المرصد التونسي للمياه: اهتراء شبكات التوزيع تقف وراء تكرر وتواصل اضطراب توزيع المياه    حاتم بولبيار: النهضة اتصلت بالحوار التونسي لمنعي من الظهور في القناة لاني كنت ساكشف ''خنارهم''    حبس زوجين فرنسيين بتهمة سرقة رمال من شاطئ إيطالي    هذه الليلة: أمطار متفرقة والحرارة بين 22 و28 درجة    فرار عشرات الآلاف من حملة تقودها روسيا على معقل المعارضة السورية    خبير يكشف "سر" إصرار ترامب على شراء "غرينلاند"    بسبب تحالفهما السابق مع النهضة.. تبادل التهم بين عبيد البريكي والجيلاني الهمّامي    كأس العالم للكرة الطائرة ..تونس تواجه كوبا في الافتتاح    المنجي الكعبي يكتب لكم : لمحات (14)    نشرت صورا لها من قفصة .. اليسا تحيي جمهورها بتونس و تهنئه بعيد الأضحى    رونالدو: 2018 كان الأصعب بعدما شككوا في شرفي    أزمة مباراة النجم وحافيا كوناكري تنفرج بعد تدخل الجريء والاتفاق مع الوالي على ملعب المنستير    وزارة التربية تستغرب التصريحات ''اللامسؤولة'' بشأن منع إسناد تراخيص تدريس بالقطاع الخاص لكافة مدرسي القطاع العمومي    التصدي لعمليتي "حرقة"    العودة المدرسية 2019 : Ooredoo تمكن حرفائها من التسجيل عن بعد في المدارس الابتدائية عبر رصيد الهاتف الجوال    بعد توقف العمل اليوم بعدد من مكاتبه : البريد التونسي يصدر هذا التوضيح    يوسف الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة شؤون الثقافة ب 1 بالمائة من ميزانية الدولة بعنوان سنة 2020    سيدي بوزيد: إتلاف لحوم مصابة بالسلّ    مع العودة المدرسية: لسعد اليعقوبي يهدد ويتوعد    العاصمة: ضبط كمية هامة من السجائر ومبلغ مالي داخل مستودع    في ملف التوجيه للمعاهد النموذجيّة.. تلامذة وأولياء يُطالبون الوزير بالإيفاء بتعهّداته    الهلال السوداني يرفض تمديد عقد المدرب التونسي نبيل الكوكي    حجز كمية هامة من بنادق الصيد والذخيرة بأحد المنازل ببلدة القطار بقفصة والاحتفاظ بصاحب المحل    جندوبة: يٌلقي بنفسه من أعلى المستشفى    ريبيري يصل الى إيطاليا للانضمام الى فيورنتينا    بطولة الرابطة الاولى لكرة القدم : برنامج مباريات الجولة الاولى    أمام جمهور غفير..لطفي بوشناق يفتتح أولى سهرات الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان زغوان    بسبب فيديو من "الحج".. أمل حجازي تتعرض لموجة من الانتقادات    مالك الجزيري يخرج من الدور الأول لتصفيات بطولة فلاشينغ ميدوز    الجيش الأمريكي يطور صاروخا جديدا أسرع من الصوت    باردو: خروج عربة المترو رقم 4 عن السكة    النفيضة: النقص الفادح في الاعلاف يؤرق الفلاح    توننداكس يستهل معاملات حصة الاربعاء متطورا بنسبة 18ر0 بالمائة    أعلام من الجهات .. الشيخ علي النوري ..متصوّف وعالم جليل    الأمم المتحدة تؤجل مؤتمرا حول تعريف وتجريم التعذيب كان مقررا عقده في مصر    رموش طويلة وكثيفة    حمية غذائية ناجحة بالماء    رضوان الدربالي (مقيم بفرنسا) لا بديل عن اللمة العائلية بموطني.. فجلمة هي الهواء الذي اتنفسه    ليبيا..سلاح الجو التابع لحفتر يقصف عدة مواقع للوفاق في طرابلس    بين الرديف وأم العرائس..