صفاقس الشمالية القبض على 03 أشخاص من أجل السرقة باستعمال العنف    تطاوين: فريق متجول بجرعات من لقاح كوفيد-19 في المناطق البعيدة والنائية    مقاتلات إسرائيلية تدمر مصرفا في غزة    الجيش الليبي يرصد هبوط طائرة شحن عسكرية لمليشيا حفتر في سرت    تونس والصين والنرويج تطلب عقد اجتماع مفتوح لمجلس الأمن لمناقشة مستجدات الوضع في فلسطين    التيار الشعبي يدعو الى المشاركة بكثافة في مسيرة غد السبت لمناصرة فلسطين    سيدي بوزيد : معركة عنيفة في الساعات المتاخرة من الليل والحرس الوطني بسيدي بوزيد يتدخل    تقلص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2021 بنحو 423 مليون دينار    ليلة العيد: تخريب تجهيزات كهربائية لبئرين وقناة جلب مياه في 3 ولايات منها صفاقس    مليون دولار مقابل التلقيح ضد فيروس كورونا!    الثلاثاء القادم: انطلاق المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولي    الغنوشي يجري مكالمة هاتفية مع مسؤولين بحركة الحماس    الغنوشي في اتصال هاتفي بهنيّة ومشعل: البرلمان التونسي مُلتزم بواجبه التاريخي تُجاه القضية الفلسطينية    حاكم صقلية يطلب من وزيرة الداخلية الايطالية الاتصال بتونس وليبيا    بطولة إسبانيا – فياريال يعزز حظوظه القارية بانتظار نهائي "يوروبا ليغ"    أنباء عن حلحلة الوضع بين سعيد والمشيشي بطلب أمريكي    مؤسسات التكوين المهني تستأنف نشاطها الاثنين 17 ماي الحالي    المنستير-كوفيد19: تسجيل حالتي وفاة و56 إصابة جديدة مقابل 19 حالة تعاف    مفاجأة أخرى للترجي الرياضي في الجزائر: الفريق لن يتدرب في ملعب المباراة    احباط عدد من رحلات الهجرة السرية وضبط عشرات الأشخاص    ماكرون: يتهم حماس وجماعات إرهابية بتعريض شعب إسرائيل الى الخطر    والدة زميلنا نجم الدين العكاري في ذمة الله    الحمامات: إيقاف مروجي مخدرات    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    في سيدي حسين تفكيك عصابة اجرامية روعت المواطنين واصحاب المحلات التجارية    أميركا تتخلى عن إلزامية ارتداء الكمامات للحاصلين على اللقاح    كتائب "القسام" تُعلن استهداف مصنع كيماويات في بلدة "نير عوز" بطائرة "شهاب" المُسيّرة    رابطة ابطال افريقيا – الترجي في الجزائر امام شباب بلوزداد لتعبيد طريق التاهل للمربع الذهبي    الجزائر: الوفد المرافق للترجي مازال عالقاً في المطار    جندوبة: تهشيم جزء من النصب التذكاري للشهيد شكري بلعيد واتحاد الشغل يطالب بمحاسبة الجناة    طقس بملامح صيفية.. وهذه درجات الحرارة المتوقعة...    فجر العيد في الجبل الأحمر الاطاحة بعنصر اجرامي محل 6 مناشير تفتيش    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    مسابقة الفوز بشقة في قناة الحوار تثير غضب وشكوك المشاهدين    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    غدا استئناف حركة سير القطارات على الخطوط البعيدة    هدف "عابر للقارات" في الدوري السويدي (فيديو)    كونور ماكغريغور يتغلب على ميسي ورونالدو بعائدات سنوية قيمتها 500 مليار تونسي    النجم الساحلي: الدريدي يمنح لاعبيه راحة بيومين.. العمري يتعافى.. وبعيو يطرق أبواب العودة    المشيشي يتحوّل إلى قاعة العمليات المركزية بوزارة الداخلية    التحويلات المالية إلى تونس زادت بنسبة 5ر2 بالمائة في 2020 رغم جائحة كوفيد 19    دوري أبطال أوروبا: نقل المباراة النهائية من إسطنبول إلى