قوات حفتر تخسر معظم مواقعها جنوب طرابلس والوفاق تنتقل للهجوم    قف..«رياضة وطنية»    “الكنام”: استدعاء المضمونين الاجتماعيين للحصول على بطاقة العلاج الالكترونية “لاباس” سيتم بواسطة الارساليات القصيرة أو عن طريق البريد    وفاة تلميذ بكالوريا أثناء الاحتفال ب"الباك سبور"    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 23 أفريل 2019    منوبة: المجلس العلمي بكلية الآداب بمنوبة يدعو وزارة التعليم العالي إلى رفض قرار وزارة التربية حول الكاباس    سيدي بوزيد: التحاليل المخبرية تؤكد إصابة 33 حالة بمرض الحصبة    الميساوي يخلف السليمي في تدريب حمام الأنف    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    تفكيك شبكة مختصة في التدليس ببن عروس    وزارة التربية: تمكين كافة اولياء تلاميذ الاعدادي والثانوي من بطاقات اعداد ابنائهم عبر ارساليات بريدية    حجز 25 طنا من النحاس المهرب بسوسة    تخوض تجربة جديدة..ايمان الشريف في برنامج "أمور جدية"    رئيس الدولة يتحادث مع رئيس حركة مشروع تونس    توزر: الإدارة الجهوية للتجهيز تواصل تدخلاتها لفتح الطرقات المغمورة بالرمال جراء العواصف الرملية    تحرش واتجار بالبشر في حق المقيمين في مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس (جمعية براءة)    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    فتح باب التّرشح لأيّام قرطاج الموسيقيّة لسنة 2019    روسيا: نجاح أوّل عمليّة في العالم لزراعة كبد ورئتين في آن واحد لطفل    على عكس ما روّجته الصحافة المصرية تونس لم تطالب بتغيير مدينة السويس    خوفا من الخسارة نادي روما يمنع لاعبيه من التقاط صور مع مغني كندي    ارتفاع أسعار الخضر والغلال: وزارة الفلاحة توضّح    بعد طرد الحضيري وبن قمرة: ايمان الشريف "كرونيكوز" في برنامج "امور جدية"    "مسرح العايلة": نهاية تصوير مشاهد 15 مسرحية..في انتظار سهرات رمضان 2019    أسعار النفط تقفز بعد تشديد ترامب الحصار على النفط الإيراني    الرابطة الأولى: برنامج الجولة 21    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الاتّحاد الجهوي للشّغل بصفاقس : ما فعله محسن مرزوق جزء من حملته الإنتخابية    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مادة القنب الهندي    حاتم العشي: فما ناس معملة باش تربح الانتخابات التشريعية والرئاسية بالفايسبوك    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    محمد عبو الامين العام الجديد للتيار الديمقراطي ، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية    محاولة تهريب 5800 حبة من الحبوب المخدرة إلى الجزائر    رجال أعمال من روسيا يزورون تونس يومي 25 و26 أفريل 2019    الرابطة 1 التونسية: ترتيب الهدافين بعد الجولة 20    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    رغم تعهّد رئيس الحكومة.. أسعار المنتوجات الغذائية تواصل الارتفاع    سريلانكا تعلن عن الجهة المنفذة لتفجيرات الأحد الدامي    إرتفاع في حصيلة ضحايا المعارك بطرابلس    “سدّ الرمق” مقابل التصويت ب”نعم”.. هكذا تُشترى أصوات الفقراء في مصر    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    هام/صدرت بالرائد الرسمي: تفاصيل الترفيع في منحة أعوان هذا القطاع..    صفاقس: إيقاف شخص صادرة في شانه 10 مناشير تفتيش    الجمعية الرياضية بكيلوس .. انطلاق الاستعدادات للموسم القادم    بالصورة: الزوجة الاولى لعلاء الشابي تحضر حفل زفافه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    قفصة : العثور على جثة بجبل عرباطة    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    لمنح الفرصة لمزيد الحوار ولعدم الاضرار بالسياحة ..مجمع النقل واللوجستيك لكونكت يؤجل وقفته الاحتجاجية بمطار النفيضة    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    ال«سيباكس» يستطلع آراء المؤسسات حول الوجهات التصديرية لسنة 2020    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 آلاف مشارك من 120 دولة في الحمامات
المؤتمر العالمي للغرف الفتية:
نشر في الصباح يوم 10 - 11 - 2009


شخصيات عالمية في الموعد ..ودروس تكوينية بعدة لغات
مسابقات للمبدعين الشبان ولقاءات بين رجال الاعمال
تونس الصباح: من المقرر أن تحتضن مدينة الحمامات السياحية ما بين 16 و21 نوفمبر الجاري فعاليات واحد من أكبر المؤتمرات العالمية الدورية ..وهو المؤتمر العالمي للغرف الفتية العالمية الذي يعقد بالتداول كل عامين في إحدى المدن الكبرى وتستضيفه تونس لأول مرة ..
