حتّى لا تتكرر “فاجعة عمدون”: أولياء 150 تلميذا يطلقون صيحة فزع بسبب انزلاق أرضي في جندوبة    عبد اللطيف الحناشي: التعطيل الحاصل بخصوص تشكيل الحكومة "أمر طبيعي"...    من هو عبد المجيد تبون رئيس الجزائر الجديد    ميناء حلق الوادي: حجز 14 بندقية صيد على متن سيارة قادمة من مرسيليا    20 شهرا سجنا ضد سيف الدين مخلوف...    الشرطة الفرنسية تحيد رجلا هدد بطعن عناصر من الشرطة بسكين في باريس    الترجي الرياضي: حصة تدريبية ثانية بالدوحة بحضور يوسف المساكني    تحكيم تشيلي لمباراة الترجي والهلال السعودي    بسبب الدعاية لباعثها.. الهايكا تغرّم قناة الجنوبية ب20 ألف دينار    منح جامعية للدراسة بالمجر في هذه الاختصاصات    سرقة ملابس موجهة للأطفال بالكاف، الديوانة تفتح تحقيقا    محمد الحبيب السلامي يصرح ويصارح : من لم يأخذ العبرة من الدرس يسقط في الدرس    العاصمة.. إيقاف شخص مصنف "خطير" مفتش عنه    فاجعة عمدون: “البرلمان” يخصص جلسة عامة للحوار مع الحكومة..    بالتعاون مع "الستاغ": أوريدو تطلق خدمة خلاص فواتير الكهرباء والغاز عبر الهاتف الجوال    حجز مواد غذائيّة غير صالحة للاستعمال وسط العاصمة.. وهذه التفاصيل    الدوري الأوروبي.. قائمة الفرق المتأهلة للدور 16    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    تونس : بلاغ مروري بمناسبة عطلة الشتاء المدرسية والجامعية    هيئة مكافحة الفساد ترصد 51 حالة شبهة تضارب مصالح    رفع درجة التأهب الأمني والعسكري على الحدود التونسية الليبية    عاجل/نشرة تحذيرية للرصد الجوي ودعوة الى اليقظة..    العثور على بنادق صيد مهرّبة من فرنسا.. وهذه التفاصيل    بالفيديو: هكذا افتتح علاء الشابي ''قناة 21 '' منذ 20 سنة    بمناسبة احياء ذكرى الثورة.. فايا يونان تغني في سيدي بوزيد    الدقاش.. حريق هائل يأتي على عشرات أصول نخيل    كريم العواضي يقود أبها للفوز على الحزم    حاتم الميساوي يقاطع تمارين الهمهاما    لسودة الرياضية.. سالم النصيري مدرّبا جديدا للفريق    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    مرام بن عزيزة تتّهم زوجها بالخيانة وتنشر صوره مع امرأة أخرى    نحو فتح فضاء "دار الكاتب" أواخر ديسمبر او بداية جانفي 2020    سوسة الجنوبيّة.. إيقافات وتحرير محاضر في حملات أمنية    في الحب والمال/توقعات الابراج ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    تونس: هذا موعد نشر إعلان طلب العروض الدّولي لجسر بنزرت الجديد    "التونسية للملاحة" تؤجل موعد رحلتي "تانيت" و"قرطاج"    بعث علامة جودة خضراء دولية خاصة بالزيت الزيتون    اتفاقية قرض لتجديد أسطول خط “تونس-حلق الوادي – المرسى”    القلعة الكبرى .. وفرة إنتاج الزيتون تنفض الغبار عن «الماكينة العربي»    الندوة الفكرية لأيام قرطاج المسرحية .. في سينوغرافيا الفضاء المسرحي... وتاريخ المسارح الرومانية في تونس    الشاعر الصامت في ذمة الله ..محمد بن صالح.... وداعا !    عروض اليوم    لبنان.. مواجهات بين الجيش ومحتجين    تعطل جزئي في حركة المرور بالنقطة الكيلومترية 50 نحو تونس بسبب حادث    منبر الجمعة : الضمير وازع تربوي    اسألوني    من مكارم الأخلاق....التعفف    نصائح فعالة للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا    كيف تعالج بحة الصوت‬؟    فوائد جمة للمشي لمدة 15 دقيقة يوميا    فوز ساحق للمحافظين في البرلمان البريطاني    ليبيا: الجيش يسيطر على طرابلس جوّا    أخبار شبيبة القيروان : الحيدوسي يحذّر... والهيئة تحفّز اللاعبين    هذه كميات الأمطار المسجلة خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة    حكام البطولة : أمير الوصيف للكلاسيكو ونضال اللطيف لقمة باردو    أضرار الإرهاق في العمل.. وهذه هي المهن ذات الخطورة العالية    تبلغ من العمر 16 سنة: ترامب يسخر من شخصية العام.. والناشطة البيئية ترد    على تخوم رأس الجدير: وفيات في صفوف جالية افريقية بفيروس «الايدز» ومحاولات للتسلل الى تونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 07 - 2019

شهدت المؤشرات الاقتصادية في الأشهر الأخيرة تحسنا شمل اغلب القطاعات ،كما سجلت قيمة الدينار التونسي، ارتفاعا متواصلا أمام العملات الأجنبية اليورو والدولار الأمريكي منذ مارس الماضي، حيث واصل البنك المركزي التونسي للسياسة النقدية التقييدية المنتهجة وانطلاق الحكومة في تطبيق الإجراءات المعلنة في قانون المالية 2019.