بورتو بسبب كورونا    كأس تونس - موعد القرعة وبرنامج المقابلات    وحدات اقليم الحرس البحري بالوسط تحبط 3 عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    الرؤساء الثلاثة يقدمون التهاني للشعب التونسي بمناسبة عيد الفطر    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    الدراما الرمضانية: "حرقة" و "كان يامكانش" صالحا الجمهور مع التلفزة الوطنية    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    بنزرت: المراقبة الاقتصادية ترفع 745 مخالفة خلال شهر رمضان    اتحاد الفلاحة يدعو الحكومة الى سحب ما لا يقل عن 30 مليون لتر من الحليب المصنّع لانقاذ المنظومة    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    أعلام من الجهات: د.المنجي بن حميدة (عالم الأعصاب) قليبية..عقل الأيدي السخيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الأمريال» كمال العكروت ل«الصباح»: خلفيتي العسكرية فخر لي.. وأعمل مع الخيرين لما فيه خير للبلاد
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 04 - 2021

كثيرا ما تثير مواقف الاميرال كمال العكروت ومستشار الأمن القومي للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي الفضول لدى عموم الصحفيين وحتى
النشطاء السياسيين والمتابعين للشأن العام. فضول مرده ان العكروت لم يأت من منظومة الأحزاب او ساحاتها الطلابية بل لأنه رجل ذو خلفية
عسكرية حيث كثيرا ما تقلق هذه العبارة العديد من المتابعين . كمال العكروت وفي حواره ل"لصباح" اعتبر ان الخلفية العسكرية دافع قوي له لإنقاذ
البلاد وان ما تعيشه تونس من ازمات كفيل للتدخل والمساهمة في تصحيح المسار .
"الصباح" التقت العكروت وكان الحوار التالي:
بداية كيف تقيمون الوضع العام للبلاد؟
ّ -اعتقد أن تقييم الوضع العام للبلاد لا يختلف فيه عاقلان
فنحن على حافة الانهيار على مختلف الأصعدة في ظل غياب لأي
أفق .الانهيار على المستوى الإقتصادي نتيجة منظومة سياسية عقيمة لا تفرز إلا عدم الاستقرار الحكومي وينتعش داخلها من لا كفاءة لهم.. انهيار صحي بسبب غياب الرؤية الشاملة لدى المسؤولين في مقاومة
الوباء والتأخر في إقرار الاجراءات اللازمة..
ّأزمة سياسية خانقة بين مؤسسات الحكم
من ناحية وداخلها من ناحية اخرى نتيجة
عدم قدرة الفاعلين االساسيين على تغليب
مصلحة الوطن والمواطنين على مصالحهم
الضيقة.
*ماذا عن الأزمة الإجتماعية ؟
في واقع الأمر لقد بدأت بوادر الازمة
الاجتماعية تلوح منذ مدة بعد ان ظهرت
علامات تفقير الجزء الاهم من الطبقة الوسطى واتساع رقعة تهميش الفقراء بالإضافة إلى غياب لاسرتاتيجية وطنية لإيقاف هذا النزيف.
* تقيمكم للوضع فيه الكثير من التشاؤم والتخوف فماهي الطريق الأسلم للخروج من الأزمة الراهنة؟
ما قمت به من وصف ليس بتشاؤم كما بدا لك بل هو الواقع الذي يخشى البعض الإفصاح عنه بعد ان اكتفوا بالاطلاع على مشاكل البلاد وازمتها بعين واحدة، والاكتفاء بمشاهدة الحريق دون تدخل حازم .
*ما الحل عندكم للخروج من الأزمة ؟
لإيجاد الطريق الأسلم للخروج من الأزمة يجب ان يكون هناك فهم مشرتك للأسباب وقناعة تتقاسمها الأغلبية وهذا غير متوفر اليوم للأسف اعتقد ان نجاح أي دولة يرتكز على منظومتها السياسية وقيادتها باعتبار ان الجانب السياسي هو المحدد للتوجهات العامة للبلاد وما يوفره من مناخ يؤثر مباشرة على مناخ الإستثمار الداخلي والخارجي وذلك بالسلب او بالإيجاب.
