حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    بنزرت: توزيع 1200 لتر من الزيت المدعم بعدد من المناطق الشعبية بمعتمدية سجنان    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    بداية من الغد: تغيّرات مفاجئة في حالة الطقس بهذه المناطق    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    يوسف بوزاخر "رئيس الجمهورية لم يتطرق مطلقا خلال لقاءاته مع ممثلي المجلس الاعلى للقضاء، الى حل المجلس او الغائه "    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    تطاوين: جولة جديدة من الحوار بين السلط الجهوية والوفد الجهوي المفاوض للحكومة من أجل تحيين اتفاق الكامور والالتزام بتنفيذه    بنزرت: شاحنة ثقيلة تصطدم بفتاة ال 12 سنة وحالتها الصحية حرجة    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    نحو 200 الف طفل يعانون من اضطرابات طيف التوحد في تونس    جامعة الأطباء والصيادلة تتمسّك بالإضراب    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    الشيء الوحيد الذي يستطيع سعيد الإعلان عنه يوم 17 ديسمبر حسب الزغيدي    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    الدكتور محمد عبازة في بيت الرواية... المخرجون اغتالوا الكاتب المسرحي!    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    صفاقس: مجلس بلديّة منزل شاكر يرفض تركيز مصبّ للنفايات بالمنطقة    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    قف: الصورة ترتعش!    تعاون في المجال المسرحي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    الترجي الرياضي التونسي يتعاقد مع هاني عمامو    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملف شهداء وجرحى الثورة بإقليم تونس وولايات بنزرت، نابل، سوسة وزغوان (3)
خاص
نشر في الصباح يوم 03 - 11 - 2011

نسلط اليوم في إطار نشر حلقات القضية التحقيقية المتعلقة بقتلى وجرحى ثورة الحرية والكرامة في الفترة الممتدة بين 17 ديسمبر 2010 و14 جانفي 2011 بولايات تونس الكبرى (تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة) وولايات بنزرت ونابل وسوسة وزغوان عن الطريقة الوحشية وغير المبررة التي سقط بها شهداؤنا الأبرار بهذه الولايات من خلال تعمد "بوليس" المخلوع إطلاق النار بطريقة عشوائية مكثفة وأحيانا باعتماد آلية القنص...
إضافة إلى اعترافات وزير الداخلية السابق المتهم رفيق القاسمي (شهر بلحاج قاسم) أثناء استنطاقه من قبل حاكم التحقيق العسكري بتونس وجانب من شهادة محمد الغرياني الأمين العام السابق لحزب التجمع المنحل.

إعداد: صابر المكشر

- حقائق جديدة حول أحداث الثورة
- "القتل الوحشي" شعار القناصة.. و«نصيب» بعض الشهداء أكثر من رصاصة
- رصاصة في رأس طبيبة من سطح مسجد.. وعون يعتدي على شهيد يحتضر باللكم!

أنتجت الأبحاث والتحقيقات القضائية العسكرية المجراة في القضية التحقيقية المتعلقة بالأحداث التي جدت أثناء الثورة في الفترة الممتدة من 17 ديسمبر 2010 و14 جانفي 2011 بولايات تونس ومنوبة وأريانة وبن عروس وبنزرت ونابل وسوسة وزغوان أن ما لا يقل عن 42 شهيدا سقطوا برصاص قوات الأمن الداخلي (شرطة ووحدات تدخل وحرس وطني) أثناء المسيرات السلمية او محاولة الاعتداء على المقرات الأمنية، بعض هذه العمليات حصلت بطريقة التشفي وبوحشية غير مبررة واخرى بالقنص في دليل قاطع على أن بعض الأعوان استعملوا الرصاص الحي لقمع المحتجين وإرهابهم لا لتحذيرهم..
ففي شارع ليون بالعاصمة استشهد الشاب حلمي المناعي في حدود الساعة الثانية والنصف بعد الزوال من يوم 13 جانفي الفارط بطلق ناري بينما كان يحاول إنقاذ صديقه الذي أصيب بالرصاص أثناء مسيرة سلمية، وفي لافايات بالعاصمة سقط في حدود الساعة الرابعة من مساء ذات اليوم الشاب أنيس الفرحاني شهيدا إثر إصابته بطلق ناري في فخذه الأيسر أثناء إطلاق ناري مكثف.

