نابل: إيقاف عنصر تكفيري وحجز لديه طائرة دون طيار    قرقنة: الإذن بإعادة التحاليل حول التلوث وتحديد أسباب موت الإسفنج ونفوق الاسماك في منطقتي النجاة والقراطن    زعيم كوريا الشمالية يقلد علماء الصواريخ أوسمة ويعد بالمزيد من الأسلحة    عضو هيئة الانتخابات ل"الصباح نيوز": إمكانية تأجيل الانتخابات البلدية واردة .. وهذا ما دار في اجتماعنا مع الشاهد    "تويتر" تطلق اليوم مدونتها الرسمية باللغة العربية    زهير المغزاوي :عدد من النواب أمضوا على عريضة للاسراع في مشروع قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني    رويترز: 39 قتيلا بينهم سجناء جراء غارة للتحالف على صنعاء    المديرة التنفيدية لمركز التجارة الدولية تبدي استعدادها لزيارة تونس مطلع 2018    استخراج جثة لاعب هرقلة لإعادة عرضها على الطبيب الشرعي    "توننداكس" يستهل معاملات الاربعاء متطورا 0.04 بالمائة    بعد تصريحات الصحبي بن فرج حول قضية جرّاية.. جمعية القضاة تطالب المجلس الأعلى للقضاء تحمّل مسؤولياته...    أردوغان للقمة الإسلامية: القدس عاصمة فلسطين    توزر .. ورشات و متابعات لمشاغل الفلاحين    في اجتماعات "التجارة العالمية" بالارجنتين..تونس تشدد على اهمية استمرار النظام التجاري متعدد الاطراف    قفصة: القبض على3 اشخاص بصدد ترويج مخدرات    حقائق يجب أن تعلميها عن ركلات جنينك    سوسة: 53 موقوفا في حملة أمنية واسعة    كأس العالم للأندية: غريميو أوّل المتأهلين الى النهائي    حمام الأنف: القبض على أشخاص يتعاطون الرهان الرياضي الغير القانوني    تعيينات جديدة في هيئة الملعب القابسي    جندوبة: يوم غضب للفلاحين    الاربعاء: سحب كثيفة بالشمال والحرارة بين 12 و21 درجة    بالفيديو.. فالكاو يسجل هدفا عالميا في شباك كان    لكل استثناء معاملة استثنائيةً    "مخمل" الفلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب    وقف شيرين عن الغناء لشهرين عقاباً على سخريتها من مياه النيل    البنك الوطني الفلاحي يفوز ب"الشعلة الاولمبية 2017"    مقتل مخرج المسلسل الشهير "نور"!    شركة النقل بتونس: تغيير وقتي لمسلك مجموعة من خطوط الحافلات    أيام قرطاج المسرحية تكرم أربع قامات مسرحية    الانتاج الوطني من زيتون الزيت: توقع زيادة الانتاج بنسبة 160 بالمائة    دراسة حديثة : تأخر مواعيد الطائرات واختلاف التوقيت يصيب بالسرطان    نابل: عروض متميزة بحضور دول عربية وأجنبية بمهرجان نيابوليس الدولي‎    عجز الميزان التجاري الغذائي لتونس يرتفع الى 1338 مليون دينار    الدكتورة آمال موسى تشارك في مؤتمر حول الإسلام السياسي ب"البندقية"    5 علامات تدل على زيادة الكولسترول في جسمك!    فريانة: القبض على مروجّي مخدّرات    نابل: حملة أمنية تسفر عن إيقاف 19 شخصا من المفتش عنهم    محمد صلاح يفوز بجائزة بي بي سي لأفضل لاعب افريقي لعام 2017    توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين أيام قرطاج المسرحية ومهرجان شرم الشيخ الدولي    اعتراف للنساء دون قاضي تحقيق ولا عصا بوليس!    دواء السكري قد يستخدم لعلاج السرطان!    بيان تضامني من أجل القدس    النظامَين السعودي والمصري نَّسقا مع ترامب خطوة الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان!!    مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني    نهاية علي عبد الله..من ينقذنا؟    هل أتاك حديث غزوة البطحاء والإتحاد؟    لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟    سيدي بوزيد: توقّف الدروس بعدد من المدارس الابتدائية بسبب انتشار "البوصفير"    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    الإمام الأول بجامع الزيتونة :تونس محفوفة بالألطاف لحُبها لرسول اللّه    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    صورة للفنانين على السجادة الحمراء في ختام مهرجان القاهرة السينمائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي الزرمديني ل"الصباح نيوز": بن قردان هزمت "الدواعش" نفسيا وسيحاولون رد الصاع صاعين..
