الجزائر.. الحكومة تفتح الباب أمام الشباب للتنقيب عن الذهب    بنزرت حريق داخل سوق الخردة بمنطقة (سكمة) ببنزرت    الاتحاد المنستيري.. اكبادو وصبو يعودان.. وندوة صحفية في البرنامج    انطلاق بيع الأضاحي بالميزان بنقطة البيع التابعة لشركة اللحوم بالوردية    هل يحسم الريال الليلة أمر الليغا؟    القبض على شخص محل تفتيش ومحل حكم بالسجن بالتضامن    في عيد الأضحى: استخدمي هذه الطرق لإخفاء التعب وإظهار جمالك    الملاكم التونسي منير لزّاز يحقق إنجازا تاريخيا    نتائج مبشرة للقاح أمريكي ضد "كوفيد-19"    ممثلة مصرية تثير الجدل بتصريحات عن تعرضها للتحرش    حكومة تكنوقراط: خطة قيس سعيد للتلويح بمرحلة حل البرلمان    فاتورة جديدة لمعلوم الكهرباء قبل نهاية العام واتجاه نحو قراءة أرقام العداد والدفع عن بعد    سوسة/نسبة تقدم عملية الحصاد بلغت ال80 بالمائة    كمياّت الامطار المسجلة خلال 24 ساعة الفارطة    الاتحاد الاسيوي يحدّد هوية البلد المستضيف لمباريات العرب في دوري الأبطال    النّادي الصفاقسي: هل تحسم لجنة النّزاعات في ملفّ المرزوقي اليوم؟    ملف الفخفاخ في شبهات تضارب المصالح: الاستماع اليوم إلى شركتين منافستين    إنقاذ 4 مهاجرين غير شرعيين والتصدّي لعمليّة تهريب    وزير الداخلية يتابع المنظومة الأمنية بولاية المنستير    طفل يتصدى لكلب شرس دفاعا عن شقيقته    جلسة انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية: فوضى ودخول النواب في هستيريا    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: المحكمة الاوروبية تنتصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ضد المسيئين اليه    إثيوبيا تبلغ السودان بعدم صحة أنباء ملء سد النهضة وغلق بواباته    تحيين .. 8 إصابات جديدة بكورونا    الترفيع في تعريفتي التأمين على السرقة والحريق لأصحاب العربات    عبد اللطيف المكي يعلق على إقالته وزملائه من وزراء النهضة بالصور    محمد الحبيب السلامي يهدي: ....قصيد في كل زمان يعظ ويفيد    في تطاوين: «خميس الغضب» يتواصل..إضراب عام..الآهالي يتنقلون لغلق «الفانا»... وتعزيزات عسكرية تصل..    عدد الامضاءات مرجح للارتفاع/ نبيل حجي ل"الصباح نيوز": أغلب الكتل امضت عريضة سحب الثقة من الغنوشي..    الكشف عن نظام غذائي يساعد على منع "الشخير"    إيقاف 05 أشخاص مفتش عنهم وتحرير 108 مخالفة في حملة امنية    رسملة بورصة تونس بلغت 5ر22 بالمائة من الناتج الداخلي الخام سنة 2019    بالصور..على معلول يحتفل بعيد ميلاد زوجته ''يا وجه الخير''    محمد المامني (رئيس شبيبة القيروان) ل«الشروق»..لا لعودة الخلفاوي... عقوبة مالية للصالحي واتفاق مع حسني    خلل في عمل إنستغرام في عدد من دول العالم    أغنية لها تاريخ .. «يا للي بعدك ضيع فكري» فتحية خيري تنتصر للفن والجمهور    مسيرة موسيقي تونسي ... صالح المهدي ... زرياب تونس «32»    صندوق النقد الدولي: "أزمة كورونا" دخلت مرحلة جديدة والعالم "لم يتغلب" عليها    سوسة..صاحبة أفضل معدل وطني في «السيزيام»..لم أتلقّ دروسا خصوصية وأطمح الى أن أكون طبيبة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    القيروان.. إعفاء مدير مركز امتحان الباكالوريا وفتح تحقيق اداري    اليوم الأخير في امتحانات الباكالوريا..تفاؤل بالنجاح رغم بعض الصعوبات    سعيدان: تونس تعيش أكبر أزماتها الإقتصادية وهذا الحل الوحيد لإنقاذها..    بعد استهانته بكورونا.. رئيس البرازيل يؤكد عدم تعافيه    وزيرة فرنسية في موقف محرج والسبب "كمامة"    زياد الهاني: الفخفاخ نموذج من حكام الصدفة ونخبة الرداءة    السيسي وماكرون: يجب تقويض التدخل الخارجي غير الشرعي في ليبيا    سوسة: حامل مصابة بفيروس ''كورونا''    تويتر: اختراق حسابات شركات وشخصيات أمريكية بينهم منافس ترامب    طقس اليوم..سحب وانخفاض في الحرارة    سوسة .. التمديد في آجال تسوية ملفات التزوّد بمادة التبغ    يوميات مواطن حر: من يصف النصف بكامل الوصف    يوميات مواطن حر: الهروب نحو الادغال    عدنان الشواشي يكتب لكم : ." مات الملك ، عاش الملك    صالح العود يكتب لكم من فرنسا: استطلاع حول مجلة جوهر الإسلام التونسية الزهراء    ستمتد ليومين: برنامج زيارة رئيس الحكومة إلى ولاية صفاقس    أغنية لها تاريخ «يازهرة غضت» قصيد أنهى علاقة فتحية خيري بالرشيدية    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملكة إليزابيث الثانية تحتفل بعيد ميلادها ال90
نشر في الصباح نيوز يوم 20 - 04 - 2016

تحتفل بريطانيا غدا الخميس بالعيد التسعين لميلاد الملكة إليزابيث الثانية التي تزداد شعبية مع تقدمها في السن والتي ستحصل في هذه المناسبة على قالب حلوى بنكهة البرتقال من إعداد طاهية مسلمة من أصول بنغلادشية.
