باب سويقة: احتجاجات التجار بعد غلق محلاتهم    رئيس غرفة المصحات الخاصة: من حقنا مطالبة مريض كورونا بدفع الأموال مسبقا ..    نائب رئيس برشلونة يكشف: سرقة 900 ألف يورو من النادى    سوسة: تفاصيل تعرّض زوحين ل''براكاج'' من طرف عون أمن رئاسيّ    شآبيب    رغم فيروس كورونا .. 116سائحا فرنسيا يفضلون البقاء بالمنطقة السياحية جربة جرجيس    عبد الفتاح السيسي بغضب كبير: أين الكمامات للعمال…(فيديو)    المسليني في حوار شامل ل"الشروق أون لاين": بالمرصاد للمضاربة بالكمامات.. ومستعدون لعالم ما بعد كورونا    خلال يوم واحد.. القبض على 14 شخصا خالفوا حظر التجول..    نابل.. القبض على شخص محل 26 منشور تفتيش    يصدر غدا..طابع بريدي يحمل صورة القنطاوي دحمان أول رئيس مكتب بريد تونسي    وفاة الفنان الفلسطيني الكبير عبد الرحمن أبو القاسم    زواج مصممة ازياء تونسية "زمن الكورونا"    محمد المحسن يكتب لكم : والي تطاوين يضع رقم هاتفه الجوال على ذمة مواطني الجهة..ويتجاهل الكتّاب والمثقفين..!!    تونس: تخصيص 6 أسرة إنعاش لإيواء مرضى “كوفيد-19”    تراجع إلى 605.. إسبانيا تسجل أدنى عدد وفيات في أسبوعين    في رسالة وجهها إلى وزير الشؤون الدينية.. النائب ماهر مذيوب يطلب تخصيص 10 م د للإحاطة بالجالية التونسية في الخارج    مصر تكشف اسم الدواء الياباني الجديد المضاد لفيروس كورونا.. والسيسي يأمر بتصنيع كميات كبيرة    الحجر الصحي يتسبب في معركة انتهت بإطلاق نار وإصابة    بقير عائد الى الترجي    الاهلي المصري يطالب بفسخ عقد كوليبالي مع النجم    وزير الداخلية :ينطبق العقوبات ضد المخالفين.. والتدخلات ولات تعمل للتونسي حياسية"    صحيفة ألمانية تنشر خطة الاتحاد الأوروبى للخروج من أزمة كورونا    بسبب الحجر الصحي العام.. نقص في المخزون الاستراتيجي من الدم ومشتقاته    الصين تعلن عن "خطر" جديد    تبرع رجل أعمال بمعدات طبية لمستشفى القصور: ادارة الصحة بالكاف توضح    بلدية سيدي بوسعيد ترد على نجيب بالقاضي    البريد التونسي يؤكد استرجاع جزء من المبالغ التي تم سحبها في عمليات تحيل    اليكم القول الفصل في صيام النصف الاخير من شعبان    كرة السلة : تأجيل الملحق الاولمبي الى صائفة 2021    الاتحاد الدولي للتنس يمنح إجازة إجبارية لموظفيه    الكرة الطائرة: موسم إضافي لمروان الفهري مع "النّصر" الإماراتي    صفاقس: اليوم إجراءات جديدة لتوزيع السميد    جامعة البناء تندد بالضغوط التي تمارسها بعض المؤسسات لإجبار العمال على العمل    بالإصابة الأولى.. كورونا يقتحم بلدا عربيا جديدا    "أوبك" تكشف عن تفاصيل "الاتفاق المنتظر" لخفض إنتاج النفط    قرار استئناف تصوير المسلسلات الرمضانية يثير الجدل.. وأصحاب القنوات والمستشهرين في قفص الاتهام    الاهلي السعودي ينهي الاشكال مع البلايلي    البورصة تواصل منحاها التنازلي للأسبوع الثاني على التوالي    سؤال الجمعة : كيف تقام صلاة قيام الليل؟    