قيس سعيّد يحصد 96,1% من الأصوات في تطاوين    بعد عملية الطعن بجرزونة/ الخبير الأمني علي زرمديني لالصباح نيوز: ذئاب منفردة تتحرك وفق النظرية الداعشية    شان 2020: انطلاق تحضيرات المنتخب لمواجهة ليبيا    الداخلية تكشف تفاصيل قتل سائح فرنسي وطعن عسكري ببنزرت..    بعد فوز قيس سعيد بالرئاسة: من هي سيدة تونس الأولى اشراف شبيل؟    النادي الصفاقسي…بن سلطان مساعدا لفتحي جبال    بنزرت: عمليات تمشيط وغلق جميع المنافذ بحثا عن منفّذ عملية الطعن    بعد أن أشار لمرض قيس سعيّد ب”السرطان”/ ليلى طوبال توجّه رسالة حادّة لنبيل القروي    انس جابر تقفز 8 مراكز في تصنيف لاعبات التنس المحترفات    الدورة الثالثة لماراطون «الترا ميراج» ... المغربي المرابطي للمرة الثانية    2000 مليار للربط الكهربائي بين تونس وإيطاليا    هام/تقلبات جوية منتظرة..وهذه التفاصيل..    عاجل/ طعن جندي و مواطن فرنسي ببنزرت.. وهذه التفاصيل    عجز الميزان التجاري الغذائي يرتفع الى 1114مليون دينار، موفي سبتمبر 2019    وفاة الممثلة السورية نجوى علوان    رئاسية 2019-قابس.. فوز قيس سعيد بنسبة 89.8 %    راشد الغنوشي: “الأصل ان تكون رئاسة الحكومة من نصيب النهضة” [فيديو]    منزل جميل.. صعقة كهربائية تودي بحياة مسن    الطبوبي: تشغيل الشباب تحدي منتظر أمام الحكومة القادمة    القصرين: قيس سعيد يحصل على نسبة 67.52 % من الاصوات    كأس العالم للكرة الطائرة ..انتصار رائع على مصر وفرصة هائلة أمام أستراليا    أخبار نادي حمام الأنف ...اللاعبون يتمسّكون بمطالبهم والولاية على الخط    القبض على لاعب بجمعية رياضية بالعاصمة إعتدي جنسيا على أطفال.. وحجز 15 مقطع فيديو صوّرها لضحاياه    بعد انتحار اجنبية.. الاحتفاظ بزوجها على ذمة البحث    في المرسى : تفكيك عصابة لترويج المخدرات من بين عناصرها فتاة    حدث اليوم.إعدامات جماعية بالرصاص للمدنيين ..تركيا ترتكب جرائم حرب في شمال سوريا    جريح بإطلاق نار داخل مركز تجاري بولاية فلوريدا في أميركا    انتاجات مشتركة بين وزارة الثقافة ومؤسسة التلفزة التونسية    رحل في أوج العطاء.شوقي الماجري... وحلم سينمائي لم يتحقق    المخرج السينمائي رشيد فرشيو ل«الشروق» ..انتظرت تكريما من تونس.... فجاءني من الإسكندرية    ليلى طوبال تردّ على الحملة التي تعرضت بسبب مساندتها لقيس سعيد : "الخوانجية عندهم ربّي وانتوما عندكم ربوبا"    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 14 أكتوبر 2019    الحمامات: حادث مرور يخلف قتيلا و 3 جرحى    فائز السراج يهنّئ قيس سعيد    عادل الجبير: زيارة "بوتين" للسعودية ستكون تاريخية    بني خلاد : قيس سعيد يفوز ب 70 % من الأصوات و إحتفالات في بني خيار    بسترة واقية من الرصاص.. رئيس الوزراء الكندي يواصل حملته الانتخابية    دردشة يكتبها الطاهر بوسمة : تونس تدخل نادي الدول الديمقراطية باستحقاق    الجزائر.. فرض ضريبة على الثروة والعقارات    وفد أمريكيّ يطلع على مشروع القمر الصناعي التونسي "Challenge 1"    مركز شاهد يدعو هيئة الانتخابات إلى تتبع كل من تورط في ارتكاب جرائم ومخالفات انتخابية وخاصة منها جرائم توزيع الأموال وشراء ذمم الناخبين    تونس : تعيين جديد في صفوف الإطار الفني للنادي الصفاقسي    وزير التجهيز: أكثر من ثلاثة أرباع الأسر التونسية تملك مسكنا    لطفي العبدلي يكشف أسباب منعه من دخول مصر والامارات..