3 شهداء في رأس الجبل خلال دقائق

في ذات اليوم (13 جانفي) وبعد إعلان المخلوع في خطابه الشهير "يزي من الكرتوش.. الكرتوش ما عندوش مبرر) سقط ثلاثة شهداء في رأس الجبل في نفس الوقت (حوالي السابعة مساء) وهم محمد دندن وحمدي الدرويش ومحمد الهبهوبي في أعقاب مسيرة قمعها أعوان منطقة الشرطة بالجهة في حدود الساعة السابعة مساء من خلال الإطلاق الكثيف للرصاص على المتظاهرين قصد قتلهم فمحمد الهبهوبي أصيب برصاصة في رأسه ومحمد دندن استشهد برصاصة اخترقت صدره وحمدي الدرويش سقط شهيدا بطلق ناري في الظهر، وقد أكد المتفقد العام للأمن الوطني سابقا علي منصور أن هذه الحادثة كانت الوحيدة التي أجرى فيها التفقد لتحديد ملابسات العملية، فيما أكد شاهد عيان أنه سمع رئيس منطقة الشرطة برأس الجبل حينها يتصل بأعوانه هاتفيا وهو واقف قرب مقهى ويأمرهم باستعمال الرصاص الحي قائلا لهم حرفيا "خرّج الكرتوش.. خرّج الكرتوش.. خرّج الرصاص الحي"، ولكن الإطار الأمني المذكور انكر ما نسب إليه.

سقوط 4 شهداء في الكرم

وفي الكرم الغربي سقط الشهيد سفيان الميموني برصاصة في الرأس بجهة صلامبو قبل أن يلتحق به في حدود الساعة الرابعة مساء الشهيد الطاهر المرغني عندما أصيب بطلق ناري بينما كان عائدا إلى محل سكناه رفقة صديقه، والغريب في الأمر ان طبيب الصحة العمومية لم يسلم لأفراد عائلته شهادة طبية تثبت إصابته بطلق ناري بل سلمهم شهادة ب"أوامر من الفوق" -حسب قول هذا الطبيب- تشير إلى وفاته بسكتة قلبية، بعدها وتحديدا على الساعة الخامسة مساء سقط الشهيد شكري صيفي إثر إصابته بالكرم بطلق ناري في القلب، وبعد نحو الساعة والنصف من هذه الحادثة أصيب الشهيد عاطف اللباوي بطلق ناري أطلقه أحد الأعوان المدنيين.

استشهاد صديقين في سليمان

يوم 13 جانفي استشهد بسليمان الشاطئ الشابان عمر بوعلاق ووائل العقربي برصاصتين اخترقتا قلبيهما دون ان يكونا قد ارتكبا أي ذنب، فوائل كان رفقة عمر عندما لمح صديقه يسقط أرضا والدماء تنزف من قلبه فانخرط في الصراخ فما كان من القاتل سوى ان صوب مسدسه نحوه وأرداه قتيلا ثم فر، ووجهت أصابع الاتهام لرئيس مركز الشرطة بسليمان الشاطئ مراد الرياحي ولكن الأخير أنكر ما نسب إليه رغم توفر عدد من الشهود.

نعسان قدمت شهيدين

وفي نعسان أصيب يوم 12 جانفي الشاب أكرم العياشي بطلق ناري أطلقه أحد أعوان الحرس (تدخل او طلائع) فتم نقله إلى المستشفى غير انه فارق الحياة فجر يوم هروب المخلوع الموافق ل14 جانفي، كما سقط سليم الطرابلسي شهيدا بمفترق نعسان يوم 13 جانفي في فترة حظر التجول إثر استهدافه بطلق ناري في الظهر.

