هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    وزير الدفاع الأمريكي يعلن عدم تأييده إشراك القوات العسكرية في فض الاحتجاجات    جبنيانة: القبض على 31 شخصا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    بنزرت.. 8 عينات سلبية وشفاء 25 حالة    أسامة الخليفي: لولا تدخل كتلة "قلب تونس" خلال الجلسة العامة أمس لشهدت تونس فضيحة كبرى    باجة.. القاء القبض على تكفيري    7 لاعبين من النجم الساحلي للمشاركة في تربص المنتخب الوطني    نجوم "الليغا" ينتقدون عودة المنافسات الكروية    ايطاليا.. خطط لفتح الابواب امام الحضور الجماهيري على مراحل    اتصالات تونس تفتتح فضاء تجاريّا ثالثا بمدينة المهدية.. وخدمات متطورة وأكثر قربا من الحرفاء    بعد حادثة اطلاق النار بتلابت: عائلة المتضرر تقوم بتخريب منزل المعتدي وتحرق سيارته    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    ألمانيا تمنح قرضا لتونس ب100 مليون أورو    وزيرا النقل والسياحة يوضحان تدابير فترة الحجر الصحي من 4 إلى 14جوان    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    إلى موفى ماي 2020.. العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    زهير المغزاوي: ذئاب النفط يريدون تحويل ليبيا الى دولة فاشلة    هشام العجبوني: "آخر تنبيه للغنوشي"    كرة اليد: الجامعة تطلق الإجتماعات التشاورية مع الأندية    أنصار عبير موسي في وقفة احتجاجية لسحب الثقة من الغنوشي    وفاة عامل تابع لإحدى شركات مقاولات الكهرباء بالقصرين: "الستاغ" توضح    اعتدى عليه في أماكن حساسة: اعترافات صادمة لقاتل مسّن بصفاقس (متابعة)    هذا ما تقرر في قضية الارهابي معز الفزاني وبقية العناصر    مكافحة العنصرية : هنري مهاجم أرسنال السابق يطالب بتغيير فوري بعد مقتل فلويد    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    رسمي.. التمديد في صلوحية شهادات الفحص الفني للعربات    لبنى الجريبي: عودة الحياة إلى نسقها العادي انطلاقا من غد الخميس    المهدية: منظم رحلات «حرقة» يكشف عن مخابئ جديدة..والأموال تصل إلى 666 ألف دينار    اتحاد الشغل يؤكد أنه لم يدع إلى الاعتصام ولم يشارك في أيّ تظاهرة    سعيد الجزيري للغنوشي: "سرقولي زوز نعاج في البرلمان"    مواد غذائية تساعد على تخفيض الوزن    بسبب مشروع قانون الفنان..اتهامات بين العتيري وزين العابدين    كلام هشتاق..البنك العربي للتراث    في ليبيا: مقتل شاب تونسي رميا بالرصاص    لليوم الثامن على التوالي... الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    بسبب التنمّر... وفاء الكيلاني توضح حقيقة ''صورتها قبل التجميل''    الكاف..القبض على 3اشخاص بتهمة سرقة 38 راس غنم    سوسة : القبض على 3 من ذوي السوابق العدلية وحجز دراجات نارية    علاء الشابي يعتذر من المُشاهدين    الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة: تونس آمنة ويمكن السفر اليها    فيروس كورونا: 25 اصابة في فريق أوكراني    رئيس فورمولا 1: لن يتم إلغاء أي سباق حال إصابة أحد السائقين بفيروس كورونا    النادي الصفاقسي: اشرف الحباسي يمضي عقدا احترافيا الى غاية 2025    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    رقم اليوم: 83,5 مليار دينار    طقس اليوم الاربعاء 03 جوان2020 إرتفاع نسبي في درجات الحرارة    سليمان..سارق الأغنام في قبضة الأمن    رغم جائحة كورونا....صادرات قياسية لزيت الزيتون التونسي    المكي: تونس شبه خالية من فيروس كورونا    مع الشروق .. أمريكا...و«الجرح المفتوح»    في الافريقي: سقوط هيئة اليونسي بعد استقالة مجدي الخليفي وهيئة تصريف أعمال لإنقاذ الوضع    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيادة الاستهلاك ونقص التزويد وراء الارتباك الوقتي المسجل
المدير العام لمجمع اللحوم الحمراء والألبان يتحدث عن النقص المسجل في مادة الحليب:
نشر في الصباح يوم 03 - 11 - 2007

جملة من الإجراءات الفورية لتطويق النقص من بينها توريد 5 ملايين لتر
تونس الصباح
متابعة لموضوع الحليب والنقص المسجل في عرضه في السوق خلال هذه الايام كنا نشرنا في عدد أمس جملة من المعطيات حول الموضوع من خلال مصادر وزارة الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة،
كما سلطنا الاضواء من خلال جولة داخل السوق بما في ذلك المساحات الكبرى للوقوف عند مستوى النقص المسجل في عرض هذه المادة الحيوية.