ويأتي هذا العيد في فترة جد حساسة للبريطانيين الذين سيشاركون في 23 جوان في استفتاء حول احتمال انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ومن المستبعد أن تشارك الملكة في هذا النقاش إذا أنها تعتمد استراتيجية الحياد السياسي منذ 63 عاما، غير أن الخبراء في الشؤون الملكية سيدققون في أي مبادرة صادرة عنها لمحاولة استنباط إلى أي جهة تميل الدفة الملكية.
وقد استبق المئات هذه الذكرى وعمدوا الى استقبال الملكة البريطانية في ويندسور الاربعاء خلال زيارتها مركزا للبريد لاحياء الذكرى المئوية الخامسة لتأسيس هيئة البريد في بريطانيا.
وقد كانت الحشود تنتظر تحت اشعة الشمس الحارقة وصول الملكة التي دشنت ايضا كشكا للموسيقى في متنزه الكسندرا غاردنز في مقابل قصر ويندسور، احد المقار الرسمية للملكة على بعد حوالى اربعين كيلومترا غربي لندن.
كذلك كانت في استقبال الملكة جوقة من التلامذة أدت لها اغنية "هابي بيرثداي" التقليدية لمناسبة ذكرى مولدها التسعين.
ولهذه المناسبة ايضا، نشرت الاربعاء صورة رسمية نادرة التقطت في قصر باكينغهام تظهر الملكة الى جانب الورثة الثلاثة المباشرين للعرش، ابنها الامير تشارلز وحفيدها وليام وابن حفيدها جورج.
ولدت إليزابيث ألكساندرا ماري ويندسور في الحادي والعشرين من أفريل 1926 في لندن وهي اعتلت العرش في السادس من فيفري 1952 في سن الخامسة والعشرين، محطمة في التاسع من سبتمبر الماضي الرقم القياسي لأطول ولاية ملكية في بريطانيا الذي كان مسجلا باسم قريبتها الملكة فيكتوريا التي حكمت لمدة 63 سنة و7 أشهر ويومين، بين 1837 و1901.
وقد ازدادت شعبية الملكة على مر السنين. ففي العام 2001، كان بريطاني واحد من أصل ثلاثة يؤيد فكرة تخليها عن العرش، وقد تراجعت هذه النسبة إلى واحد من أصل خمسة، بحسب استطلاع للآراء أجرته مجموعة "إيبسوس" لحساب جامعة "كينغز كولدج" في لندن.
وقال روجر مورتيمور الأستاذ المحاضر في "كينغز كولدج" لوكالة فرانس برس إن "الملكة اكتسبت شعبية كبيرة بفضل شخصيتها وعملها".
وأظهر استطلاع للآراء أن ثلاثة أرباع البريطانيين متمسكون بالنظام الملكي، فقد نجحت الملكة إليزابيث "في الحفاظ على شعبية هذا النظام ويظن أغلبية السكان ان الحكم الملكي سيؤدي دورا مهما في المستقبل"، على حد قول مورتيمور.
وتوقع الخبير "مستقبلا مشرقا" للنظام الملكي، حتى لو كان الحكم ينتقل بين طاعنين في السن، فولي العهد الأمير تشارلز هو اليوم في السابعة والستين من العمر.
وتحتفل الملكة عادة بعيد ميلادها على مرحلتين، أولهما في يوم ميلادها الفعلي في إطار عائلي وثانيهما خلال مراسم رسمية في جوان. غير أن هذا البرنامج التقليدي قد عدل هذه السنة نظرا لبلوغ الملكة عامها التسعين وهو يشمل احتفالات عدة من المزمع تنظيمها خلال الأسابيع المقبلة.
والخميس ستلقي الملكة التحية على الحشود من قصرها في ويندسور وتتلقى قالب حلوى بنكهة البرتقال من إعداد الطاهية نادية جمير حسين البنغلادشية الأصل الفائزة ببرنامج تلفزيون الواقع للطهي "ذي غريت بريتيش بايك أوف".
وخلال هذا اليوم، سيوجه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون تحية للملكة من البرلمان وستطلق طلقات مدفعية في أرجاء لندن كافة احتفالا ببلوغ الملكة عقدها العاشر.
وستحضر إليزابيث مساء مأدبة عشاء عائلية على شرفها تضيء خلالها أول شعلة ستلمع في بلدان عدة للاحتفال بهذا الحدث.
وستتناول الغداء الجمعة مع الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته الرسمية إلى بريطانيا.
وراحت التهاني تتوالى حتى قبل التاريخ الرسمي لميلاد الملكة، ابتداء من حفيدها الأمير وليام الذي قال "صحيح أنها جدتي، لكنها هي القائدة بالفعل ... فهي مصدر إلهام مذهل لعائلتها".
وأصدرت الصحف البريطانية من جهتها نسخات خاصة بمن اعتبرتها صحيفة "ديلي تيلغراف"، "أشهر امرأة في العالم".
وكتبت الصحيفة "عيدا سعيدا جلالة الملكة"، مستشهدة بشكسبير للإشادة بملكة بلغت ذروة شعبيتها في تسعينياتها. (وكالات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.