وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 آلاف مشارك من 120 دولة في الحمامات
المؤتمر العالمي للغرف الفتية:
نشر في الصباح يوم 10 - 11 - 2009


شخصيات عالمية في الموعد ..ودروس تكوينية بعدة لغات
مسابقات للمبدعين الشبان ولقاءات بين رجال الاعمال
تونس الصباح: من المقرر أن تحتضن مدينة الحمامات السياحية ما بين 16 و21 نوفمبر الجاري فعاليات واحد من أكبر المؤتمرات العالمية الدورية ..وهو المؤتمر العالمي للغرف الفتية العالمية الذي يعقد بالتداول كل عامين في إحدى المدن الكبرى وتستضيفه تونس لأول مرة ..
وقد سبق لشخصيات تونسية بارزة بينها الأستاذ المنصف الباروني المحامي الذي تولى رئاسة المنظمة العالمية في 1986 فيما تولى مسؤوليات عليا فيها بعده عدد من الشخصيات التونسية البارزة من بينها السادة الحبيب الدغري وأنيس الشهيبي ومحفوظ الباروني والشريف اللشماني ..
على هامش الاستعدادات لمؤتمر الحمامات كان للصباح الحوار التالي مع السيد إقبال اللومي مدير لجنة تنظيم المؤتمر العالمي عن اللجنة الوطنية التونسية التي يتولى رئاستها هذا العام الأستاذ نبيل سالم الدخلي وسيخلفه عام 2010 الاستاذ أنيس الشهيبي:
* هل يمكن أن تعطينا فكرة عن هذا الحدث العالمي الذي يعقد لأول مرة في تونس وفي بلد عربي وإفريقي ؟
مؤتمر الحمامات الأسبوع القادم نسخة جديدة للمؤتمر العالمي للغرف الفتية وهو مؤتمر يعقد سنويا خلال شهر نوفمبر ويعتبر أكبر تظاهرة دولية تقوم بتنظيمها هذه المنظمة .. ويتراوح عدد المشاركين في المؤتمر ما بين 5000 و10000 شاب وشابة من الدول الأعضاء 120 دولة ..
كما تتميز هذه التظاهرة بتنوع أنشطتها: اجتماعات، ندوات، دورات تكوينية ،منتديات أعمال مسابقات في ميادين شتى، معارض وبرامج ترفيهية.
وقد وقع اختيار تونس لاحتضان هذه التظاهرة خلال المؤتمر العالمي السابق للمنظمة بمنطقة أنطاليا السياحية في تركيا عام 2007. وجاء هذا الإختيار تتويجا وشرفا نال تونس ونحن نعتز بهذا خاصة أن هذا المؤتمر يعقد لأول مرة في إفريقيا والعالم العربي..ومؤتمر الحمامات بلا منازع أكبر تظاهرة عالمية تعقد ببلادنا بعد القمة العالمية حول مجتمع المعلومات 2005.
برنامج المؤتمر
* عمليا ماهو دور هذا المؤتمر العالمي الكبير؟ وما هي أهم فقرات برنامجه ؟
المؤتمر فرصة للقاء الاف الكفاءات والطاقات الشابة من مختلف الاختصاصات ..ويحتوي برنامج المؤتمر على أنشطة متنوعة من بينها جلسات عامة بحضور أعضاء المكتب التنفيذي العالمي ورؤساء الغرف الوطنية العالمية من 113 دولة ودروسا تكوينية متعددة لكل المشاركين في المؤتمر والتسجيل ما زال مفتوحا للمشاركين التونسيين اشخاصا ومؤسسات كما سينظم بالمناسبة معرض مهم ومنتديات أعمال وبرامج ترفيهية وحفل توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقات العالمية ..ويقع التمهيد للحدث بحفل افتتاح كبير بحضور شخصيات مرموقة ومعروفة على الصعيد الوطني أو العالمي.
