الإفراج عن المندوب الجهوي للتربية بسيدي بوزيد    القضاء البريطاني ينظر في استئناف حكم عدم تسليم أسانج لواشنطن    قضية تدليس شهائد علمية بسيدي بوزيد: إصدار 4 بطاقات إيداع بالسجن    حادثة الإعتداء على طفل في روضة أطفال.. غلق الفضاء والاحتفاظ بصاحبته وإجراءات أخرى..    كرة قدم: مواعيد الجولات الثلاث الأخيرة من مرحلة الذهاب للمحترفة الأولى    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على منحى سلبي    أمطار هامة وعامة .. ارتياح الفلاحين وتحسّن مزاج التونسيين    رسمي: منصف الكشو رئيسا لمحكمة التعقيب خلفا للبشير العكرمي    تحسّن العائدات السياحية بنسبة 7 بالمائة إلى حدود 20 أكتوبر 2021    سيدي بوزيد .. العثور على جثة إطار تابع للقباضةالمالية    حالة وفاة واحدة و150 إصابة جديدة بالفيروس التاجي خلال يوم واحد    الداخلية تكشف عن ملابسات وفاة عون حرس ببن قردان    الرئيس الأمريكي يعترض على مشروع اسرائيلي استيطاني جديد    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    فيلم "مجنون فرح" لليلى بوزيد يتحصل على الجواد البرونزي بمهرجان "فيسباكو" بواغادوغو    عاجل: تفاصيل جديدة عن اطلاق سراح نبيل وغازي القروي..    البطل الأولمبي أيوب الحفناوي يحزر ذهبيته الثانية في البطولة العربية للسباحة    قرعة كأس الكونفدرالية تسفر عن مواجهات قوية للأندية العربية    الاطاحة بمنحرف روّع تلاميذ المدرسة الاعدادية بالمروج    وفاة عون أمن وإصابة اخرين إثر إنقلاب سيارة أمنية    احباط محاولة تهريب اكثر من 3 كلغ من مادة القنب الهندي بمطار تونس قرطاج    تصفيات مونديال قطر: الاتحاد الافريقي يحدد يومي 13 و16 نوفمبر لاجراء اللقاءين الاخيرين للمنتخب التونسي في المجموعة الثانية    الرابطة المحترفة 1 : قمة في رادس بين الترجي والصفاقسي و اخرى في حمام سوسة بين النجم والافريقي    ياسين العياري:" أزمة خبز في الأفق"    الإحتفاظ بسمير الطيّب وسبعة مسؤولين بوزارة الفلاحة    سوسة: 30 ألف دينار... في حاوية للقمامة    عبد اللطيف المكّي ينتقد نجلاء بودن بسبب خطأ لغوي    القصرين: اندلاع حريق بمقر التضامن الاجتماعي    نقابة الفلاحين بالمهدية ترفض تحديد سعر البيض    رئيس لجنة الحجر الصحي يحذر من ظهور متحور فرعي لسلاسة دلتا    هام: وسائل النقل غير معنيّة بجواز التلقيح    سامسونج للإلكترونيات تعزز قيمة علامتها التجارية من خلال تصنيفها ضمن أفضل خمس علامات تجارية    بطولة الرابطة المحترفة الثانية تنطلق يوم 13 نوفمبر وسحب الروزنامة يوم الجمعة    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    القبض على شخص محلّ 02 مناشير تفتيش وصادرة في شأنه أحكام تقضي بسجنه لمدة 12 سنة    الشريط السينمائي «مجنون فرح» لليلى بوزيد سؤال الجسد ... والهوية!    يبيع زوجته لمسن لشراء هاتف ذكي..!    الكاف: تسجيل حالة وفاة واصابتين جديدتين بفيروس "كورونا"    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    قرعة دور المجموعات لرابطة ابطال افريقيا: الترجي في المستوى الاول والنجم الساحلي في الثاني    الكاف...كميات متواضعة من الأمطار تعطّل سير القطارات في الاتجاهين.. الحرفاء غاضبون والنقابة تطالب وزير النقل بالتدخل    نوايا التصويت قيس سعيّد في الرئاسية و الدستوري الحرفي التشريعية …والنهضة فقدت الكثير    جلسة طارئة لمجلس الأمن بخصوص الاوضاع في السودان    بعد تربعه على عرش أفضل هدافي إفريقيا...ليفربول يطلق لقب «الامبراطور» على صلاح    مع الشروق.. أزمة حادّة في السودان    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 27 اكتوبر 2021    توزر: «واحة المبدعين» برنامج إذاعي محلّي لتكريم المبدعين من التّلاميذ والمربين    وزارة الصحة: تطعيم 54687 شخصا ضد كورونا    بالأرقام: نسبة امتلاء سدود البلاد إلى حدود اليوم    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    القيروان: افتتاح موسم جني وتحويل الزيتون    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    عاجل: حريق في مصنع للأجبان بمنزل تميم    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اقترح إلغاء التوطئة من مشروع الدستور لأنها مليئة بالتناقضات
عضو المجلس التأسيسي نجلاء بوريال ل«الصباح»:
نشر في الصباح يوم 26 - 06 - 2013

أكدت عضو المجلس الوطني التأسيسي عن التحالف الديمقراطي نجلاء بوريال أن حزب التحالف مقتنع بأنه وحده لن يكون قوة ولا بد ان يتواجد من ينصهر معه مشيرة الى انه إذا ما وجد تقارب بين "التحالف" والتيار الديمقراطي الذي أسسه محمد عبو فلا إشكالية في التحالف معه.