*على ذكر القيادات ما هو موقفكم من أزمة الحكم اليوم وكيف ترون الخلاص لتجاوز أزمة الرؤساء الثلاثة؟
ماهو متفق عليه الآن ان هناك حالة من النزاع داخل منظومة الحكم وهو ما من شانها ان تصبح معطلا لدواليب الدولة ولمصالح امة فهذا غير مقبول ويمكن ان ينحدر إلى مرتبة التلاعب بالدولة وأمنها القومي اما عن الجزء الثاني من السؤال عن الطريقة المثلى لتجاوز هذا الواقع هو ضرورة الاتفاق حول مخرج وهذا لم يحصل إلى حد الان لغياب قنوات تواصل وفشل الجميع في التجاوز وعدم قدرة المتنازعين على نكران الذات وتسبيقهم وتغليبهم لمصلحة الوطن على مصالحهم.
*بهذا الشكل انتم تضعون الجميع على نفس خط الأزمة ،بصراحة من ترونه يتحمل المسؤولية الكبرى في هذا السياق؟
المسؤولية جماعية بالضرورة رغم تفاوت درجاتها
والمواطن والبلاد من يدفعون الثمن.
* تحملون المسؤولية للطبقة السياسية في الحكم
والمعارضة الا تعتبرون ان هناك مبالغة في وصف خصومكم الذين هم في الواقع نتاج اختيار شعبي وقانون انتخابي؟
انا لم احملهم المسؤولية لكن نتائج عشر سنوات من الحكم
هي من حملتهم المسؤولية .. فالواقع التونسي يبرز للجميع تراكم
الفشل في ادارة الشأن العام وتهرئة البنية التحتية
إضافة إلى إضعاف ممنهج (عن قصد أو لعدم
الكفاءة) لمؤسسات الدولة ولدورها التنموي زد
على ذلك غياب للفعل السياسي القادر على ايقاف
النزيف واعادة ولو جزء بسيط من الأمل للناس.
*ولكنه صراع طبيعي بين مختلف الهويات
الحزبية؟
نعم ، هو صراع ،وصراع الكل ضد الكل، ولكن
هل هو صراع مؤسس للاستقرار؟ هل استفاد
المواطن من هذه الخلافات ؟ الإجابة طبعا لا. لأن ن
طبيعة الصراع عندهم حول مواضيع ثانوية لا
تنفع الناس بل جعلت الغالبية تنفر المؤسسات
السيادية المنتخبة والتي هي في الحقيقة نتيجة المنظومة الانتخابية التي وضعوها لضمان تواجدهم وبقائهم وليس خدمة للصالح العام. وجب على الطيف السياسي في العشرية الأخيرة وكل من تحمل مسؤولية أن يعترف انه أذنب في حق شعبنا وفي حق وطننا، فتحديد المسؤوليات ووضع اصبعنا على الداء هو السبيل للإصلاح وعلينا أن نسمي الأشياء بمسمياتها منظومة خاطئة أذنبت في حق شعبها وحق وطنها. علينا اليوم أن نختار إما أن نكون مع شعبنا أو مع حساباتنا الشخصية والإيديولوجية.
*كنتم قد اعتبرتم في وقت سابق ان معركة اليوم معركة إنقاذ وطن من إرهابيين وفاسدين وسفهاء وجهلة ومرضى نفسانيا من كنتم تقصدون بالضبط وكيف ستردون على من اعتبر موقفكم هذا دعوة للانقلاب خاصة وانه جاء في سياقات الدعوة لاستعمال الفصل80 من الدستور؟
بعد هذه العشرية ، لقد حان الوقت للتونسيين
للمطالبة »بحق التقييم«، بعد هذه الانهيارات
المدمرة لمقدرات شعب في مختلف المجالات.
