وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمنيون وعسكر مورّطون في الارهاب.. " الصباح نيوز" تفتح الملف الأسود وتكشف حقائق رهيبة
نشر في الصباح نيوز يوم 19 - 07 - 2016

- ارهابي نسّق من داخل السجن مع ارهابيين اخرين لإغتيال قاض
- سائق "الفيسبا" في قضية اغتيال بلعيد كان يعمل بمدرسة تكوين الأمن ويرصد في نفس الوقت بلعيد
- حكاية الكلور التي ضبطت بحوزة المالكي بالسجن
أن تنجح التنظيمات الإرهابية في استقطاب الأدمغة على غرار الأطباء والمهندسين والطيّارين هذا أمر يمكن أن نستسيغه ونقبله خاصة وأن التنظيمات الإرهابية تستهدف تلك الشريحة من المجتمع لأنها تحتاجها لإدارة وإنجاح برنامجها ولكن أن يسقط أمني في فخ الجماعات والتنظيمات الإرهابية ويعتنق فكرهم المتطرف العنيف والدموي ويقدم لهم الدعم اللوجستي ومعطيات لتسهيل عمل تلك الجماعات فهذا أمر لا يمكن أن نقبله خاصة وأن الأمني أو العسكر ي يمثلان درعا للوطن لذلك يدفعنا التساؤل عن الأسباب التي تدفع بأمني الى التخابر أو التواصل وتقديم الدعم الى الإرهابيين فهل أن السبب حمله لأفكارهم أم هنالك أسباب أخرى؟
ولعلّ ما يؤكد اختراق التنظيمات والجماعات الإرهابية سواء للأمنيين أو العسكريين عملية ثكنة بوشوشة التي نفّذها رقيب بذات الثكنة حيث قام بطعن زميله بنقطة الحراسة بثكنة بوشوشة، وافتك سلاحه، قبل أن يقوم بإطلاق النار على زملائه أثناء تحية العلم"، وقد أسفرت العملية عن قتل تسعة عسكريين اضافة لمقتله هو وإصابة عشرة آخرين بجروح وقد أشيع في بادئ الأمر أن منفذها يعاني من مشاكل عائليّة ليتبين لاحقا أن العملية ذات صبغة إرهابية وقد أحيل ملف القضية على القطب القضائي المختص في الإرهاب. هذا بالإضافة الى ما كشفته عديد القضايا ذات الصبغة الإرهابية عن تورط أمنيين في تقديم معطيات على غرار تمركز الدوريات الأمنية وهناك من تكفل بنقل قيادات ارهابية من أنصار الشريعة واستغل صفته كأمني حتى لا يتم كشف أمرهم، كشفت بعض القضايا أيضا عن تورط الهاشمي المدني العسكري الذي كان قدم استقالته من سلك الجيش ليتحول الى ارهابي ناقم وحاقد على سلك الأمن والجيش لا بل تورط في عملية ارهابية من الحجم الثقيل وهي عملية شبّاو والعديد من القضايا ذات الصبغة الإرهابية التي كشفت نجاح الجماعات الإرهابية في استقطاب أمنيين وعسكريين الى صفوفهم.
اختراق المجموعات الإرهابية لمؤسسات الدولة حقيقة
رئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطن عصام الدردوري رأى أن مسألة اختراق المجموعات والتنظيمات الإرهابية لمؤسسات الدولة والعمل على ذلك باتت حقيقة لا غبار عليها وهذا من خلال ما أثبتته التحريات والتحقيقات الأمنية والقضائية التي رافقت سواء التعامل مع مخططات فشلت المجموعات الإرهابية في تنفيذها أو نجحت والمتمعّن في كيفية عمل آليات الجماعات الدموية يدرك أن الإختراق والإستقطاب والتوظيف لموظفي المؤسسات أو من خلال زرع ما يسمّى بالعيون داخلها يعدّ من الأولويات بالنسبة اليها وهم القائلون في هذا السياق بأنهم دأبوا على اختراق مؤسسات الدولة منذ عقود ونجحوا في ذلك بل وبإمكانهم اختراق نفس المكان وبأكثر من عضو ولا يكاد يعرف أحدهم الآخر وهو ما يحيلنا الى أن هذه الجماعات تعمل في اطار ممنهج وتعي جيّدا أنه لا يمكنها أن تنجح في ضرب كيان الدولة الا من خلال اختراق مؤسساتها ولنا في هذا عديد النماذج داخل جلّ المؤسسات تقريبا دون استثناء.