وعرف مخزوننا الوطني من النقد الأجنبي انتعاشة طفيفة ليصل إلى 87 يوم توريد اي ما يعادل 15596 مليون دينار بعد أن كان منذ أيام قليلة لا يتجاوز ال 74 يوم توريد ، حيث تأتي هذه الانتعاشة على خلفية ضخ تمويلات خارجية جديدة لتونس تتعلق بقرض صندوق النقد الدولي المقدرة ب 245 مليون دولار اي ما يعادل 705 مليون دينار تونسي ..
وكان وزير المالية محمد رضا شلغوم، اكد ان المالية العمومية قد حققت تطورا في الموارد بفضل تحسن الاستخلاص وقيام المؤسسات التونسية بواجبها الجبائي ورجوع نمو الاقتصاد" معبرا عن الامل في مزيد تحسن المؤشرات الاقتصادية خاصة وانه الخيار الصحيح الذي سيمكن تونس من الخروج من الازمة ومن التقليص في المديونية.
وفي سياق متصل أفاد محافظ البنك المركزي مروان العباسي، بأنّ تقرير البنك المركزي بخصوص الإصلاحات التونسية في المجال المالي كان ايجابيا، مضيفا أنّ تحسن المؤشرات له علاقة بالعائدات السياحية و العائدات المتأتية من العاملين التونسيين بالخارج.
كما أكد العباسي أنّ الإصلاحات التي تعهدت بها تونس واقدمت على تفعيلها كانت ضرورية و أساسية و لو لم تحدث لما وافق صندوق النقد الدولي على منح القروض لتونس.
وعلى صعيد متصل اكد محسن حسن، وزير التجارة الاسبق، إن الدينار التونسي ارتفع بنسبة 7.5% مقابل اليورو منذ بداية مارس الماضي حتى نهاية جوان المنصرم ، مشيرا الى ان بداية تعافي الدينار يؤكد بما لا يدع للشك أن ثوابت الاقتصاد الوطني التونسي لازالت سليمة رغم حدة الأزمة الاقتصادية والمالية في تونس.
وأضاف حسن ان تحسن الموجودات من العملة الصعبة بالبنك المركزي يعد من أهم الأسباب المباشرة لبداية تعافي الدينار، وفاعلية السياسات الحكومية التي تستهدف التحكم في التضخم رغم استقراره في مستويات مرتفعة وكذلك التحكم في التوازنات المالية العمومية وترشيد التداين الخارجي.
كيف يمكن حسب رأيك إيقاف هذا النزيف من الانهيارات المتتالية في جميع المؤشرات؟
ومن جهته شدد الخبير الاقتصادي معز بن سعيدان الى ان الوضع يتطلب إيقاف النزيف بواسطة برنامج اصلاح هيكلي هدفه إصلاح التوازنات الكبرى ، من خلال مراجعة نفقات الدولة ووقف انهيار قيمة الدينار ونزيف الدين الخارجي.
واعتبر بن سعيدان ان هذا البرنامج يتم على سنتين على أقصى تقدير قبل المرور نحو الإصلاحات الكبرى وهو ما يتطلب 3 سنوات بعدها لاستعادة الاقتصاد الوطني نسقه المعتاد قبل الازمة التي عصفت به.
ومن جانبه الخبير الاقتصادي محمد صالح الجنادي ان التحسن الذي شهده الدينار التونسي مقابل العملات الاجنبية على مدى الأسابيع الأخيرة مرده تحسن الدخل السنوى من العملة من المنتوجات الفلاحية والغذائية وتحسن مؤشر السياحة في ظل الأرقام القياسية التي حققها القطاع هذا الموسم سواء من خلال عودة الأسواق التقليدية أو الأسواق الجديدة ، إضافة الى عودة المستثمر الأجنبي تدريجيا.
وفي سياق متصل أشار الجنادي الى ان الانتعاشة التي حقّقها مخزون تونس من العملة الصعبة، يعود كذلك إلى خروجها للسوق المالية الدولية لتعبئة 700 مليون يورو، إلى جانب حصولها مؤخرًا على قسط جديد في إطار اتفاق التسهيل المُمدّد مع صندوق النقد الدولي.
وأفاد الجنادي ان تحسين هذه المؤشرات يقتضي مواصلة الإصلاحات وتفعيل مختلف الإجراءات إضافة الى ترشيد استهلاك الطاقة في وقت الذروة والمزيد من التحكم في المديونية وتوفير المواد الأولية بشكل يضمن الانتاج دون الحاجة الى التوريد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.