حجز 234680 معدات وقائية طبية منتهية الصلاحية في ميناء رادس    سمير ديلو يكتب لكم : اللهم اشغلهم بالفارينة والسميد    الهايكا: دعوة عاجلة للممثل القانوني لقناة التاسعة    حمام سوسة :حالة من الاكتظاظ والفوضى بسوق الجملة للخضر والغلال    السليطي ل"الصريح" : احباط عمليتين ارهابيتين والقبض على 4 متورطين وحجز متفجرات    رئيس الاتحاد الأوروبي لا يعرف متى يمكن استئناف الموسم    النفيضة.. إيقاف نفرين تعمدا نقل أشخاص في وسائل غير معدة للغرض    المكلف بالاعلام بوزارة التربية: العودة المدرسية لن تكون قبل 4 أفريل القادم    تخربيشة : الدروشة الحقيقية هي ان تسخر من التوجه الى الله والاستعانة به    أكتب إليكم من إيطاليا، هذا ما نعرفه عن مستقبلكم    بعد تأجيله... مقر مهرجان "كان" يفتح أبوابه لاستقبال المشردين بسبب كورونا... صور    تقرير الطب الشرعي السوري يتهم زوج نانسي عجرم بالقتل العمد    فنانة كويتية تستفز جمهورها بفيديو لغرفة سجائر زوجها    عدد مصابي فيروس كورونا حول العالم يتجاوز حاجز ال 600 ألف    بطاقة إيداع بالسجن ضد الداعي الى التجمهر ليلا وأخرى ضد مروّج خبر استقالة قيادات أمنيّة و مسؤولين بالدولة    سوسة : حملة أمنية مشتركة للتصدّي لكلّ ما يخل بالأمن العام    الإتّحاد الدّولي لكرة القدم يكشف عن ترتيب المنتخب الوطني سيّدات    تخربيشة : "إكسبراس أف أم" ضد التيار في زمن الرداءة    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : اليست عبارة "يا خامج" دليلا على ضخامة قاموس البذاءة الرائج الهائج؟    وزير التجهيز يرجح تأجيل انجاز 4 آلاف مشروع يهم البنية التحتية    رشيدة النيفر للبرامج التلفزية: "الحجر على من خرق الحجر"    بنزرت : انتفاع 267 أسرة بالماتلين بالمساعدات    6 نجوم مهددون بالرحيل عن ريال مدريد    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    فيديو "مؤثر" من المستشفى يثير بكاء مدرب ليفربول    وزير التجهيز: قد نضطر الى تأجيل انجاز عدد من مشاريع البنية التحتية المبرمجة لهذا العام    سيدي بوزيد: حجز 30 طنا من مادة “السميد” المدعم    الكاف: عزل مدينة تاجروين إلى غاية 4 افريل وفقا لقرار بلدي    المهدية: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في عائلة واحدة    جربة: إرتفاع عدد المصابين بوباء ''الكورونا''    مبعوثة برنامج علاء الشابي تشتم مواطنا في الحجر الصحي لرفضه التصوير    أغنى رجل في العالم يثير موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي؟!    كورونا: أصحاب المحاضن ورياض الأطفال سيتمتّهون بهذه المنح    المكّي معلقا على برنامج علاء الشابي: يتعاملون مع قضية أمن قومي بمنطق ال buzz بالتجني على المجهود الوطني والدفاع عن الفاسدين    ر_م_ع الستاغ: 3500 عون يباشرون العمل بصفة عادية    في الكرم : ايقاف شخصين بسبب خرق الحظر    صحفية التاسعة لمواطن ''توّا ياكلك الدود''...علاء الشابّي يردّ    كريستيانو رونالدو يخفض راتبه مع جوفنتوس بسبب الكورونا و زملائه في الفريق ينسجون على نفس المنوال    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    ماكرون يحذّر الإيطاليين من المساعدات الصينية والروسية    وزير خارجية إيطاليا متحدثا عن الدول الأوروبية: كلمة الولاء لها وزن كبير بالنسبة لنا    لجنة النظام الداخلي بالبرلمان تنظر في مشروع قانون متعلق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم    المستاوي يكتب لكم : شكرا جزيلا لكل من بارك وشارك في ذكر اسم اللطيف بعدد 14967 كي يحفظنا الله من وباء كورونا    تونس: كيف ستكون حالة الطّقس نهاية هذا الأسبوع؟    