بعد فاجعة صفاقس.. اتخاذ جملة من القرارات في انتظار دراسة تغيير مسار سكة القطار    وزير الصناعة: ملف حقل "حلق المنزل" مُعقّد.. والحلّ "الأفضل" التسوية القانونية    مصر: مقتل 12 إرهابيا خلال مداهمات أمنية    كيم كارداشيان تطلق اسم عربي على طفلها الرابع    أخبار الترجي الرياضي .. البطولة «محسومة» والعيون على تاج افريقيا    أخبار شبيبة القيروان...الفريق يدفع ثمن إضراب اللاعبين    أخبار مستقبل قابس ... ...في انتظار معجزة    كأس الكونفدرالية: نهضة بركان يفوز على الزمالك في ذهاب النهائي    "حجز كميات من الخوخ المسرطن": الديوانة توضّح    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    نجحت حين فشلت باقي الهيئات الدستورية .. هيئة الانتخابات تنقذ الانتقال الديمقراطي؟    فيديو طوبال: نداء الحمامات يتّهم عائلة السبسي والنهضة ومسؤولا بالداخلية ويقرر اللجوء للقضاء    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    حدث اليوم ..قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    صوت الشارع .. كيف تقيّم خدمات الإدارة في رمضان؟    صفاقس: عون أمن يعثر على أساتذة مفطرين بمقهى فيُشهر سلاحه في وجوههم    بعد أن رشق الملايين في ''كابريه'': النائب ياسين العياري يُدافع عن طوبال    تراجع الصادرات التونسية يتواصل    نادال يهزم ديوكوفيتش ويحصد لقبه التاسع في إيطاليا    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر الكان 2019    سيدي بوزيد: إتلاف 400 كلغ من اللحوم الحمراء    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    عين على التليفزيون ..تستفز المشاهدين بومضة اشهارية سخيفة.. «أوريدو»... نحن لا نريدك    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    الدفاعات الجوية السعودية تتصدى لصاروخين في الطائف وجدة    قف.. لا إنتاج والتعلة «صائم»    طقس اليوم الاثنين.. الحرارة تتراوح بين 19 و33 درجة    المكنين: ضبط شخصين بصدد ترويج المخدّرات    الاعلامي مكي هلال يدعو إلى اصدار قرار يمنع تصوير توزيع المساعدات على المحتاجين    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    نعمان مزيد : “عنّا بوليس موش مكتّف” .. يشهر سلاحه على المواطنين    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    النجم أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب إفريقيا    الطقس الإثنين..امطار بالشمال وسحب عابرة ببقية الجهات    النائب مصطفى بن أحمد سجين في "القضية 460"    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    التونسي محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي ل2018    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    القصرين :القبض على شخصين بحوزتهما كمية مخدر القنب الهندي    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    صباح الخير …. حكمة رمضان    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : الأصول الأصول فالزمان يطول / سؤال استعصى جوابه
نشر في الصريح يوم 20 - 04 - 2019

صدق مثلنا الشعبي القائل: " الرجال تتلاقى والجبال ما تتلاقاش ". نعم الناس يلتقون أما الجبال فلا. حضرني هذا المثل قبل ايام وأنا في بلدة بشمال إسبانيا ، لا ينقصها جمال ولا سحر ، زرتها لا لأملأ البصر والرئتين ، وحتى المعدة ، بما حسن وصفا ولذّ وطاب ، بل لأداء واجب ليس إلا. رافقني الطقس بلطافته ، فصفت السماء وأرسلت الشمس ضوءها فبدا اليوم ربيعيا ممتعا. تهت قليلا فلم أجد العنوان المقصود فاضطررت إلى الاسترشاد وطلب العون والتوجيه. كنت ، عندما تأكدت من ضلالي ، قرب ساحة صغيرة بها مقاعد خشبية مستطيلة وضعتها البلدية لمن يريد الاستراحة. جلس على أحد تلك المقاعد أربعة رجال مسنّين ، يتشمّسون ويتبادلون آخر الأنباء الاجتماعية والسياسية ، وآخر الطرف المضحكات. قصدتهم ، فحييت ، فردّوا السلام فسألتهم ، فارشدوني ، فشكرتهم وودّعت. ابتعدت أمتارا وإذا بأحدهم يقف ويناديني فالتفتّ وإذا به يسألني : معذرة يا سيّدي ، من أيّ بلد أنت ؟ إن لم يكن في سؤالي حرج أو تطفّل. قلت لا ، بل بالعكس ، أنا من تونس. لم أكن أنتظر ولا أتصوّر أنّ اسم وطني ومسقط راسي سيكون له ذلك التاثير في بلدة مثل تلك. رايت الرجل يتقدّم نحوي بخطى ثقيلة ، فاسرعت إليه ، وإذا به يكاد يعانقني. سلام بحرارة ، وضغط على اليدين ، وقادني ، بل جرّني تقريبا ، نحو جلسائه وهو يقول ، بصوت فيه من السرور ما يعدي ، ومن التعبير ما يغني ، هذا الرجل من البلد الذي كثيرا ما حدّثتكم عنه. ثمّ التفت إليّ يسألني: " ما الذي اصاب تونس ؟ " فاجأني التصرّف وأدهشني السؤال ، فلاحظ الشيخ حيرتي فابتسم واعتذر وقال " كأنك على موعد ، واحترامه بدقّة من شيم الكرام ". شكرته على تفهّمه ووعدت بالعود إليه وإلى رفاقه ، بعد قضاء حاجتي ، كما أعد قارئة وقارئ هذه الأسطر بمواصلة سرد قصتي مع هذا الشيخ ، بعد الانتقال إلى إيطاليا.