وقد سبق لشخصيات تونسية بارزة بينها الأستاذ المنصف الباروني المحامي الذي تولى رئاسة المنظمة العالمية في 1986 فيما تولى مسؤوليات عليا فيها بعده عدد من الشخصيات التونسية البارزة من بينها السادة الحبيب الدغري وأنيس الشهيبي ومحفوظ الباروني والشريف اللشماني ..
على هامش الاستعدادات لمؤتمر الحمامات كان للصباح الحوار التالي مع السيد إقبال اللومي مدير لجنة تنظيم المؤتمر العالمي عن اللجنة الوطنية التونسية التي يتولى رئاستها هذا العام الأستاذ نبيل سالم الدخلي وسيخلفه عام 2010 الاستاذ أنيس الشهيبي:
* هل يمكن أن تعطينا فكرة عن هذا الحدث العالمي الذي يعقد لأول مرة في تونس وفي بلد عربي وإفريقي ؟
مؤتمر الحمامات الأسبوع القادم نسخة جديدة للمؤتمر العالمي للغرف الفتية وهو مؤتمر يعقد سنويا خلال شهر نوفمبر ويعتبر أكبر تظاهرة دولية تقوم بتنظيمها هذه المنظمة .. ويتراوح عدد المشاركين في المؤتمر ما بين 5000 و10000 شاب وشابة من الدول الأعضاء 120 دولة ..
كما تتميز هذه التظاهرة بتنوع أنشطتها: اجتماعات، ندوات، دورات تكوينية ،منتديات أعمال مسابقات في ميادين شتى، معارض وبرامج ترفيهية.
وقد وقع اختيار تونس لاحتضان هذه التظاهرة خلال المؤتمر العالمي السابق للمنظمة بمنطقة أنطاليا السياحية في تركيا عام 2007. وجاء هذا الإختيار تتويجا وشرفا نال تونس ونحن نعتز بهذا خاصة أن هذا المؤتمر يعقد لأول مرة في إفريقيا والعالم العربي..ومؤتمر الحمامات بلا منازع أكبر تظاهرة عالمية تعقد ببلادنا بعد القمة العالمية حول مجتمع المعلومات 2005.
برنامج المؤتمر
* عمليا ماهو دور هذا المؤتمر العالمي الكبير؟ وما هي أهم فقرات برنامجه ؟
المؤتمر فرصة للقاء الاف الكفاءات والطاقات الشابة من مختلف الاختصاصات ..ويحتوي برنامج المؤتمر على أنشطة متنوعة من بينها جلسات عامة بحضور أعضاء المكتب التنفيذي العالمي ورؤساء الغرف الوطنية العالمية من 113 دولة ودروسا تكوينية متعددة لكل المشاركين في المؤتمر والتسجيل ما زال مفتوحا للمشاركين التونسيين اشخاصا ومؤسسات كما سينظم بالمناسبة معرض مهم ومنتديات أعمال وبرامج ترفيهية وحفل توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقات العالمية ..ويقع التمهيد للحدث بحفل افتتاح كبير بحضور شخصيات مرموقة ومعروفة على الصعيد الوطني أو العالمي.
