مقتل خمسة أشخاص واصابة 288 آخرين في حوادث مختلفة    الرابطة الأولى: تغيير موعد مباراة النادي الإفريقي والإتحاد المنستيري    بطولة كرة اليد: تعيينات مباريات الجولة السادسة ذهابا    القبض على شخصين في طبربة بحوزتهما أكثر من 100 كلغ نحاس مسروق من شبكات الاتصال والكهرباء    "براكاج": منحرفون يقتحمون مدرسة اعدادية..#خبر_عاجل    مفزع: 200 طفل أقل من 15 سنة مصابون ب"السيدا"..واطلاق منصة للارشاد..    الأرجنتين تعلن تجديد عقد سكالوني حتى كأس العالم 2026    البريمرليغ: الفرنسي نغولو كانتي يستأنف التدريبات مع تشلسي    الزميل نور الدين الطبوبي في ذمّة اللّه    المواطن يستحقّ شهرية 3 ملاين باش يعيش في تونس    تونس: نحو احداث مشروع سكني يشمل بناء 15200 مسكن    عاجل: شكري حمادة يفجرها ويكشف الأطراف التي صورت فيديو المسرب للأموال المحجوزة بمقر النقابة الأمنية..    بالفيديو: موزة'' من الجمهور التونسي تثير غضب البرازيليين''    موسكو تعلن نجاح الاستفتاء لضمّ أربع مناطق أوكرانيّة    ايران: السلطات تعتقل ابنة الرئيس الأسبق رفسنجاني    محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزراء    تورّط شبكات وعائلات..مخدرات داخل المأكولات في السجون و17 دينارا للقرص الواحد    تعرف على الفرق المشاركة في بطولة العالم للأندية لكرة اليد    فوز الجزائر وديا على نيجيريا (2-1)    رونالدو يثير غضب جماهير البرتغال عقب الخسارة أمام إسبانيا    عاجل: بوغلاب يفجرها ويكشف سبب غيابه عن الساحة الاعلامية..(فيديو)    المتحور"1.BI" يزيد إصابات كورونا في النمسا    دون اعتبار "الكراء": "3448 دينارا كلفة عيش العائلة التونسية شهريا"..    اربع سنوات سجن في حق مستشار سابق بسفارة تونس بلندن بسبب هذه التهمة    طفل يقتل نفسه عن طريق الخطأ..#خبر_عاجل    الإتّحاد الأوروبي يهدّد بردّ فعل قويّ على أيّة هجمات على خطوط أنابيب الغاز    وزيرة المرأة تلزم بعدم الزام الأولياء بمصاريف اضافية ومنع نشر صور الأطفال على الانترنات    باخرة برازيلية محملة بالسكر ترسو فجر الوم بميناء بنزرت    متابعة برامج التعاون في صناعة الأدوية    أزمة تلد أزمة... ضبابية تلفّ الحركة القضائية    بسبب الإعصار 'إيان': انقطاع الكهرباء في جميع أنحاء كوبا    مع الشروق..للأقصى شعب... يحميه    غار الدماء: إحباط محاولة تهريب 3 آلاف قرص مخدر نحو القطر الجزائري    أرضية جديدة وديكورات ...المسرح البلدي في أبهى حلّة    أسماء وأخبار    أكثر من 2 مليون شيك مرفوضة بسبب عدم توفر الرصيد    منتدى للباعثين الشبان في المجال الفلاحي    قوانين البذور وخطورتها على السيادة الغذائية    عاجل: تحذير من "سلالة فيروسية" أخطر من كورونا..    المستثمر في المجال الطبي د. خلدون الباردي ل«الشروق»: السياحة الطبية ستجلب المليارات    الغنوشي : الله الحافظ لدينه سخر القرضاوي ومدرسة الوسطية للرد على هذه الفهوم المتطرفة    طقس الأربعاء.. تقلبات جوية متواصلة وامطار بأغلب المناطق    عبد الكريم قطاطة …اللاعبون تلك حدود الله    تونس : الإحتفاظ برئيس مكتب الضمان بعد فقدان ساعتين فاخرتين ومصوغ    مقابلة تونس ضد البرازيل، 5 توصيات للجمهور التونسي في باريس    القبض على شخص يشتبه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي..وهذه التفاصيل..    معدل الشيكات غير المستخلصة تطور بنسبة 17،7 % خلال النصف الاول من سنة 2022    ينطلق اليوم:فيلم "Smile" في افتتاح المهرجان التونسي لأفلام الرعب    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد المولد النبوي الشريف    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    بنزرت: حجز 10 آلاف علبة سجائر و7710 وحدة من الأدوات المدرسية مجهولة المصدر بمخزن عشوائي بجومين    قفصة: تراجع محصول الزيتون إلى 54 الف طن مقارنة بالمواسم السابقة    "تصوير كلمات ..كتابة صور" محور مسابقة رقمية حول جزيرة الاحلام جربة على هامش الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية    بنزرت: تفكيك عصابة بتهمة الغش في امتحان الباكالوريا    مشاركة مكثفة فى تصفيات بطولة المطالعة بباجة لمولعين بالكتاب تراوحت اعمارهم بين 6 و75 سنة    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



" الحريات الفردية بين الواقع والقانون" محور ندوة بالعاصمة
نشر في الصباح نيوز يوم 20 - 06 - 2019

انعقداليوم الخميس 20 جوان 2019، بالعاصمة، مؤتمر صحفي عن الحريات الفردية في تونس بين الواقع والقانون، بعنوان " أحنا وين؟". وقد نظم هذا اللقاء كل من منظمة المادة 19 والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان وجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية وجمعية أصوات نساء. وقد شاركَ في هذا اللقاء صحفيون وممثلون عن الجهات المنظمة وعن منظمات مختلفة من المجتمع المدني ناشطة في مجال حماية الحريات الفردية وأخصائيون اجتماعيون ونواب برلمانيون مستقلون وممثلون عن الجبهة الشعبية وحركة النهضة وأساتذة جامعيون وقضاة.
