أعضاء الحكومة يتبرعون بنصف مرتبات أفريل لصندوق 1818    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق تاجر مواد غذائية بالجملة احتكر كميات كبيرة من السميد    صفاقس: توفير 25 طنا إضافي من مادة الفارينة للمخابز بجزيرة قرقنة    تخربيشة : "الصريح اونلاين" لم يكذب عندما نشر خبر استقالة الجنرال الحامدي    مستشفى الحسين بوزيان بقفصة: خوف وفزع وفوضى…والسبب مريض ظهرت عليه أعراض كورونا    تونس: التوزيع الجغرافي للإصابات بالكورونا بين الولايات و كلّ التفاصيل حول الوفيات المسجّلة [فيديو]    السّماح غدا بدخول كل التّونسيين الموجودين بمعبر رأس جدير    انطلاقا من الغد: صرف المساعدات لفائدة اصحاب بطاقة االعلاج "الصفراء" عبر حوالات بريدية    في لقاء بين رئيس الجمهورية ووزير الدفاع: تأكيد على جاهزية الجيش الوطني لمجابهة كل الظروف    الحامدي، المستشار المستقيل: "استقلت لأنه لا يمكنني أن ألعب دور الكومبارس"    لأول مرة في تونس: مهرجان "قابس سينما فن" يتحول إلى مهرجان افتراضي!    قرار من البنك المركزي لفائدة الطلبة والمستفيدين بتكوين مهني بالخارج    غسل ودفن من يموت بوباء كورونا.. " الصباح نيوز" تنشر البيان الشرعيّ لأساتذة الزيتونة    "يويفا "يعلق مباريات دوري أبطال أوروبا "حتى إشعار آخر"    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام    تونس: إمكانية تأجيل جميع الامتحانات الوطنية إلى هذا التاريخ    تداعيات "كورون": النمو الاقتصادي سيتراجع و الحل في قانون المالية التكميلي    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    كورونا.. عدد الوفيات في إيران يتجاوز 3 آلاف    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب "الموت"    حقيقة إلغاء مسلسل "أولاد مفيدة" من برمجة رمضان    تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لصندوق 1818..وزير الصحة يلتقي وفدا عن مجمع ماجدة تونيزيا القطري    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    وزارة العدل تعلن مواصلة تعليق العمل بالمحاكم    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    الداخلية: حجز 17380 رخصة سياقة والاحتفاظ ب 1258 شخصا    ارتفاع ملفت للانتباه لنسب المشاهدة للقناة التّلفزية الوطنية 2    وزير التّجارة : السّميد سيكون متوفّر بالمحلات يوم الاحد على اقصى تقدير    المنستير: مسابقة أدبية حول "كورونا"    "QNB " يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    الحكواتي هشام الدرويش ل"الصباح نيوز": مواقع التواصل الاجتماعي دعمت "الخرافة" في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (1-3)    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    نجم الأهلي المصري يغادر الفريق و ينتقل إلى بيراميدز    المستاوي يكتب لكم : شكرا للاستاذ الصفائحي على عتابه وتذكيره بحق الزيتونة علينا جميعا    أزمة كورونا تطال ميسي    سوسة/هروبا من الكورونا..عائلات تلجأ إلى الضّيعات الفلاحيّة    بعد واقعة طبيب كورونا.. بوتين يعقد الاجتماعات عبر الفيديو    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    الجامعة التونسية لكرة القدم تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    تسللوا ليلا.. ضبط سيارة يقودها امني على متنها 7 اشخاص حاولوا التهرب من الحجر الصحي    النائب جميلة الكسيكسي: عديد الشرائح الفقيرة ستبقى خارج تغطية الدولة    رسمي: إلغاء اختبار البكالوريا رياضة    الأندية الألمانية توافق على تمديد تعليق الموسم    الجامعة العامة للبنوك تدعو المؤسسات البنكية في تونس إلى تطبيق قرار تأجيل استخلاص أقساط قروض المواطنين    السعودية : "لا حجّ حتى تتوضح الرؤيا بخصوص جائحة كورونا"    الصين تستبعد استئناف الأحداث الرياضية الكبرى بعد موجة ثانية من حالات فيروس كورونا    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    45 مهندس وفني تونسي عالقون بمدينة تبسة بالجزائر    القبض على 3 منحرفين قاموا بسلب هاتف ديبلوماسي    طقس مغيم جزئيا بأغلب المناطق مع انخفاض طفيف في الحراراة غدا الخميس    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    وفاة بابي ضيوف رئيس مرسيليا السابق بسبب كورونا    ترامب للأمريكيين : "ستواجهون أسبوعين مؤلمين جدا جدا"    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رواسب الملوّثات تحت أعين المراقبة
السّلامة الصحية والغذائية:
نشر في الصباح يوم 11 - 03 - 2009


حجز الأكياس البلاستيكية متواصل... لكن!