كنت بروما في مستهل الخمسينات من القرن الماضي ، بينما كانت تونس تغلي كالمرجل ، على أهبة الاندفاع في معركة الاستقلال ، وكنّا نبحث عن المساند والمعين في كلّ مكان وأوان. كان لي لقاء مع نائب برلماني ينتمي إلى الحزب الإشتراكي ، سبق أن زار تونس صحبة رفيق في مهمة ، وبها تعارفنا. أنهينا ما علينا ، وعندما أردت الإنصراف قام فرافقني إلى الباب واستوقفني قائلا أوناصحا :" أظنّ أنك لا تخسر شيئا إن سعيت للقاء فلان ، رئيس الحزب كذا ، فهو فعّال وقريب من رئيس الحكومة الكثير العمل برأيه." ودّعته شاكرا وفي نفسي شكّ وتساؤل حول ما اشار به عليّ ، لأنّ الحزب صغير ، وسياسته يمينية ، كي لا أقول فاشستيّة ، وهذا كافٍ لألاّ أنتظر منه ما نحن باحثون عنه ، فأبعدت الإقتراح وأهملت الاحتمال. كلّ هذا وأنا نازل أدراج المبنى الذي به مكتب النائب البرلماني النصوح. لكن ، ما أن غادرت المبنى ومشيت خطوات ، حتى عاودتني النصيحة وما جاء في قول مبديها من " أنك لا تخسر شيئا إن ..." لذا ، وبما أنّي سوف لا أخسر شيئا ، فكما قال الأوّلون: فاز باللذة الجسور.سأحاول العمل بنصيحة الصديق.أوقفت سيارة أجرة وأعطيت السائق عنوان وجهتي ، وجعلت أعدّ طريقة طلب الموعد. لكن ، ما أن أدليت باسمي وبرغبتي ، حتى دعيت للجلوس والانتظارالذي حسبته طويلا فجاء قصير. لم تمض إلا خمس دقائق حتى وقف عليّ مباشر بزي رسمي ، يدعوني لمرافقته فالسيد الرّئيس ينتظرني. استقبلني واقفا خارج مكتبه ، بحرارة وبشاشة ، ثمّ أجلسني وأمطرني بوابل من الأسئلة والتوضيحات عن تونس والحركة وكيف ننوي مواصلة الكفاح وأسئلة كثيرة صعبت عليّ الإجابة عنها أحيانا. انتهى الإمتحان بوعود صريحة واضحة دقيقة، وكان الفوز من نصيبي. قبل الإنصراف ، طلب منّي عنواني بروما فناولته إياه وانسحبت منتصرا جزلا مسرورا.
كلّ ما سردته حتى الآن ، ليس إلا تمهيد لما سيأتي ، لأنه الموضوع المقصود. فالسيد الرّئيس هاتفني مساء اليوم التالي ، يدعوني لتناول الشاي بمنزله ، إكراما للتونسي ولأنّ أخته ترغب التعرّف عليّ. استجبت شاكرا ، فجاء يوم غد ، وأتى بسيارة لتحملني إلى بيت السيد الرئيس. اشتريت في طريقي بعض الزهور، وبعد قرابة النصف ساعة ، كنت بالبيت حيث استقبلت استقبال القريب العزيز ، بكل حفاوة وتكريم ، من طرف السيد الرئيس وبأحرّ منه ، من طرف أخته. سيدة ذات قوام وبقايا جمال ، ناهزت الخمسين ولم تبلغ الستين من عمرها ، تبتسم لي ابتسامة لا تزال ساحرة ، وتقول بلسان تونسي فصيح:" مرحبا بيك يا خويا العزيز! أقعد ، أقعد واحكيلي." أخرستني المفاجأة مثلما سرّتني ، ولاحظ الأخ الرئيس ذلك فقال ، هو ايضا بلسان تونسي ، أرجو العفو إن لم أطلعك على هذه الحقيقة ، كي لا أخلط بين الواجب والعمل ، وبين ما هو شخصي. فنحن من نزلاء بنزرت. صاحت الأخت تقول: " لا ، أنا بنزرتية." ثمّ انهالت عليّ باسئلة استعصت عليّ أحيانا إجابتها. فمن كيف هي بنزرت الآن ، وهل لا يزال أهلها يطبخون هذا الطبق أو ذاك ، وهل نساؤها لا يزلن يستعملن " الزينة " التقليدية (حمير، كحل ، سواك ، حرقوس ، حناء ، شنادر، وأسماء أخرى لا أعرفها ولم أسمعها من قبل ) إلى أن جاءت المفاجأة الختامية. كنت أدخن سجارتين أو ثلاثا يوميا ، فأجبرني تشنج أعصابي بسبب المفجأة والحيرة والتساؤل ، فأخرجت العلبة من جيبي واستأذتها في التدخين ، لكن بدل إجابتي قالت بصوت فرح مرتفع:" أرتي ، أرتي " – هكذا كان يسمى شعبيا ذلك النوع من السجائر- فمددت يدي وناولتها العلبة. أخذتها بيد مرتعشة وجعلت تشمها وتستنشق رائحتها ، وأنا ألاحظ ملامحها وتأثرها وترقرق الدموع في عينيها. كان مفعول السجائر أقوى من مفعول الزهور التي قدمتها لها ، مع أنها لا ولم تدخّن. لكن كأن رائحة التبغ ارتبطت في ذاكرتها بتونس ، ببنزرت تحديدا ، ولو أنها سألت عن غيرها من المدن والقرى.