يضيف في السياق نفسه أنه تبيّن ارتباط عديد العناصر الأمنيّة بهذه الجماعات ولغايات وبدرجات وأشكال متفاوتة ومختلفة فنجد من تورط مثلا بصفة مباشرة أو غير مباشرة في جرائم الإغتيالات السياسية على غرار القيادات العليا التي تلاحقهم التتبعات في قضيتي بلعيد والبراهمي.
تقني سامي بوزارة الفلاحة مورط في حادثة الأمن الرئاسي
واستشهد محدثنا بعمليّة تفجير حافلة الأمن الرئاسي وقال أنه هنالك تقني سامي يعمل بوزارة الفلاحة مورّط فيها مضيفا أننا اليوم نجد أيضا أن هناك من هو في المحاماة التونسية بايع ما يعرف بتنظيم "داعش" الإرهابي وثبت بالحجة والبرهان أنه على علاقة بالإرهابي بأبو القعقاع .
تغييب البحث الأمني قبل الإنتداب
مشيرا أنه ثبت أيضا أن الجماعات الإرهابيّة استغلت تعمّد مدير عام التكوين السابق في الأمن رياض بلطيف والمدير العام السابق للمصالح المختصة محرز الزواري تغييب العمل بالبحث الأمني قبل الإنتداب الذي يمكن من التأكد من عدم تبني الأمنيين المنتدبين الجدد للفكر السلفي المتطرف وأصبح يتم الإنتداب دون بحث أمني وهذه من الإشكاليّات الحقيقيّة التي تعكف عليها وزارة الداخلية اليوم وفق محدثنا وقد تم إحداث لجنة في الغرض في التفقدية العامة للأمن الوطني مهمتها متابعة ملف العناصر الأمنية التي تحوم حولها الشبهة مضيفا أن هناك أجهزة داخل الوحدات الأمنية المختصة تقوم بمتابعة التحركات المشبوهة لكل أمني يستراب في أمره كما أن التوجه الحالي للإدارة وهو أنه في صورة وجود شبهة تحوم حول أمني يتم إبعاده عن مباشرة مهام أمنيّة حساسّة كاشفا بأن أن هناك من الأمنيين من تم عزله من وظيفته على خلفية وجود تواصل بينه وبين الجماعات الإرهابيّة.
حكاية سائق "الفيسبا" في قضية اغتيال بلعيد
وكشف عصام الدّردوري أن الإدارة العامة للتكوين بالأمن الوطني سابقا كانت تعاقدت مع محمد أمين القاسمي سائق "الفيسبا" في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد للقيام بأشغال داخل الإدارة وكان القاسمي يعمل في الإدارة وفي نفس الوقت كان يرصد شكري بلعيد لإغتياله مضيفا أن هنالك أمني آخر يدع "ك ن" تابع لنفس الإدارة أشرف على فرار الإرهابي أبو عياض وهذا ما يكشف حسب رأيه أن أمورا غير عادية كانت تحصل في تلك الإدارة وتثبت تورط بعض الأمنيين مع الإرهاب مشددا على ضرورة مساءلة المسئول عن تلك الإدارة في تلك الفترة.
