حكومة الفخفاخ بعد 5 أسابيع من المناورات والصراعات..اليوم الحسم...في البرلمان    حركة مشروع تونس تقرر عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ    "توافق تام" بين الجزائر وقطر حول كل القضايا الإقليمية والدولية    لأول مرة : لجنة الفضاء تجتمع للنظر في مشروع أول قمر صناعي تونسي    تونس : أنس جابر تتقدم في بطولة قطر المفتوحة للتنس    دعوة للكف عن الشائعات    تسجيل أول إصابة بكورونا في الجزائر    منتخب كرة اليد يشارك في كأس القارات بقطر بعد رفض مصر    في سوسة: منحرف يلقي بنفسه من الطابق الرابع للهروب من الأمن    القضاء على ارهابي تابع "لجند الخلافة"    لزهر العكرمي يستقيل من الحكومة    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    كرة القدم / الجامعة تعلن عن مواعيد مباريات الكاس وباقي رزنامة بطولة الرابطة الاولى    تصفيات كأس الأمم الأفريقية : تعيينات مباراتي تونس / تنزانيا ذهابا و إيابا    حزب العمال يعتبر ان ''تشكيل الحكومة ليس بداية خروج البلاد من ازمتها بقدر ما هو انطلاق ازمة اخرى أشد ''    مرتفع للضغط الجوي مسيطر على تونس يحبس نزول الأمطار وتوقعات بنزول الغيث النافع خلال شهر مارس 2020    القصرين: وفاة 5 معلمات على عين المكان في حادث اصطدام سيارة خفيفة خاصة بشاحنة كبيرة في طريق بولعابة    النجم المصري كريم قاسم لالصباح الأسبوعي السينما التونسية تدعو للفخر.. وبيك نعيش تجربة مهمة    في النقابة التونسية لقطاع الموسيقى.. انقسام الهيئة المديرة الى شقين    مقتل عشرة وإصابة 150 في شغب بنيودلهي يلقي ظلالا على زيارة ترامب للهند    إنطلاقا من اليوم تكفل الدولة ب 3 نقاط من نسبة فائدة قروض الاستثمار المسندة من البنوك لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    الرابطة تقرر: عقوبات وخطايا بالجملة ضد هلال الشابة    جبل الجلود: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 3 سنوات    قبل أيام من مواجهات الحسم: أزمة بين الترجي ..صانداونز..الاهلي والزمالك والكاف يتدخل    تونس تمنع القُبل على غرار كامل دول العالم بسبب وباء قاتل    القبض على تاجر مخدرات داخل معهد ثانوي ببن عروس    طبيب مبارك يكشف عن إصابته بمرض نادر يصيب واحدا من كل مليون    ارتفاع عدد المصابين في حادث دهس بألمانيا إلى نحو 60    بالصور/ 12 مشاركا تونسيا في المعرض الدولي للفلاحة بباريس SIA 2020    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    نتنياهو يعلّق على رحيل حسني مبارك    الرقاب.. النقابة الاساسية لأعوان بلدية الرقاب يرفضون قرارات الجلسة الصلحية بمقر الوزارة    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    إرتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالبلدان العربية    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    مرافئ فنية    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    محمد رمضان في أزمة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقياس الشأن السياسي لمؤسسة "EMRHOD".. و"دار الصباح": الرؤساء الثلاثة يستعيدون ثقة الشعب.. ومرزوق يدخل و"مشروعه" بقوة
نشر في الصباح نيوز يوم 05 - 04 - 2016

أنجزت مؤسسة «ايمرود» بالتعاون مع "دار الصباح" والتلفزة الوطنية مقياس الشأن السياسي لشهر افريل 2016 الذي تم اعداد استطلاعه في الفترة المتراوحة بين 31 مارس و3 افريل 2016 وشمل عيّنة مكونة من 1100 شخص يمثلون نماذج سكانية من كل أنحاء الجمهورية وينتمون إلى 24 ولاية بما فيها المدن والأرياف.
وقد تجاوزت أعمار المستجوبين ال18 سنة وفق شرائح عمرية تمثل المجتمع من حيث التركيبة الديمغرافية،ووفقاً لمنهجية علمية متبعة في المعهد بهامش خطإ يقدر ب3 بالمائة تقريبا.