وللوقوف حول الموضوع بأكثر دقة وتفاصيل نواصل اليوم متابعة الوضع من خلال جملة من المعطيات التي قدمها لنا السيد عبد الحميد الصقلي المدير العام لمجمع اللحوم الحمراء والالبان بوزارة الفلاحة. فماذا قال بخصوص هذا النقص والاسباب التي ادت الى ذلك؟ ثم هل ان هذا النقص سيتواصل مدة اخرى، ام ان جملة من الاجراءات قد تم اتخاذها لتطويق ظاهرة النقص المسجلة في مادة الحليب، وذلك لتدارك هذا النقص وتوفير ما يلزم من هذه المادة الاستهلاكية اليومية في كل بيت؟
حول انتاج المنظومة ومظاهر الاستهلاك
أفاد السيد عبد الحميد الصقلي أن منظومة انتاج الالبان قد تميزت خلال ال9 اشهر الأخيرة من هذه السنة بنسق انتاج متواصل ايجابي ومتطور من حيث الكميات. وأنه قد تواصل نسق تجميع الانتاج من الحليب عبر 250 مركزا للحليب موزعة على كافة انحاء البلاد، ولم يسجل أي مركز تدن في مستوى التجميع اليومية. وبناء على هذا فقد كانت نسبة تطور المحاصيل بما يناهز 5 فاصل 3 بالمائة وقد تطور الانتاج بالارقام من 432 مليون لتر الى 455 مليون لتر خلال التسعة اشهر الاخيرة. وبناء على هذا افاد المدير العام للمجمع الى ان كميات الحليب في المركزيات بما في ذلك الموجهة للتجفيف مرت من 139 مليون لتر الى 382 مليون لتر، وهي مجمل الكميات التي ينتج منها حليب الشرب وكافة انواع المشتقات من يوغرت وغيره. ونظرا لهذا الانتاج الوفير من مادة الحليب فقد تطورت كميات الحليب الموجهة للمشتقات في الوحدات غير المختصة بنسبة 14 فاصل 6 بالمائة أي ما يناهز 57 مليون لتر. كما وجهت كميات هامة للتجفيف من 8 ملايين لتر خلال سنة 2006 الى 12 مليون لتر خلال الاشهر التسعة الاخيرة من السنة الجارية. وقد تم بناء على ذلك التوصل الى انتاج الف طن من الحليب المجفف.
مبيعات الحليب المعقم بما فيها الكميات المصدرة
وأفادنا السيد عبد الحميد الصقلي بخصوص هذا الجانب ان المبيعات من الحليب المعقم في السوق الداخلية ومجالات التصدير قد مرت من 270 مليون لتر الى 299 مليون لتر، أي بزيادة تقدر بين 11 و12 في المائة. ولعل ظاهرة التصدير التي بلغت شوطا مهما كان في حدود 6 مليون لتر بعد ان كان في حدود 1 فاصل 2 مليون لتر قد اثر على المخزون التعديلي الذي لم يبلغ نفس مستوى سنة 2006 والذي كان في مستوى 37 مليون ليتراجع الى 35 مليون لتر فقط. وأكد في هذا الجانب أن آلية التحويل تعمل على 3 محاور وبشكل متوازن وهي تكوين المخزون التعديلي والتجفيف وكذلك التصدير، وكلما تغلب جانب على آخر يصعب العودة الى تعديل الكفة.