وشددت بوريال في لقاء خصت به "الصباح" أن الانتخابات لن تجرى موفى السنة مفندة وجود توافقات سرية بشان تركيبة للهيئة الجديدة المستقلة للانتخابات.
وبخصوص مسودة الدستور اقترحت بوريال إلغاء التوطئة لان المشرع سيجد نفسه حسب رايها، وسط تداخل بين المرجعيات مؤكدة من جانب اخر انه على الحكومة إذا ما أرادت أن تثبت جدارتها ان تعمل على ان يستتب الأمن.
الحديث تعرض أيضا إلى مشروع قانون تحصين الثورة حيث عبرت بوريال عن رفضها له مشيرة الى ان الاولوية لقانون العدالة الانتقالية خاصة ان التحصين الغاية منه إفراغ الساحة السياسية من الخصوم.
في ما يلي نص الحوار:
+نلتقي في رحاب المجلس الوطني التأسيسي هذا المجلس الذي بات مدعاة للتندر خاصة بعد حادثة الكراس وحالة الإغماء التي أصابت النائبة سامية عبو.
ألا ترين أن المجلس تجاوز جميع الخطوط الحمراء؟
- نحن لا بد أن يكون لنا خيار حتى نرى الحقيقة كاملة وإلا نعمل على عزل أنفسنا ولا يدري الإعلام بما يدور من حولنا ولا نرى إلا الشيء المشرف ولكن نحن نرى الحقيقة وما يتداول ولا شيء غيرها.
ما يقع في المجلس مؤسف ولكن التجاذبات التي تصل في بعض الأحيان حد الصراخ والشجار أفضل بكثير من التوافقات التي تأتي على حساب الوطن لان إذا لم يتوفر الاختلاف فكأنه لم يحدث شيئا وكان الثورة لم تقم.
المشكل في المجلس هو وجود كاميراهات غير تابعة للإعلاميين تصور كل ما يجري في بهو اللمجلس او داخل اللجان هذه الكاميراوات تابعة لكتلة الأغلبية يعملون تحت إشراف الكتلة وبصفة منظمة ولهم مكاتب مخصصة للعمل.
والملفت للانتباه أن ما يقع في أروقة المجلس الوطني التأسيسي يصور ويفبرك بطريقة مغايرة ومجانبة للحقيقة وهو تماما ما حصل مع الزميلة سامية عبو. المقطع الأول الذي يكشف كيف تسلط عليها النائب واستهدفها لم يمرر في حين وقع تداول طريقة ردة الفعل. ومع ذلك نحاول قدر المستطاع إصلاح صورة المجلس من خلال أدائنا والتحكم أكثر في أعصابنا لكن صراحة عندما نحس بان مصلحة البلاد مست فسنتصدى لذلك بكل الطرق.
+ كنت قد أكدت في تصريح إذاعي انه من المستحيل إجراء انتخابات موفى السنة الحالية واعتبرت أن القول بعكس ذلك هو من المغالطات الكبرى وعليه فان الاستحقاق الانتخابي القادم سيكون سنة 2014. ما الذي يجعلك متأكدة خاصة أن هيئة كمال الجندوبي تمكنت في ظرف 6 أشهر من إجراء انتخابات شفافة؟
- ما حدث في الهيئة الأولى هو أحسن ما يمكن التوصل إليه رغم أن العديد من الناخبين لم يسجلوا.