حكاية الشرطة السلفية
اختراق المؤسسة الأمنية لئن كان غير باد للعيان إلا أنه أصبح ظاهرا في فترة من الفترات للعيان وفق الدردوري وقد تجسّد ذلك في ما أسماه ب "الشرطة السلفية" التي قامت في وقت ما وفق تصريحه من حفظ الأمن في مطار تونس قرطاج أثناء استقبال شيوخ السلفية التكفيرية.
يقول الدردوري أيضا أنه على الرغم من تمكّن الجماعات الإرهابيّة من تحقيق نسبة معينة من الإختراقات الا أن مؤسسات الدّولة ظلت متماسكة مشدّدا على ضرورة بذل المزيد من الجهد لوضع حد لإمكانية استفحال ورم الإختراقات للجماعات الإرهابية لمؤسسات الدولة معتبرا أن المسؤولية تبقى مشتركة بين موظفي مؤسسات الدولة وداخل الجسم الأمني الواحد. مشددا على ضرورة التعامل أيضا مع هذه الإختراقات بجدّية لأن الإنحلال الذي حصل حسب رأيه داخل المؤسسات وتنامي ظاهرة التطرف ساهما بشكل كبير في اختراق تلك الجماعات لها ولكن معالجتها تبقى ممكنة حسب رأيه.
وعن الأسباب التي تدفع ببعض الأمنيين الى التورط مع الإرهابيين والإنضمام الى صفوفهم قال الدردوري أن هنالك أسباب مختلفة فهناك من نجده متعاطف وهناك من هو متواطئ وهناك من يتم اغرائه ماديا فنجده يتورط في تقديم الدعم اللوجستي للإرهابيين على غرار أمنيان وهما كل من "و ي" و"ك ن" المتورطين في تهريب أبو عياض.
حل فرقة الإرشاد وتهميشها
أما مساعد رئيس فرقة الابحاث الخاصة التابعة لمصلحة الارشاد بالسجون والاصلاح وعضو نقابة الامن الجمهوري هيكل دخيل
فقد اعتبر أنه لا بد أن نبدأ بملف هام وهو عملية انتداب الأعوان في دورة 2012 و 2013 بدون بحث امني وحل فرق الارشاد وتهميشها وقد تمت نقلة اغلب اعضائها معتبرا أن ذلك عملية ممنهجة والهدف منها تفكيك المنظومة الإرشادية والإستعلاماتيّة في الجهاز الأمني ساهم في اختراق المؤسسة الأمنيّة.
مضيفا أن هنالك العديد من الأعوان في السجون وأمنيين وقع انتدابهم ولم يتم التحري في أفكارهم الايديولوجيّة ولا في علاقاتهم المشبوهة السابقة هذا بالإضافة الى أنه تم شراء ذمم العديد من الامنيين والقيادات الأمنية والسجنيّة وأن هنالك منهم من تورط في استخراج جوازات سفر وتسليمها لإرهابيين مؤكدا أن نقابة الأمن الجمهوري قامت بمراسلة وزير الداخليّة السّابق والحالي في الغرض ومكّنته من مراسلة اكيدة وعاجلة تورّط إطارات أمنية في تسليم جوازات سفر لجهات مشبوهة وتعاملها المباشر مع حزب سياسي تحوم حوله عديد الشبهات.
ارهابي نسّق من السجن مع والده... لإغتيال قاض
مبينا أن نجاح الجماعات الإرهابية في اختراق المؤسسة الأمنية وانضمام بعض الأمنيين الى صفوف تلك الجماعات تبدأ بعملية الاستقطاب للأمنيين أولا بالسجون حيث يتم شراء ذمم بعض الأعوان مثلما أشار سابقا والذين ثبت تورطهم في ادخال الهواتف الجوالة والمخدرات والممنوعات سواء لمساجين الحق العام أو مساجين الإرهاب ليتمكن مثلا مساجين الإرهاب من التنسيق في الأمور المشبوهة مؤكدا أن هنالك ارهابي ثبت أنّه نسّق مع ارهابيين بجبل الشعانبي وارهابي آخر يدعى "ص ن" أعطى تعليمات عن طريق الهاتف الجوال من سجن الناظور ببنزرت ونسّق مع والده وارهابيين آخرين بمنطقة حي الإنطلاقة لإغتيال قاض ولكن العملية أجهضت قبل تنفيذها وهو نفسه الإرهابي الذي سبق وأن نسق في عديد المواضيع من السجن باستعمال هاتف جوال مكنه منه عون سجون وقد تمت نقلة هذا الأخير من السجن الذي يعمل به الى سجن آخر بسبب ضبطه يبيع علب الجعة للسجناء.