لماذا ؟
* لكن لماذا يعقد مثل هذا المؤتمر؟ وما هو الهدف من تنظيمه؟
من بين أهدافنا عند الدعوة إلى عقد مثل هذا المؤتمر التعريف بإنجازات تونس على مختلف الأصعدة السياسية، الاقتصادية، الثقافية والاجتماعية.
وهذا الحدث العالمي فرصة للتعريف بمناخ الاستثمارفي تونس وإبراز الضمانات والحوافز والتشجيعات التي وضعتها الدولة التونسية للمستثمرين الأجانب.
كما يعتبر المؤتمر فرصة مهمة جدا للتعريف بالمنتوجات التونسية وإبراز الكفاءات والخبرات المتوفرة من خلال تنظيم معرض وملتقيات لرجال الأعمال التونسيين مع رجال الأعمال الأجانب المشاركين في الندوة.
ومن الناحية السياحية يهدف المؤتمر إلى مزيد التعريف بتونس كوجهة سياحية يتوفر فيها الأمان والتفتح والثراء الحضاري والتنوع الثقافي. كما يمثل المؤتمر فرصة لجلب السواح المؤتمرين من أوروبا وآسيا وأمريكيا وإفريقيا والمشرق العربي إلى تونس...الى جانب التعريف بالثقافة التونسية العريقة والمتفتحة على العالم وذلك من خلال زيارات لبعض المواقع التاريخية وتنظيم سهرات فلكلورية والعديد من البرامج الأخرى.
أين الحقيقة ؟
* لكن يحق للقارئ أن يتساءل عن هوية "الغرف الفتية " في العالم؟ من يقف وراءها؟ هل تدعمها جهات سياسية أو لوبيات اقتصادية واعلامية معينة؟ ما هي حقيقة هذا الهيكل الذي يجمع كل عامين الاف المؤتمرين من العالم اجمع؟
هذه التساؤلات معقولة ..وأشير إلى أن الغرفة الفتيّة نشأت بالولايات المتّحدة الأمريكيّة سنة 1915 حيث تأسست جمعية شبابية آنذاك تضم 32 عضوا أطلق عليها اسم : Youth Men's Progressive Civic Association وكان رئيسها آنذاك «هنري قيسمبر» الذي آمن بأنّ الشباب بإمكانه القيام بتغييرات اجتماعية إيجابيّة. وبعد فترة وجيزة، استطاعت هذه الجمعيّة المحليّة أن تستقطب عددا هاما من الشبان وأصبحت تسمّى الغرفة الفتيّة للتجارة
Chamber of Commerce Junior وبعد مضي خمس سنوات فقط، أي سنة 1920 تأسست الغرفة الفتيّة التجاريّة على المستوى الولايات المتحدة وساهمت بقسط وافر في لمّ شمل مجموعات الشبان التي كانت تعمل بصفة فردية ومشتتة. وبقيت الغرفة الفتيّة للتجارة على ذلك الحال إلى حدّ تاريخ 11 ديسمبر 1944 حيث اجتمع حوالي 30 مندوبا يمثّلون الغرف التجارية بشمال ووسط أمريكا وأسسوا الغرفة الفتية العالميّة Junior Chamber International
وكان أول من ترأس هذه الغرفة راوول قارسيا فيدال Raoul Garcia Vidal وهكذا نشأت المنظمة العالميّة وتطورّت شيئا فشيئا وتم اعتماد ميثاق الغرفة الذي أعدّه ويليام براونفيلد William Brounfield بمناسبة انعقاد المؤتمر العالمي الثالث للمنظمة العالميّة للغرفة الفتيّة سنة 1948 كما تمّ تركيز مجلس شيوخ الغرفة الفتية العالمية.
وتتواجد الغرفة اليوم بكامل أنحاء العالم تقريبا حيث تتوزّع على نحو 123 دولة.
الغرفة الفتية في تونس
* ومنذ متى برز نشاط الغرف الفتية في تونس ؟
شهدت سنة 1961 وبالتحديد يوم 2 فيفري بعث الغرفة الفتيّة التونسيّة وذلك بمبادرة من الفنان الدكتور صالح المهدي والسيد الفرجاني بالحاج عمّار، وقد تكوّنت لجنة آنذاك تضمّ 24 عضوا ترأسها السيد حسيب بن عمار الذي تولى لاحقا عدة مناصب عليا في الدولة .
