغذائية    يورو 2020 ..فان دايك يغيب عن مباراة هولندا وإستونيا لأسباب شخصية    عقد كراء العقارات الفلاحية الدّولية    عقوبة تصل الغلق للنزل الذي وقعت فيه جريمة قتل الشاب آدم    سيدي حسين: القبض على منفذ ''براكاج'' لسائق تاكسي    في باجة: إيقاف عنصر تكفيري محكوم عليه ب 30 سنة سجنا    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    بوحجلة.. إطلاق حملة "دفيني" لجمع الملابس و الحشايا    تصفيات امم افريقيا 2021 : المنتخب التونسي من اجل الفوز الثاني على التوالي والبقاء في صدارة المجموعة العاشرة    مع بداية العام المقبل..السوق التونسية ستحتاج توريد كميّات من الحليب    جوائز المعرض الوطني للكتاب التونسي الدورة الثانية: 19- 29 ديسمبر 2019    عيسى البكوش يكتب لكم : كلام في الحبّ نور الدين صمود وزبيدة بشير نموذجا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى    تسخين السيارة قبل القيادة.. يفيد أم يؤذي محركها؟    سماء مغيمة جزئيا فتدريجيا كثيفة السحب أثناء الليل بالشمال والوسط    في الساحل: صائغي يقود عصابة تستهدف منازل الميسورين ثم يروج المجوهرات المسروقة    بعد نزعها للحجاب.. صابرين ترد على منتقديها    العراق.. قتيل وعشرات الجرحى وقذائف "هاون" بالمنطقة الخضراء    4 قتلى و6 جرحى في حصيلة أولية لحادث إطلاق نار في كاليفورنيا    حظك ليوم الاثنين    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراجعة عقوبة سعد الله... المالكي يعوّض يونس السلمي... أولاد أحمد يحتج وعلي الأبيض وحكاية «شوية من الحنة...»
في ملتقى المراقبين بحمام سوسة:
نشر في الشعب يوم 09 - 12 - 2006

على امتداد يومين احتضنت مدينة حمام سوسة الملتقى لاول للمراقبين وحكام النخبة الدولية تحت اشراف الجامعة التونسية لكرة القدم وببادرة من اللجنة الفيدرالية للمراقبين التي يرأسها العضو الجامعي الهادي الحوار.
«الشعب» رصدت أهم ما دار في الملتقى وكواليسه.
الهادي الحوار أشار الى أن هذا الملتقى هو الاول من نوعه هذا الموسم باعتباره جمع المراقبين وحكام القائمة الدولية في أن واحد لتدارس بعض المسائل المهمة في علاقة مباشرة بواقع البطولة الوطنية لكرة القدم مشيرا الى ان الاسابيع الاخيرة شهدت بعض التطورات والاحداث في الساحة الرياضية حاول البعض تضخيمها لكنها تبقى سحابة صيف عابرة، وذكّر الحوار الحاضرين بأن أهداف لجنة المراقبين واضحة وهي تقوم بالاساس على:
* جعل العلاقة بين المراقب والحكم علاقة تعاون وتكامل
* العمل على تطوير مهمة المراقب قبل المباراة واثناءها وبعدها
* توفير كل الظروف الملائمة لإنجاح مهمة مراقب المباراة.
وشدد الهادي الحوار في كلمته على ان العلاقة القائمة بين المراقب والحكم ليست علاقة عدائية بل هي علاقة تعاون وتكامل تقوم على التشاور والنصح والارشاد والتوجيه لما فيه خير الحكم بعيدا عن اي شيء اخر او حسابات اخرى مضيفا ان المراقب دوره كبير في انجاح المقابلات الرياضية فهو «عيون الجامعة» يرصد كل شيء في تقريره دون مجاملة ومحاباة او تحامل وثقة اللجنة في المراقبين تامة فتقاريرهم تنير السبيل امامها وتيسر أعمالها.
وبعد ذلك قدم الاستاذ المنصف الفضيلي (الرئيس السابق للجامعة) مداخلة بعنوان «دور المراقب».
وقدم المحاضر رشيد بن خديجة مداخلة بعنوان « تحويرات قانون اللعبة» فيما كانت المحاضرة الاخيرة للخبير الدولي ناجي الجويني حول «طرق مراقبة الحكام».
وفي اليوم الثاني قدم كل من محمد الشرقي (مداخلة حول تحليل التقارير) وعمر الدراجي (مداخلة حول حياد المراقب) والهادي الحوار والناصر كريم (توصيات للمراقبين) وعوّض علالة المالكي يونس السلمي ليقدم مداخلة بعنوان «الدور الاداري للمراقب» وجرت الجلسة الختامية للملتقى بإشراف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم علي الابيض وبحضور الهادي الحوار والناصر كريم وعمر الدراجي.