ليس بوسعي وصف حالتي النفسية ووضعي كزائر أو ضيف. التفت إلى أخيها فرأيته متأثرا هو الآخر شديد التأثر، يتنهد من حين لآخر، وكأني به يحبس دموعه حياء. خرجت السيدة وعادت مسرعة لتسال أخاها إن كانت له التزامات تلك الليلة ، فأجاب بأنه تحرّر من كلّ الإلتزامات آملا أن يؤنسنا الضيف الشاب فنتعشى ونسهر معه. لهذه الغاية بالذات سألتك والتفتت لي سائلة " تونّسنا تتعشى معانا يا سي محمد ؟ " أمام تلك الطيبة ، والعفوية ، وشديد الشوق لكل ما هو تونسي ، لم يكن في وسعي إلا القبول. زاد السرور ، واستدعي اثنان من أعضاء الحزب ، فكان عشاء وسهرة ، نجمها تونسي ، وموضوعها الأساسي تونس وأحوالها. سهرة أثلجت القلب بقدر ما أنهكت الفكر والذاكرة والمشاعر. أسئلة واهتمام الرجال الثلاثة أغلبها سياسية ، وأسئلة السيدة اجتماعية وتقليدية. سئلت وأجبت ، بما استطعت من وضوح وصدق ، عن الحزبين (القديم والجديد) وعلاقتهما ببعضهما ، وبغيرهما ، حركة المقاومة تركيباتها ، جديتها، موقف الشعب منها ، من القادة ، تأييد المنظمات غير السياسية أو تقاعسها ، وباختصار: صورة مكتملة عن أوضاع تونس ، انتهت ، بعد أن انتهكت قواي ، بتكهن الحاضرين نسبة نجاح مقاومتها ، وتخلصها من المستعمر، فكانت نسبة مرتفعة جدّا وختم مضيفي قائلا:" إن كانت الحالة والأوضاع كما وصفت ، لا شك في انتصاركم وأراه قريبا." ثمّ وعد بالتأييد والمساعدة ولم يخلف وعده.
رحمتني السيدة اللطيفة بمساعدتها ، عندما لاحظت تعبي ، فأنقذتني منهم بأسئلة لا تحتاج إلى حذر أو حيطة ، ولا لزوم فيها لتفسير أو شرح. مثل السؤال عن محبس النعناع والحبق على مائدات المقاهي ، ومشموم الفل والياسمين والتنوّع في تشكيله فنّيا ، وعن اللبلابي والهرقمة إلى أن جاء دور الغناء ، فترنّمت هي في شبه همس: لا أله الاالله والفرح واتانا * كل من عادانا جانا وهنّانا * ثمّ رجتني أن أغني لها أغنيتين لشافية رشدي كنت ، من حسن حظي ، أعرفهما ولو جزئيا. فها أنا أنقلب إلى مطرب صفق لي جمهوري بحماس: تسفر وتتغرب * تحضر والا تغيب * قد ما تدور وتجرب * ما تلقاش حبيب * والثانية : إنت جفيتي جبدت روحك مني * طريق السلامة وخاطري متهني *
هل كان الاستحسان والتصفيق لي أم لتونس ؟ أعتقد بكل صدق أنه لها لأني شعرت ، بصدق وإيمان ، أن الأخوين كانا يحبان تونس أكثر منّي. فحبّي ، إن وجد ، طبيعي فهي أرض الأجداد ، ومسقط الراس ، ومرابع الطفولة والصبى. أما بالنسبة لهما ، ولو عاشا أو حتى ولدا بها ، فما هما إلا كالطفيليات وأكبر دليل إقدام السلطات الاستعمارية على طردهما وإرجاعهما إلى وطنهما. عادا ورجعا ، لكنهما أخذا معهما تونس بين جنبيهما. أليس هذا أنبل وأجمل من وطنيتي ولو صدقت ؟ سأعود إلى البلدة التي التقيت فيها بشيخ سألني عن تونس وأواصل سرد ما بدأت به هذا الحديث لكن في المقال المقبل. فللحديث بقية إن طال العمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.