تاجروين: حجز طائرة مسيرة عن بعد    قصر قفصة.. مداهمة مخزن والعثور على كميات كبيرة من المواد الغذائية    اليوم…تونس تتسلّم مساعدات طبية من الإتحاد الافريقي لمقاومة تفشي”كورونا”    كورونا يجبر أتليتيكو مدريد على تخفيض رواتب لاعبيه وجهازه الفني    يهم فرجاني ساسي.. رئيس الزمالك يوضّح حقيقة التخفيض من أجور اللاعبين    "ساعة الأرض" تحين اليوم!    قفصة .. الاحتفاظ بأربعة أشخاص بتهمة خرق الحجر الصحي    المهدية : الحجر الصحي يتسبب في الإيقاع بمتحيّل محكوم ب12 سنة سجنا    السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة ب 450 مليار دولار    ديبالا :عدت للتدريبات مجددا بعد أن تعافيت من كورونا    وزير الصحة: ''الكوررونا'' قضية أمن قومي''    السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة ب 450 مليار دولار    بالأرقام: هذه مساهمات كل البنوك التونسية في صندوق مكافحة ''كورونا''    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع مدينة الثقافة...حتى تكون تونس عاصمة ثقافية عالمية ووجهة لصناع الفن والإبداع
نشر في الصباح نيوز يوم 03 - 10 - 2017

المتحف الوطني للفن المعاصر وبرج الثقافة والقطب السينمائي والمكتبة المتعددة الوسائط وبهو استقبال الجمهور ومسارح فنون الركح ودار الفنانين، تلك هي أبرز وحدات مشروع مدينة الثقافة التي ستفتتح رسميا خلال الثلاثية الثانية لسنة 2018 بتنظيم احتفالية وطنية ودولية ضخمة يتم حاليا الإعداد لها وترتيبها بين مختلف الهياكل الحكومية المعنية.
وفي حديث لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، بين محمد الهادي الجويني مدير وحدة التصرف حسب الأهداف لمدينة الثقافة أن أشغال مختلف مكونات مدينة الثقافة وصلت إلى حدود 80 بالمائة، مشيرا إلى أن وحدة التصرف حسب الأهداف شرعت منذ شهر مارس المنقضي في تنظيم تربصات ودورات تكوينية في اختصاصات متعددة على غرار ملتقيات الرقص في مختلف جهات الجمهورية لدعم فرقة "بالي أوبرا تونس" فضلا عن إقامة دورتين تكوينيتين حول أرشفة ورقمنة الأعمال السينمائية وحلقات تكوينية حول الوساطة الثقافية ورقمنة اللوحات التشكيلية وترميمها.
وأضاف أنه تم تكوين خلية متابعة تضم أعضاء من مختلف الهياكل الحكومية المعنية لمتابعة الجوانب القانونية المتعلقة بمدينة الثقافة، إلى جانب تنظيم جلسات عمل يومية لتدارس الاستعدادات اللوجستية لافتتاح المدينة.
وأفاد أن هذا الصرح الثقافي الذي بلغت تكلفته 150 مليون دينار، من شأنه أن يساهم في دعم التموقع الثقافي لتونس دوليا، حتى تكون عاصمة ثقافية عالمية تستقطب صناع الفكر والفن والإبداع، ملاحظا أن الخصائص المعمارية لمدينة الثقافة تتماشى مع المضامين والبرامج والأحداث الفنية والأجندات الثقافية التي ستحتضنها، لتكون هذه المدينة فضاء للتجارب والبحوث الفنية وللتكوين والإنتاج والنشر مما يساهم في دعم الاستثمار الخاص في قطاع الثقافة والتشجيع على الاستغلال الثقافي المرتبط بالعمل المستقل والمبادرة الحرة.