قمع وحشي

في حدود الساعة السابعة والنصف من مساء يوم 12 جانفي وأثناء احتجاجات سلمية امام مركز الشرطة ببنزرت المدينة أصيب الشهيد اسكندر الرحالي برصاصة في الرأس، وفي ذات اليوم في حي 18 جانفي بالتضامن بالأحواز الغربية للعاصمة سقط الشهيد مجدي منصري برصاصة في القلب وجهها له عون حرس حوالي الساعة السابعة وعشرين دقيقة مساء، وفي حدود الساعة السابعة و45 دقيقة من مساء يوم 12 جانفي سقط الشهيد كريم الزروي بجهة فوشانة من ولاية بن عروس برصاصة في القلب قال شهود عيان أن عونا تابعا لطلائع الحرس الوطني أطلقها نحوه أثناء تفريق مسيرة سلمية، وفي الملاسين استشهد الشاب شكري الغملولي حوالي الساعة الخامسة من مساء يوم 13 جانفي بكل برودة دم بطلق ناري في القلب بينما كان مارا بالقرب من ملعب الطيران بالملاسين رفقة صديقه رغم أنه "لا عملت إيدو ولا ساقو".
ويوم 14 جانفي بأريانه أصيب الشهيد أشرف الكسراوي بطلق ناري في الرأس أطلقه عون شرطة أو تدخل بينما كان مرابطا بحي المستقبل فرحا بفرار المخلوع، ورغم نقله إلى مستشفى الرابطة فإنه فارق الحياة.
وفي المنيهلة وتحديدا في حدود الساعة الثانية من بعد زوال يوم 13 جانفي وأثناء مسيرة سلمية سقط الشهيد ثابت العياري بطريقة وحشية برصاص الحرس، إذ أصيب بطلق ناري في عينه اخترقت إثره الرصاصة رأسه وتسببت في وفاته أثناء نقله إلى مستشفى محمود الماطري بأريانة.
وبعد نحو نصف ساعة من هذه الجريمة الوحشية أصيب بذات الجهة الشاب هشام الميموني بطلق ناري في صدره عند مروره بالحاشية الترابية بالقرب من منطقة الحرس الوطني 2 مارس رغم انه لم يقترف أي فعل استفزازي او غيره.
وفي نفس الجهة ونفس اليوم سقط الشهيد قيس المزليني في حدود الرابعة مساء برصاصة في الرأس عندما كان واقفا امام محل لبيع الفواكه الجافة لاقتناء علبة سجائر، وبنقله إلى معهد الأعصاب فارق الحياة حوالي الثامنة مساء.
هذا القمع غير المبرر بالطلق العشوائي للرصاص على رؤوس المتظاهرين سلميا امتد إلى منزل بورقيبة حيث سقط بعد صلاة المغرب ليوم 12 جانفي الشهيد خالد النفاتي بطلق ناري في مؤخرة الرأس على مقربة من مركز الشرطة بحي النجاح.
وفي دار شعبان الفهري سقط مساء يوم 12 جانفي الشهيد وائل خليل إثر إصابته بطلق ناري في الرأس من أحد أعوان وحدات التدخل، ورغم نقله إلى المستشفى فإنه فارق الحياة بعد خمسة أيام من الصراع مع الموت.
وفي الناظور من ولاية زغوان سقط الشاب ياسين الجلاصي شهيدا إثر إصابته بوحشية بطلق ناري في الرأس أطلقه عون حرس أثناء مسيرة سلمية في حدود الساعة الخامسة و45 دقيقة مساء.

قناص فوق سطح الجامع

الجريمة الأبشع قد تكون تلك التي جدت في حدود الساعة السادسة و45 دقيقة من مساء يوم 12 جانفي بجهة دار شعبان الفهري والمتمثلة في استشهاد الطبيبة التونسية السويسرية فاطمة الجربي برصاصة في الرأس أطلقها قناص كان مرابطا فوق سطح جامع الانصار، والغريب في الأمر أن الشهيدة لم تكن تشارك في مسيرة او حركة احتجاجية بل كانت فوق سطح منزلها تتابع مسيرة سلمية وسط المدينة عندما أطلق نحوها قناص رصاصة في الرأس بكل دم بارد.

3 رصاصات أثناء تصوير الأحداث

هذه الجريمة التي جدت بحي خالد بن الوليد من ولاية منوبة واستشهد فيها الشاب علي الشارني لا تقل فظاعة عن جريمة قتل الطبيبة فاطمة الجربي باعتبارها (الجريمة) نفذت بدم بارد، وحسبما ورد بمحاضر البحث فإن الشهيد علي كان بصدد تصوير بعض الأحداث الواقعة بالقرب من مركز الحرس الوطني بحي خالد بن الوليد بواسطة هاتفه المحمول عندما تعرض لوابل من الرصاص (ثلاث رصاصات) تسببت في استشهاده في الحين.