وقد انخرطت الغرفة الفتية التونسية منذ سنة 1970 في المنظمة العالميّة (الغرفة الفتية العالمية) وحققت الإشعاع بفضل ما بذله الأعضاء المؤسسون من مجهودات مكنّت البعض منهم من بلوغ مراتب مشرّفة في المكتب العالمي للغرفة الفتية..وبعد مرحلة التأسيس انتشرت الغرف الفتيّة الإقتصادية المحليّة في تونس وتعد الان 113 غرفة.
وقد صنّفت الغرفة الفتية الإقتصادية التونسية بموجب الأمر الرئاسي الصادر في 12 فيفري 1983 ضمن الجمعيات ذات المصلحة الوطنيّة.
شباب دون ال40 عاما
* عمليا ما هي برامج الغرفة الفتية ؟ وهل تنعكس فعلا على الشباب أم أن تحركاتها معزولة وفوقية؟ هل لها تواصل بعموم الشباب أم أنها على غرار كثيرمن الجمعيات " نخبوية " وتقصر على تحركات في فنادق 5 نجوم؟
أنشطة الغرف تواصل مستمر مع الشباب مثلما سيكتشفه المشاركون في دورات التدريب المفتوحة التي سوف تنظم ما بين 16 و21 الجاري في الحمامات .. في إطار التواصل مع الغرفة الفتية العالمية وتنفيذا لجملة البرامج المحدثة بها ..
وتنظم الغرفة الفتية الإقتصادية التونسية جملة من المسابقات لفائدة الغرفويين المنخرطين بأكثر من 113 غرفة محلية موزعة على كامل الجمهورية ومسابقات أخرى موجهة للشباب الذين يتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة ليسوا ضرورة أعضاء بالغرفة الفتية وتتمثل هذه البرامج خاصة في:
مسابقة أحسن مخطط أعمال(BBP)
جائزة المبدع الباعث الشاب CYEA))
مسابقة 10 شبان المتميزين(TOYP)
برنامج 100% نجاعة .
ومسابقة أحسن مخطط أعمال مسابقة وطنية تندرج ضمن جملة البرامج العالمية للغرفة الفتية تتوجه خاصة إلى الباعثين الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة المنخرطين في الغرف المحلية.
تهدف هذه التظاهرة إلى تدعيم باعثي المشاريع الجدد وتحفيز الشبان على الانتصاب للحساب الخاص في إطار دعم المجهود الوطني في التنمية الاقتصادية تماشيا مع ما جاء بالبرنامج الانتخابي القاضي ببعث 70 ألف مؤسسة في حدود سنة 2009 خاصة وأن الغرفة الفتية منظمة ذات مصلحة وطنية هدفها المساهمة في الرقي الاجتماعي وذلك بتكوين شبان في مجال تقنيات الإدارة والتسيير بما يضمن خلق جيل جديد يمتاز بتفكير ايجابي ويتحلى بروح المبادرة ومتفتح على محيطه قصد تعويدهم على تحمل المسؤولية.
أما مسابقة العشرة شبان الأكثر تميزا فتتمثل خاصة في تكريم 10 شبان مبدعين تونسيين تميزوا في أحد الميادين التي وضعتها الغرفة الفتية العالمية وهي خاصة ميادين الأعمال والإقتصاد والإستثمار والسياسة والقانون والقضاء والتربية والتكوين والثقافة والبيئة ودعم السلام العالمي وحقوق الإنسان والطفولة والعمل التطوعي والبحث العلمي والتكنولوجي والتقدم الطبي.
وتتمثل المسابقة في تقديم ملفات يتم معاينتها من قبل لجنة تحكيم تتكون من أعضاء الغرفة الوطنية وأساتذة جامعيين وعدد من المختصين.
وكل هذه المسابقة مفتوحة لكل الشبان التونسيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.