تونس الصباح
في احدى قاعات الاجتماعات بأحد النزل بالعاصمة اجتمعت حول مائدة حوار ثلة من اطارات الادارة المركزية لحفظ الصحة وحماية المحيط ومن ممثلي المصالح الجهوية وكان الطبق الرئيسي المطروح على المائدة يتعلق بتباحث
اخر المستجدات العالمية والمحلية في مجال التسممات الغذائية والملوثات المؤثرة على الصحة واستعراض آليات التصرف والمراقبة الناجعة لرواسب الملوثات بالسلسلة الغذائية وهذه الملوثات الكيميائية التي تدخل على المادة الغذائية الخام والاصلية لتشكل رواسبها في حلقات لاحقة مخاطر على الصحة العامة. من هذه الملوثات المبيدات المستعملة في الانتاج الفلاحي ورواسب المضادات الحيوية في الانتاج الحيواني والمعادن الثقيلة الى جانب الديوكسين وان كان هذا العنصر يخرج عن نطاق الفلاح والمصنع والتاجر باعتبار ان مصدرها الهواء وعادة ما ينجر عن احراق الفضلات او الحرائق التي تنشب بالغابات.
الادوية والمبيدات
عن هذا اللقاء المنتظم في اطار يوم تكويني وعن ابرز المحاور المطروحة للنقاش وحول اهم الهواجس التي تخالج ذهن الساهرين على حفظ صحة المواطن عند مراقبة السلسلة الغذائية وعن مدى توفق نظام المراقبة واليقظة في المعالجة او المواجهة الناجعة لمختلف اصناف الملوثات حدثنا السيد مبروك النظيف مدير عام ادارة حفظ الصحة وحماية المحيط التابعة لوزارة الصحة العمومية موضحا بان اليوم التكويني الذي ينتظم كل سنة لتبادل آخر المستجدات في عالم التسممات الغذائية يهدف الى متابعة الوضع ورصد الامراض والمخاطر المستجدة على الصعيدين العالمي والمحلي وتدارس الآليات الكفيلة بتطوير انظمة المراقبة وتقنيات التصرف في رواسب الملوثات الغذائية.
وشدد النظيف على ان جهد حفظ صحة المواطن وتعزيز المراقبة في مستوى مختلف حلقات السلسلة الغذائية عمل مشترك بين مختلف المتدخلين والهياكل المسؤولة ولا يعد حكرا فقط على وزارة الصحة العمومية بحكم تشعب عملية المراقبة وجسامة الرهانات الصحية المطروحة خصوصا وان مفهوم المراقبة تطور واصبح يستند الى عديد المفاهيم والآليات.. مقرا في الان نفسه بان منظومة اليقظة ان تعمل بصفة طيبة وتتسم بالقدرة على المواكبة والمتابعة والمواجهة فانها لا تخلو من بعض النقائص التي وجب تداركها على مستوى التصرف والاعلام بالمخاطر لاضفاء النجاعة القصوى على هذه المنظومة المتكاملة الحلقات التي ينصهر فيها التقييم والتصرف والاعلام بالمخاطر مع تعزيز جانب اليقظة.
وباعتبار تكامل الادوار يرى محدثنا ان كل جهاز رقابي تابع لمختلف الوزارات مطالب بتقديم النصائح وتكثيف التحسيس والارشاد الموجه الى الساهرين على تأمين غذائنا في حلقات الانتاج والتصنيع.. لاحترام ضوابط استعمال الادوية والمبيدات.
محاور ومشاغل
مداخلات اليوم التكويني ركزت في لقاء الامس على ابراز تأثيرات الملوثات على الصحة وتحديد وحصر مختلف انواع الملوثات.. والتطرق بأكثر دقة الى رواسب المضادات الحيوية والمبيدات وسموم الفطريات بالسلسلة الغذائية.
الى جانب تخصيص جانب من الاشغال للاطار التشريعي المقنن لنظام المراقبة وبحث ما يطلب التحيين فيه مع التطرق الى موضوع اعتماد المخابر. ولاحظ مبروك النظيف في هذا الشأن انه الى جانب توفر الامكانيات المساعدة على المراقبة مثل المخابر فان التعويل على القدرات والكفاءات العلمية والبحثية القادرة على تقييم المخاطر واستجلاب نوع التسمم ومصادره وانعكاساته الصحية اصبحت عناصر اساسية في المنظومة برمتها.
حملة وبعد..
ولأن وسائل التعليب الغذائي تعتير أحد العناصر التي يتعين اخذها بالاعتبار عند مراقبة السلسلة الغذائية فقد شدد مصدرنا على اهمية هذه الحلقة ووجوب احترام النص المقنن لشروط التعليب الغذائي.
وباستفساره عن مآل حملة مقاومة الأكياس البلاستيكية بالنظر الى ما تم اقراره واعلانه من مخاطر استعمال هذه الأكياس لا سيما السوداء منها على الصحة والبيئة اردف محدثنا مبينا ان الحملة لم تتوقف وهذه الأكياس لا يجب ان تخصص لوضع المواد الغذائية وحفظها كما انها تشكل خطرا على البيئة وتتم عمليات حجزها بصفة منتظمة وامكن خلال سنة 2008 حجز ما يقارب 80 الف كيس.. لكن مهما كام حجم الجهد المبذول في مكافحة هذه الأكياس فانه لن يبلغ النجاعة المطلوبة اذا ما تواصلت عمليات تصنيع هذه الأكياس..»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.