* ماذا دار بين الأبيض والمراقبين؟
الجلسة الختامية لهذا الملتقى شهدت حضور رئيس الجامعة علي الابيض وقد أنتهز بعض المراقبين الفرصة لطرح عديد المسائل، وقد ألقت عقوبة الحكم يسر سعد الله بظلالها على هذه الجلسة، وقد اعتبر بعض المتدخلين ان تسليط عقوبات على الحكام ظاهرة خطيرة وتدخل مراقب ليؤكد انه منذ الاعلان عن اسم الحكم (يوم الخميس) تصبح الظروف غير ملائمة لاجراء المباراة يوم الاحد حيث تكثر الضغوطات من كل جانب على طاقم التحكيم!!!
المراقب والحكم السابق حسين أولاد أحمد كان صريحا في تدخله بقوله: «الحكم ممنوع من الكلام والتصريح ونفس الشيء للمراقب... الحكم هو الحلقة الاضعف في المشهد الكروي ببلادنا.
صحيح هناك اخطاء تقديرية يرتكبها الحكام... وهناك ايضا مقابلات كانت ممتازة تحكيميا لكن في المقابل وقعت مهازل اعلامية... والجامعة لم تتدخل للحد من انتقادات رؤساء الجمعيات الذين ألّبوا جهات رياضية بأكملها ضد الحكام... واضاف حسين أولاد أحمد بقوله «مادامت الجامعة لها سلطة على الحكام والمراقبين فلابد من حمايتهم من تصرفات بعض المسؤولين الذين جعلوا الحكام «شماعة» يعلقون عليها فشل أنديتهم وهو ما لاحظناه في عديد البرامج التلفزية والاذاعية وفي وسائل الاعلام المكتوبة.
وبدوره تحدث الحكم السابق والمراقب حمادي بركة عن النقد الموجه لرئيس الجامعة علي الابيض والتحكيم قائلا: «هناك قوانين ضد القدح في رئيس الجامعة لكن ماراعنا في بعض الصحف ان سيادتكم والتحكيم تتعرضون للقدح!!» وتحدث عبد السلام بوشربية عن العلاقة القائمة بين وسائل الاعلام والحكام وقبل ذلك طالب سامي دربال (باسم المراقبين) بضرورة مراجعة العقوبة المسلطة على يسر سعد الله قائلا «من غير المعقول معاقبته لأخطاء تقديرية وقع فيها «وقد سانده الحاضرون في هذا المقترح بالتصفيق وبخصوص ردود علي الابيض رئيس الجامعة فقد كانت شاملة حيث اكد انه سيقع العمل بجميع المقترحات الصادرة عن الملتقى في مذكرة وعبّر عن رفضه لفكرة تعيين الحكم ليلة المقابلة بقوله «فكرة تعيين الحكام ليلة المقابلة فكرة مقبولة لكن عندما أقوم بذلك فاني أقرّ بأن الحكم مشكوك في أمره... وأنا أدعو الى منح الثقة في حكامنا... ولابد من الاستئناس بالعمل في كامل الشفافية المطلقة... وسبق ان قلت للحكام لابد من العدل وإعطاء كل فريق حقوقه... فهناك بعض رؤساء جمعيات يدفعون من جيوبهم ...
ان شعارنا هو الانضباط والعدل والحكم لابد ان يكون نزيها وغايتنا الاساسية تطوير كرة القدم التونسية وتحديث ميدان التحكيم» وفي السياق ذاته تساءل علي الابيض عن وجود التحكيم التونسي في بطولة افريقيا للأمم 2004 و في كأس العالم بألمانيا 2006 قائلا: «شوية من الحنة... وشوية من رطابة اليدين» وأشار الابيض ان وزير الشباب والرياضة والتربية البدنية عبد الله الكعبي سيجتمع قريبا برؤساء الجمعيات الرياضية ليحمّلهم مسؤولياتهم وبخصوص مراجعة عقوبة سعد الله قال الابيض «هذا المقترح وجيه ويمكن مراجعته» وعن علاقة الجامعة ولجانها بوسائل الاعلام اكد علي الابيض بقوله «لن ندخل في جدال عقيم... نخدموا على أرواحنا... والصحافة خلّيها تقول اللي تحب...».
* قالو عن الملتقى
* الحبيب بسباس (مراقب)
الملتقى كان في جملته مفيدا... والمحاضرات كانت قيّمة باعتبار ان المحاضرين كالجويني والفضيلي... لهم مكانتهم الدولية والمواضيع التي تناولوها ستعود بالفائدة على المراقبين من حيث توحيد التقارير وطرق تقييم مردود الحكام بصفة خاصة... كما ان الوسائل السمعية البصرية في تقديم المحاضرات كانت لها اضافتها وتم بالمناسبة برمجة التنقيحات الاخيرة للقوانين ومناقشتها والتمعن فيها وهو ما سيجعل المراقبين على إطلاع دائم بكل التحويرات الحاصلة في القوانين مع توجيه تحية شكر للجامعة ولجانها على مجهوداتها للاحاطة بالمراقبين.