حجز سجائر ومواد غذائية مهربة وتحرير 15 مخالفة اقتصادية    رئيس الحكومة يقرر اعادة فتح مطار تونس قرطاج الدولي امام العموم    أمام الإقبال الكبير : نقل سهرة يسرى المحنوش بمدنين الى الملعب البلدي    بعد إهانتها للمعينة المنزلية: سوسن معالج تعتذر    تونس: اندلاع حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة في القصرين    تعرضت الى عملية تحيل في المغرب .. الممثلة نورة العرفاوي تستنجد بالملك محمد السادس    عروض اليوم    جندوبة .. «بذور ذرة فاسدة» ..فلاّحون يطالبون بفتح تحقيق وتتبع الشركة المعنية    تونس: خروج المترو عدد 4 عن السّكة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    حديث على حلقات مع سماحة الشيخ المختار السلامي (1)    انتعاش معتبر في إنتاج الطماطم الفصلية    تبيع الأوهام: إمرأة تسلب الشباب أموالهم مقابل ''عقود عمل'' بالخارج    القيروان .. لهم المليارات وللفلاح مجرد مليمات ..الفلاّحون يتهمون مصانع التحويل بالابتزاز والتغول    تغيير منتظر لملعب و توقيت مباراة النادي الإفريقي و الملعب التونسي    رغد صدام حسين تنشر رسالة نادرة لوالدها بخط يده (صورة)    زوجة تروي حكايتها: شقيق زوجي يتحرش بي ويراودني…ويسعى للإختلاء بي!    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خاص/ جهاز الاستعلامات يحذر من استهدافها مخطط «داعشي» ل«ضرب» الكنائس والمعابد اليهودية بتونس
نشر في الصباح نيوز يوم 03 - 08 - 2016

إمام يجند مراهقا لتصوير أعوان الامن وثكنة القرجاني و«الداخلية»
◄ إيقاف داعشي بحوزته وثائق شرح صنع القنابل و«حرب العصابات»
◄ الارهابيون ينفرون «الفايس بوك» ويعتمدون موقعا روسيا للتواصل!
علمت»الصباح» ان المصالح الأمنية تلقت قبل ايام قليلة تحذيرات من جهاز الإستعلامات بالإدارة العامة للمصالح المختصة حول وجود مخطط داعشي ارهابي لضرب الكنائس والمعابد اليهودية في تونس، على شاكلة العملية الإرهابية الاخيرة التي استهدفت نهاية شهر جويلية الفارط كنيسة في سانت اتيان دو روفريه بشمال غرب فرنسا، وقتل فيها رجل الدين الكاثوليكي جاك هامل ذبحا، في عملية وتبناها تنظيم داعش الارهابي. وقالت مصادر امنية مطلعة ان مختلف المصالح الأمنية بالادارتين العامتين للامن والحرس الوطنيين التي تعمل منذ مدة في حالة استنفار قصوى اولت هذه التحذيرات الاهمية اللازمة وتعهدت بمزيد تأمين هذه المقرات الدينية المقدسة لدى المسيحيين واليهود المنتشرة بعدة ولايات بالجمهورية وخاصة بتونس الكبرى وسوسة المدينة وصفاقس وجربة لإحباط اية محاولة لاستهدافها او استهداف رجال الدين العاملين فيها. واشارت نفس المصادر الى ان قيادات ارهابية تونسية بالأساس متواجدة في بؤر التوتر وخاصة في ليبيا وسوريا والعراق قامت في الآونة الاخيرة بعدة دعوات للخلايا النائمة التابعة لتنظيم داعش او المتبنية لافكاره والمتعاطفة معه بالتحرك في تونس بمختلف الطرق المتاحة، حاثة إياها على استهداف المنشآت الحيوية وذات الرمزية من ذلك الكنائس والمعابد اليهودية. وعن أسباب الدعوة لاستهداف هذه المقرات الدينية رغم انها تكون عادة