وعادل إمام على الخط .    كأس العالم للكرة الطّائرة: تونس تفوز على مصر    المنستير..70 % زيادة في عدد قتلى حوادث المرور    أطعمة تسبب أمراض الكلى    رأي /زعمة يخدموا بقلب و رب؟    جولان المترو رقم 2 على سكة واحدة بين محطتي الجمهورية وحي الخضراء الى الاثنين القادم    القصرين: حجز 7 أطنان من البطاطا    تزايد أمراض القلب والشرايين بشكل مخيف    زيادة ب20% في صابة التمور بقبلي    تسجيل حالات إلتهاب السحايا على الحدود التونسية    في صفاقس : صورة لقيس سعيّد تثير الجدل    أعشاب : نبات الدماغ والذاكرة    طرق فعالة لعلاج السمنة عند الأطفال    حظك ليوم السبت    حظك اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : سحر الكلمة ومفعولها
نشر في الصريح يوم 13 - 04 - 2019

قد يتساءل المرء ، خاصة الذي جعل من القلم عدّته وسلاحه ، ومن الكلمة الطيبة غايته وقبلته ، يتساءل إن كان لِما يكتبه صدى ، ولآرائه قابلية ، ولنصحه وعظته تأثير، أو أنه " كالمُبَشِّر المنادي في الصحراء القفر." تساؤل تتبعه حيرة ، لأن الإنسان ، أيا كانت غاياته وطموحاته ، فهو يأمل ويريد ، لِما يعمله وينتجه ، فائدة ومردودا فكريا ، علميا ، تقنيا ، إنسانيا ، غير مادّي ، لأن الكتابة كلمات ، والكلمة يجب أن تكون طيبة تُسْتحسن فتثمر. والمرء ، عموما ، آمن أو لم يؤمن ، فلا بد له ، إن هو أعمل واستعمل البصيرة التي وهبه الله إياها ، أن يتيقن بأنّ للكلمة سحرا ومفعولا وثمارا، فضرب الله بها الأمثال فقال سبحانه: أَأَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ، تؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ. فالكاتب يعتقد أنّ كتابته كلمة طيّبة ولا ينتظر منها إلا أن تأتي أكلها ، فتخرج سامعها أو قارئها من الظلمات إلى النور، وتهديه إن ضلّ ، فيصحّح الخطأ ، أو يُقوّم المعوجّ ، أو يصلح المعطوب الفاسد ، وما ذلك من الكاتب إلا اجتهاد ومساهمة في القضاء على المكروه والمنكر، والحفاظ على ما ينفع الناس ، عملا بالقول الكريم: من رأى منكم منكرا فليغيّره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه وإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان. إن الكلمة ، كما هو معلوم ، ذات معنى ومدلول ، ضروري تجسيمهما فعليا. والإنسان الذي علمه الله البيان ، ومنحه النطق واللسان ، فهم كلّ ما في الكلمة من قوّة وتأثير ، فأتقن استعمالها للتسيير والتخدير، للإهانة والتقدير، للحق والتزوير، أي أنه أخضعها فجعل منها مطية لكل مبتغاه. لكن ، ويا ليت لكن لم تكن ، ليست كل الغايات نبيلة شريفة ، والشر والإساءة من خصائص الإنسان ، فها هو يستغل قوة تأثير الكلمة وسحر مفعولها ، لكنه لا يُنفِّذ مدلولها ، فتبقى رنينا عذبا في الأسماع ، ولا شيء من معناها ومدلولها يُطبّق أو يصاغ.