من جهتها أكدت مديرة منظمة المادة 19 في تونس سلوى الغزواني في كلمتها الافتتاحية أن المنظمة بمعية شركائها تسعى جاهدة للوقوف عند العقبات التي تحول دون تطبيق النصوص القانونية على أرض الواقع، وتوفير كل السبل الداعمة للقضاة حتى يقوموا بعملهم طبق التشريعات التحررية التي تم اكتسابها من خلال دستور 2014.
استمرار حالة الطوارئ خطر على الحريات الفردية
مازالَ واقعُ الحريات الفردية في تونس يشهدُ تعثرًا في مسار إرسائه على مستوى السلطتين القضائية والتنفيذي، بالرغم من تكريس فصول جديدة تحمي كينونة الفرد واستقلاليته عن المجموعة. نذكر منها الحق في الحياة الذي هو حق مقدس، وحماية الحرمة الجسدية. وقد ارتأت الأستاذة الجامعية سلسبيل القليبي في هذا السياق ضرورة وضع حد لحالة الطوارئ المستمرة في تونس، وشدّدت على انعكاساتهَا السلبيّة على واقع الحريات الفردية في تونس. كما شددت القليبي على ضرورة إعادة النظر في مفهوم التعذيب رغم تجريمه في المجلة الجزائية، إلا أنها ترى قصور هذا القانون على حماية المواطنين من عدة أنواع أخرى للتعذيب مغايرة عن تلك التي يرتكبها الموظف العمومي، لأن جريمة التعذيب قد يتم ارتكابها من قبل فرد على فرد آخر بعيد كل البعد عن الدولة.
وجدير بالذكر أن رئاسة الجمهورية التونسية قد تقدمت في الثلاثين من نوفمبر 2018 مشروع قانون جديد لمجلس نواب الشعب، يتعلق بتنظيم حالة الطوارئ في تونس.
ويحتوي هذا المشروع على 24 فصلا، يهدفُ حسب ما جاء فيه إلى تنظيم حالة الطوارئ في ظل مقاربة تقوم على التوفيق بين حماية الدولة و التراب الوطني من التهديدات الداخلية والخارجية وضرورة ايجاد معادلات تضمن الحقوق والحريات وفق ما نص عليه الدستور.
لكن عديد الحقوقيين والناشطين في المجتمع المدني يرون عكس ذلك، حيث يرى الدكتور في القانون الدستوري أيمن الزغدودي خلال حديث خصنا به لموقع الصباح نيوز، أنّ الخطأ الجوهري الواضح من طريقة صياغة مشروع القانون، يتمثل في عدم التمييز بين حالة الطوارئ وحالة الاستثناء، لأن حالة الاستثناء وحدها تمنحٌ السلطات العمومية صلاحيات واسعة، في حين أن حالة الطوارئ لا تمنحهَا، والحال أن مشروع القانون المقدم والمتعلق بحالة الطوارئ يعطي صلاحيات واسعة لوزارة الداخلية والولاة (المحافظين).
كما أن السلطة التنفيذية صاحبة المبادرة التشريعية لا يحقُّ لها في الوقت الحالي تقديم مشروع قانون بخصوص حالة الاستثناء نظرًا لعدم إرساء إلى حد الآن المحكمة الدستورية، والتي اعتبرها الزغدودي شرط مؤسساتي هام، للتمتع بالصلاحيات المقدمة في في حالة الاستثناء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.