لماذا ؟
* لكن لماذا يعقد مثل هذا المؤتمر؟ وما هو الهدف من تنظيمه؟
من بين أهدافنا عند الدعوة إلى عقد مثل هذا المؤتمر التعريف بإنجازات تونس على مختلف الأصعدة السياسية، الاقتصادية، الثقافية والاجتماعية.
وهذا الحدث العالمي فرصة للتعريف بمناخ الاستثمارفي تونس وإبراز الضمانات والحوافز والتشجيعات التي وضعتها الدولة التونسية للمستثمرين الأجانب.
كما يعتبر المؤتمر فرصة مهمة جدا للتعريف بالمنتوجات التونسية وإبراز الكفاءات والخبرات المتوفرة من خلال تنظيم معرض وملتقيات لرجال الأعمال التونسيين مع رجال الأعمال الأجانب المشاركين في الندوة.
ومن الناحية السياحية يهدف المؤتمر إلى مزيد التعريف بتونس كوجهة سياحية يتوفر فيها الأمان والتفتح والثراء الحضاري والتنوع الثقافي. كما يمثل المؤتمر فرصة لجلب السواح المؤتمرين من أوروبا وآسيا وأمريكيا وإفريقيا والمشرق العربي إلى تونس...الى جانب التعريف بالثقافة التونسية العريقة والمتفتحة على العالم وذلك من خلال زيارات لبعض المواقع التاريخية وتنظيم سهرات فلكلورية والعديد من البرامج الأخرى.
أين الحقيقة ؟
* لكن يحق للقارئ أن يتساءل عن هوية "الغرف الفتية " في العالم؟ من يقف وراءها؟ هل تدعمها جهات سياسية أو لوبيات اقتصادية واعلامية معينة؟ ما هي حقيقة هذا الهيكل الذي يجمع كل عامين الاف المؤتمرين من العالم اجمع؟
هذه التساؤلات معقولة ..وأشير إلى أن الغرفة الفتيّة نشأت بالولايات المتّحدة الأمريكيّة سنة 1915 حيث تأسست جمعية شبابية آنذاك تضم 32 عضوا أطلق عليها اسم : Youth Men's Progressive Civic Association وكان رئيسها آنذاك «هنري قيسمبر» الذي آمن بأنّ الشباب بإمكانه القيام بتغييرات اجتماعية إيجابيّة. وبعد فترة وجيزة، استطاعت هذه الجمعيّة المحليّة أن تستقطب عددا هاما من الشبان وأصبحت تسمّى الغرفة الفتيّة للتجارة
Chamber of Commerce Junior وبعد مضي خمس سنوات فقط، أي سنة 1920 تأسست الغرفة الفتيّة التجاريّة على المستوى الولايات المتحدة وساهمت بقسط وافر في لمّ شمل مجموعات الشبان التي كانت تعمل بصفة فردية ومشتتة. وبقيت الغرفة الفتيّة للتجارة على ذلك الحال إلى حدّ تاريخ 11 ديسمبر 1944 حيث اجتمع حوالي 30 مندوبا يمثّلون الغرف التجارية بشمال ووسط أمريكا وأسسوا الغرفة الفتية العالميّة Junior Chamber International
وكان أول من ترأس هذه الغرفة راوول قارسيا فيدال Raoul Garcia Vidal وهكذا نشأت المنظمة العالميّة وتطورّت شيئا فشيئا وتم اعتماد ميثاق الغرفة الذي أعدّه ويليام براونفيلد William Brounfield بمناسبة انعقاد المؤتمر العالمي الثالث للمنظمة العالميّة للغرفة الفتيّة سنة 1948 كما تمّ تركيز مجلس شيوخ الغرفة الفتية العالمية.
وتتواجد الغرفة اليوم بكامل أنحاء العالم تقريبا حيث تتوزّع على نحو 123 دولة.
الغرفة الفتية في تونس
* ومنذ متى برز نشاط الغرف الفتية في تونس ؟
شهدت سنة 1961 وبالتحديد يوم 2 فيفري بعث الغرفة الفتيّة التونسيّة وذلك بمبادرة من الفنان الدكتور صالح المهدي والسيد الفرجاني بالحاج عمّار، وقد تكوّنت لجنة آنذاك تضمّ 24 عضوا ترأسها السيد حسيب بن عمار الذي تولى لاحقا عدة مناصب عليا في الدولة .
