أخبار النجم الساحلي..استياء كبير من مهاجمة الأحباء لعبد الرزاق    خلال حفل امضاء بروتكول البطولة العربية...مشاركة الترجي ... المكنين والافريقي مؤكدة و ساقية الزيت تعد بإنجاح التنظيم    أخبار النادي الصفاقسي.. اتصالات سرية بربعي القيروان ومشموم المنستير    الكاف تحتصن المسرح والفرجة الشعبية    نتائج تصويت جلسة منح الثقة لاعضاء الحكومة الجدد    فرار جنود الإحتلال الإسرائيلي بعد إطلاق صواريخ المقاومة من غزة (فيديو)    الرابطة المحترفة الاولى: نضال اللطيف يدير المباراة المتاخرة بين الترجي الرياضي ومستقبل قابس    مؤشر “تيننداكس” ينهي حصة الإثنين باستقرار نسبي    حسونة الناصفي رئيسا لكتلة الحرة لحركة مشروع تونس    منظمة الصحة العالمية: هذه الدول هي الأكثر استهلاكا للمضادات الحيوية    في نابل : منحرف يهشم رأس شاب بسيف    حصري : حالة استنفار على الشريط الحدودي مع الجزائر بسبب 4 وفايات و700 اصابة بعد تفشي وباء جديد خطير ..التفاصيل    حارس النادي الصفاقسي ايمن دحمان في المنتخب الوطني    مؤتمر باليرمو حول ليبيا.. وزير الخارجية يلتقي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا    تقديم عريضة لمطالبة النواب بعدم منح الثقة لروني الطرابلسي                    خواطر حول الإسلام السياسي ..!؟ والحكم في تونس....!؟ -- بقلم لطفي شندارلي    هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي تقرر رفع شكاية جزائية ضد وزير الداخلية هشام الفوراتي    القيروان: مجموعة من الشبان يُضرمون النار بأجسادهم    نابل: الطفلة المصابة في حادث دهس خلال احتفال الجماهير بتتويج الترجي بكأس افريقيا حالتها مستقرة    سليانة : القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    يهمّ الراغبين في الترشّح لأداء فريضة الحجّ لسنة 1440ه/2019م .. هذا موعد التسجيل والتفاصيل    عبد المجيد الزار: لا يوجد امن غذائي في تونس ما دمنا نستورد اكثرمن 70 بالمائة من حاجياتنا من الحبوب    رمادة: انقلاب سيّارة تهريب ووفاة أحد راكبيها    التضامن: تشاجرت مع جارها فطعنته حتى الموت    صفاقس : يوم علمي حول تثمين مخرجات الزيتونة    احتراق كهل داخل كوخه بمنطقة الحمر بفرنانة    بالصور والفيديو: العاصمة تتزيّن بنكهة ''المولد النبوي الشريف في القيروان''    وزارة التربية تحذر من لعبة "دوكي دوكي"    كتلة نداء تونس تقاطع جلسة منح الثقة لأعضاء الحكومة المقترحين في التحوير الوزاري    الترجي يلاقي الاتحاد المنستيري يوم الاحد 18 نوفمبر    برنامج الاحتفال بالمولد النبوي بمدينة القيروان    الشاهد: التحدي الطاقي سيكون على راس قائمة الاولويات الوطنية    الصحبي عتيق: هذه أجندة النهضة...وسنزكي الحكومة    نجاح مميز لتظاهرات ال"جي سي سي" بصفاقس    يوسف الشاهد، النيران الصديقة كانت أكثر من النيران العدوة    مشروع نوارة سيشغل 120 شخص بصفة مباشرة و180 اخرين في اطار المسؤولية المجتمعية

    تصفيات كاس امم افريقيا2019 : المنتخب المصري يدخل فر تربص اليوم استعدادا للقاء تونس    سيدي بوزيد: افتتاح موسم جني الزيتون    حراك تونس يعتبر التحوير الوزاري مناورة سياسية ويرفض المصادقة عليه    محاولة اختطاف معد الكاميرا الخفية ''شالوم''.. التفاصيل    حالة احتقان بسبب توقف خط الميترو عدد4(بالفيديو )    كان 2019: المنتخب التونسي يواصل استعداداته لمباراة مصر    "الصريح" تحتفل بمولده : مع السيدة خديجة ..لقاء فتجارة فزواج    ضباب كثيف يحجب الرؤية بهذه الطرقات    غزة : 7 شهداء في اشتباك عسكري بين قوة إسرائيلية وكتائب القسام    لصحتك : لقشور الموز فوائد لا تتصوّرها..تعرف عليها    حظك ليوم الاثنين    البيت الأبيض: محادثات ترامب في باريس كانت "مثمرة"    هكذا سيكون الطقس اليوم    حرائق كاليفورنيا.. 29 قتيلا و228 شخصا في عداد المفقودين    رسالة مفتوحة إلى وزير الشؤون الدينية    مازال صرحا وما هوى!    الإيبولا يقضي على أكثر من 200 شخص بالكونغو الديمقراطية    6 مؤشرات تدل على الصحة الجيدة...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث الجمعة شرح حديث ( الدين النصيحة )
نشر في صحفيو صفاقس يوم 11 - 04 - 2014