وقد كشف الاستطلاع صعود أسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر من جديد بعد تراجع نسبة الرضاء على أدائهم في الاستطلاعات السابقة.
ويبدو ان التعاطي الجيد مع الهجوم الإرهابي الذي استهدف بن قردان و«حلحلة» بعض الملفات العالقة المتعلقة بالتنمية والتشغيل قد ساهما في نيلهم ثقة نسبة هامة من التونسيين.
الباجي قائد السبسي في صعود
في الاستطلاع الجديد،سجلت اسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي صعودا بلغ نسبة 11,5 بالمائة مقارنة بشهر فيفري الماضي حيث أكد 51,3 بالمائة من العينة المستجوبة رضاءهم عن أدائه بعد ان كانوا في حدود 39,8 بالمائة في فيفري الماضي، 42,4 بالمائة في ديسمبر الماضي وفي حدود 53,4 بالمائة في سبتمبر2015.
ويبدو ان نسبة الرضاء الجديدة التي قاربت ما حققه السبسي في جويلية 2015 (52,1 بالمائة) تعود أساسا الى تعاطيه الجيد مع أحداث بن قردان بعد حرصه على التحول الى قاعة العمليات لتتبع تطورات الاحداث وتوجيهه كلمة مباشرة الى أبناء الجنوب عبر إذاعة تطاوين، رد فعل استحسنه الكثير من التونسيين. كما أن السبسي الذي استفاد من تحييد أزمة «نداء تونس» عن رئاسة الجمهورية نجح نسبيا في مراجعة اختيار التوقيت وفي أسلوب تعاطيه الاعلامي بعد «زلات» اللسان والعبارات غير المحسوبة التي كثيرا ما أحدثت ضجة سببت له أحيانا انتقادات واسعة.
الصيد يستعيد ثقة التونسيين
بعد ان سجل تراجعا بأكثر من 5 نقاط في فيفري الماضي استعاد رئيس الحكومة الحبيب الصيد ثقة نسبة هامة من التونسيين بلغت 9,4 بالمائة ليعبر 51,7 بالمائة من المستجوبين عن رضاهم على أدائه في وقت كانت النسبة في حدود 42,3 بالمائة في فيفري الماضي و47,5 بالمائة في ديسمبر الماضي و38,2 بالمائة في نوفمبر الماضي و50,3 بالمائة في سبتمبر الماضي.
هذا الصعود الجديد في اسهم الحبيب الصيد بعد أن «تهاوى» رصيده الشعبي وتراجع ب5,2 بالمائة في فيفري الماضي يأتي اثر كيفية التعاطي مع احداث بن قردان وما اعتبره البعض نجاحا وتجاوبا آنيا اذ جمع بسرعة خلية الازمة وخاطب الشعب التونسي واتخذ اجراءات لفائدة بن قردان قبل أن يخصها بزيارة استحسنها اهل الجهة. كما ان الإجراءات التي اتخذها لفائدة المعطلين عن العمل والتقدم الذي سجلته بعض المشاريع أنقذه من مزيد «التهاوي» ولو ان البعض يرى كذلك ان تشبث الحبيب الصيد بالتحوير الوزاري قبل مؤتمر «نداء تونس» بسوسة "لمع" صورته وزاد من شعبيته لدى الرأي العام.
محمد الناصر "يتنفس" من جديد
رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر الذي تواصل «تهاويه» على مدى الاشهر الماضية استعاد هو الآخر ثقة التونسيين ولو نسبيا اذ بلغت نسبة الرضاء على ادائه 33,7 بالمائة بعد ان كانت في حدود 25,5 بالمائة في فيفري الماضي و29,7 بالمائة في ديسمبر الماضي و30,3 بالمائة في نوفمبر الماضي و38,2 بالمائة في سبتمبر الماضي و31,5 بالمائة في جويلية الماضي و33 بالمائة في ماي الماضي.
وبدا لافتا ان محمد الناصر بدأ يستعيد بريقه الذي فقده طيلة الفترة الماضية مستفيدا من تحسن الوضع العام بعد هجوم بن قردان ومصادقة مجلس نواب الشعب على عدد من المشاريع الهامة ولو انه مازال ينتظر منه الكثير خصوصا مع حنكته السياسية وتجربته الواسعة حتى يكون المجلس في مستوى انتظارات التونسيين.