نشر في الصباح نيوز يوم 10 - 03 - 2016

لقد أثبتت قواتنا سواء من الأمن أو الجيش وأيضا أهالي مدينة بن قردان للدواعش أن بن قردان عصية عليهم وبأن شعب تونس صف واحد ضد مخططاتهم. ولكن ورغم نجاح العملية الا أنه لا بد من توخي الحذر خاصة وأن تلك الجماعات الإرهابية لديها تمركز لوجستي مهم في منطقة بن قردان وهذا المنطلق دفعها الى تركيز قاعدة للإستقطاب وخلايا نائمة أو متأهبة في أية لحظة وحول موضوع الخلايا النائمة وعددها والدور الذي تقوم به أفاد الخبير الإستراتيجي والآمني العميد علي الزرمديني ل"الصباح نيوز" أن الثابت أن هناك تمركز لوجستي مهم لتلك الجماعات الإرهابية ببن قردان على اعتبار قرب المدينة من ليبيا لذلك فالمسافات تعتبر جانبا محددا ومهما جدا في الحروب والموقع الإستراتيجي أيضا وهذا المنطلق دفع تلك الجماعات الى تركيز قاعدة ببنقردان للإستقطاب وقاعدة للتسفير نحو ليبيا لتلقي تدريبات كما أن هنالك تواصل بين قيادات ارهابية ببن قردان وقيادات ارهابية بليبيا على غرار أبو عياض ومع أطراف داعشية أخرى في ليبيا وفي سرت وصبراتة .
وتتلقى القيادات الإرهابية ببن قردان تعليمات من الجانب الاخر للحدود الذي جعلهم يركزون قاعدة احتضان في تلك المدينة أو وفي الجنوب التونسي بصفة عامة، هذه القاعدة لها عناصر اسناد أخرى من بينها الخلايا النائمة المتمركزة في الجنوب وغيره وهي على أهبة لإسناد العنصر الرئيسي الحاضن.
وحول عدد تلك الخلايا النائمة قال الزرمديني أنه لا يمكن تحديده ولكن يمكن كشفها عن طريق الأبحاث والتقارير الإستخباراتية التي تلعب دورا هاما في هذا الجانب. مضيفا أن الخلايا النائمة لا يمكنها أن تتحكم في الذئاب المنفردة لأن هذه الأخيرة لا ترتبط ارتباطا مباشرا بتلك الخلايا ولكنها تحمل نفس الإيديولوجيا أو أكثر ويمكنها أن تأتي أي فعل دون تخطيط ودون توجيه لكنها تصب في نفس المنحى الإرهابي للخلايا النائمة ولديها نفس الأهداف.
وشدد على ضرورة متابعة الخلايا النائمة أو كما يسميها بعض الخبراء الأمنيين الآخرين بالخلايا المتأهبة ولا بد من توفير عنصر الإستعلام وتكاتف كل الأطراف واليقظة والحذر والإسترشاد في العمق وتأطير المناطق تأطيرا فعليا ومباشرا وتوسيع دائرة الإستعلام والإستخبارات حتى يتم كشف تلك الخلايا ودحض مخططاتها، بالإضافة الى ذلك فالعمدة وفق الزرمديني يلعب دورا كبيرا في هذه المسألة نظرا لدرايته الجيدة بأبناء المنطقة.
واعتبر محدثنا أننا اليوم في حالة حرب ومقبلون على مرحلة صعبة تتطلب اليقظة والإستعداد الجماعي خاصة وأن الدواعش وبعد النصر الذي حققته قواتنا سواء من الأمن أو الجيش وأيضا صمود أهالي بن قردان واستبسالهم في التصدي للدواعش سيجعل هؤلاء يجندون كل امكانياتهم لرد الصاع صاعين لأن النصر الذي حققته تونس في عملية بن قردان لم يكن نصرا عسكريا وأمنيا فقط بل هزيمة نفسية للدواعش الذين كانوا يثيرون موجة اعلامية صاخبة فاليوم أنظار العالم وكافة وسائل الإعلام سواء العربية أو العالمية تحولت الى مدينة بن قردان للحديث عن الدور الكبير الذي لعبه الجيش والأمن وأهالي المدينة في احباط مخطط الدواعش والقضاء عليهم.
وفي ذات السياق اعتبر الزرمديني أن أعوان السجون المرابطون والذين يحمون مقرات السجون لهم دور قتالي رهيب على اعتبار أن السجون تحتضن ارهابيين على درجة كبيرة من الخطورة ونظرائهم الإرهابيون يسعون الى تحريرهم لأن الإرهابيين عندما يقومون بعملية ارهاية مثلا ويحققون فيها ضررا يستغرقون للحديث عنها يوم أو يومين ولكن عندما يحررون ارهابي من السجن يستغرقون للحديث عن ذلك عشرة أيام أو أكثر لذلك فما يقوم به أعوان السجون اليوم من دور في حماية السجون يضاف لما تقوم به بقية الأسلاك على الميدان وفق تصريحه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.