جرائم بالجملة

تواصلت جرائم "بوليس" المخلوع في تلك الفترة قصد قمع الاحتجاجات فأراق دماء شباب آمن بالقضية وخرج إلى الشارع ناشدا الحرية والكرامة ولكنه ووجه بالقمع والرصاص الحي، من ذلك ما حصل بحمام الزريبة في حدود الساعة السادسة والنصف من مساء يوم 13 جانفي، إذ سقط الشاب النوري العقيبي شهيدا بطلقتين ناريتين في ظهره وجنبه الأيسر أثناء مسيرة سلمية، ورغم نقله إلى مستشفى زغوان ومنه إلى مركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس فقد فارق الحياة.
وفي قصر السعيد 2 استشهد الشاب رضا السليطي أثناء تشييع جنازة في حدود الساعة الثالثة والنصف من بعد زوال يوم 13 جانفي بعد إصابته بطلق ناري في جنبه الأيمن أثناء تدخل عنيف بالغاز و"الكرتوش" الحي لوحدات التدخل.
نابل بدورها قدمت شهداء للثورة، ففي حدود الساعة الخامسة من مساء يوم 12 جانفي وأثناء احتجاجات بسيدي عمر بنابل المدينة أصيب الشهيد عبد الباسط الهمامي برصاصة في جنبه الأيسر أطلقها نحوه عون من وحدات التدخل بينما كان عائدا من المسجد نحو محل سكناه، ويوم 14 جانفي بنابل المدينة أصيب الشهيد حسين شعبان (أصيل الرديف) بطلق ناري في الرئة اليسرى أثناء مسيرة سلمية فرقها أعوان التدخل.
وفي الحمامات سقط الشهيد زهير السويسي برصاصة في الرقبة لم يعرف مصدرها غير ان رئيس مركز الأمن الوطني بالحمامات سابقا قال: إن الطلق الناري حصل من الجهة التي يؤمنها أعوان تابعون للأمن الرئاسي، وكان الشهيد قد دخل إلى إقامة لغسل وجهه بسبب تأثره بالغاز وأثناء خروجه فوجئ بتطور الأمور إلى حرق سيارات واعتداءات وبينما كان واقفا رفقة صديقه أصيب بطلق ناري تسبب في وفاته رغم نقله إلى المستشفى.
وفي منزل بورقيبة تعرض الشهيد جمال الصلوحي لطلق ناري في البطن بينما كان عائدا من عمله في حافلة من رأس الجبل في حدود السابعة والنصف من مساء يوم 12 جانفي.
وفي المحمدية سقط الشهيد الهادي المحجبي برصاصة في جنبه الأيسر أثناء مسيرة سلمية في حدود الرابعة والنصف من مساء يوم 13 جانفي، والغريب في الأمر ان الشهيد كان مارا صدفة من المكان ولم يشارك تماما في المسيرة ولكن أمام الطلق العشوائي للنار فقد أصيب بإحدى الرصاصات.
الشهيد عبد الجليل البنوري لم يكن أكثر حظا من سابقه بما أنه "لا عملت إيدو ولا ساقو" ورغم ذلك فقد أصيب حوالي السادسة من مساء يوم 12 جانفي برصاصة في الصدر على مستوى مركز البريد بحي الفتح -جنوب العاصمة- عندما كان عائدا من مقر عمله بمقرين.
وفي حمام الانف سقط الشهيد وليد المشلاوي على الساعة السابعة من مساء يوم 13 جانفي بشارع صلامبو بحمام الانف إثر إصابته بطلق ناري في الفخذ الأيمن.
وفي نفس الجهة استهدف الشهيد محمد الناصر الطالبي مساء نفس اليوم لطلق ناري مفاجئ بينما كان بمحل سكناه رفقة أفراد أسرته، إذ اخترقت رصاصة النافذة وأصابته في الرقبة، وبمحاولة نقله إلى المستشفى منع أعوان الأمن أسرته من ذلك قبل أن ينجحوا في نقله غير أنه ما لبث أن فارق الحياة.
في حي الغزالة بأريانة الشمالية وعلى مقربة من كارفور سقط يوم 14 جانفي الشهيد محمد سليم الزنتوتي بطلق ناري في الصدر بينما كان في طريقه نحو مغازة كارفور لحراستها.
وفي قصر السعيد استهدف الشهيد نجيب العمري في حدود الساعة الرابعة والنصف من مساء يوم 13 جانفي لطلق ناري في أسفل بطنه بجهة قصر السعيد بينما كان عائدا رفقة صديقه إلى حي التضامن وصادف تواجدهما تفريق أعوان الأمن لمحتجين.
وفي طبربة سقط الشهيد عبد الستار القاسمي حوالي الساعة السابعة والنصف من مساء يوم 13 جانفي إثر إصابته برصاصة في الصدر أثناء انتظام مسيرة قرب مركز الأمن وإطلاق الأعوان الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي على المحتجين.

وحشية غير مبررة

نختم هذا التقرير بما حصل لشهيد حي الزهور الثالث بالأحواز الغربية للعاصمة الشاب حسن الصالحي الذي أصيب بطلقة نارية في الصدر، وأثناء نقله بواسطة سيارة أجرة "تاكسي" ورغم كونه كان في حالة غيبوبة فإن أحد أعوان الأمن الذين استوقفوا السيارة تعمد الاعتداء عليه باللكم في صورة تنم عن وحشية غير مبررة وهو ما تسبب في تأخر إسعاف الشهيد الذي فارق الحياة قبل الوصول إلى المستشفى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.