وقد انخرطت الغرفة الفتية التونسية منذ سنة 1970 في المنظمة العالميّة (الغرفة الفتية العالمية) وحققت الإشعاع بفضل ما بذله الأعضاء المؤسسون من مجهودات مكنّت البعض منهم من بلوغ مراتب مشرّفة في المكتب العالمي للغرفة الفتية..وبعد مرحلة التأسيس انتشرت الغرف الفتيّة الإقتصادية المحليّة في تونس وتعد الان 113 غرفة.
وقد صنّفت الغرفة الفتية الإقتصادية التونسية بموجب الأمر الرئاسي الصادر في 12 فيفري 1983 ضمن الجمعيات ذات المصلحة الوطنيّة.
شباب دون ال40 عاما
* عمليا ما هي برامج الغرفة الفتية ؟ وهل تنعكس فعلا على الشباب أم أن تحركاتها معزولة وفوقية؟ هل لها تواصل بعموم الشباب أم أنها على غرار كثيرمن الجمعيات " نخبوية " وتقصر على تحركات في فنادق 5 نجوم؟
أنشطة الغرف تواصل مستمر مع الشباب مثلما سيكتشفه المشاركون في دورات التدريب المفتوحة التي سوف تنظم ما بين 16 و21 الجاري في الحمامات .. في إطار التواصل مع الغرفة الفتية العالمية وتنفيذا لجملة البرامج المحدثة بها ..
وتنظم الغرفة الفتية الإقتصادية التونسية جملة من المسابقات لفائدة الغرفويين المنخرطين بأكثر من 113 غرفة محلية موزعة على كامل الجمهورية ومسابقات أخرى موجهة للشباب الذين يتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة ليسوا ضرورة أعضاء بالغرفة الفتية وتتمثل هذه البرامج خاصة في:
مسابقة أحسن مخطط أعمال(BBP)
جائزة المبدع الباعث الشاب CYEA))
مسابقة 10 شبان المتميزين(TOYP)
برنامج 100% نجاعة .
ومسابقة أحسن مخطط أعمال مسابقة وطنية تندرج ضمن جملة البرامج العالمية للغرفة الفتية تتوجه خاصة إلى الباعثين الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة المنخرطين في الغرف المحلية.
تهدف هذه التظاهرة إلى تدعيم باعثي المشاريع الجدد وتحفيز الشبان على الانتصاب للحساب الخاص في إطار دعم المجهود الوطني في التنمية الاقتصادية تماشيا مع ما جاء بالبرنامج الانتخابي القاضي ببعث 70 ألف مؤسسة في حدود سنة 2009 خاصة وأن الغرفة الفتية منظمة ذات مصلحة وطنية هدفها المساهمة في الرقي الاجتماعي وذلك بتكوين شبان في مجال تقنيات الإدارة والتسيير بما يضمن خلق جيل جديد يمتاز بتفكير ايجابي ويتحلى بروح المبادرة ومتفتح على محيطه قصد تعويدهم على تحمل المسؤولية.
أما مسابقة العشرة شبان الأكثر تميزا فتتمثل خاصة في تكريم 10 شبان مبدعين تونسيين تميزوا في أحد الميادين التي وضعتها الغرفة الفتية العالمية وهي خاصة ميادين الأعمال والإقتصاد والإستثمار والسياسة والقانون والقضاء والتربية والتكوين والثقافة والبيئة ودعم السلام العالمي وحقوق الإنسان والطفولة والعمل التطوعي والبحث العلمي والتكنولوجي والتقدم الطبي.
وتتمثل المسابقة في تقديم ملفات يتم معاينتها من قبل لجنة تحكيم تتكون من أعضاء الغرفة الوطنية وأساتذة جامعيين وعدد من المختصين.
وكل هذه المسابقة مفتوحة لكل الشبان التونسيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.