ناجي جلول كالعادة
رغم محافظته على مركز "الزعامة" فقد سجل وزير التربية ناجي جلول تراجعا جديدا بلغ نسبة 5,3 بالمائة بعد ان خسر في فيفري الماضي نسبة 3,4 بالمائة ليبلغ الفارق بينه وبين صاحب المرتبة الثانية وزير الداخلية الهادي المجدوب حوالي 22 بالمائة.
ولئن احتل جلول المرتبة الاولى ضمن الوزراء الخمسة الاكثر شعبية فقد قفز وزير الداخلية الهادي مجدوب الى المرتبة الثانية بنسبة 9,2 بالمائة بعد ان كان في فيفري الماضي 8,7 بالمائة يليه وزير الصحة سعيد العايدي في المرتبة الثالثة بنسبة 7,2 بالمائة بعد ان كانت 8 بالمائة في فيفري الماضي ثم وزير الدفاع فرحات الحرشاني في المرتبة الرابعة بنسبة 4,1 بالمائة بعد ان كان في فيفري الماضي في المرتبة الثانية بنسبة 10,1 بالمائة بينما حل وزير العدل عمر منصور في المرتبة الخامسة بنسبة 2,9 بالمائة.
وإذا كان ناجي جلول حافظ على ديناميكيته ومعالجته لعديد الملفات داخل وزارته يبدو ان وزير الداخلية الهادي المجدوب الذي ظل قليل الكلام قد استفاد من ملحمة بن قردان والنجاحات الأمنية التي حققتها وزارة الداخلية طيلة الفترة الماضية لكن وان طرح البعض نقاط استفهام حول تواجد وزير العدل عمر منصور ضمن الوزراء الخمسة الأكثر شعبية باعتبار الجدل الذي اثاره تعيينه وعدم بروزه يبدو ان ما حققه من رصيد لمّا كان واليا على اريانة قد شفع له لدى نسبة من التونسيين.
مرزوق ينافس الباجي
وبخصوص الشخصية الأقدر على قيادة البلاد في صورة اجراء انتخابات رئاسية اعتبر 12,5 بالمائة من المستجوبين ان الباجي قائد السبسي الشخصية الافضل يليه محسن مرزوق في المرتبة الثانية بنسبة 11,4 بالمائة ثم الصافي سعيد في المرتبة الثالثة بنسبة 10,5 بالمائة يليه كمال مرجان في المرتبة الرابعة بنسبة 8,9 بالمائة ثم المنصف المرزوقي في المرتبة الخامسة بنسبة 8,9 بالمائة يليه حمة الهمامي في المرتبة السادسة بنسبة 7.8 بالمائة.
والملاحظ ان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وان ظل في مركز الصدارة في نوايا التصويت فقد سجل تراجعا بلغ نسبة 3,4 بالمائة مقابل المنافسة الشرسة من محسن مرزوق الذي سجل قفزة نوعية الى المرتبة الثانية أما صعود الصافي سعيد الى المركز الثالث وان اعتبره البعض مفاجئا فانه قد استفاد من حضوره الاعلامي لينال ثقة نسبة هامة من التونسيين. ولئن سجل الاستطلاع ارتفاعاسهم راشد الغنوشي مقابل تراجع عبد الفتاح مورو فان عودة كمال مرجان والمنصف المرزوقي ومهدي جمعة الى الواجهة تعكس التحولات التي تشهدها الساحة السياسية التي مازالت «رمالا متحركة».
"مشروع تونس" يحقق "القفزة"
وفي سؤال حول نوايا التصويت لو كانت الانتخابات غدا حل نداء تونس في المرتبة الاولى بنسبة 28,6 بالمائة بعد ان كانت في حدود 30,6 بالمائة في فيفري الماضي يليه النهضة في المرتبة الثانية بنسبة 17,1 بالمائة بعد أن كانت في حدود 23,4 بالمائة بينما بدأ حزب حركة مشروع تونس سباقه في المرتبة الثالثة بنسبة 9,7 بالمائة وهو ما يعني ان المولود الجديد في الساحة السياسية ولد «ضخما» مثلما كان الشأن بالنسبة لحزب «نداء تونس» في بداية تأسيسه.