الواقع الحالي.. النقص والأسباب الأساسية
أفاد المدير العام للجمع أنه في العادة يكون المعدل الشهري للاستهلاك في مستوى 30 مليون لتر، اما في رمضان المعروف بطفرة الاستهلاك فان هذا المعدل يرتقي الى مستوى 37 مليون لتر. اما بالنسبة لرمضان هذه السنة فقد تطورت نسبة الاستهلاك الى مستوى ارقى، ومقابل هذا فان هذه الكميات نزلت الى حدود 1 فاصل 2 الف لتر يوميا وحتى 800 الف لتر فقط. وبناء على ذلك فقد سجل نقص كبير في كميات الحليب المعقم الذي فرضته جملة من العوامل ابرزها النقص في الانتاج اليومي ومحدودية التحويل في المركزيات وكذلك على وجه الخصوص الزيادة في الاستهلاك. وكل هذه العوامل قادت الى الوضع الذي نحن عليه الآن.
التوقعات بخصوص إنتاج وحضور الحليب في السوق
كان من المنتظر ان يعود معدل تزويد المركزيات بالحليب بعد العيد الى سالف مستواه، وفعلا تطورت عمليات تزويد المركزيات لتبلغ 1 فاصل 1 مليون لتر، وهذه الكمية تعطي انتاج حليب مصنع في مستوى 970 الف لتر في اليوم. وهي كميات تغطي الحاجيات الاستهلاكية، لكن النسق في مستوى الاستهلاك العالي قد تواصل بزيادة تقدر ب150 الف لتر أي أن معدل الاستهلاك اليومي قد اصبح في مستوى 1مليون فاصل 150 الف لتر. وقد تركز الاستهلاك في جانب كبير منه على بعض الماركات، مما أدى الى ضغوطات الوضع الحالي، مع رغبة أو لهفة في عمليات التزود اليومية العائلية ولدى المواطن بشكل عام. وهكذا فانه يمكن القول ان الوضع قد تميز بتطور في نسبة الاستهلاك مع نسبة انتاج متدن وضغوطات في السوق.
الضغوطات لن تتواصل طويلا
وأفاد المدير العام للمجمع ان هناك مخزونا في حدود 4 فاصل 5 مليون لتر، والملاحظ ان هناك ضغوطات ستتواصل لكن لايام فقط. وأكد في هذا الصدد أنه تم تكوين لجنة تجمع كل اطراف الانتاج والتحويل والتوزيع، وذلك لتطويق هذا الضغط في اقرب الاجال عبر حسن التزويد ومزيد ضخ كميات اضافية من الحليب في السوق. كما ان اللجنة ستتولى بشكل سريع تدارس اسعار الكلفة للتخفيف من الضغط المسلط على المنتجين، خاصة فيما تعلق بسعر الاعلاف.
إجراءات سريعة لتجاوز الوضع الحالي
وأفادنا السيد عبد الحميد الصقلي ان جملة الاجراءات قد تم اتخاذها وتتمثل بالاساس في:
التقليص من الحليب الموجه يوميا للمركزيات المختصة في مشتقات الحليب
الزام مراكز تجميع الحليب بتوجيه كل الكميات الواردة عليها يوميا والمجمعة الى مركزيات انتاج الحليب المعقم
تطوير مجالات نشاط المراقبة الصحية على مستوى نقاط بيع الحليب الطازج ومشتقاته والمرطبات.
تحسيس مراكز التجميع لمزيد العناية والاحاطة بالفلاحين ومساعدتهم على مستوى التزويد بالأعلاف.
توريد كميات من الحليب لتعديل السوق تكون مبدئيا في حدود 5 ملايين لتر مع متابعة تطور نسق حاجيات السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.