كما سيكون هذا المشروع مرفقا هاما في مجال الحفاظ على الذاكرة الفنية التونسية الجماعية في مختلف مشاربها الإبداعية، فضلا عن كونه فضاء للارتقاء بالذائقة الفنية من خلال تكوين الجمهور وتحسيسه وتيسير انفتاحه على التنويعات الحضارية والثقافية عبر نشر ثقافات العالم وعروض فنية متعددة الوسائط.
وتوفر مدينة الثقافة أيضا فضاء للتعارف بين الشباب المقبل على الإبداع وتبادل المهارات إلى جانب إدماج الأشخاص الذين يعانون من صعوبات أو ذوي الاحتياجات الخصوصية في المنظومة الثقافية إضافة إلى التعريف بثراء العادات الفنية الثقافية الجهوية لدى متساكني العاصمة.
وبالعودة إلى تاريخ المشروع، بدأت فكرة إنشاء هذا الصرح الثقافي التونسي مع بداية 1992، لكن أشغال التنفيذ كانت تتعثر باستمرار، ومع ذلك تواصلت إلى حدود سنة 2006 حيث كانت الانطلاقة الحقيقية لتنفيذه. وكان من المنتظر أن يقع الانتهاء من المشروع وتسليمه في شهر أوت من سنة 2008، لكنها تأجل ذلك إلى سنة 2009، وظلّ تاريخ انتهاء الأشغال يتأجل إلى أن توقّفت تماما بعد أحداث 14 جانفي 2011.
بعد 5 سنوات جرى استئناف العمل على إنشاء المدينة، لكن شركة المقاولات التشيكية المُنفّذة للمشروع اعتذرت عن مواصلة تنفيذه، فتسلّمته شركة مقاولات تونسية في شهر أفريل 2016.
وفي ما يتعلق بالأهداف الخاصة المرتبطة بالاستغلال الفني والتجاري لمدينة الثقافة، فتتمثل أساسا في تركيز تنمية شاملة ودائمة للقطاعات الاجتماعية والاقتصادية والحضارية عبر الثقافة حيث تم إحداث قطب للإنتاج الفني (مسرح، سينما، موسيقى، أوبرا، كوريغرافيا) وذلك في إطار نشاطات المدينة من خلال إبرام شراكات مع أطراف أجنبية لكسب موارد مالية عبر تشجيع المؤسسات المستقلة والمبادرات الخاصة والاستثمار الثقافي والاستشهار لتكون في شكل اعتمادات تدعم الميزانية الأساسية للمدينة.
ومن بين الأهداف المتعلقة بالاستغلال التجاري لهذا القطب الثقافي، الارتقاء بالاقتصاد اللامادي لمساندة جهود الدولة في مجال البحث عن فرص شغل ثقافية عبر الأخذ بعين الاعتبار التخصص والمهن الثقافية الجديدة (التكنولوجيا الحديثة، التصرف، الإضاءة، الفوترة، الإعلام وغيرها).
وترسيخا للحق في الثقافة كشكل من أشكال اللامركزية الثقافية والحق في المعرفة الفنية والإبداع والمعارف الحسية للجميع والحق في الارتقاء من خلال فضاءات الإبداع، تم إحداث مسرح مخصص للجهات ليكون فضاء للتنوع الثقافي المحلي.
وستساهم مدينة الثقافة كذلك، بحسب محمد الهادي الجويني، في تطوير حوار الثقافات والأديان فبقدر ما ستثري المدينة التراث العالمي عبر الإبداعات الفنية الوطنية فستتلقى بدورها الابداعات العالمية في تآلف مما يجعل من تونس عاصمة دائمة للثقافة.