بالنسبة للهيئة الجديدة هناك عمل آخر لا بد من القيام به وهو مضاعفة مكاتب الاقتراع حتى لا يقضي الناخب يوما كاملا في انتظار دوره. ثم إن القانون الانتخابي والذي على أساسه سيتسنى للهيئة المستقلة للانتخابات مباشرة أعمالها لم يضبط بعد. هناك عدة عوائق تقنية وادارية تجعل العمل في غير صالح الهيئة.
+ هل ترين أن الإرادة السياسية متوفرة لانجاز انتخابات لاسيما أن بعض القيادات متمسكة بموفى السنة لاجرائها؟
-ما أراه أن الحزب الفائز بالأغلبية كما السياسيين وبعض اطراف من المعارضة يرددون ذلك. هناك مماطلة وإطالة لهذه الفترة الانتقالية لاسيما انه بعد 30 ماي الفارط بقينا ما يقارب 18 يوما لم ننجز شيئا لم نجتمع لو مرة رغم توفر البعض من الوقت.
وهو ما جعلنى حينها أتساءل لماذا وكأنه لا وجود لإرادة سياسية واضحة وجلية للتسريع. فالسياسيون يؤكدون هذا الموعد لكن إذا ما حصلت فيه فان كل يوم له معنى خاصة في التركيبة وتشكيل الهيئة.
+هذا يعني انها لن تكون موضوعية ونزيهة؟
(تجيب بلهجة شديدة) لن تجرى موفى هذه السنة وأتحمل مسؤوليتي في ذلك أتصور أنها ستكون في مارس 2014. وسنحاول قدر الإمكان أن تكون الهيئة مستقلة ومحايدة وكفى المجتمع المدني ان يكون عينا ساهرة على جميع التجاوزات.
+ بما انك عضو في لجنة فرز الهيئة المستقلة للانتخابات يدور حديث عن وجود توافقات سرية لاختيار تركيبة الهيئة؟
- قريبا سنعلن عن القائمة علما انني سبق وصرحت أن هناك نية أو توجه نحو المحاصصة. سأكون من الأوائل الذين سيوقفون كل شيء في صورة حدوث خلل ما.. علما ان التوافقات تمرر حسب الملفات.
+المسودة الأخيرة من الدستور أسالت الكثير من الحبر وتعالت عديد الأصوات المنددة بها ولكن في المقابل ترتفع بعض أصوات وحتى من المعارضة التي تؤكد أن المسودة جيدة ولكن تقتضي بعض التعديلات لو فسرت لنا ما المقصود ب"لكن"؟
-جيدة ولكن هذا.. يعني أنها في النهاية غير جيدة لان استقلالية القضاء كما التوازن بين السلطات تم المساس بها.. والأخطر أن التوطئة التي يفترض أنها تعلن من أين انطلقنا والى أين سنصل صلبها الكثير من التناقضات وهو ما سيجعل المشرع لاحقا في حيرة كبيرة.
نحن نؤسس لدستور سيبني لاحقا وعندما تستعمل لفظة "تأسيسا على" فان المشرع حينها سيجد نفسه وسط هذا التداخل بين المرجعيات. بالنسبة لي اقترح إما حذف التوطئة خاصة أن هناك دساتير بلا توطئة أو نثمن أكثر إرادة الشعب في التوطئة بمعنى نغلب إرادة الشعب لا النائب.
+في صورة عدم التوصل إلى توافقات وعدم التصويت على الدستور خلال قراءة ثانية فانه سيعرض على الاستفتاء ما تعليقك؟
-الاستفتاء ليس في مصلحة أي طرف وخاصة البلاد واللجوء إلى الاستفتاء يعني الفشل الذريع للمجلس الوطني التأسيسي الذي قضى كل هذا الوقت الطويل على حساب الشعب حتى يلتجئ في الأخير إلى الاستفتاء.
+تتأهبون لعقد مؤتمركم يوم 3 و4 جويلية القادم ماهي اللوائح والتوصيات التي ستنبثق عنه ؟
-اعددنا اللائحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والنظام الداخلي الخاص بنا وهذه اللوائح ستتم مناقشتهم في المؤتمر وسنخرج للعلن بتوجه معين.
+كل الأحزاب تقريبا وجدت نفسها في تحالفات باستثناء التحالف الديمقراطي الذي ظل يراقب تأثيث المشهد السياسي من بعيد لماذا؟
- كل جبهة وكل توجه يقول بان التحالف سينضم إلينا لم نحدد بعد توجهنا.. ولكنه جلي للعيان نحن حزب اجتماعي ديمقراطي نريده حزبا يشبه التونسي بعيدا عن نفي الآخر.
