المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجهاد المقدس
ممنوع من الحياد
نشر في الصباح يوم 22 - 05 - 2013

هناك من الاخبار التي قد تمر عليك دون أن تثير فيك أدنى اهتمام أو أن تحرك فيك ساكنا مهما بلغت من درجات الاستفزاز والاثارة,
لكن هناك من الاخبار التي اذا صادفتها فانها قد تثير فيك كل أسباب الغيض وتدفع بك الى الإحباط مهما كانت قدرتك على الاحتمال والاصرار على التفاؤل, ومن بين الاخبار المتواترة بالأمس والتي لا يمكن أن تجد لها ذرة اهتمام لدى جيوش"الجهاديين" المنتشرين في ربوع الأرض العربية رافعين راية الجهاد المقدس والتكفير على أبناء جلدتهم وشركائهم في الدين والوطن تلك التي من شأنها أن تجمد فيك القدرة على التفكير ما نشرته مؤخرا احدى شركات الاستشارات الامريكية "فروست أند سوليفان" من أن إسرائيل اليوم أكبر مصدر للطائرات دون طيار في العالم, بمعنى أن هذا الكيان المحتل اليوم للجزء الأكبر من فلسطين والجولان السوري وسيناء المصرية بات يوفر للجيش الأمريكي بل ولكل الجيوش في العالم حاجتها من الطائرات بدون طيار التي تستعمل اليوم في العمليات العسكرية في أفغانستان وباكستان واليمن...
بل انه من المضحكات المبكيات أن يعلن بالأمس أيضا وزير الدفاع الفرنسي جون ايف لادريان أن بلاده تجري مباحثات مع الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل بشأن شراء طائرات بلا طيار باعتبار ان المعدات التي بحوزة الجيش الفرنسي قديمة وأن باريس في حاجة لمساندة عملياتها في مالي... لست أدري ان كانت أعين "الجهاديين" المتوثبين الذين أعلنوا تونس أرض جهاد توقفت عند هذا الخبر, أو ما اذا كان فيه ما يمكن أن يثير فيهم الرغبة في التساؤل والتفكير في السبب الذي جعل من إسرائيل قوة عسكرية واقتصادية وصناعية تتفوق على كل الدول العربية مجتمعة وبالتالي عما يجعلنا اليوم في ذيل الترتيب مقارنة بالدول الراقية في العالم. طبعا لن نتوقف هنا عند حدود المؤامرة التي أدت للتفريط في فلسطين ولا عند سياسة المكيالين والدعم والتمويل الذي تحظى به الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة من الغرب فتلك مسائل لا يمكنها أن تغير فينا القليل أو الكثير, ولكن سنتوقف عند الأهم من كل ذلك وهو ما صنعناه بأنفسنا لنتبوأ اسفل المراتب في مختلف المجالات العلمية الصناعية والاقتصادية والسياسية وحتى الثقافية بعد الاجماع على ترك العقل والاجتهاد وخيرنا في المقابل الاندفاع والحماس المفرط باتجاه التناحر والهدم وإلغاء بعضنا البعض فلم يعد لاصلاح التعليم ولا للبحث العلمي موقع ضمن أولوياتنا, وغابت بالتالي الجامعات العربية من قائمة الخمس مائة جامعة الاولى في العالم واحتلت إسرائيل موقعا ضمن قائمة أفضل ستين جامعة في العالم. وليس في الامر أدنى مبالغة فنسبة تمويل البحث العلمي بالكاد تبلغ واحد في المائة من الموازنة العامة للدول العربية مجتمعة وقد ظلت لغة الأرقام تؤكد على مدى العقود الماضية ان ما ترصده إسرائيل للبحث العلمي يبلغ ضعف ما ترصده الدول العربية مجتمعة. حقيقة بغيضة ومؤلمة في ذات الوقت فالبحث العلمي من أكثر النشاطات التي يمارسها العقل البشري مشقة وعناء ونحن شعوب على عكس أسلافها من الصالحين لا تحب العناء وهي عاشقة للبلادة بمفهومها الادبي كارهة للخلق والابداع والتفكير والاجتهاد حاصنة للركود والإفلاس وهو ما جعل الدول العربية اليوم تتصدر بقية الدول العالم من حيث الامية التي ناهزت السبعين مليون نسمة والبطالة التي تجاوزت العشرين مليون عاطل حتى لم يعد أمامنا اليوم من كابح باتجاه مزيد الانحدار حتى حق علينا وصف داحس والغبراء بعد أن تفوقنا في تفسيق المجتمعات وتكفير النخب وزرع الفتن والغاء العقل وتثبيت ونشر كل أسباب الجهل المقدس حتى لم يعد بيننا وبين أيام داحس والغبراء غير فارق الزمن, مصيبتنا اليوم في عقولنا الراكدة التي ألهتها الصراعات الغبية عن الاجتهاد فتاهت عن طريق الخلاص وغرقت في متاهات لا مجال للخروج منها قبل أن يستعيد العقل والفكر عافيته ويعود الى ممارسة أكثر النشاطات عناء ومشقة ذلك هو الجهاد الحقيقي المقدس...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.