انحراف خطير بمؤسّسات الحكم    انقطاع حركة المرور    مشروع ميزانية الدولة لسنة 2019: قائمة الوزارات التي خفضت ميزانياتها    تفكيك خلية إرهابية بغار الدماء    هكذا سيكون طقس السبت    نعسان – بنعروس .. القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    المعهد الوطني التراث: هدم جزء من الحنايا الرومانية بالمحمدية كان باستعمال جرافة البلدية    بمناسبة ذكرى تأسيسها.. الخطوط التونسية تعلن عن تخفيضات تصل ل70%    محكمة الاستئناف بتونس تدين الفاضل عبد الكافي مرة أخرى    وزير الدفاع الوطني يكرم السباح نجيب بالهادي    "قمة رباعية" بشأن سوريا في تركي    قفصة .. عروض فنية ورياضية في افتتاح الموسم الثقافي والاحتفال بالطالب الجديد    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    لطفي جرمانة «حي يرزق » ولهذا أبكته اشاعة وفاته بأزمة قلبية    فتحي الهويملي: الجمهورية في خطر.. والمبدعون سيحمونها    شيرين عبد الوهاب تواجه دعوى قضائية جديدة    الرابطة الاولى على وقع كلاسيكو جديد ... النادي الصفاقسي للتاكيد والنادي الافريقي للتدارك    ''رويترز'': الملك سلمان بدأ في تقييم الصلاحيات الممنوحة لولي العهد    زغوان: ارتفاع المخزون المائي بالسدود الثلاثة الكبرى بحوالي 28 مليون متر مكعب بعد الأمطار الأخيرة    التلاقيح الخاصة بالنزلة الموسمية متوفرة في الصيدليات الخاصة وستكون موجودة قريبا في مراكز الصحية الأساسية    سامي الطاهري: من يهاجم الاتحاد متورط في الانقلاب على استحقاقات الثورة وكرامة الشعب    أنس جابر تتألق وتتأهل الى نهائي دورة كريملين كاب    بعد الفيضانات: ''ربطة المعدنوس بدينارين''    زغوان : ارتفاع مخزون السدود الثلاثة الكبرى بحوالي 28 مليون متر مكعب    وفاة الفنان توفيق العشَا.. أحد نجوم "افتح يا سمسم"    جندوبة: انطلاق أشغال المحول على مستوى تقاطع الطريق الوطنية 17 قديمة مع السكة الحديدية وسط المدينة    إرهابيان مسلحان يسلمان نفسيهما للجيش الجزائري    وزير خارجية تركيا: لم نقدم أي تسجيلات صوتية لأحد حول قضية خاشقجي    محاكمة "كادوريم" في قضية تحيل    توننداكس يسترجع أنفاسه بداية حصة الجمعة ويرتفع ب0،53 بالمائة    3000 تذكرة لجماهير "البقلاوة" في مواجهة الشبيبة    المرسى : إلقاء القبض على شخصين من أجل السرقة من داخل محل مسكون    باجة : محاولات لإخراج حافلة لنقل التلاميذ إنزلقت في منحدر بمنطقة "حيدوس"    قصر الرياضة بالمنزه يحتضن من 2 الى 8 نوفمبر بطولة الأندية العربية للاكابر والكبريات لتنس الطاولة    أنقرة: لدينا أدلة ومعلومات مؤكدة في قضية اختفاء خاشقجي وسنكشفها للعالم    في تحقيق تلفزي: مافيا سرقة أدوية يتزعمها إطارات طبية وسمكري تحول الى مساعد ممرض    مطار تونس قرطاج/ القبض على شخص بحوزته 1450 قطعة نقدية أثرية    زغوان : العثور على جثّة الطفل المفقود الذي جرفته أمس مياه “وادي الحناينية” في معتمدية الناظور    وزير الخارجية الفرنسي يؤدي زيارة عمل إلى تونس يومي 21 و22 أكتوبر    التحقيق مع لاعبين دوليين أتراك للاشتباه في ارتباطهم بتنظيم "غولن"    المنستير: حجز 11 ألف بيضة    حكايات جنسية : "البوس" انواع ...