كثيرون هم مستغلّوا الكلمة وتأثيرها ، فنجد في الطليعة القادة ، والسياسيين ، والزعماء العقائديّين ، وفي أعلى الهرم ، نجد صانعي العولمة ، أصحاب القرار شرقا وغربا. عرفوا، جميعهم علميا ، نفسانيّا ، كيف وأين ومتى تستعمل الكلمة ، وتدرّبوا على طرق وأساليب نطقها ، باستعمال الصوت ونبراته ، فهو ، حسب الحالة ، وحسب ما يريد نَقْشه المتكلّم أو الخطيب في عقل مستمعيه ، إمّا متهدّج أو منخفض أو خافت أو حتى همس ، إذا أراد التعبير عن الخوف أو الشك وعدم الثقة ، وإمّا استعمل ما في مقدوره من رخامة أو غلظة أو بحّة أو خشونة ، لينتقل فيستعمل عمق صوته ، ومداه، وحدته ، حسب موضوعه وما يريد رسمه في مخيلة السامعين ، لينقلب أحيانا إلى صياح أو هتاف أو زعيق ، بالإضافة إلى ما يظيف من حركات ، كتجفيف العرق من جبينه أو مسح جوانب شفتيه أو رشف جرعة ماء ، تأكيدا على العطش وجفاف البلعوم.
نتيجة هذه المعارف وإتقان استعمالها ، صوتيا وكتابيّا ، وإيصالها جميعها بواسطة دعاية مدروسة علميا ، نفسانيّا ، منظمة شكلا واسلوبا ، آمنت الجماهير وأيقنت بكلّ ما قيل ويقال ، بكلّ ما وُعد ويوعد ، وصدّقت ، بلا شك ولا تردّد ، حتى بالوضع الذي هي فيه واعتبرته كما تقول الكلمة ، ولو كان الواقع يكذب ذلك ويسفّهه. لو توقف المرء برهة ، وأعمل بصيرته باستقلالية تامة ، بعيدة عن كل تلك المؤثرات لرأى واقعه غير الذي تعبّر عنه الكلمة ، كلمة القادة والسياسيين وأمثالهم ، ولئن كانت طيّبة وكانت الغاية منها نزيهة ، غير أنّ النزاهة والصدق مشكوك فيهما ، بالنسبة لما نعنيه. فلنأخذ مثلا أو أمثالا من الواقع الملموس ، ولنرى الحق من الباطل ، والمجسم الملموس من الخيال والتصوّرات.
بلدان كثيرة تعيش ، صغيرها وكبيرها ، تحت نظام ديمقراطي. فهل توقف أحد يوما ليتبصّر في الديمقراطية التي بها الناس فرحون ؟ هل دفعه حبّ المعرفة والحقيقة إلى بحثها وتطلع كمالياتها ونواقصها ؟ لا بل كثر التصفيق والتباهي و"التمتع" بهذا النظام الذي يصفه الكثيرون بأحسن ما وصل إليه الإنسان. قد يكون. لكن الحسن لا يعني الكمال ولا الخلوّ من النواقص ، مثل ما يُدْعى " أغلبية " ، وما هي إلا النصف به نافلة ، أو هي عاهة ، أومثل " قوانين الانتخابات " وعدم المساواة بين الكتل المتنافسة ونتيجة عدد المصوتين لها ، وتجسيمه في عدد المقاعد ، وغيرها من النواقص والعيوب التي لم يفكر، ولم يجرأ أحد بمحاولة إصلاحها أو تحسينها. لماذا ؟ عند جهينة الخبر اليقين ، أما أنا فأجهله. يقال أن من محاسن الديمقراطية المساواة ، حبذا لو صدق من قال هذا. هل تستوي معاملة سارق بيضة ، أو خاطف محفظة سيدة في الشارع ، والمدير أو الوزير أو المسؤول المستولي على ملايين غيره ؟ هل من المساواة منح امتيازات وعلاوات لأنواع من المناصب والأعمال دون أخرى ؟ هل هناك حقا مساواة اجتماعية ؟ أما حرية التعبير، فحدث ولا حرج. لخّصتها مرّة في نقاش بمنتدى حول الحريات فقلت: " كأني بمانح هذه الحرية المُدَّعاة يشرحها مصرّحا:" قل أنت ما بدا لك ، وأفعل أنا ما أريد." يكثر أيضا الحديث والجعجعة عن حقوق الإنسان. حقوق مسلوبة في كلّ مكان. يُغضّ النظر، بخصوصها ، عمّن ينتهكها من الأحباب والأقربين والتابعين إذا هم اعتدوا صراحة على حقوق الإنسان ، حقوق غيرهم الأساسية وغير الأساسية ، ويُشهّر بآخرين بدرجات تختلف باختلاف المصالح الآنية والآجلة. ليُلْق ، من له رغبة ووقت ، نظرة على خريطة العالم ، وليحاول حصر عدد البلدان المتمتع أهلها بحقوقهم ، ولو نسبيا ، وعدد الشعوب والأمم المحرومة كلية من أبسط الحقوق. ليغضّ النظرفي بحثه وحصره ، ولو لبرهة ، عن بلدان مثل أفغانستان والعراق واليمن وكوريا وسوريا ، أو حتى الثالوث العملاق الصين والولايات المتحدة وروسيا ، وليركز على البقية ، فسيكتشف ما يؤلم القلب ويدميه . يأتي دور حرية الصحافة أو حرية الإعلام. هل يتمتع هذا القطاع حقّا بالحرية التي يجب أن يتمتع بها ؟ كيف يعتبر حرّا وهو في قبضة بضعة اشخاص أو حتى شخص واحد ؟ من أين له الحرية وهو رهين رأس المال ، أو رهين الإشهار، ومن بيده الإشهار، وهو خاضع لتسيير غير مباشر، تسيير يد خفيّة تعمل ولا تُرى. هل اضرّ هذا بالإعلام ؟ طبعا لأنّ الأخبار اصبحت تُجمّع وتقولب وتصدر من مصنع واحد ، وحسب راي واحد ، ولغاية واحدة. هل هذا عائد للعولمة ؟ قد يكون! لكنّ العولمة لها أب يحبّها فيحميها ، ولها أهداف وغايات تؤدّيها وتبغيها.
إنّ ما ذكر من نقائص وعيوب ما هو إلا إشارة وتلميح لما يعاب ويحتاج إلى تصحيح. فلا غرابة أن نرى ، منذ بضعة أعوام ، تحرّك الجماهير، متظاهرة ، ومضربة ، ومحدثة أحيانا قلاقل ، وعنفا يؤسف له ويُدان. الغريب في هذه التحركات الشعبية هو أنها تجري في أكثر البلدان ديمقراطية وحريات ، وأعرقها في هذا المجال. أما الأكثر خطرا هو أن شديدي التطرّف قد اغتنموا غضب وحيرة الجماهير في عدة بلدان ، فتكتلوا وكونوا أحزابا ومنظمات ، ودخلوا ميدان العمل بقوة وتصميم ، يفرض التعقّل أخذها في الحسبان ، قبل أن يفيض فيجرفنا السيل العرم. إنّ هذه مواضيع ومشاكل إنسانية قبل أن تكون سياسية ، فلا يمكن ولا ندّعي إعطاءها حقها من الشرح ، والدرس ، والتشريح ، وإعطاء الدليل ، وتقديم البرهان ، واستنتاج الفائدة ، في مقال أو أكثر، لذا أعتذر، لها وللمتتبّع ، عن جرأتي التي لم أبحث من ورائها إلا عن شرح قوة سحر الكلمة والتذكير بتأثيرها ، وكيف يستعملها العارفون فيجعلون سامعها يؤمن بغير ما هو عائشه وسابح فيه ، تجرفه أمواجه حسب إرادة ومبتغى مسخّر الكلمة ومستعملها. لأنها على لسانه وبين شفتيه ، أصبحت جوفاء خاوية لم يبق لها من مفهومها ومدلولها الأصلي النبيل سوى الرنين واللحن الطروب.
مدريد يوم 21 – 3 – 2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.