+من من الأحزاب تشبهكم وتفكرون في التحالف معها؟
- هذه الأشياء لا يستطيع اي قيادي في حزب قولها أو تحديدها وحده نحن نعترف بالايدولوجيا ولكن لا نؤسس عليها.
+بعض التسريبات تؤكد بان التحالف قريب من التيار الذي أسسه محمد عبو وقد يتحالف معه ماهو تعليقك؟
- تحدثنا كثيرا مع محمد عبو وكانت هنالك إمكانية لان يلتحق وينضم إلى التحالف ولكنه ارتأى أن يؤسس حزبا آخر نحن سنحدد ملامحنا وسنرى ملامحهم وإذا ما وجد تقارب فلا إشكالية لدينا كما أن عديد الأحزاب التي تقترب منا في التوجه لديهم نية لينضموا إلينا.
+ولكن لما كل هذا التردد؟
- ليس ترددا وإنما تحديد الوجهة لابد أن يكون بطريقة تشاركية. ومع ذلك نحن متأكدون أن التحالف وحده لن يكون قوة لا بد أن يتواجد من ينصهر معه.
+هناك تسريبات تؤكد وجود صفقة للتخلي عن لائحة اعفاء المرزوقي؟
- أنا اقترحت لائحة ضد وزيرة المرأة ومررت وفقا للقانون الداخلي ولم تتأخر كثيرا بالنسبة للائحة مرزوقي بقيت متروكة في الدرج ولم يقع تذكرها إلا لدى تصريحه الأخير بخصوص الدستور ضد رأي كتلة الأغلبية وكأن باللائحة تحولت إلى سيف مسلط على رقبة المرزوقي.
عندما اتخذنا قرار اللائحة كان باقتناع لأن رئيس الجمهورية لا بدان يكون له جانب التحفظ وبما أن اللائحة ستقدم كتهديد للمرزوقي نحن سنسقطها هنالك اعتبارات للأولويات التي تستحق الاهتمام أكثر من ذلك موقف المرزوقي من الدستور الذي نثمنه أو هفواته وزلات لسانه.
+وماذا عن قانون تحصين الثورة الذي سيعرض للنقاش في الجلسة العامة؟
- نحن ضد هذا القانون بالنسبة إلينا الأولوية القصوى لقانون العدالة الانتقالية والعدالة الانتقالية بصدد التقدم.
مشروع تحصين الثورة المراد به إفراغ الساحة السياسية من المنافس الأكثر خطورة ويبقى القضاء هو الفيصل في النظر في جميع التجاوزات.
+ما رأيك في دعوة راشد الغنوشي لرموز النظام السابق إلى الاعتذار؟
- هذا ما يعبر عنه بان من دخل بيت الطاعة فهو امن هذا ما أنا ارفضه بتاتا من كان منخرط في التجمع الدستوري الديمقراطي وأجرم في حق الشعب فلا مفر من المحاسبة ثم إن هنالك أشخاصا لم ينخرطوا في التجمع ولكنهم ظلموا الشعب أكثر ممن كانوا في التجمع وهؤلاء لابد من محاسبتهم خاصة ان هذا القانون لا يشملهم.
+ مسودة الدستور لم تنص صراحة على مبدا عدم التمييز ضد المرأة؟.
-ما لفت انتباهي بطريقة كبيرة هو غياب المرأة في بلاتوهات التلفزة..هناك عدم ثقة بالمرأة. مشكل تواجد المرأة ليس في المجلس التأسيسي فقط هناك نقص كبير لحضور المرأة في جميع القطاعات.
+ ماهي قراءتك للوضع الوطني الراهن؟
- ما أنا مقتنعة به تمام الاقتناع انه لا وجود لانتخابات في ظل انعدام الأمن وعلى الحكومة إذا ما أرادت أن تثبت جدارتها أن تعمل على استتباب الأمن. قراءتي أن هناك تغاض على الخطر الإرهابي الموجود في تونس الأمر الذي جعل البلاد تعيش هذه المرحلة.
هناك خطا فادح ارتكب بعد الثورة يتمثل في تفكيك امن الدولة صحيح انه يراقب الشعب ولكن كانت له هذه النظرة الاستباقية التي تحول دن وقوع الأشياء وهو ما جعل الارهابيون يتغلغلون. على الحكومة أن تضع ضمن أولوياتها الأمن..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.