بسبب منظومة سياسية فاشلة وعاجزة أتت
على الأخضر واليابس تقريبا. منظومة سرقت
أحلام التونسيين والتونسيات وخاصة أحلام
الشباب. سرقت أحلام شعب كان يعتقد ان
مرحلة جديدة قد فتحت له. مرحلة الازدهار
على مختلف الأصعدة بعد دخولنا إلى "نادي
الديموقراطيات" لا يمكن ان يستمر الوضع على ما هو عليه من
تراجع لمقدرات الأمة وبداية تفكيك الدولة وشخصيا بدأت اعمل
مع الخيرين لما فيه خير للبلاد.
* عفوا على المقاطعة ولكن عبارة خيرين تفرتض في المقابل أشرارا،فمن تقصدون بتقييمكم للأخيار وللأشرار. ؟
حقيقة انا لا افهم سبب محاولاتك المتكررة
لحشري في الزاوية؟ استعمالي لكلمة الخيرين لا
تعني ان مقابلها أشرار ، فالخيرون عندي هم
سيدات هذا الوطن وشبابه ورجالاته الحاملون
بالإنقاذ ووقف نزيف الأزمة واعادة تونس إلى
مكانها الطبيعي وانا شخص واضح أفكر واعمل
تحت الشمس وأؤمن بالوطن وبالشرعية . هذه
بوصلتي دائما. بوصلة تشير إلى المستقبل برؤية
جديدة. رؤية للإنجاز الحضاري والاقتصادي
والعلمي والرقي الإجتماعي في إطار احترام قيم
الجمهورية.. ولن أكون أبدا في صف من يريد إعادة
إنتاج ورسكلة الفشل والتحيل والعجز. وبائعو
الأوهام هذه قناعاتي وسأكون كما كنت دائما وفيا
ومخلصا للوطن.. من اجل مناعته وعزته وتقدمه.
*الأكيد أنكم على علم ان خصومكم كثيرا ما تقلقهم
صفتكم العسكرية وخاصة انكم كنتم من ابرز
الشخصيات التونسية التي عملت بدولة الإمارات كملحق عسكري، فهل فعلا تمثلون تلك الشخصية التي قد تحكم من بوابة العسكر؟
انه لشرف عظيم ان أكون قد انتميت لأكثر من
أربعين سنة لجيشنا الوطني تعلمت خلالها كل
معاني الوفاء والولاء للوطن وحده، لقد تدرجت
داخل مؤسساته إلى أعلى المراتب في كنف الانضباط
والالتزام بدولة القانون والمؤسسات وهو مصدر
فخر لي عكس من يقلقهم هذا المسار وهذه الصفة.
*كنتم محل نقد من قبل رئيسة الدستوري الحر عبير
موسي ومحاولتكم السطو على الحزب في جهة الساحل من خلال فتحكم
لقنوات اتصال مع قيادات هناك؟
اولا انا اجتمع بالتونسيين في مختلف جهات البلاد في لقاءات
مفتوحة دون خلفيات سياسوية أو حزبية ضيقة. استمع إليهم
وأطلعهم على رؤيتي لمستقبل تونس ونتناقش حول الطرق الأنجع
لإنقاذ الوطن. أنا لا اسألهم عن بطاقات انخراطهم كما لا يمكنني
أن امنع أي كان يريد الاستماع إلي. كما انه يشرفني ان التقي
خاصة بالمؤمنين بالنموذج الوطني التونسي والمؤمنين بضرورة
العمل على أساس رؤية مستقبلية تقدمية غايتها فتح آفاق جديدة
لتونس الغد.
*ماذا عن استهدافكم الحزب الدستوري الحر؟
انا لم استهدف مناصري الحزب الدستوري الحر ومن حضر
منهم اجتماعاتي كان ذلك بمحض ارادته. عندي تقدير لمختلف
التجارب السياسية الوطنية والديموقراطية التي أتمنى لها مزيد
التجذر والانتشار الشعبي لأن في ذلك فائدة لنا وللوطن ورسالتي
الأخيرة للوطنيين والديموقراطيين اتحدوا وليكن شعارنا: «حلم لا
شفاء منه …من اجل تونس…»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.