محمد الفاضل كريم : زدنا في سعة تدفق الانترنات ونعول على التضامن الرقمي    زيدان لم ينس الجزائر ويتبرع لأبناء بلده الأصلي    الكاف : القبض على متورط في قضية ارهابية خرق الحجر الصحي    حجز 18 طنّا من الشعير المدعم ببوحجلة    إصابة 450 شخصا في سجن أمريكي بكورونا    كندا ترفع التجميد عن تصدير الأسلحة للسعودية    تحذير من الانزلاق إلى تشيرنوبل أخرى!    طقس اليوم..تكاثف تدريجي للسحب بالمناطق الغربية مع نزول أمطار متفرقة    وزارة الثقافة توضح بخصوص استئناف تصوير الأعمال التلفزية الرمضانية    سوسة: تفاصيل واقعة "البراكاج" ومنفذه الأمني الرئاسي    معهد الرصد الجوي: اليوم الأول من رمضان يوم 24 أفريل    اتحاد الناشرين العرب يدعو الحكام العرب لمساعدة أهل القطاع على مجابهة تداعيات كورونا    نيرمين صفر تتراجع عن قضيتها ضد مهددها بالقتل اثر ظهور والدته باكية    بعد اقعد في الدار للبنى نعمان وبدر المدريدي.. الفرقة الوطنية للموسيقى تطلق تونس تتنفس موسيقى    د. زينب التوجاني:"المفتي عثمان بطيخ المستنير الشجاع في زمن كورونا ،خطاب واقعي يحترم سلطة الدولة    النفيضة.. إنقلاب شاحنة ثقيلة محملة بالزيت النباتي    الوسائد تتحول إلى فساتين أنيقة في تحدي الحجر الصحي عبر إنستغرام    طقس اليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : الأصول الأصول فالزمان يطول / سؤال استعصى جوابه
نشر في الصريح يوم 20 - 04 - 2019

صدق مثلنا الشعبي القائل: " الرجال تتلاقى والجبال ما تتلاقاش ". نعم الناس يلتقون أما الجبال فلا. حضرني هذا المثل قبل ايام وأنا في بلدة بشمال إسبانيا ، لا ينقصها جمال ولا سحر ، زرتها لا لأملأ البصر والرئتين ، وحتى المعدة ، بما حسن وصفا ولذّ وطاب ، بل لأداء واجب ليس إلا. رافقني الطقس بلطافته ، فصفت السماء وأرسلت الشمس ضوءها فبدا اليوم ربيعيا ممتعا. تهت قليلا فلم أجد العنوان المقصود فاضطررت إلى الاسترشاد وطلب العون والتوجيه. كنت ، عندما تأكدت من ضلالي ، قرب ساحة صغيرة بها مقاعد خشبية مستطيلة وضعتها البلدية لمن يريد الاستراحة. جلس على أحد تلك المقاعد أربعة رجال مسنّين ، يتشمّسون ويتبادلون آخر الأنباء الاجتماعية والسياسية ، وآخر الطرف المضحكات. قصدتهم ، فحييت ، فردّوا السلام فسألتهم ، فارشدوني ، فشكرتهم وودّعت. ابتعدت أمتارا وإذا بأحدهم يقف ويناديني فالتفتّ وإذا به يسألني : معذرة يا سيّدي ، من أيّ بلد أنت ؟ إن لم يكن في سؤالي حرج أو تطفّل. قلت لا ، بل بالعكس ، أنا من تونس. لم أكن أنتظر ولا أتصوّر أنّ اسم وطني ومسقط راسي سيكون له ذلك التاثير في بلدة مثل تلك. رايت الرجل يتقدّم نحوي بخطى ثقيلة ، فاسرعت إليه ، وإذا به يكاد يعانقني. سلام بحرارة ، وضغط على اليدين ، وقادني ، بل جرّني تقريبا ، نحو جلسائه وهو يقول ، بصوت فيه من السرور ما يعدي ، ومن التعبير ما يغني ، هذا الرجل من البلد الذي كثيرا ما حدّثتكم عنه. ثمّ التفت إليّ يسألني: " ما الذي اصاب تونس ؟ " فاجأني التصرّف وأدهشني السؤال ، فلاحظ الشيخ حيرتي فابتسم واعتذر وقال " كأنك على موعد ، واحترامه بدقّة من شيم الكرام ". شكرته على تفهّمه ووعدت بالعود إليه وإلى رفاقه ، بعد قضاء حاجتي ، كما أعد قارئة وقارئ هذه الأسطر بمواصلة سرد قصتي مع هذا الشيخ ، بعد الانتقال إلى إيطاليا.