وسجلت الجبهة الشعبية تراجعا الى المرتبة الرابعة بنسبة 8,9 بالمائة بعد ان كانت في فيفري الماضي في المرتبة الثالثة بنسبة 11,7 بالمائة بينما حافظ «آفاق تونس» على المرتبة الرابعة بنسبة 6,3 بالمائة لكنه سجل تراجعا في حدود 0,5 بالمائة ثم حزب التكتل في المرتبة الخامسة بنسبة 3 ,7 بالمائة.
ولئن بدت هذه "النوايا" غير بعيدة عن نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة على مستوى المرتبتين الاولى والثانية في ظل محافظة «نداء تونس» على المرتبة الاولى والنهضة على المرتبة الثانية فان عودة التكتل الى الواجهة وصعود حراك تونس الارادة وحزب التحرير وتواجد "حزب مهدي جمعة الجديد" غير الموجود اصلا في الساحة السياسية مثل مفاجأة لبعض المتابعين الذين اعتبروا ان المشهد السياسي مقبل على عديد التحولات في المستقبل.
الخطر الارهابي في تراجع
بعد ارتفاع مؤشر الخطر الارهابي الى رقم قياسي بعد العملية الارهابية التي استهدفت اعوان الامن الرئاسي في نوفمبر الماضي بلغ 76,8 بالمائة سجل تراجعا بلغ 46,2 بالمائة بعد ان كان في فيفري الماضي في حدود 45,7 بالمائة و58 بالمائة في ديسمبر الماضي.
ويعكس هذا التراجع شعور التونسيين بالارتياح نسبيا بعد ملحمة بن قردان التي سجلت نجاحا امنيا أشادت به مختلف دول العالم بعد افشال مخططات الدواعش والقضاء على 55 ارهابيا اضافة الى النجاحات الامنية والعمليات الاستباقية التي مكنت من احباط اكثر من عملية انتحارية وتفكيك عشرات الخلايا الارهابية.
أما عن المؤشر الاقتصادي فقد اعتبر 40,5 بالمائة ان الوضع بصدد التحسن بعد ان كانت النسبة في فيفري الماضي في حدود 29,2 بالمائة و24,7 بالمائة في ديسمبر الماضي و31,3 بالمائة في نوفمبر الماضي بينما اشار 49,40 بالمائة من المستجوبين ان الحالة الاقتصادية بصدد التدهور بعد ان كانت النسبة في حدود 57,8 بالمائة و57,9 بالمائة في ديسمبر الماضي و52,2 بالمائة في نوفمبر الماضي. ويعكس تحسن المؤشر الاقتصادي الذي بلغ نسبة 11,3 بالمائة عودة الثقة تدريجيا في الحكومة في ظل انطلاق عديد المشاريع والإجراءات التي اتخذتها فيما يتعلق بالتنمية والتشغيل.
مؤشر التفاؤل
وعلى صعيد آخر سجل مؤشر التفاؤل لدى التونسيين ارتفاعا بلغ نسبة 3,1 بالمائة اذ أبدى 70,8 بالمائة تفاؤلهم بالمستقبل بعد ان كانت النسبة في حدود 67,7 بالمائة و73,9 في ديسمبر الماضي و68,7 بالمائة في نوفمبر الماضي و70,3 بالمائة في سبتمبر الماضي و68,9 بالمائة في جويلية الماضي بينما اشار 20,6 بالمائة إلى تشاؤمهم بعد ان كانت النسبة في حدود 26,5 بالمائة في ديسمبر الماضي و22,5 بالمائة في فيفري الماضي وهي أرقام تعكس عودة التفاؤل الى التونسيين تدريجيا رغم صعوبة الظرف.
وفي سياق آخر أكد 52,90 بالمائة من المستجوبين ان حرية الرأي والتعبير مهددة بعد ان رأى 53 بالمائة منهم نفس الرأي خلال فيفري الماضي و61,10 بالمائة خلال ديسمبر الماضي و44,4 بالمائة في نوفمبر الماضي و50,4 بالمائةفي سبتمبر الماضي.
محمد صالح الربعاوي
جريدة الصباح بتاريخ 05 افريل 2016


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.