وبين دخيل أن عملية الإستقطاب للأمنيين من طرف الإرهابيين تتم من السجن بشراء الذمم ثم ينتقلون الى المرحلة الثانية وهي التأثير على فكر العون من قبل أولائك الإرهابيين والتأثير عليه حتى يتحوّل الى متعصّب وحامل لنفس فكرهم المتطرّف.
في نفس الإطار كشف هيكل دخيل أن هنالك قائمات تكشف تورّط عديد الأعوان ومنها قيادات أمنية في الإرهاب منها حادثة وقعت بسجن الهوارب في 2015 فقد سجّلت عملية كتابة على حائط نقطة الحراسة لعبارة "فتح باب الجهاد في سبيل الله يا طواغيط" وقد توجّه وقتذاك الى سجن الهوارب العميد حلمي الشريف وعاين بنفسه تلك العبارة وتم فتح تحقيق في الغرض ليكتشف لاحقا أن أمني يعمل بالسجن هو من كتب تلك العبارة وهذا ان دل على شيء فهو يدل على الفكر المتطرّف لذلك الأمني.
وكشف أيضا أن أمني آخر يعمل بسجن المرناقية كبّر يوم عيد الإضحى لسنة 2015 ثلاث تكبيرات في مكبر صوتي وقد تمت نقلة ذلك العون الى سجن آخر وكشف بأن زوجة ذلك الأمني منقّبة وشقيقه "داعشي" كما أنه يحمل الفكر التكفيري مشيرا أن هناك أمني آخر انفجر عليه لغم في جبل الشعانبي وقد تبين أنه مشارك في الإرهاب وهو نفسه الذي كتب على حائط سجن الهوارب عبارة "يا طواغيت"
8 لترات من الكلور لدى المالكي اعدمت بتعليمات من قيادات أمنية
ترى من يحمي الإرهابيين بالسجن بعد ما كشفه لنا هيكل دخيل .. فقد كشف لنا محدثنا أن المتهم في قضية اغتيال محمد البراهمي أحمد المالكي ضبط لديه داخل السجن ثمانية لترات من مادة الكلور السائل الطبيعي كانت داخل قوارير من البلاستيك في الحشيّة التي ينام عليها وقد تم اعدام المحجوز بتعليمات من قيادات أمنية مبينا أنه تمت نقلة الضابط الذي ضبط ذلك المحجوز الى سجن الهوارب عوضا عن ترقيته.
وأشار هيكل دخيل في خاتمة حديثه أنه بسبب كشفه بعض الحقائق عن الإرهاب والمتورطين من الأمنيين فيه تم ايقافه عن العمل منذ سنة ونصف لتطرقه وكشفه عديد المعطيات الامنية السرية والخاصة بالارهاب مضيفا أنه من بين الملفات التي كشفها وفق تقارير ارشادية ملف يتعلق بانتماء أمني لأنصار الشريعة المحظور وقد قدم لوزير العدل عمر منصور ملف ذلك الأمني بينها صورة له وهو يحمل علم "داعش"وأكّد أن كل من يتطرق الى ملف الإرهاب وحاول تبليغ ذلك للمسؤولين يقع التنكيل به يتعرض للنقل التعسفية او العزل او تلفيق القضايا الكيدية او التهديدات المباشرة خاصة وأن عديد القيادات الأمنية والسجنيّة مورّطة في ذلك الملف أي ملف الإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.