شاغرة ولا يتردد عليها الا النزر القليل او يزورها البعض في المناسبات الدينية أكدت مصادرنا ان المسالة تتعلق برمزية هذه الأماكن، مضيفة ان نظرة الدواعش تختلف لها عن نظرة عامة الناس، فاستهداف هذه المقرات الدينية حتى دون سقوط قتلى او بقتل فرد واحد مشرف عليها له أهمية إعلامية ويجعل التنظيم الارهابي متواجدا على الساحة. يذكر ان تهديدات اخرى ظلت متواترة في الآونة الاخيرة وحذر منها ايضا جهاز الإستعلامات في اكثر من مرة تتعلق باستهداف النزل والمسارح والفضاءات التجارية اضافة الى المقرات والدوريات والنقاط الأمنية والعسكرية، وهو ما دعا وزارة الداخلية الى وضع خطة امنية محكمة لحماية مختلف هذه المنشآت الحساسة مع مواصلة العمل الوقائي من خلال تعقب المشتبه بهم من المتبنين للفكر الداعشي الارهابي او المتعاطفين معه ما مكنها خلال شهر جويلية الفارط من الكشف عن عدة خلايا تكفيرية كان بعضها يخطط لتنفيذ هجمات ارهابية في تونس والقبض على عشرات المشتبه بهم وحجز أسلحة وذخيرة ومواد تستعمل في صنع المتفجرات ومناشير ووثائق خطيرة على الامن القومي. صور لمقرات امنية بحلق الوادي وفي هذا الاطار، وفي اخر حلقات تعقب الارهابيين علمنا ان الوحدات الأمنية لإقليم الامن الوطني بقرطاج القت قبل ايام قليلة القبض على مراهق دون السباعة عشرة من العمر بصدد تصوير اعوان الامن بجهة حلق الوادي، وباستشارة السلط القضائية المختصة أذنت بإحالته بحالة احتفاظ على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب بالإدارة العامة للمصالح المختصة(مقرها بثكنة إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني(. وبالتحري معه ذكر ان اماما بجامع بإحدى مناطق ولاية اريانة واصيل ولاية سيدي بوزيد قد حثه على تبني الفكر المتشدد ثم طلب منه التقاط صور لاعوان امن ومقراتهم بالضاحية الشمالية للعاصمة ولوزارة الداخلية وثكنة القرجاني، وبناء على ذلك أوقف اعوان الوحدة الامام المشتبه به على ذمة الابحاث. وثائق شرح صنع القنابل و«حرب العصابات» في سياق متصل تمكنت الوحدات الأمنية لإقليم الامن الوطني بالقيروان منذ ايام من إيقاف متشدد ديني في اعقاب مداهمة امنية بالتنسيق مع النيابة العمومية عثرت بحوزته على مناشير خطيرة ووثائق تشرح طريقة تحضير القنابل اليدوية بطريقة غير تقليدية وكيفية القتال والتخفي على طريقة»حرب العصابات» اضافة الى كتابات تكفيرية على مواقع التواصل الاجتماعي وقد أُحيل بحالة احتفاظ على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب بالقرجاني. الارهابيون «يستنجدون» ب«الروس»! الى ذلك أكدت مصادر امنية ل»الصباح» ان العناصر التكفيرية نفرت منذ مدة الفايس بوك ولم تعد تستغله في التواصل فيما بينها بعد الملاحقات الأمنية سواء في تونس او في مختلف دول العالم لذلك استنجدت بمواقع اخرى اخرها موقع «فكونتاكتي»الروسي المعروف باسم (VK) للتواصل بين القيادات والقاعدة ووضع المخططات ومناقشتها في سرية ولكن المصالح الأمنية تفطنت لهذا»التكتيك» الجديد.
◗ صابر المكشر
جريدة الصباح بتاريخ 3 اوت 2016


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.