كنت بروما في مستهل الخمسينات من القرن الماضي ، بينما كانت تونس تغلي كالمرجل ، على أهبة الاندفاع في معركة الاستقلال ، وكنّا نبحث عن المساند والمعين في كلّ مكان وأوان. كان لي لقاء مع نائب برلماني ينتمي إلى الحزب الإشتراكي ، سبق أن زار تونس صحبة رفيق في مهمة ، وبها تعارفنا. أنهينا ما علينا ، وعندما أردت الإنصراف قام فرافقني إلى الباب واستوقفني قائلا أوناصحا :" أظنّ أنك لا تخسر شيئا إن سعيت للقاء فلان ، رئيس الحزب كذا ، فهو فعّال وقريب من رئيس الحكومة الكثير العمل برأيه." ودّعته شاكرا وفي نفسي شكّ وتساؤل حول ما اشار به عليّ ، لأنّ الحزب صغير ، وسياسته يمينية ، كي لا أقول فاشستيّة ، وهذا كافٍ لألاّ أنتظر منه ما نحن باحثون عنه ، فأبعدت الإقتراح وأهملت الاحتمال. كلّ هذا وأنا نازل أدراج المبنى الذي به مكتب النائب البرلماني النصوح. لكن ، ما أن غادرت المبنى ومشيت خطوات ، حتى عاودتني النصيحة وما جاء في قول مبديها من " أنك لا تخسر شيئا إن ..." لذا ، وبما أنّي سوف لا أخسر شيئا ، فكما قال الأوّلون: فاز باللذة الجسور.سأحاول العمل بنصيحة الصديق.أوقفت سيارة أجرة وأعطيت السائق عنوان وجهتي ، وجعلت أعدّ طريقة طلب الموعد. لكن ، ما أن أدليت باسمي وبرغبتي ، حتى دعيت للجلوس والانتظارالذي حسبته طويلا فجاء قصير. لم تمض إلا خمس دقائق حتى وقف عليّ مباشر بزي رسمي ، يدعوني لمرافقته فالسيد الرّئيس ينتظرني. استقبلني واقفا خارج مكتبه ، بحرارة وبشاشة ، ثمّ أجلسني وأمطرني بوابل من الأسئلة والتوضيحات عن تونس والحركة وكيف ننوي مواصلة الكفاح وأسئلة كثيرة صعبت عليّ الإجابة عنها أحيانا. انتهى الإمتحان بوعود صريحة واضحة دقيقة، وكان الفوز من نصيبي. قبل الإنصراف ، طلب منّي عنواني بروما فناولته إياه وانسحبت منتصرا جزلا مسرورا.
كلّ ما سردته حتى الآن ، ليس إلا تمهيد لما سيأتي ، لأنه الموضوع المقصود. فالسيد الرّئيس هاتفني مساء اليوم التالي ، يدعوني لتناول الشاي بمنزله ، إكراما للتونسي ولأنّ أخته ترغب التعرّف عليّ. استجبت شاكرا ، فجاء يوم غد ، وأتى بسيارة لتحملني إلى بيت السيد الرئيس. اشتريت في طريقي بعض الزهور، وبعد قرابة النصف ساعة ، كنت بالبيت حيث استقبلت استقبال القريب العزيز ، بكل حفاوة وتكريم ، من طرف السيد الرئيس وبأحرّ منه ، من طرف أخته. سيدة ذات قوام وبقايا جمال ، ناهزت الخمسين ولم تبلغ الستين من عمرها ، تبتسم لي ابتسامة لا تزال ساحرة ، وتقول بلسان تونسي فصيح:" مرحبا بيك يا خويا العزيز! أقعد ، أقعد واحكيلي." أخرستني المفاجأة مثلما سرّتني ، ولاحظ الأخ الرئيس ذلك فقال ، هو ايضا بلسان تونسي ، أرجو العفو إن لم أطلعك على هذه الحقيقة ، كي لا أخلط بين الواجب والعمل ، وبين ما هو شخصي. فنحن من نزلاء بنزرت. صاحت الأخت تقول: " لا ، أنا بنزرتية." ثمّ انهالت عليّ باسئلة استعصت عليّ أحيانا إجابتها. فمن كيف هي بنزرت الآن ، وهل لا يزال أهلها يطبخون هذا الطبق أو ذاك ، وهل نساؤها لا يزلن يستعملن " الزينة " التقليدية (حمير، كحل ، سواك ، حرقوس ، حناء ، شنادر، وأسماء أخرى لا أعرفها ولم أسمعها من قبل ) إلى أن جاءت المفاجأة الختامية. كنت أدخن سجارتين أو ثلاثا يوميا ، فأجبرني تشنج أعصابي بسبب المفجأة والحيرة والتساؤل ، فأخرجت العلبة من جيبي واستأذتها في التدخين ، لكن بدل إجابتي قالت بصوت فرح مرتفع:" أرتي ، أرتي " – هكذا كان يسمى شعبيا ذلك النوع من السجائر- فمددت يدي وناولتها العلبة. أخذتها بيد مرتعشة وجعلت تشمها وتستنشق رائحتها ، وأنا ألاحظ ملامحها وتأثرها وترقرق الدموع في عينيها. كان مفعول السجائر أقوى من مفعول الزهور التي قدمتها لها ، مع أنها لا ولم تدخّن. لكن كأن رائحة التبغ ارتبطت في ذاكرتها بتونس ، ببنزرت تحديدا ، ولو أنها سألت عن غيرها من المدن والقرى.