* الناصر كريم (رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم)
هذا الملتقى كانت فيه فائدة كبيرة لأن المراقب له دور كبير في اكتشاف المواهب وهو همزة الوصل بين لجنة التحكيم والحكام وخاصة عندما يكون التقييم موضوعيا...
وسنأخذ بعين الاعتبار كل التوصيات الصادرة عن هذا الملتقى ومثلما نوصي الحكام بعدم التأثر بالضغوطات فإننا نطلب نفس الشيء من المراقبين وقد لاحظنا في المواسم الماضية انهم غيروا تقاريرهم... وحتى في نطاق عملية التفقد وقعت بعض المجاملات لبعض الحكام ولابد من تفادي ذلك.
وهناك مراقبين في الرابطات الجهوية يستحقون التشجيع وبالعكس يمكن ان يكون المراقب فيدراليا ولا يحقق الافادة وبالتالي لابد من ارجاعه الى الدرجة السفلى (على غرار الحكام) ومثل هذه الملتقيات تساهم في توعية المراقبين وتذكيرهم بالتنقيحات الجديدة.
* الهادي الحوار (رئيس لجنة المراقبين)
برنامج الملتقى كان دسما والمحاضرات التي قدمت فيه كانت ثرية ومفيدة وبهذه المناسبة اشكر السادة المحاضرين على محاضراتهم القيمة وبطبيعة الحال فان لجنة المراقبين ستحرص على تنفيذ مختلف التوصيات الصادرة عن الملتقى وهي مقرة العزم على الاضطلاع بمهامها على الوجه الاكمل بما يعود بالفائدة على قطاع التحكيم بصفة خاصة والقطاع الرياضي بصفة عامة.
* هوامش
* بلغ عدد المشاركين 108 من المراقبين والحكام وكان عدد الغائبين 10 مراقبين من بينهم 4 مراقبين اعتذروا عن الحضور (2 منهم خارج أرض الوطن).
* من جموع 14 حكما دوليا حضر اشغال الملتقى 5 فقط منهم محسن بوكثير و 4 مساعدين دوليين (جلول عزوز وشكري سعد الله ويامن الملولشي وانور هميلة).
* كان في البرنامج ان يلقي يونس السلمي مداخلة لكنه تغيب وعوضه علالة المالكي الذي قال للحاضرين «أعددت هذه المداخلة لألقياها في الملتقى» والبعض علّق: هل ان المالكي علم مسبقا بغياب السلمي؟
* مداخلة المالكي في اليوم الثاني كانت طويلة نسبيا مما اجبر بن خديجة والشرقي على التدخل ومطالبته بالاختصار.
* عمر الدراجي جلس وحيدا في طاولة الغداء قرب باب المطعم وتجاذت اطراف الحديث مع بعض الاصدقاء كمحمد السوسي رئيس لجنة التحكيم برابطة الشمال الغربي بالكاف.
* ناجي الجويني غادر حمام سوسة بمجرد ان انهى محاضرته ذاهبا الى قطر.
* المراقب الحبيب بسباس كانت له دردشة خاطفة مع رشيد الباروني بخصوص المسافة الفاصلة بين جندوبة وسوسة.
* الناصر كريم جلس مع عبد الحميد عمامو على نفس طاولة الغداء.
* الهادي الحوار تحول صحبة الناصر كريم الى تونس العاصمة بعد نهاية اشغال اليوم الاول لحضور مأدبة العشاء المقامة على شرف عثمان السعد. ثم كانت العودة في ساعة متأخرة الى حمام سوسة.
* الناصر الصغير حرص على توفير كل ظروف النجاح لهذا الملتقى.
* الحبيب العكروت كان متميزا في تدخلاته الجانبية بما انه طلب من الحوار «خياطة كساوي» فقال له عبد الرزاق الزديري «اش يلزمك قماش».
* فرج الدريدي لم يحضر الى الملتقى في حين حضر محمد فتح الله في اليوم الثاني.
* حصلت المصالحة بين محمد الشرقي ورشيد بن خديجة بعد جفوة دامت لسنوات طويلة.
* تم ذكر اسم علي بالناصر في القاعة والحال ان علي الابيض كان يقصد الابن قاسم، الا ان احدهم قال بأعلى صوته الله يرحمه لن نعلق.
* كان من المنتظر ان يحضر الهادي الحوار دعوات المراقبين لمتابعة نهائي النجم، الا ان هشام قيراط ذهب ولم يعد بشيء بعد ذلك قالوا ان بطاقات المراقبين صالحة للدخول الا ان القرار النهائي ان عاد الجميع الى ديارهم بمجرد انتهاء الملتقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.