وكل "بوسة" لها معنى محدد‎    تنفيس سد ملاق وتحذير للأهالي (فيديو رهيب)    40 الف تذكرة على ذمة احباء الترجي الرياضي في لقاء غرة اوت الانغولي باياب ابطال افريقيا    العثور على جثة الطفل المفقود في زغوان    ناجي جلول : حطينا سليم الرياحي على خاطر ماعندو حتى دور في الدولة    الاتحاد الأوروبي يحقق في شغب الجماهير في مباراة باريس سان جيرمان ورد ستار    ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت بالفعل والتداعيات ستكون وخيمة    بالفيديو: للمرة الأولى عمرو دياب يعلنها رسمياً: ''دينا الشربيني حبيبتي''    لصحتك : خدعوك فقالوا الشاي الأخضر لا يضرك    الطبلبي : شرطة النجدة تفكك عصابة سرقة من ستة انفار    سؤال الجمعة : كيف تتغلب على وسوسة الشيطان    بالفيديو: برنامج حكايات تونسية، يعيد إحياء ذكرى شوفلي حل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018..    آية ومعنى : "لا تسألوا عن أشياء"    رسميا.. الحكومة الجزائرية تحظر النقاب في أماكن العمل    عاصفة مغناطيسية وشيكة تضرب الأرض    الحوار يستند على قواعد الآداب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرتجى محجوب يكتب لكم : اسمع كلام الي يبكيك..وما تسمعش كلام الي يضحكك !
نشر في الصريح يوم 18 - 07 - 2018

واحد من امثالنا الشعبية البليغة و الحكيمة و الصامدة, امام امتحانات الزمان و المكان ,و التي ما احوجنا اليوم لاستحضارها و العمل بها .
ما الاحظه للاسف في مجتمعنا الحالي,و لعلي اكون مخطئا فصوبوني,ان قليل منا ,من يقبل النقد او النصيحة او التصويب ,فيما يعتبرنموذج من الاخرين نفسه ,"هو الكل في الكل" و" اش يا ذبانة ما فما في الدنيا كان انا" و تكون محظوظا ان سكت صديقنا عن نصيحتك, و لم يكرمك بوابل من الشتائم و التهم الجاهزة من قبيل, "تلاهى بروحك اش مدخلك في غيرك و كاننا قطع متناثرة لا يتاثر بعضنا ببعض سواء سلبا او ايجابا" ," جاي تعطي فيا في الدروس ياخي العصفور يزقق بوه " ,"حاسدني و حاقد عليا و شكون معمرك و دافعلك الفلوس" و غيرها على كل لون يا كريمة ...
في المقابل ,تجد صديقنا يتلذذ و يستحلى ,كل اطراء او مدح او تمجيد لشخصه الفريد و لحكمته و نظرته الثاقبة و شجاعته و جراته و...و...و...حتى يجد نفسه في يوم من الايام, و من دون ان يشعر,في هوة سحيقة بلا قرار, ليقول عندها : "يا ليتني سمعت كلام الي يبكيني و ما سمعتش كلام الي يضحكني"
علما و ان صديقنا المعني بالامر, يمكن ان يكون, انا او انتم او السياسي او الاعلامي او المفكر او المثقف او رجل الاعمال او الموظف او رئيس الجمهورية او الحكومة او رئيس الحزب او المسؤول النقابي او الرياضي ...او اي فرد من المجتمع و دون استثناء .
فلا يكن صدرك ضيقا حرجا ,تجاه من خالفك او انتقدك و لو بشدة و قسوة, فعسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم ,و احذر في المقابل من مجامل او متزلف او متملق , فعسى ان تحبوا شيئا و هو شر لكم ,و لا تنسى يا مسدي النصيحة و التي تستوجب اسلوبا و مضمونا و معرفة ,ان تبدء بنفسك ,حتى لا تكون مثل من ينهى عن خلق و ياتي بمثله .
فاين نحن من قول الرسول صلى الله عليه و سلم :" الدين النصيحة, قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم".
و من قول عمر ابن الخطاب: "رحم الله امرأً أهدى إلي عيوبي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.