وسيقع توظيف التقنيات الحديثة وتكنولوجيا الاتصال والمعلومات في إعادة ابتكار الفنون المعاصرة، وسيكون توظيف هذه التقنيات الحديثة من بين الأهداف الخاصة للمدينة عبر مساهمتها في تكريس الفنون المرئية والفنون المتداخلة في نسق فرجوي ركحي وتفاعلي.
وتواصلا مع الجمهور ومع المواطن في معيشه اليومي، تم تخصيص فضاءات تجارية صلب مدينة الثقافة لتفي بمختلف الاحتياجات والانتظارات التي تتجاوز الفن والثقافة لتوفر مأوى وحضانة أطفال ومحلات تجارية مختلفة البضائع ومطاعم عائلية.
//مكونات مشروع مدينة الثقافة //
يقع المشروع في شارع محمد الخامس على مساحة تقدر ب 8,6 هكتار وتحتوي مدينة الثقافة على تسعة مكونات وظيفية:
فضاء الاستقبال العام للجمهور مساحته 6462 م2 مخصص لاستقبال وإعلام العموم حول نشاطات المدينة وتظاهرات المركز. وهو يهدف إلى خلق جسر تواصل بين المدينة والانشطة المذكورة وهو فضاء توجيهي لنشاطات المدينة وسيقع تدعيمه بوسائل تكنولوجية ولوحات توجيهية مضيئة ومحامل إشهارية رقمية والحواسيب ذات الملامس.
فضاء الجمهور وفنون الركح يتكون من ثلاثة مسارح، مسرح الأوبرا 1800 مقعد، مسرح الجهات 700 مقعد، مسرح المبدعين الشبان 300 مقعد وهذه المسارح مخصصة للابداع والانتاج واستقبال العروض الركحية : الأوبرا، البالي الرقص، المسرح، الموسيقى، وذلك وفق الطلبات الوطنية و الدولية .
مكتبة متعددة الوسائط مساحتها 2376 م2 يمكن استغلالها كفضاء تجاري للكتب الفنية والثقافية والمحامل المخصصة لتقديم وتوثيق المواضيع المعاصرة على محامل عصرية للاتصالات.
القطب السينمائي مساحته 1391 م2 يتوفر على قاعة تتسع ل350 مقعدا وقاعة أخرى ل150مقعدا يمكن أن يفوت فيها للخواص، تخصص لنشر الثقافة السينمائية خصوصا التراث السينمائي الوطني حيث ينتفع بأدوات نشر ملائمة للأهداف الثقافية ولدور مدينة الثقافة المتمثل في تدعيم الثقافة المرجعية "دون شعبوية" أي من خلال البحث عن السينما التجريبية والتوثيقية والأفلام ذات موضوع. وسيكون استغلال هذه الفضاءات في اتجاه المبادرة والانفتاح على الأفكار الجديدة قصد اعادة الإعتبار للسينما الوطنية.
دار الفنانين مساحتها 2336 م2 وستحتضن "المركز الوطني للاستثمار الثقافي" و"المركز الوطني للكتاب".
المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر مساحته 4711 م2 وهو مخصص لاحتضان معارض الفنانين التشكيليين والنحاتين في كل مجالات الفنون التشكيلية بمعناها الواسع، إلى جانب تضمنه للخزينة الوطنية للفن التشكيلي وما تحتويه من أنشطة الحفظ والترميم والرقمنة.
استوديوهات الانتاج الخاصة بفنون المسرح والموسيقى والرقص الفني.
الإدارة العامة تمسح 2452 م2 وهو مخصص لتأمين الدعم والتصرف والتنسيق والترابط وإنجاح نشاطات المدينة، بالاضافة إلى الفضاءات الخارجية التي تتميز بقسم خاص للعموم منفتح على العاصمة.
برج الثقافة مساحته 840 م2 وارتفاعه 60 مترا.(وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.