عن تميم بن أوس الداري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( الدين النصيحة ثلاثا قلنا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ) رواه مسلم.
هذا الحديث أصل عظيم في وجوب النصيحة وبيان فضلها ومنزلتها في الدين وذكر مجالاتها. قال محمد بن أسلم " هذا الحديث أحد أرباع الدين " وقد ورد في السنة أحاديث عامة في النصح لكل مسلم وأحاديث خاصة في النصح لولاة الأمور ونصحهم لرعاياهم . وفي الحديث مسائل:
الأولى: قوله ( الدين النصيحة ) فيه دلالة صريحة على أن النصيحة تشمل خصال الإسلام والإيمان والإحسان كما فسر الدين بذلك في حديث جبريل المشهور ، فإن النصح لله يقتضي القيام بأداء الفرائض واجتناب المحرمات ويستلزم ذلك الإجتهاد بالتقرب إليه بنوافل الطاعات وترك المكروهات. والنصيحة (لغة): الخلوص من الشوائب ، و(اصطلاحا): قيام الناصح للمنصوح له بوجوه الخير إرادة وفعلا. والنصيحة ضربان:
1- نصيحة واجبة لله بإتباع محبة الله في أداء الفرائض وترك المحرمات.
2- نصيحة مستحبة بإيثار محبة الله على محبة نفسه في فعل المسنونات واجتناب المكروهات.
الثانية: من النصيحة لله صحة الإعتقاد في وحدانيته وإخلاص النية في عبادته وتنزيهه عن جميع النقائص والعيوب وإثبات أسمائه وصفاته على الوجه اللائق به وتوحيده في أفعاله وأفعال الخلق بالتأله له وعدم الإشراك به أحدا من خلقه وتحكيم شرعه والقيام بطاعته واجتناب معصيته والحب فيه والبغض فيه وتعظيمه وخشيته ورجاؤه ومحبته وجهاد من كفر به والإعتراف بنعمه وشكره عليها.
الثالثة: من النصيحة لكتاب الله الإيمان بأنه كلام الله حقيقة نزل به جبريل على رسوله صلى الله عليه وسلم ولا يشبهه شيء من كلام البشر ، وتعظيمه وتلاوته حق التلاوة والذب عنه والتصديق بأخباره والوقوف مع أحكامه وتحليل حلاله وتحريم حرامه و الإيمان بمتشابهه والعمل بمحكمه وتدبر معانيه والإعتبار بمواعظه وتعلمه وتعليمه ونشر فضائله وأسراره وحكمه والاشتغال بتفسيره وفق مراد الله ومراد رسوله ورد عنه إنتحال المبطلين وتحريف المبتدعين وغلو الغالين.
الرابعة: من النصيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم الإيمان به وتصديق أخباره وطاعة أوامره واجتناب نواهيه وتعزيره وتوقيره وتعظيمه حيا وميتا والذب عن سنته ونشر أحاديثه في الورى والرد على كل من أساء إليه وآذاه ، واتباعه في كل كبير وصغير وتقديم محبته على محبة النفس والولد والناس أجمعين وعدم الخروج على شريعته واعتقاد أنه سيد الخلق وخاتم الأنبياء ، وعدم إطرائه والغلو في محبته ورفعه فوق منزلته التي أنزله الله تعالى ، قال تعالى ( وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ) وقال ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ).
الخامسة: المراد بأئمة المسلمين الذين تلزم طاعتهم الحكام ومن ينوب عنهم في الولايات والعلماء الربانيون أهل الحل والعقد الذين شهدت لهم الأمة بالإمامة قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ) قال ابن عباس " هم الفقهاء والعلماء الذين يعلمون الناس معالم دينهم " وقال أبو هريرة " هم الأمراء والولاة ". قال ابن كثير " والظاهر والله أعلم أنها عامة في كل أولي الأمر من الأمراء والعلماء "


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.