ليس بوسعي وصف حالتي النفسية ووضعي كزائر أو ضيف. التفت إلى أخيها فرأيته متأثرا هو الآخر شديد التأثر، يتنهد من حين لآخر، وكأني به يحبس دموعه حياء. خرجت السيدة وعادت مسرعة لتسال أخاها إن كانت له التزامات تلك الليلة ، فأجاب بأنه تحرّر من كلّ الإلتزامات آملا أن يؤنسنا الضيف الشاب فنتعشى ونسهر معه. لهذه الغاية بالذات سألتك والتفتت لي سائلة " تونّسنا تتعشى معانا يا سي محمد ؟ " أمام تلك الطيبة ، والعفوية ، وشديد الشوق لكل ما هو تونسي ، لم يكن في وسعي إلا القبول. زاد السرور ، واستدعي اثنان من أعضاء الحزب ، فكان عشاء وسهرة ، نجمها تونسي ، وموضوعها الأساسي تونس وأحوالها. سهرة أثلجت القلب بقدر ما أنهكت الفكر والذاكرة والمشاعر. أسئلة واهتمام الرجال الثلاثة أغلبها سياسية ، وأسئلة السيدة اجتماعية وتقليدية. سئلت وأجبت ، بما استطعت من وضوح وصدق ، عن الحزبين (القديم والجديد) وعلاقتهما ببعضهما ، وبغيرهما ، حركة المقاومة تركيباتها ، جديتها، موقف الشعب منها ، من القادة ، تأييد المنظمات غير السياسية أو تقاعسها ، وباختصار: صورة مكتملة عن أوضاع تونس ، انتهت ، بعد أن انتهكت قواي ، بتكهن الحاضرين نسبة نجاح مقاومتها ، وتخلصها من المستعمر، فكانت نسبة مرتفعة جدّا وختم مضيفي قائلا:" إن كانت الحالة والأوضاع كما وصفت ، لا شك في انتصاركم وأراه قريبا." ثمّ وعد بالتأييد والمساعدة ولم يخلف وعده.
رحمتني السيدة اللطيفة بمساعدتها ، عندما لاحظت تعبي ، فأنقذتني منهم بأسئلة لا تحتاج إلى حذر أو حيطة ، ولا لزوم فيها لتفسير أو شرح. مثل السؤال عن محبس النعناع والحبق على مائدات المقاهي ، ومشموم الفل والياسمين والتنوّع في تشكيله فنّيا ، وعن اللبلابي والهرقمة إلى أن جاء دور الغناء ، فترنّمت هي في شبه همس: لا أله الاالله والفرح واتانا * كل من عادانا جانا وهنّانا * ثمّ رجتني أن أغني لها أغنيتين لشافية رشدي كنت ، من حسن حظي ، أعرفهما ولو جزئيا. فها أنا أنقلب إلى مطرب صفق لي جمهوري بحماس: تسفر وتتغرب * تحضر والا تغيب * قد ما تدور وتجرب * ما تلقاش حبيب * والثانية : إنت جفيتي جبدت روحك مني * طريق السلامة وخاطري متهني *
هل كان الاستحسان والتصفيق لي أم لتونس ؟ أعتقد بكل صدق أنه لها لأني شعرت ، بصدق وإيمان ، أن الأخوين كانا يحبان تونس أكثر منّي. فحبّي ، إن وجد ، طبيعي فهي أرض الأجداد ، ومسقط الراس ، ومرابع الطفولة والصبى. أما بالنسبة لهما ، ولو عاشا أو حتى ولدا بها ، فما هما إلا كالطفيليات وأكبر دليل إقدام السلطات الاستعمارية على طردهما وإرجاعهما إلى وطنهما. عادا ورجعا ، لكنهما أخذا معهما تونس بين جنبيهما. أليس هذا أنبل وأجمل من وطنيتي ولو صدقت ؟ سأعود إلى البلدة التي التقيت فيها بشيخ سألني عن تونس وأواصل سرد ما بدأت به هذا الحديث لكن في المقال المقبل. فللحديث بقية إن طال العمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.